New Page 1

عاب مجدك بالمذلة والهزائم، حينما هب الجنوب لكي يقاوم ان تاريخ الإباء غير نائم، يكتب عن ارضنا ارض الملاحم اني اهل العزم ان تدعى العزائم، هذا سيفي بالوغى بالموت قائم ان شعبي كله وطن مقاوم ما ارتضى غير المعزة والمكارم ما ركنا للمذلة لم نساوم وانتصرنا رغم عدوان المهاجم فليرى الاحرار يا كل العواصم كيف يغدو المجد في الاوطان دائم




“وطني بيعرفني وأنا بعرف وطني هوّ اغتنى فيّ وأنا بوطني غني زرعني بأرضه وأنا زرعتو بكلّ الدّني بعرف البيت وبعرف الحيّ وبعرف البوّابة راجع من الغربة فتّش عن غيابي فايق وين حفرت اسمي ع درفة شباك يا ريت فيّي فارق كآبة الغربة من دون كآبة افتحلي يا وطني يا وطني حزن كبير فارِق النّاس وفيّات الهياكل وإترك الكرّام والبيدر والمناجل واسرق محبّة النّاس اللي حبّوني وروح





أبلغ عزيزًا فى ثنايا القلب منزله أنى وإن كنت لا ألقاه ألقاه وإن طرفى موصول برؤيته وإن تباعد عن سكناي سكناه يا ليته يعلم أنى لست أذكره وكيف أذكره إذ لست أنساه يا من توهم أنى لست أذكره والله يعلم أنى لست أنساه إن غاب عنى فالروح مسكنه من يسكن الروح كيف القلب ينساه







أحبُ يديكَ عيناك حلمي الذي سيكون كبيراً كما يحلم المتعبون كبيراً كخير بلادي يداك تلوّح للعائدين وتحمل خبزاً إلى الجائعين أحبُ يديكَ... وأكثر أكثر أحب بلادي ستكون لي لو تعشق الأوطان مثلي سأكون لك لو عاد للأوطان أهلي عرسي هنالك حيث يحملني فؤادي وأموت فيك أموت فيك متى تموت على بلادي وأنا أحبك كي ندوس على المدافع وتضيق بالأطفال ساحات الشوارع ومتى يعود الصبح من بين الرماد سأموت فيك أموت فيك وقد أخون


خلصوا الأغاني هني و يغنوا عالجنوب خلصوا القصايد هني و يصفوا عالجنوب و لا الشهدا قلوا و لا الشهدا زادوا و اذا واقف جنوب واقف بولادو خلصوا القضايا هني و يردوها عالجنوب كسروا المنابر هني و يعدوا عالجنوب اللي عم يحكوا هو غير اللي ماتوا اللي معطر بكل الأرض دايمن هوي ذاتو هيدي مش غنيي هيدي بس تحيي .. و بس كلمات زياد الرحباني ألحان زياد الرحباني