New Page 1

اعتبر طبيب صيني من ووهان، أن المرضى المتعافين من كوفيد-19 يجب أن يستوفوا معايير معينة للخروج من المستشفى، وأن يخضعوا لمراقبة طبية لمدة أسبوعين قبل أن يسمح لهم بالعودة إلى منازلهم. وقال تشنغ تشن شون، مدير قسم طب الجهاز التنفسي والعناية الحرجة بمستشفى تشونغنان لجامعة ووهان، مركز اندلاع جائحة كورونا، إن معايير التعافي النهائي تشمل ما يلي: * بقاء درجة حرارة الجسم طبيعية لأكثر من ثلاثة أيام * تحسن أعراض الجهاز التنفسي بش


توصلت دراسة جديدة في علم الحفريات، إلى أن الصحراء الكبرى في إفريقيا ربما كانت "أخطر مكان في تاريخ كوكب الأرض". ووجد فريق من الباحثين الدوليين أن ما يسمى اليوم بالمنطقة الصحراوية الشهيرة، كان موطنا لـ "الحيوانات المفترسة الشرسة" منذ زهاء 100 مليون سنة. وفي تلك الفترة، كانت الصحراء الكبرى عبارة عن نظام نهر شاسع استضاف الزواحف الطائرة والكائنات المفترسة الشبيهة بالتماسيح. واستعرض الفريق حفريات من مجموعة من صخور العصر ا


أظهرت التجارب أن المحيطات في الكواكب الكبيرة خارج المنظومة الشمسية لا يوجد لديها قاع واضح، فالماء ينحل في صخور السليكون بتأثير الضغط الكبير ودرجة الحرارة. وقال عالم الجيولوجيا من جامعة أريزونا، كارول نسر، إن علماء الفلك والجيولوجيا اعتقدوا أولا أن هناك حدا واضحا بين قعر المحيط وطبقة الماء. لكن في واقع الأمر ليس الأمر كذلك في محيطات الكواكب الكبيرة. ويكمن السبب في الضغط الكبير ودرجة الحرارة العالية اللذين يجعلان الماء يختل


يقول صندوق النقد الدولي في أحدث توقعاته، إن الاقتصاد العالمي الذي هزمه تفشي فيروس كورونا في عام 2020، هو الأسوأ منذ الكساد العظيم في الثلاثينيات. وأشار الصندوق إلى أنه يتوقع أن ينكمش الاقتصاد العالمي بنسبة 3% هذا العام، وهو أسوأ بكثير من انخفاضه بنسبة 0.1% خلال الركود الاقتصادي سنة 2009، قبل أن ينتعش في عام 2021 بنسبة نمو 5.8%. ومع ذلك، يقر الصندوق بأن احتمالات حدوث انتعاش في العام المقبل تخيم عليها حالة من عدم اليقين.


تتبنى دول الحجر الصحي الأقنعة الطبية وكمامات الوجه الواقية الآن كإجراءات إلزامية تحد من انتشار فيروس كورونا، إلا أنه قد تشكّل تحديا عند ارتداء النظارات الطبية حيث يتكثّف هواء الزفير الدافئ المتصاعد من حافة الكمامة العليا على عدسات النظارات في صورة قطرات صغيرة قد تتسّبب في عدم وضوح الرؤية وبالتالي قد يلجأ من يرتدون النظارات إلى عدم استخدام القناع الطبي. ولكن لا يوجد مشكلة دون حل ويمكنك توفير الحماية الشخصية عن طريق ارتدا


من المعروف أن ممارسة الرياضة بكافة أشكالها، لها فوائد صحية عديدة، من تحسين صحة القلب وتخفيف الأوجاع والآلام إلى تخفيف التوتر وتعزيز المزاج. ويمكن أن يكون للتمارين الرياضية الخفيفة والقوية، على حد سواء، تأثير عميق على الجسم بالكامل، بما في ذلك النوم. وبالتالي فإن إحدى الفوائد الصحية الرئيسية للتمرين هي تمكينك من النوم بشكل أكثر عمقا وراحة، خاصة في ظل الكثير من القلق والتوتر بشأن أزمة فيروس كورونا، الذي يجعل من الصعب الح


كشفت إحدى الدراسات الجديدة إلى أن رحلات الفضاء يمكن أن تؤثر على الدماغ البشري بطرق غريبة وغير عادية، ما قد يضعف البصر لدى رواد الفضاء ويستمر لفترة طويلة. ووجدت الدراسة التي شملت أدمغة 11 رائد فضاء ممن شاركوا في مهمات طويلة المدى، عن تغيرات في حجم هذا العضو وتشوه الغدة النخامية. واشتكى أكثر من نصف أفراد طاقم محطة الفضاء الدولية من تغيرات في الرؤية بعد التعرض الطويل الأمد للجاذبية الصغرى في الفضاء. وللتحقيق في هذه الظ


أصدرت منظمة الصحة العالمية قائمة بالأغذية الضرورية للوقاية من فيروس كورونا. وقالت المنظمة في نصائح غذائية للبالغين أثناء مرض كوفيد-19 نشرتها على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، إنه يجب تناول غذاء متوازن كل يوم للحصول على: - الفيتامينات - المعادن - الألياف الغذائية - البروتين - مضادات الأكسدة وأضافت أن الجسم يحتاج إلى تلك المكونات لتعزيز الصحة وتقوية الجهاز المناعي، وللحد من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والمعدية.


