New Page 1

على الرغم من أن عنوان المنتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار»، فإن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استغلّ المناسبة للحديث، لا عن المستقبل فحسب، بل كذلك عن «الماضي» انطلاقاً من السياسات الجديدة التي يتبعها هذه الأيام. إنها «الثورة». هكذا عرّفت مديرة الحوار، وباللغة الانكليزية، في ندوة «نبض التغيير: نيوم» التي عقدت أمس في الرياض، ما يجري في عهد ابن سلمان. مواقف ولي العهد في الندوة كانت الأكثر وضوحاً وصراحة تجاه ما يدور في خل


لم ينتظر النواب أكثر من 10 أيام على اضطرارهم إقرار قانون الضرائب، خلافاً لرغبة الهيئات الاقتصادية، حتى سارعوا إلى استغلال فرصة التصديق على موازنة عام 2017 لإرضاء أصحاب الرساميل وتأكيد التزامهم التام بتأمين مصالحهم على حساب المال العام. فقانون الموازنة، إن لم يُطعَن فيه أمام المجلس الدستوري لكثرة مخالفاته وفداحتها، يوفّر المزيد من المكاسب والمكافآت والحمايات للمتهربين من الضرائب والمفلسين احتيالياً ومصادري الأملاك العامة...


في عهد الرئيس ​بشارة الخوري​، كان هناك السلطان سليم، لم يكن من أسرة سلاطين العثمانيين، بل كان شقيق رئيس الجمهورية، ويعود لقبه الى سلطته وتسلطه على مفاصل الدولة، وكبار الموظفين فيها، ويلجأ المحازبون، وغير المحازبين، الذين لديهم مشاكل قضائية او ادارية لحلها عبره. يستعيد المراقبون الكثير من القصص حول تدخل "السلطان" لدى الدوائر لمصلحة بعض الأشخاص ظالما كان او مظلوما، ويروي هؤلاء انه في احدى المرّات حصل احد المدّعين


نبيه البرجي النازحون رهائن بيد من؟ الأحرى لبنان رهينة بيد من...؟ مراجع عليا في الدولة باتت على بيّنة من أن شيئاً ما، يعدّ في مكان ما، لسوريا ولبنان. النازحون بمثابة الرصيد الديموغرافي لاستعماله في ذلك السيناريو. حين يقول مستشار رئيس الجمهورية الزميل جان عزيز ان أزمة النازحين قنبلة جاهزة للتفجير. الضحية هو لبنان الذي سيكون مهدداً بوجوده... هذا يعني أن لدى الرئيس ميشال عون الذي يبدو، وقد وضع حل مشكلة النازحين في مقدمة أول


شارك رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير تركي الفيصل، في مؤتمر نظمه منتدى سياسة إسرائيل ومركز الأمن الأميركي الجديد ومركز قادة من أجل أمن إسرائيل، في ولاية نيويورك، أمس الأحد، بحضور مدير جهاز الموساد السابق، إفرايم هليفي، إضافة إلى إسرائيليين آخرين، بينهم جنرال متقاعد. ونشر المسؤول في "صندوق الوقف اليهودي"، ومؤسس موقع "التوراة الأسبوعية"، جيفري ستيرن، تغريدة له على "تويتر"، قال فيها إن تركي الفيصل تحدث برفقة هليفي في


التقسيم الذي جعل من الدوائر الانتخابية في محافظتي الجنوب والنبطية موسعة، سيدفع بالكثير من القوى والتيارات الحزبية والسياسية، من خارج تحالف الثنائي الشيعي حركة «امل» و«حزب الله» اللذين يشكلان القوة الاكبر انتخابيا، الى السعي لتجميع قواها، بالرغم من التعقيدات التي ستعترضها، سيما وان منطلقاتها واتجاهاتها السياسية مشابهة للتناقضات القائمة اصلا عن «الثنائي»، في حين ان تركيبة الدوائر جاءت لتلبي حاجة القوى ذات النفوذ الشعبي والسياس


طوني خوري ينطلق الانسان بطبعه الانساني من نزعة نحو التوافق والمصالحة قبل ان ينحو الى الشر، ولكن في كثير من الاحيان ينسى العديد من الناس هذا الطبع، ويعمدون الى بث روح التفرقة وافتعال المشاكل كي يبقى الناس متباعدين عن بعض. هذا على الصعيد الانساني، وفي لبنان يخلط اللبنانيون المشاعر الانسانية مع العمل السياسي، فأتباع الزعيم يقطعون كل صلة اجتماعية وانسانية مع من يختلف مع زعيمهم في الرؤية السياسية، ويصبحون على بعد خطوة واحدة فقط


محمود زيات التقسيم الذي جعل من الدوائر الانتخابية في محافظتي الجنوب والنبطية موسعة، سيدفع بالكثير من القوى والتيارات الحزبية والسياسية، من خارج تحالف الثنائي الشيعي حركة «امل» و«حزب الله» اللذين يشكلان القوة الاكبر انتخابيا، الى السعي لتجميع قواها، بالرغم من التعقيدات التي ستعترضها، سيما وان منطلقاتها واتجاهاتها السياسية مشابهة للتناقضات القائمة اصلا عن «الثنائي»، في حين ان تركيبة الدوائر جاءت لتلبي حاجة القوى ذات النفوذ


