New Page 1

قرّرت الحكومة توسيع نشاطاتها في الإنفاق من خارج موازنة 2017 بنحو 500 مليون دولار، في ظلّ عجز مخيف تعاني منه غالبية القطاعات، وتأخر إصدار مشروع قانون موازنة عام 2018. صرف انتخابي غير مباشر، وفق القاعدة الاثني عشرية، يتصدّره بند تلزّم فيه رئاسة الحكومة مكننة عملها بقيمة 35 مليون دولار... لشركة محسوبة على تيار المستقبل فيما لا تزال موازنة عام 2018 حبراً على ورق في وزارة المال، بانتظار الاتفاق عليها في مجلس الوزراء، ثمّ إرسال


نحو 13 ألف إصابة بالسرطان سجّلتها وزارة الصحة العامة في لبنان منذ سنتين. ويُرجّح المعنيون ارتفاع العدد بسبب تفاقم السبب الرئيسي المُسبب بارتفاعه: التلوّث الذي يفتك بالبلد منذ سنوات. وفيما تسعى وزارة الصحة إلى اعتماد سياسة لمكافحة هذا المرض، عبر معالجة تحدّي الكلفة الباهظة لعلاجه، يقول العارفون إن العلاج يبدأ بمكافحة المُسبِّبات هديل فرفور ارتفعت نسبة الإصابة بمرض السرطان في لبنان، في السنوات القليلة الماضية، من 200 حا


كان يعلم أن طريق «العبث بأمن إسرائيل» ومستوطنيها يتفرّع إلى ثلاثة خيارات: الاعتقال، المطاردة، الشهادة، لكنه سلك الدرب غير آبهٍ للنتائج. فرحت إسرائيل بما سمّته إنجازاً، لكنها تعلم أن جيشاً بكامله، ومعه أجهزة أمن قوية وكبيرة، طاردوا شاباً في منطقة تخضع لحكمهم، وقد أخفقوا في الوصول إليه أربع مرات على الأقل، ليموت بطريقة تشهد أنه رفض المذلة، وأن الذي أُذِلّ هو «الجبروت الإسرائيلي» المكسور على أعتاب بندقيته. خلف كيان العدو، أيضاً


كشفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية النقاب عن شنّ الطائرات الإسرائيلية غارات جوية على سيناء لضرب مواقع المسلحين، بعلم القاهرة وموافقة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وذلك بعد أخبار من مصادر محلية مطابقة للتقرير نفسه. وقالت الصحيفة في تقرير نشر مساء السبت، إنه «على مدى أكثر من عامين نفذت طائرات بلا طيار إسرائيلية، وطائرات هليكوبتر، ومقاتلات، غارات سرية بلغت أكثر من 100 داخل مصر، وكانت في كثير من الأحيان أكثر من مرة في الأسبوع، و


بعد سلسلة الانكسارات التي تلقاها «داعش» في كل من العراق وسوريا وليبيا، عاد جزء من الغزيين الذين سافروا للمشاركة في حروب التنظيم جرياً وراء حلم بعيد عن تحرير فلسطين، ليحتشدوا قُبالة غزة. جزء قليل منهم اتخذ قرار تسليم نفسه لأمن «حماس»، لكن العدد الأكبر قرّر البقاء في سيناء، متّخذاً قرار المواجهة مع المقاومة، تحت عنوان «الانتقام من الذين اضطهدوا إخوتنا»... على طريقة أوديس، صاحب فكرة حصان طروادة، الذي عاد بعد رحلة من التيه، ولم


قال ضابط كبير في سلاح البحرية الإسرائيلية، اليوم الإثنين، إن حزب الله يمتلك وسائل قتالية تهدد المياه الاقتصادية لإسرائيل، في حين أن ترسخ التواجد الإيراني في اليمن يعرض للخطر سفن التجارة القادمة إلى البحر المتوسط. وأضاف الضابط أن "ترسيخ إيران لوجودها في اليمن، ونقل وسائل قتالية متطورة إلى الحوثيين يشكل تهديدا على سفن التجارة المتوجهة إلى البحر المتوسط". كما تطرق إلى التهديدات على منصات الغاز، وقال إن "إسرائيل تواجه اليو


يعتبر ملف النفايات في عاصمة الجنوب صيدا من الملفات الساخنة في المدينة, بعد فشل كل الحلول التي طرحت والوعود التي اغدقتها ادارة "معمل فرز ومعالجة النفايات" حتى انها لم تبصر النور او يتحقق اي وعد منها حتى تاريخه لوضع حد لجبل عودام النفايات المستجد وازالته والتخلص منه. في المقابل فان الفعاليات الصيداوية والهيئات المعنية بالملفات البيئية والانمائية لم تستكين او تهدا عن المطالبة بوضع حد لتلك المعضلة التي تهدد المدينة وتلوث اجو


تشخص أنظار القوى السياسيّة نحو اللقاء المرتقب غداً بين الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي، بعد أجواء من التوتّر العالي خلفتها تسريبات وزير الخارجية جبران باسيل وكلامه بحقّ رئيس المجلس النيابي. التهدئة وقعت منذ أن تلقّى برّي اتصال عون الأسبوع الماضي، وفيه جرى الاتفاق على اللقاء، إلّا أن هذه التهدئة لا يبدو أنها تشمل باسيل، الذي لا تزال حركة أمل حانقة عليه على خلفيّة الكلام المسيء بحقّ رئيسها، فيما «لم يرضَ» برّي بعد على الرئيس سعد


