New Page 1

كشف الإعلام الحربي المركزي، أنّ "مسلحي ​تنظيم "داعش"​ يحرقون نقاطهم وآليّاتهم في أماكن تواجدهم في ​جرود القلمون​ الغربي"، مشيراً إلى "دخول 11 سيارة إسعاف للهلال الأحمر السوري من معبر الشيخ علي - الروميات إلى المربع الّذي يتواجد فيه مسلحو "داعش" في جرود القلمون الغربي".


تتجمّع الحافلات التي ستقل مسلحي "داعش" عند معبر الشيخ علي في جرود القلمون لاخراجهم باتجاه البوكمال بريف دير الزور الشرقي، وفق ما أفاد "الاعلام الحربي".


مفرزة استقصاء جبل لبنان​ في ​قوى الأمن الداخلي​ عثرت قبل قليل على قذيفة من مخلفات الحرب في جانب ​بلدية الشياح​ وقد تم استدعاء الخبير العسكري للكشف عليها.


أوضحت مصادر عسكرية رفيعة لصحيفة "المستقبل" أن امير تنظيم داعش" في الجرود المدعو أبو السوس رضخ لشروط الجيش وطلب التفاوض مبدياً الموافقة على الكشف عن مكان العسكريين المخطوفين، بعد ضغط النار وتحقيق الجيش إصابات مباشرة في صفوف الإرهابيين وآلياتهم شملت سقوط أكثر من مئة قتيل. وأضافت المصادر أنه "مع رضوخ داعش لهذا الشرط، بالإضافة إلى استعداده للإنسحاب من الأراضي اللبنانية، كلّف مدير عام الأمن العام اللواء عباس إبراهيم بمهمة التفاو


اسفرت المفاوضات التي كان يتولّاها "حزب الله" مع "داعش"عن القبول بالشروط التي وضعها لبنان من خلال المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، والتي جاءت وفق الآتي: 1- قرار قيادة "داعش" بتصفية الجنود الأسرى منذ فترة بعيدة، والإبلاغ عن مكان وجود رفاتهم. 2- الإعلان أن لا علاقة لـ"داعش" بالمطرانين المخطوفين وبالزميل المصور سمير كساب، وهذا البند كان شرطاً أساسياً تمسّك به اللواء ابراهيم خلال المفاوضات، وبالتالي بقاء مصير هؤل


أعلنت المديريــــة العامــــة لقـــوى الامــن الداخلــــي ـ شعبـــة العلاقـــات العامـة انه و خلال شهر آب من العام الحالي، حصلت عدّة عمليات سلب طالت أشخاص سوريين كانوا قد قدموا من الخارج إلى لبنان عبر مطار رفيق الحريري الدولي، بحيث وأثناء انتقالهم على متن سيارات أجرة سورية من المطار المذكور إلى داخل الأراضي السورية، كانت تعترض طريقهم سيارات ذات زجاج حاجب للرؤية ويقوم من بداخلها بإنتحال صفة أمنية ومن ثم سلبهم أموالهم بعد حجز


نشرت «الاخبار»، السبت الماضي، مقالا تحت عنوان «رياض سلامة يطلق هندسة جديدة»، كشفت فيه عن عملية جديدة واسعة اطلقها حاكم مصرف لبنان يوم الجمعة الماضي تعطي المصارف المزيد من الارباح، ولفتت الى ان هذه العملية تأتي في ظل ضجة كبيرة اثارها قرار سابق للمجلس المركزي قضى بمنح بنك البحر المتوسط تسليفات استثنائية لتغطية خسائر مساهمه الاكبر، سعد الحريري، في السعودية وتركيا وجنوب افريقيا. ردّ المكتب الاعلامي في مصرف لبنان للمرة الثالثة


سيكون الأمر ثقيلاً على أعداء لبنان والمقاومة وسوريا. لكن الحقيقة أن انتصاراً كبيراً جداً قد تحقق أمس، بتحرير كامل الحدود اللبنانية ـــ السورية من أي وجود عسكري لعصابات الإرهاب التكفيري، بعد ست سنوات من المواجهات المتفرقة، وسقوط المئات من الضحايا، من مدنيين وعسكريين وأمنيين. الانتصار حاسم وواضح، رغم ما أصابه من خدوش لجهة إعلان استشهاد العسكريين اللبنانيين الذين اختطفوا تحت أعين ممثلي التيار السياسي الحزين اليوم، أو حتى لجه


