New Page 1





تُنسى، كأنَّكَ لم تَكُنْ تُنْسَى كمصرع طائرٍ ككنيسةٍ مهجورةٍ تُنْسَى، كحبّ عابرٍ وكوردةٍ في الليل .... تُنْسَى أَنا للطريق...هناك من سَبَقَتْ خُطَاهُ خُطَايَ مَنْ أَمْلَى رُؤاهُ على رُؤَايَ. هُنَاكَ مَنْ نَثَرَ الكلام على سجيَّتِه ليدخل في الحكايةِ أَو يضيءَ لمن سيأتي بعدَهُ أَثراً غنائياً...وحدسا تُنْسَى, كأنك لم تكن شخصاً, ولا نصّاً... وتُنْسَى أَمشي على هَدْيِ البصيرة، رُبّما أُعطي الحكايةَ سيرةً شخصيَّةً. فا


عاب مجدك بالمذلة والهزائم، حينما هب الجنوب لكي يقاوم ان تاريخ الإباء غير نائم، يكتب عن ارضنا ارض الملاحم اني اهل العزم ان تدعى العزائم، هذا سيفي بالوغى بالموت قائم ان شعبي كله وطن مقاوم ما ارتضى غير المعزة والمكارم






قال قايل عن حبي . حبك مش حلوه ذكرني بحياتك هل الحب اديش الو اذا كان حلو صفا مش حلو الك مني وعلي عيدو من اولوا قال قايل اشيا بشعة عني معليش معليش اخبارك مش عم طمني معليش معليش ايامك قدامك الله يخلي ايامك انت ما بيطلع منك الا كلشي حلو اخبارك يعني كلا منيحة معليش معليش حمد لله يومية في فضيحة معليش معليش يعني ماشي حالك اذا عم بخطر على بالك ما تكسر في حتي امورك تسهلو مش قادر تلغي ا


رغم الزّهر اللّي متلّي الحقول شو ما تحكي و تشرحلي و تقول حبيبي ... حبيبي ... تَ نرجع لأ مش معقول عندي سنونو و في عندي قرميد بعرف شو يعني إذا إنتَ بعيد بس حبيبي ... إحساسي ما عاد يرجعلي من جديد في أمل ... إيه في أمل أوقات بيطلع من ملل و أوقات بيرجع من شي حنين لحظة تَ يخفّف زعل و بيذكّرني فيك لون شبابيك بس ما بينسّيني شو حصل في قدّامي مكاتيب من سنين زهقة ورد و منتور و ياسمين حبيبي ... حبيبي ... ما عاد يلمسني الحن




أجراسُ العودةِ إنْ قُرِعَتْ أو لمْ تُقْرَعْ فلِمَ العجلهْ ؟ لو جئنا نقرعها حالاً كانتْ " دُمْ تكٌ " كالطبلهْ فالعُرْبُ بأخطرِ مرحلةٍ و جميع حروفِهمُ عِلّهْ أغرتهم كثرتهمْ لكنْ و برغمِ جموعِهُمُ قِلَّهْ و بوادي النّملِ إذا عَبَروا سَتموتُ مِنَ الضحكِ النّملهْ فسليمانُ العصرِ الحالي مشغولٌ في مَلءِ السلّهْ و حديثٌ عن حربٍ كُبرى أو صفقةُ قرنٍ مُخْتَلّهْ مِسْمارُ الحائِطِ ملكُ جُحا سِمسارُ الحيِّ .. و في غفلهْ سينا