نجح الحزب الشيوعي اللبناني، أمس، في جمع قرابة 200 مُمثل عن الأحزاب والشخصيات والجمعيات الاعتراضية، التي تطمح إلى خوض الانتخابات النيابية موحدة، تحضيراً لتأسيس ائتلاف مُعارض يكون بديلاً من النظام «الطائفي الفاسد» تعي قوى الاعتراض والتغيير الديموقراطي، أنّه من أجل مواجهة «قوى السلطة الطائفية الفاسدة» يجب أن تكون «صوتاً واحداً للتغيير». العبارة الأخيرة، كانت هي الشعار الذي رفعه أمس الحزب الشيوعي اللبناني في مسرح المدينة في ش


بلعت إسرائيل «لسانها» ــ وهو للمفارقة طويل جداً ــ في أعقاب الموقف اللبناني الموحد، الرافض ادعاءاتها ملكية البلوك 9 البحري والثروة الغازية للبنان. لا تصريحات ولا تعليقات ترد من تل أبيب، رغم أن مادة التصريحات والمواقف اللبنانية مغرية إعلامياً، وهي أيضاً من ناحية إسرائيل استفزازية. يبدو أن قرار التراجع و«تغطية الرأس بالرمال» صدر بالفعل، وكأن شيئاً لم يكن. مع ذلك، فإن شيئاً كان. ادعاءات وزير الأمن الإسرائيلي، أفيغدور ليبرمان


أدرج مكتب مراقبة الأصول الأجنبيّة التابع لوزارة الخزانة الأميركيّة (OFAC)، أمس، أسماء ستة أفراد وسبعة كيانات على اللائحة السوداء، زاعماً أنهم مرتبطون بحزب الله وقاموا بعمليات ماليّة لمصلحته، وأعلن فرض عقوبات ثانويّة عليهم تقضي بالحجز على ممتلكاتهم وتجميد حساباتهم المصرفيّة في الولايات المتحدة، ومنع المواطنين الأميركيين من التعامل معهم، استناداً إلى قانون العقوبات الماليّة الأميركي الخاصّ بحزب الله الصادر عام 2015. القرار


شهدت تونس أمس، «يوم غضب» نظمته نقابة الصحافيين، وذلك في إطار المواجهة المفتوحة منذ وقت قريب مع وزارة الداخلية التي يبدو أنّ بعض رموزها يحنون إلى «زمن القمع». وهو حدث أعلن خلاله نقيب الصحافيين أنّ الصحافة في تونس لن «تُوجّه إلى وجهة تريدها السلطة» تونس | المعروف أنّ كل ما حققته تونس منذ سقوط نظام زين العابدين بن علي في 14 كانون الثاني/جانفي 2011، أو ما اكتسبته البلاد بعد رحيله، لم يتجاوز كثيراً حدود حرية التعبير والصحافة ا


من دون ان ينتهي، توقف الاشتباك السياسي بين رئيس مجلس النواب نبيه برّي ووزير الخارجية جبران باسيل، بمثل توقف اشتباك برّي مع رئيس الجمهورية ميشال عون. في كأس كل من الرئيسين من الزغل ما فيها من التريث والتبصر. انها استراحة المحارب لم تنته ازمة مرسوم دورة ضباط 1994 بحلّ، بل بتعليق طويل الامد. لم تنته ايضاً ازمة الاهانة ورد الفعل بحلّ، بل بالانصراف عنها الى شأن آخر هو التهديد الاسرائيلي للنفط اللبناني، حتّم توقف الرئيسين ميشال


كادت الخلافات السياسية في الايام الاخيرة تطغى على التهديدات الاسرائيلية. لكن حجم هذه المخاطر التي شغلت الاجهزة الامنية والجيش، أسهم في إعادة إطلاق مساحة التهدئة حين ألغي اجتماع المجلس الاعلى للدفاع، الإثنين الفائت، لم تكن ثمة شكوك في أن أسباب الالغاء سياسية، وان الخلاف بين رئيس المجلس النيابي نبيه بري ووزير الخارجية جبران باسيل أطاح الاجتماع. لكن لم يسأل احد من المعنيين عن سبب الاجتماع أصلاً، وعن مصير المواضيع المطروحة عل


نجحت هالة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله وحكمته في إنتاج مخرج مشرّف من أزمة «تسريبات باسيل»، بعدما كاد انفلات الشارع يهدّد بإعادة أجواء الحرب الأهلية. اتصال من رئيس الجمهورية برئيس المجلس النيابي كان كافياً لوقف الحملات الاعلامية المتبادلة وتهدئة النفوس، من دون أن يعني ذلك بالضرورة نهاية لكل الأزمات العالقة بينهما «تدخل كبير» لحزب الله على خط الأزمة المندلعة بين حركة أمل والتيار الوطني الحرّ، هو ما جنّب البلاد ك