New Page 1

إذا كانت من مصلحة إيران والسعودية التريث في تأليف الحكومة، وإذا كانت مصالح الأفرقاء السياسيين التمهل لتحصيل المكاسب، فما مصلحة رئيس الجمهورية في عدم المبادرة؟ حين يكون نصف مسؤولي لبنان، إن لم يكن معظمهم، خارج لبنان يمضون عطلتهم الصيفية، وحين يدخل البلد في عطل رسمية لا تنتهي، هل يعود الكلام مجدياً عن الحكومة المعطلة والوضع الاقتصادي أو بالأحرى التدهور الاقتصادي؟ بعد شهرين، يدخل العهد عامه الثالث، ولعل الإنجاز الوحيد الذي


معظم أهل الدولة في إجازة، أقله حتى منتصف الأسبوع المقبل. هذه الإجازة لم تنعكس على الكلام السياسي. في الوقت نفسه، ورغم تأكيد معظم السياسيين رفض خيار اللجوء إلى الشارع، كان لافتاً للانتباه نزول جمهور تيار المستقبل إلى الطريق الساحلي بين بيروت وصيدا وقطعه لبعض الوقت بالإطارات المشتعلة، وكذلك في كورنيش المزرعة (قرب جامع عبد الناصر)، احتجاجا على كلام صادر عن أحد الإعلاميين المحسوبين على فريق 8 آذار. مهما سعى البعض إلى إبعاد «معر


باتت السياسة داخل نظام المجلس الأعلى للروم الكاثوليك وكأنها «أفيون المجلس». لذلك، يجري العمل حالياً على مسوَّدة نظام داخلي جديد للمجلس، بما يؤدي إلى فصل العمل السياسي عن الديني سيطرة الطوائف على الحياة السياسية والقانونية والاجتماعية والثقافية في لبنان، «برّرت» وجود مجالس طائفية تتدخّل في كلّ مفاصل الحياة. دورها يتعدّى الإطار الديني، الذي من المفترض أن يكون عملها محصوراً به، ليبلغ مستوى لعب دور سياسي. لكلّ طائفة مجلسها، ح


صعّدت تركيا، في اليومين الماضيين، مواقفها وتدابيرها بمواجهة الولايات المتحدة، لتفرض رسوماً جمركية مرتفعة على بعض البضائع المستوردة منها، في آخر فصول الأزمة المستمرة بين البلدين. في الأثناء، يبدو أن أنقرة مصمّمة على القتال حتى النفس الأخير، علماً بأنها لم تجد نفسها وحيدةً في نزاعها مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بل إن هذه الأزمة جمعت خلفها «أصدقاء»، في مقدّمتهم قطر، وصولاً إلى الأوروبيين. على صعيد حلّ أزمة الليرة، لن تلج


أعلنت اللجنة الوزارية الإسرائيلية لشؤون الإسكان (كابينيت الإسكان) أنها صادقت بشكل نهائي، يوم الاثنين الماضي، على إقامة أربع بلدات استيطانية يهودية جديدة، وأخفت مصادقتها على إقامة بلدة استيطانية خامسة مخصصة للأثرياء، تم الكشف عنها اليوم، الخميس. وألمح وزير البناء والإسكان الإسرائيلي، يوءاف غالانت، إلى أن القرار يأتي بموجب بند تشجيع الاستيطان اليهودي في "قانون القومية" العنصري، الذي سنّه الكنيست في 18 تموز/ يوليو الفائت. وا


اد موسم الحرائق في الأيام القليلة الماضية بوتيرة متسارعة ليلتهم الأحراج في حامات وصاليما وبزبدين وحاصبيا، كما في بكركي وبعقلين وشكا وراس مسقا ودده والبترون وسواها، فيما أفادت أرقام المديرية العامة للدفاع المدني عن إخماد عشرات حرائق الأعشاب في مناطق مختلفة خلال 72 ساعة. إلا أن الكارثة الأكبر حلّت بأحراج القبيات. ففي وادي الغميق في القبيات، بين «سهلات العليّة» وصولاً إلى أطراف محميّة جرد القبيات، التهمت النيران التي اندلعت مسا


حدّد مصرف لبنان سقف التسليفات المصرفية بالليرة بنسبة 25% من الودائع بالليرة، وسمح للمصارف بإعادة جدولة القروض المدعومة بالليرة إذا جرى تحويلها إلى الدولار. خطوات أثارت ارتباكاً بين المصارف لجهة تفسير أسبابها وطريقة الاحتساب. الثابت أن الخاسر الأكبر هو المستهلك، بعدما انكشف على تضخّم الأسعار البالغ 7.1% في حزيران الماضي وانقطاع أمله في الحصول على قرض سكني بعد سنتين من مواصلة تنفيذ هندسات مالية «غير تقليدية» أدّت إلى خلق كت


