New Page 1


كم رغبنا.... كم حلمنا .. كم تمنينا وشئنا.. وشاء الهوى ... فامتثلنا. هي الحياة كل شيء فيها ممكن. ولا شيء فيها يمكن أن يكون...









قدّم مهدي المحب، وهو فنّان ذو حضور محدود في الساحة، أغنية «جذابين» (كذابين)، مستثمراً أحد أبرز شعارات ساحات الاحتجاج ومضمناً إيّاه في مقاطع جديده الفنيّ: «باسم الدين باكونا الحرامية، باسم الدين ناس تموت يومية» (باسم الدين سرقنا الحرامية باسم الدين ناس تموت يوميّاً).



هذا الشعبُ..منكوت على طول يا بلدنا فيك الهبل فيك الملل ألوان أحزاب بلون الزفت وأحزاب خسيسة مالهاش أمان ولهذا جنّ الشعبُ فتراه مهستر على طول إحذر أن تلفّ صاروخاً...قد تأتي الشرطة في الحال لكن إن ضربت صاروخاً أرضاً أرضاً هذا حلال ولهذا قد جنّ الشعب وتراه مسلّح على طول ما تقول لي لا ليّ ولا ليش ولا شعبي مشحّر درويش أنا شعبي تعوّد عالنصر وغير النصر معانا ما فيش إحسم نصرك عالكورنيش ولهذا قد جنّ الشعب فتراه مهيبر عل


الحق سلاحي الحق سلاحي وأقاوم أنا فوق جراحي سأقاوم أنا لن أستسلم لن أرضخ وعليكِ بلادي لا أساوم بيتي هنا..أرضي هنا البحر السهل النهر لنا وكيف بوجه النار أساوم سأقاوم ******************** عدوّك يا وطني اندحر..عليك الكون ما قدِر قاوم شعبي جنون الريح..تحدّى الخوف والخطر يرحلون ونبقى..والأرض لنا ستبقى ها نحن اليوم أقوى..أقوى من كل الملاحم بيتي هنا أرضي هنا البحر السهل النهر لنا وكيف بوجه النار أسالم سأقاوم