أسدِل الستار على ملف العسكريين المخطوفين لدى تنظيم «الدولة الاسلامية» أمس. ما كان يتداوله قادة الأجهزة الأمنية همساً بات معلناً: «العسكريون الأسرى شهداء»، إلا واحداً يعتقد أنه التحق بالتنظيم في الرقة. الخبر المؤسف الذي تولّى اللواء عباس ابراهيم إعلانه، كان في حوزة الأجهزة الأمنية منذ أشهر، إلا أنّ أحداً لم يكن يملك جرأة إعلانه لعدم توافر أي دليل يقيني يقطع الشك سوى إفادات موقوفين من التنظيم المتشدد. في ما يأتي ملابسات خطف ال


صدر عن قيادة الجيش– مديرية التوجيه البيان الآتي: في إطار متابعة العسكريين المخطوفين لدى تنظيم داعش الأرهابي تم العثور في محلة وادي الدّب/ جرود عرسال على ثمانية رفات لأشخاص وقد تم نقلها الى المستشفى العسكري المركزي لإجراء فحوصات DNA والتأكد من هوية أصحابها. وسيصار الى إصدار بيان فور ورود نتائج فحوصات DNA.


أفادت معلومات صحافية عن أن ​الجيش​ اللبناني عثر على جثتين إضافيتين يرجح أن تكونا للعسكريين المخطوفين لدى تنظيم "داعش" الإرهابي، وبالتالي بات عدد ​الجثث​ 8. تجدر الإشارة إلى أن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم كان عن أعلن في وقت سابق من أمام خيمة أهالي ​العسكريين المخطوفين​ في ساحة رياض الصلح "إستخراج 6 جثث يعتقد أنها تعود للعسكريين المخطوفين ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 8"،


بعد زيارة مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم الى خيمة اعتصام أهالي العسكريين المخطوفين في ساحة رياض الصلح وابلاغهم بمصير أبنائهم، سادت حالة من الحزن والغضب بين الأهالي. وبدا الأهالي المفجوعين بالخبر بحالة صدمة، فيما تعالت أصوات نحيب الامهات، وسُجّلت حالات إغماء بين صفوف الأهالي، حضرت على اثرها سيارات الاسعاف للمعالجة. والد العسكري محمد يوسف، حسين يوسف، ظهر عبر شاشات التلفزيون وهو عاجز عن المشي وبحالة صدمة، وما لبث أ


أعلن المدير العام للأمن العام ​اللواء عباس إبراهيم​ عن "إستخراج رفاة 6 جثث لجنود يعتقد أنها تعود للعسكريين ​المخطوفين​ ومن المتوقع أن يرتفع العدد إلى 8 ولا نقدر إثبات ذلك إلا بعد صدور نتائج DNA "، قائلاً: "باللحظة التي وصلت فيها إلى خيمة الأهالي كان ​عناصر الجيش​ اللبناني و​الأمن العام​ ينتشلون الرفاة". وأضاف: "نقوم بفحص الجثث وهي موجودة في أراضي لبنان". وفي تصريح له من خيم


سقوط قتيل وعدد من الجرحى عند حاجز معبر العريضة الحدودي من الجانب السوري بعد إنهيار السقف عند حاجز المعبر، ما أدى إلى إقفال الحدود.


أعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة أن شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي تمكنت بتاريخ 23/8/2017، ونتيجة المتابعة والرصد الدقيق، من توقيف أحد مروجي العملة المزيفة في مدينة الصرفند، ويدعى: ح. ت. (مواليد عام 1997، لبناني). وضبطت بحوزته 3700 دولار أميريكي من فئة المئة دولار المزيّفة. وأشارت الى أن الموقوف سُلّم مع المضبوطات إلى القطعة المعنية لإجراء التحقيق اللازم، بناءً على إشارة القضاء المختص.