أطلق الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أمس حزمة إجراءات اقتصاديّة راديكاليّة ضمن مشروع شامل لفك ارتباط البلاد بالنظام المالي العالمي يستهدف تحقيق توازن اقتصادي في البلاد بحلول عام 2020، الأمر الذي ستتابعه باهتمام دول كثيرة طامحة إلى التخلي عن الدولار الأميركي، لكنه يعني بالضرورة تصعيداً أميركياً محتّماً ضد الجمهوريّة البوليفاريّة لندن | «إننا نتجه إلى استعادة التوازن والاستقرار للبلاد عبر خطّة للتعافي والنمو والازدهار الاقت


في نيسان (أبريل) عام 2015، كانت المرة الأولى التي تمتنع فيها قناة «الجديد» عن نقل خطابات أمين عام «حزب الله»، السيد حسن نصر الله، بشأن العدوان السعودي على اليمن. وسط الاصطفاف والانقسام الحاد الذي وسمَ الشاشات آنذاك، كان بارزاً التعمية التي مارستها المحطة، وتغطيتها على جرائم آل سعود. اليوم، يبدو أن الأمر يتكرّر، لكن مع مشهدية مختلفة، بدأت ترتسم منذ تنظيم القائم بالأعمال السعودي في لبنان وليد البخاري (أوائل الشهر الماضي) سلسلة


في الذكرى السنوية الــ12 لانتصار تموز 2006، ظهر التحدّي واضحاً في خطاب الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله. الخطاب استند إلى قوة محور المقاومة وتغيّر قواعد الاشتباك لمصلحته في المنطقة. تضمن الخطاب رسائل عدّة إلى العدو الإسرائيلي الذي لم تعُد له اليد الطولى، لأنه يعرف أن أي اعتداء سيواجه بردّ قاسٍ. لم يكتفِ نصر الله بالقول إن المقاومة لديها كل المقومات التي تجعلها تردّ في كل زمان وأي مكان، بل ذهب إلى حدّ الجزم بأن المقا


السبت في الثاني عشر من آب 2006. يوم دشّنه مجلس الأمن فجراً بإصدار القرار 1701، وعمدته المقاومة بملاحم برية أسطورية، فيما حاول الاحتلال خوض سباق مع الوقت (موعد وقف العمليات الحربية)، فشنّ أوسع غارات جوية كما نفذ أكبر عملية إنزال جوي في تاريخه، محاولاً إنزال جنوده عند ضفة الليطاني الشمالية، ولو لدقائق معدودة، لكن المقاومة كانت بالمرصاد، كما كانت لهم من قبل في بنت جبيل، فسقط حلم رفع العلم الإسرائيلي في الليطاني. في هذا اليوم، ت


أدى صمود سوريا، بعد الاحتلال الاميركي للعراق، وصمود المقاومة بعد خروج الجيش السوري من لبنان، وفشل محاولات نزع سلاحها بأدوات داخلية لبنانية، الى نضوج قرار حرب العام 2006. المنعطف نفسه يتكرر بعد فشل الرهان على الجماعات الارهابية، وفي ظل محدودية فعالية الضربات العسكرية الاسرائيلية في الساحة السورية... لكن البيئة الاقليمية ومعادلات القوة من لبنان الى طهران اختلفت جذريا، وفعالية قوة ردع محور المقاومة باتت أكثر حضورا في واشنطن وتل


هل أخطأ القضاء بتركه المشتبه في أنه العقل المدبرّ لأكبر عملية قرصنة في تاريخ لبنان؟ يأتي طرح السؤال في ضوء القرار الذي اتخذه المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود بإخلاء سبيل خليل صحناوي بذريعة صحية، ليتبين أنّ الطبيب الشرعي الذي كشف على المشتبه فيه أكّد أنّه في حالة جيدة. كان الأجدر بحمود أن يقرن إخلاء السبيل بالضغوط السياسية التي تعرض لها ولا يزال. في موازاة ذلك، تستمر التحقيقات القضائية في هذا الملف. طبيعة المعلومات المق


يقول رئيس الجمهورية ميشال عون إنه لم يعترض على أمر منح القوات اللبنانية حقيبة سيادية، وإنه يترك الأمر لرئيس الحكومة المكلف سعد الحريري. يزور الوزير جبران باسيل الرئيس المكلف، ويؤكد بعد ذلك أنه لا يعارض منح القوات اللبنانية حقيبة سيادية، لكن ليس على حساب حصة التيار الوطني الحر، أي حقيبتي الدفاع والخارجية. أما الرئيس نبيه بري فيردّد أنه لن يبادر في موضوع العقدة الدرزية، قبل أن يُعقد لقاء قريب بين الحريري والنائب السابق وليد جن


في تموز وآب 2006، كان لبنان يتعرّض لأقسى حربٍ إسرائيلية. المقاومة تواجه العدّو الصهيوني، تحت أنظار ما يُسمّى «المجتمع الدولي»، المُتفرّج على أطفالنا يُقتلون وبلدنا يُدمّر، وهناك في «الداخل» من كان يتواطأ مع «الخارج» ضدّ حزب الله. أمام تخاذل العالم، سجّلت فنزويلا، دولةً وشعباً، وقفةً مُشرّفة بتضامنها مع لبنان. التظاهرات عمّت شوارع البلد اللاتيني، والرئيس الراحل هوغو تشافيز، أدان يومها الاعتداءات الإسرائيلية، داعياً مجلس الأمن