New Page 1











أحبُ يديكَ عيناك حلمي الذي سيكون كبيراً كما يحلم المتعبون كبيراً كخير بلادي يداك تلوّح للعائدين وتحمل خبزاً إلى الجائعين أحبُ يديكَ... وأكثر أكثر أحب بلادي ستكون لي لو تعشق الأوطان مثلي سأكون لك لو عاد للأوطان أهلي عرسي هنالك حيث يحملني فؤادي وأموت فيك أموت فيك متى تموت على بلادي وأنا أحبك كي ندوس على المدافع وتضيق بالأطفال ساحات الشوارع ومتى يعود الصبح من بين الرماد سأموت فيك أموت فيك وقد أخون




يا ثوار الارض -جوليا