New Page 1

يحمل الأسبوع الحالي تحديات عدة أمام حكومة الرئيس حسّان دياب، بعد سلسلة الانتقادات والتوتّرات التي واجهتها الأسبوع الماضي، والضغوط التي يتعرّض لها البلد تحت وطأة فيروس «كورونا» والأزمة المعيشية والاقتصادية والمالية. ورغم التلويح أخيراً بتعليق مشاركة وزراء حركة أمل وتيار المردة في الحكومة، إلّا أن أحداً على الأغلب لا يفكّر بتشكيل تهديد جدي للحكومة في هذه الأوقات الصعبة. وقد باشر حزب الله، قبيل الكلمة المتلفزة للسيد حسن نصر


مع انتشار وباء كورونا، تأكدت مجموعة من الحقائق المنسية، بينها: إن الانسان الجبار بعلمه وكفاءاته وتجاربه عبر حياته “أوهى” مما يظن وأضعف مما يتصور، وان جرثومة خفية تتسلل إلى بعض انحاء جسده يمكن أن تحمل اليه وباء مجهول المصدر ومجهول العلاج… وهكذا يتحول جسده إلى مختبر، بل إلى حقل تجارب.. وقد يتوجب عليه أن يذهب إلى الطبيب الذي يحمله إلى المستشفى، ويحجر عليه فيه. بالمقابل فإن العقل الانساني لا يفتأ يضخ المزيد من العلوم، ويطور


عندما أُطلق النداء للتبرع لمواجهة كورونا في لبنان، كان مغتربو أفريقيا أول من لبّى النداء. لكن عندما طالب هؤلاء الدولة بأن تفتح لهم أبوابها للهرب من جحيم الفيروس حيث هم، قيل لهم «انتظروا لنقرر ماذا سنفعل تجاه المغتربين حول العالم». لم يكن «كورونا» سوى اختبار جديد أثبت للجاليات اللبنانية في أفريقيا أنهم في أدنى سلّم أولويات الدولة، برغم المعرفة برداءة المستوى الاستشفائي والبنى التحتية. الفيروس لم يتفشّ بشكل واسع في الدول الأفر


فجأة، ومن دون سابق انذار، تهاوى العالم بدوله العظمى وصولاً إلى الصغرى، مثل لبنان، امام جرثومة صغيرة بحيث لا تراها العين، خصوصاً وانها قادرة على اختراق الجسد البشري إلى حيث تكمن في خلايا جهاز التنفس ومدار الامعاء.. قبل أن تباشر التكاثر لتنتشر في كل مفاصل هذا الجسد الذي تتهاوى هشاشته امامها. ..وهي جرثومة “عادلة”، لا تعترف بالطبقات ، ولا توقفها مليارات من تختاره فتضربه، ولا هي تشفق على الفقراء وابناء السبيل، ولا تستثني الذين


فيروس الكورونا حركة أممية، تسميها الرأسمالية عولمة. هو كائن حي. أدنى من البكتيريا في سلم الأنواع الحية. يراعي الظروف الموضوعية. يتطوّر باستمرار حسب تغيرها. ليست لديه أفكار أو ايديولوجيات. لا يفكر. لا يبتدع معاني عن الكون أو الخلق وتطوّر الطبيعة. هو ابن الطبيعة المتعايش معها. يمارس وجوده بالهجوم على الكائنات الحية الأخرى، بحكم وجوده. يستخدم الانسان في وصفه، من رجال الدين في لبنان الى روؤساء الامبراطوريات في العالم، مجازاً أو


ما أضيق العالم على اتساعه، وما أضعف الانسان على جبروته: إن جرثومة لا ترى بالعين المجردة تتوغل الآن في جسد البشرية جميعاً، ناشرة الوباء، بل الموت في أربع رياح الدنيا. يتساقط الضحايا في أغنى البلاد كما في أفقرها. تُسقط سور الصين العظيم، وترقى ناطحات السحاب في نيويورك، تتجاوز الربع الخالي إلى جدة والرياض، تقتحم السور العتيق في الكويت، تعيد تقطيع دولة الامارات إلى مشيخات يستذكر اهلها ايام الجراد، ترقى الاهرامات وتطل على القاه


تخطّت حصيلة وفيات فيروس "كورونا" المستجد، حول العالم، اليوم الأربعاء، 20 ألفا، منذ انتشار الجائحة. وسجلت إيطاليا وحدها اليوم 683 وفاة جديدة بالفيروس. والإثنين، بلغت حصيلة وفيات كورونا 5 ألفا، ما يعني أن أكثر من 5 آلاف شخص توفوا بالفيروس خلال اليومين الماضيين فقط. وحسب آخر إحصائية، نشرها موقع "روي لاب ستاتس"، توفي 7503 بالفيروس في إيطاليا، و3281 في الصين، و3486 في إسبانيا، و2077 في إيران. انتقادات لمنظمة الصحة الع