اكتشف فلكيون مذنبا ضخما جديدا من المقرر أن يشق طريقه عبر مدار الأرض والكواكب الداخلية، عطارد والزهرة. وعلى مدار العام الماضي، راقب الفلكيون المذنب "أطلس"، الذي يتحرك عبر النظام الشمسي أثناء سحبه نحو الشمس. ومع ذلك، كشفت الملاحظات في الأسبوع الماضي أن المذنب بدأ في الانهيار، محطما آمال الفلكيين في أن يلقوا نظرة عن قرب على المذنب وهو يمر قرب الأرض. ولكن الآن، اكتُشف المذنب "سوان" (C / 2020 F8) في 11 أبريل، والذي كان من ا


باشر علماء فيزياء صينيون، يعملون في China Dark Matter Experiment (CDEX)، بالبحث عن جزيئات افتراضية تسمى الفوتونات المظلمة. وتعتبر هذه الجزيئات المرشحة الرئيسية للعب دور المادة المظلمة. وتمكنت المجموعة العلمية الصينية، من الكشف عن الخصائص المحتملة للجسيمات الغامضة، والتي ستساعد في العثور عليها في المستقبل. ونشرت مجلة Physical Review Letters، مقالة تضمنت نتائج العمل العلمي. وجاء فيها أن المجموعة العلمية، استخدمت للبحث عن


يحاول فريق من علماء الآثار في بريطانيا، كشف سر بيضة نعام عمرها 5 آلاف سنة مزخرفة وملونة. وتفيد صحيفة The Guardian، بأن فريق علماء آثار من جامعتي بريستول وداريم، يحاولون كشف سر هذه البيوض المحفوظة حاليا في المتحف البريطاني، كان لها مكانة خاصة لدى النخب في شمال إفريقيا والشرق الأوسط . ولكن الرسم عليها وزخرفتها أصعب بكثير مما توقعه العلماء. تقول الدكتورة تامار هودوس من جامعة بريستول، "لم يعش النعام في أوروبا. لذلك كان م


عندما تلقت ​البرازيل​ية جينا دال كوليتو (97 عاما) علاجا من أعراض ​فيروس كورونا​ في ال​مستشفى​ في الأول من نيسان ربما اعتقد قليل من الناس أنها ستنجو من الفيروس القاتل. ومع ذلك خرجت دال كوليتو على مقعدها المتحرك من مستشفى فيلا نوفا ستار في ساو باولو وسط تصفيق الأطباء والممرضين يوم الأحد لتصبح أكبر مريض معروف ناج من مرض كوفيد-19 في البرازيل أكثر دول أميركا اللاتينية تضررا. وكان شفاؤها


حصل علماء جامعة ايندهوفين التقنية، على مركب سيليكوني ينبعث منه ضوء ساطع، ما يسمح بتبديل التيار الكهربائي في الدوائر الدقيقة بالضوء وزيادة سرعة تبادل المعلومات بمقدار 1000 مرة. وتفيد مجلة Nature، بأن المعلومات في أجهزة الكمبيوتر الحالية تنتقل بين عناصر السيليكون في الدوائر الدقيقة باستخدام التيار الكهربائي عبر سلك نحاسي، الذي يسعى المهندسون منذ وقت تبديله لشعاع الضوء ينتشر عبر ألياف ضوئية. ويؤكد إيريك باكيرز ، رئيس ال


دفعت التوصيات الصحية والإجراءات الحكومية التي تنص على ضرورة التباعد الاجتماعي، وتجنّب الاحتكاك بالأسطح التي قد تكون محمّلة بفيروس بكورونا، بالعديد من الجهات أو حتى الأفراد، لاستخدام وسائل وتقنيات مبتكرة لمواجهة الفيروس وتداعياته، ومن أبرز هذه الوسائل "الروبوتات" وطائرات "الدرون". كانت البداية من الصين، حيث أظهرت مقاطع فيديو في شباط/فبراير الماضي، اعتماد السلطات الصينية على طائرات من دون طيار، لتحذير المواطنين ودعوتهم لار


اكتشف العلماء ستة فيروسات تاجية جديدة تكمن في الخفافيش في ميانمار. وتنتمي هذه الفيروسات إلى نفس عائلة فيروس SARS-CoV-2 الذي ينتشر حاليا في جميع أنحاء العالم؛ لكن الباحثين قالوا إن الفيروسات الجديدة ليست مرتبطة جينيا بـSARS-CoV-2 أو بالفيروسين التاجيين الآخرين المسببين لعدوى شديدة في البشر، وهما: متلازمة الجهاز التنفسي الحادة (سارس)، والتي تسببت في جائحة 2002-2003، و متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS). واكتشف الباحثون