جهاد نافع كل التحقيقات التي جرت وتجري في المحكمة العسكرية تثبت ان تنظيم «القاعدة» قد تسلل وتغلغل في عدة مناطق لبنانية وانشأ له خلايا منها تمددت لتنمي اولا الى «جبهة النصرة» عند تأسيسها ومن ثم الى تنظيم «داعش». وقد كان للتنسيق العالي المستوى بين الاجهزة الامنية اللبنانية (مخابرات الجيش والامن العام وشعبة المعلومات وامن الدولة) الدور الفاعل في تفكيك هذه الخلايا والقاء القبض على المتورطين فيها ولم تكن الخلية «الداعشية» في طراب


سعد الله مزرعاني لا يمكن اختصار أسباب مشروع الاستقلال الانفصالي، عبر استفتاء 25 أيلول الماضي (في كردستان العراق)، بأنه مجرد مؤامرة صهيونية. لا يمكن كذلك اختصار أسباب تعثر هذا المشروع بخيانة فريق كردي مثّله ورثةُ رئيس جمهورية العراق السابق (الراحل بعيد الاستفتاء بأيام) جلال طالباني زعيم حزب «الاتحاد الوطني الكردستاني». المؤامرة الصهيونية وموقف بافل طالباني، نجل الرئيس السابق، هما عاملان محدودا التأثير في نطاق شبكة معقدة م


كمال ذبيان يلفظ المجلس العدلي، حكمه اليوم، في قضية اغتيال بشير الجميل، والمتهم فيها حبيب الشرتوني الذي يحاكم غيابياً، بعد ان قضى في السجن نحو 8 سنوات (1982 - 1990) دون محاكمة في عهد الرئيس امين الجميل، قبل ان يهرب منه بل جرى التحقيق معه الذي اعترف خلاله وفوراً، انه نفذ عملية الاغتيال، في اطار مقاومة الاحتلال الاسرائيلي وعملائه، والجميل احدهم، وقد وصل رئيساً للجمهورية على ظهر دباباتهم، وشارك مع قادة العدو الاسرائيلي بالتخطيط


بين أن يكون لبنان بلد هجرة، أو أن يكون بلد الاستيطان الذي رفضه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فرق كبير. لأن لبنان اليوم يتحول تدريجاً إلى بلد استيطان لمئات وآلاف غير اللبنانيين المنتشرين في محافظاته كلها، فيما هو يبحث عن أبنائه في بلاد الانتشار هيام القصيفي يعيش لبنان اليوم مرحلة النزوح السوري، وسط مطالبة بتنظيم هذا النزوح وعودة من يقدر من النازحين الى بلادهم من جهة، وحملة مناهضة تشنها جمعيات حقوق الإنسان ومتضامنون معه


لم تكن الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدوليين كما سابقاتها. مناخات ضاغطة تقابلها ملفات مضغوطة بسياسات متناقضة بين العاجزة عن الإمساك بمفاصل الاستحقاقات وبين القادرة على الإنجاز، حيث الفشل يشكل البيئة الحاضنة. حمل لبنان وفده إلى عاصمة القرار هذه السنة، مع غياب وزير المال علي حسن خليل لعذر «مناقشة مشروع موازنة 2017 في بيروت». إتجهت الأنظار وتركزت على حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، رجل المرحلة كما كل المراحل، نقديا ومصرف


يبدو أنّ قرار إخلاء دول المنطقة من مسلّحي «داعش» قد اتُخذ على أعلى المستويات، على ما كشفت أوساط ديبلوماسية غربية، مؤكّدة أنّ إنهاء دور التنظيمات الإرهابية كان يجب أن يحصل منذ نحو أكثر من سنة، إلاّ أنّ معطيات عدّة حالت دون ذلك. ولهذا فإنّ هذا القرار قد ساهم أيضاً الى جانب قوة الجيش اللبناني وقدرة «حزب الله» في إنهاء وجود عناصر هذه التنظيمات في الجرود اللبنانية على الحدود مع سوريا. ويظهر اليوم بكلّ وضوح التوافق الأميركي - الر


فقد الجيش العربي السوري احد اهم قادته الميدانيين في حويجة حكر في ريف دير الزور «اللواء شرف» العميد عصام زهر الدين الذي استشهد بلغم ارضي بعد عملية التقدم في حويجة حكر على رأس المقاتلين لطرد داعش من هذا الحي الذي يعتبر المقر الاساسي للارهابيين ومنه انطلق الهجوم الكبير منذ اسبوعين على الخطوط الخلفية للجيش العربي السوري وحزب الله وادى الى سقوط عدد من شهداء الجيش العربي السوري وحزب الله، علماً انالعميد عصام زهر الدين هو رئيس لواء