New Page 1


لأجلك يا مدينة الصلاة اصلي لاجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن يا قدس يا قدس يا قدس يا مدينة الصلاة أصلي عيوننا إليك ترحل كل يوم ترحل كل يوم تدور في أروقة المعابد تعانق الكنائس القديمة و تمسح الحزن عن المساجد عيوننا إليك ترحل كل يوم ترحل كل يوم تدور في أروقة المعابد تعانق الكنائس القديمة و تمسح الحزن عن المساجد يا ليلة الإسراء يا درب من مروا إلى السماء عيوننا إليك ترحل كل يوم وانني أصلي الطفل في المغارة وأ


في قهوة عالمفرق في موقدة و في نار نبقى أنا و حبيبي نفرشها بالأسرار جيت لقيت فيها عشاق اتنين زغار قعدوا على مقاعدنا سرقوا منا المشوار يا ورق الأصفر عم نكبر عم نكبر الطرقات البيوت عم تكبر عم تكبر تخلص الدنيي و ما في غير يا وطني يا وطني أه بتضلك طفل زغير متل السهم الراجع من سفر الزمان قطعت الشوارع ما ضحكلي انسان كل أصحابي كبروا و أتغير اللي كان صاروا العمر الماضي صاروا دهب النسيان







يا ريت منن مديتن ايداي وسرقتك أيه أيه لأنك إلن رجعتن ايداي و تركتك حبيبي ندهتك خلصنى من الليل و يا ريت نرجع إلنا أشياء نحبا و عنا بيت صدقني لو بقدر أتحمل عذاب الأشياء كلا ما كنت فليت و لا كنت حرقتا حياتي و حرقتك إذا رجعت بجن و إن تركتك بشقى لا قدرانة فل و لا قدرانة أبقى شو بكره يا حياتي لما بشوفا عندك يا بتحرمني منها يا بسرقها سرقا و شو قالوا يا عمر حلو و ما دقتك


ان راح منك يا عين ... هيروح من قلبى فين ده القلب يحب مره ... ميحبش مرتين ميحبش مرتين الحب اللى فى قلوبنا ... الناس فاكرينه ايه ده شاغلنا مهما تبنا ... ولا حلفنا عليه ومهما بعدنا عنه ... نسيانه اقوى منه وتخافى ليه يا عين ... هيروح من قلبى فين ده القلب يحب مره ... ميحبش مرتين ميحبش مرتين وحياة اللى جرالى ... وياه من غير ميعاد لأسهره الليالى ... وأحرمه البعاد واطفى بناره نارى ... واخلص منه تارى ولا يهمك يا عين ... ه






عيناك حلمي الذي سيكون كبيراً كما يحلم المتعبون كبيراً كخير بلادي يداك تلوّح للعائدين وتحمل خبزاً إلى الجائعين أحبُ يديكَ... وأكثر أكثر أحب بلادي ستكون لي لو تعشق الأوطان مثلي سأكون لك لو عاد للأوطان أهلي عرسي هنالك حيث يحملني فؤادي وأموت فيك أموت فيك متى تموت على بلادي وأنا أحبك كي ندوس على المدافع وتضيق بالأطفال ساحات الشوارع ومتى يعود الصبح من بين الرماد سأموت فيك أموت فيك وقد أخونك مع بلادي