أشارت صحيفة "النهار" إلى أنّه "بات في حكم المؤكد ان مجلس الوزراء سيعلن عقب جلسته اليوم في قصر بعبدا التمديد لفترة أسبوعين إضافيين لحالة التعبئة التي بدأ تنفيذها مطلع الأسبوع الماضي في اطار مكافحة انتشار فيروس كورونا في لبنان الذي ارتفع عدد حالات الإصابات به امس الى وفق الإصابات المثبتة مخبريا الى 333 كما ارتفع عدد حالات الوفاة الى ستة أشخاص. ولن يكون هذا القرار مفاجئا في أي حال نظرا الى عاملين أساسيين: أولهما داخلي ويتصل بال


يعدّ الأرشيف في كلّ دائرة حكومية واحداً من أهمّ الأقسام التي يفترض أن توليها الدولة عناية كونه يحتوي بالمختصر على تاريخ المعاملات، وفي كلّ بلدان العالم تحوّل الأرشيف الى مُمَكْنَن بإستثناء لبنان، الذي في قسم كبير من دوائره لا يزال ورقياً. وإذا كنا نتحدّث عن الدولة فبالطبع وزارة المهجرين واحدة منها، ولكن أقلّه يفترض أن يكون الأرشيف فيها منظماً لمعرفة من نال حقوقه ومن لم ينلها... فما هي حقيقة هذا الوضع؟! في 17 تشرين الأول 2


بدت مدينة صيدا شبه مهجورة، من دون حركة بعض الناس المحدودة وحركة بعض السيارات والآليات المتحركة وخصوصاً العابرة، فالأكثرية الساحقة من أبناء وسكان المدينة ملتزمون بقرار التعبئة العامة وفرض الحظر المنزلي الذاتي. الأسواق التجارية والصناعية والزراعية فضلاً عن المؤسسات التربوية ومعظم المرافق العامة والخاصة، لا تزال مقفلة، وحدهم بعض أصحاب الأفران ومحال البقالة والخضر والفاكهة وبعض محال الصيرفة لا زالوا يعملون ولساعات معدودة أيضاً،


التجارة والسياسة صنوان لا يفترقان. تتبع التجارة الدولية السياسة، بينما تحاول السياسة أن تقتفي أثر التجارة لتتبعها، أو تصحّح مسارها أو تغيّر هذا المسار. هذا ديْدَن العلاقات الاقتصادية والسياسة الدولية على مرّ التاريخ، بما فيه ذلك الحديث والمعاصر، وحتى التاريخ القريب لمرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية، ثم التاريخ الراهن على مدى عقد أو عقدين. بعد الحرب العالمية الثانية، انبثق نظام عالمي هو نظامان: نظام متمحور حول الغرب بقياد


معروف ان طرائق التعلّم غير التقليدية هي التي تستعمل تقانات التواصل والمنهجيّات الحديثة في وضعيّات صفّيّة مستجدّة، ولا تقوم فقط على قاعدة المواجهة المباشرة والتواصل الحيّ بين المعلّم والمتعلّم. ووفقاً لذلك، فهي كلّ طريقة تعليميّة عصريّة تُبنى على قوام تقني باستخدام الوسائل المساعدة التكنولوجيّة وطرائق الإستراتيجيّات التربوية الحديثة لتأمين التفاعل بين المعلم والمتعلّم وفي مسعى هذا الأخير لامتلاك المعرفة. لا شك في أن قطاع الت


القصة بوليسية شكلاً بسيطة التفاصيل وان كانت مهينة حتى الاذلال: سفاح بالغريزة “سادي” يستمتع بتعذيب ضحاياه دون خوف من ضميره او حتى من الآخرة ويوم الحساب، متنكر لهويته واهله ووطنه، لم يقاربه الشرف ولا هو عرف الاخوة او الاعتزاز بوطنه، متسلق مرتزق بلا أخلاق، بلا قيم، معطل الوجدان: هذا هو عامر الفاخوري. فأما العدو فهو العدو: تتوقع منه القتل الجماعي والتدمير الشامل للمدن والقرى، للمدارس والمستشفيات والبيوت التي يلجأ اليها الن


كشف وباء كورونا هشاشة الانسان المفرد وعجزه عن مقاومة الأوبئة والامراض المعدية، وحاجته الاكيدة إلى التعاطف والتضامن وتأكيد انسانيته وتعزيزها عبر مشاركة الآخرين قلقهم والتعاطف معهم لأنه بذلك انما ينقذ نفسه. كما كشف هذا الوباء القاتل انه لا يتوقف امام اختلاف الاصول والهويات، بل أن أي انسان وكل انسان هدف له لا فرق بين الصيني والاميركي، الطلياني والسويسري، الفرنسي والاسباني، الفلسطيني العربي والاسرائيلي محتل فلسطين وسفاح شعبها


ترقد التشكيلات القضائية في الوقت الحاضر على الرف، بعدما قلب انتشار وباء كورونا الأحوال رأساً على عقب. لم يعد ثمة محل للاستحقاقات السياسية والاقتصادية ولا النزاعات المحلية يجعلها تتقدم على سبل وقف تفشيه لم يكتفِ الاهتمام بوباء كورونا بتأجيل الخوض في أحد أبرز ملفات حكومة الرئيس حسان دياب لتلميع صورتها، هي التشكيلات القضائية. بل فتح إعلانها التعبئة العامة في البلاد، والحجر الصحي على المرافق كلها وشلّها تماماً، وعلى اللبنانيي