New Page 1

قصيدة الاسرى - الامعاء الخاوية - الشاعر عدنان بلاونة


اغنية من جوا الزنزانة


اهواك ولي قلب بغرامك يلتهب تدنيه فيقترب ,,تقصيه فيغترب في الظلمةيكتئب ويهدهده التعب فيذوب وينسكب كالدمع من المقل !


يا ريت منن مديتن ايداي وسرقتك أيه أيه لأنك إلن رجعتن ايداي و تركتك حبيبي ندهتك خلصنى من الليل و يا ريت نرجع إلنا أشياء نحبا و عنا بيت صدقني لو بقدر أتحمل عذاب الأشياء كلا ما كنت فليت و لا كنت حرقتا حياتي و حرقتك إذا رجعت بجن و إن تركتك بشقى لا قدرانة فل و لا قدرانة أبقى شو بكره يا حياتي لما بشوفا عندك يا بتحرمني منها يا بسرقها سرقا و شو قالوا يا عمر حلو و ما دقتك


أغنية الاسير الفلسطيني الدم لما يثور


لحالة تعبانة يا ليليى خطبة ميش إنت غنيية يا ليلى ونحنا دراويش إنت بوادي ونحنا بوادي زكل لحظة تبعدنا زيادة الأرض اللعنا بلا سجادة وإنت معودة تمشي عالريش الحالة تعبانة يا ليلى خطبة مفيش إنت غنية يا ليلى ونحنا دراويش إحتارو فيكي حيروكي ضلو حتى غيروكي لبسوكي تاج ملوكي ونسيتي أهل الطرابيش الحالة تعبانة يا ليلى خطبة مفيش إنت غنية يا ليلى ونحنا دراويش إس الله لمن كنتي وكنا نجي لعندك تجي لعنا تاري اللعاش حدك واته


لا عيوني غريبة ولا صوتي غريب ضيعني حبيبي ومن حدّي قريب ضيّعني ولاقاني مرهون بإيديْه لا كلمة حاكاني حاكاني بعينيْه قصتنا طويلة أولّها عتاب بالدنيا البخيلة كبّرنا العذاب أنا لولاك ياحبيبي ما تعلمت الهوى أنا لولاك ياحبيبي ما عشنا سوا رح تبقى بخيالي بشهور السنة ما بْشيلك من بالي تتفنى الدني .


الأول من أيار خالد الهبر


ونذكر العمال دوماً أنهم عصب الوجود وبأنهم لن يخسروا بنضالهم غير القيود سيظل طيفك يا رفيق في مدرج التاريخ يومئ للرفاق السائرين ويهز قبضته الرهيبة في وجوه الظالمين سيظل يهدينا السبيل إذا تشابكت الدروب ويزيدنا عزماً وبأساً حين تشتد الخطوب ويظل صوتك هاتفاً ملء الحناجر والقلوب يستنهض المستسلمين من الجياع إلى الوثوب ويذكر العمال دوماً أنهم عصب الوجود وبأنهم لن يخسروا بنضالهم غير القيود لن يخسروا بنضالهم غير ا


أنا لحبيبي و حبيبي إلي يا عصفورة بيضا لا بقى تسألي لا يعتب حدا و لا يزعل حدا أنا لحبيبي و حبيبي إلي يا عصفورة بيضا لا بقى تسألي لا يعتب حدا و لا يزعل حدا أنا لحبيبي و حبيبي إلي حبيبي ندهلي قلي الشتي راح رجعت اليمامة زهر التفاح و أنا على بابي الندي و الصباح و بعيونك ربيعي نور و حلي أنا لحبيبي و حبيبي إلي يا عصفورة بيضا لا بقى تسألي لا يعتب حدا و لا يزعل حدا أنا لحبيبي


عابَ مجدَكَ بالمذلّة و الهزائم حينما هبّ الجنوبُ لكي يقاوم إنّ تاريخ الإباء غيرُ نائم يكتبُ عن أرضِنا أرض الملاحِم إنّ أهل العزمِ إن تدعى العزائِم هذا سيفي بالوغى بالموتِ قائم إنَّ شعبي كلَّهُ وطنٌ مقاوِم ما ارتضى غيرَ المعزَّةِ و المكارِم ما ركنّا للمذلّةِ لم نساوِم و انتصرنا رغمَ عُدوان المُهاجِم فليرى الأحرارُ يا كلَّ العواصِم كيفَ يغدو المجدُ في الأوطانِ دائم


القدس الشريفه لأجلك يا مدينة الصلاة أصلي لأجلك يا بهية المساكن يا زهرة المدائن يا قدس يا قدس يا مدينة الصلاة اصلي عيوننا إليك ترحل كل يوم تدور في أروقة المعابد تعانق الكنائس القديمة و تمسح الحزن عن المساجد يا ليلة الأسراء يا درب من مروا إلى السماء عيوننا إليك ترحل كل يوم و انني أصلي الطفل في المغارة و أمه مريم وجهان يبكيان لأجل من تشردوا لأجل أطفال بلا منازل لأجل من دافع و أستشهد في المداخل و أستشهد السلا


اغنية مي وملح لقاسم النجار


فايق يا هوى لم كنا سوى و الدمع سهرني وصفولي دوا تاري الدوا حبك و فتش عالدوا فايق لما راحوا أهلنا مشوار تركونا و راحوا قالوا ولاد زغار و دارت فينا الدار و نحنا ولاد زغار و الهوى جمعنا و فرقنا الهوى طير المسا جايي من سفر طويل و على باب السهرة تبكى المواويل منطفي القناديل و تبكي المواويل و نسهر عالعتمي تنينتنا سوى فايق عا سهرة و كان في ليل و ندي و النار عم تغفا بحضن الموقدي و العتوبي مسافرة و ما في كلام و لا في هدى قلبك


طل و سألني اذا نيسان دق الباب خبيت وجيي و طار البيت في و غاب حبيت افتحلو عالحب اشرحلو طليت ما لقيت غير الورد عند الباب بعدك على بالي يا قمر الحلوين يا زهرة بتشرين يا دهبي الغالي بعدك على بالي يا حلو يا مغرور يا حبق و منتور على سطح العالي مرق الصيف بمواعيدو و الهوى لملم عناقيدو و ما عرفنا خبر عنك يا قمر و لا حدا لوحلنا بإيدو بتطل الليالي و بتروح الليالي و بعدك على بالي