New Page 1




يـــا عـلي نحن أهل الجنوب حفاة المدن نروي سيرتك على أصفى البرك والأودية إن حطام ابنائنا وأسلحتهم يغطي السفوح ونحن نرى ذلك بصمت بصمت بصمت بصمت تسقط كل صبيحة بندقية على الجبل ونحن نرى ذلك بصمت بصمت بصمت بصمت لكننا.. ذات يوم سنوجه سكك محاريثنا إلى قلوبهم السمينة الفاجرة قاومت..لتحرر دمك من عنابر الزيت وفمك..من مخازن السكر وعظامك..من مقاعد البكوات وأمراء الدواوين لكن يا علي يا علي أين تجد هنا أرضاً




كم رغبنا.... كم حلمنا .. كم تمنينا وشئنا.. وشاء الهوى ... فامتثلنا. هي الحياة كل شيء فيها ممكن. ولا شيء فيها يمكن أن يكون...









قدّم مهدي المحب، وهو فنّان ذو حضور محدود في الساحة، أغنية «جذابين» (كذابين)، مستثمراً أحد أبرز شعارات ساحات الاحتجاج ومضمناً إيّاه في مقاطع جديده الفنيّ: «باسم الدين باكونا الحرامية، باسم الدين ناس تموت يومية» (باسم الدين سرقنا الحرامية باسم الدين ناس تموت يوميّاً).