New Page 1

احتلت موجة تقسيم ​لبنان​، حيّزاً كبيراً من الكلام والمواقف في الآونة الاخيرة، وراجت بشكل كبير، فجأة ومن دون سابق انذار. بعض الظرفاء اعتبروا ان الامور اختلطت على اللبنانيين، وبأن المسألة تتعلق بالتقسيم على الارواح الشريرة وهو امر تعترف به الكنائس المسيحية. ورأى هؤلاء انه من هذا المنطق، فإن التقسيم جائز، لا بل واجب القيام به، كي يرتاح هذا البلد من الشياطين التي تقلق راحته يوماً بعد يوم. وبعد تجاوز هذه النكتة، لا


بعد توجه رئيس التيار الوطني الحر النائب ​جبران باسيل​ إلى امين عام ​حزب الله​ ​السيد حسن نصرالله​ و​وزارة الطاقة​ لطلب الفيول الإيراني المجاني لتأمين 10 ساعات ​كهرباء​ للبنان، وتأكيد السيد نصرالله جهوزيته لاستقدامه بدون أي مقابل لمعامل الكهرباء في لبنان، إستغربت مصادر مطّلعة كيف أن الدولة اللبنانية الغارقة في الظلام والعتمة لا تقبل بهبة من دون شروط، لا سيما وأن الرف


لم يَرق لأصحاب مولّدات الكهرباء الخاصّة في طرابلس مسعى السّلطات القضائية والأمنية لإجبارهم على الالتزام بتسعيرة وزارة الطاقة. يجبي هؤلاء فاتورة تزيد قيمتها الضعف على التسعيرة الرسمية، إذ بينما يبلغ سعر كيلوواط الكهرباء حسب وزارة الطاقة 13 ألف ليرة، فإنّ سعره في طرابلس يُراوح بين 80 سنتاً على الأقل ودولار واحد. التوجّه نحو توحيد تسعيرة فاتورة الاشتراك في طرابلس، بعد ضغط شعبي وسياسي وقضائي مورس على أصحاب المولّدات منذ أشهر،


هل تشهد الضاحية الجنوبية ثورة على المولّدات مماثلة لتلك التي حصلت في مدينة صيدا؟ الدعوى القضائية التي تقدّمت بها بلدية الغبيري تنبئ بمواجهة وشيكة مع أصحاب المولّدات، خصوصاً بعدما طلبت القاضية غادة عون من جهاز أمن الدولة مراقبة التزام أصحاب المولّدات بالتسعيرة الرسمية للدولة المولّدات دجاجة تبيض ذهباً، لكنها كثيرة المشاكل، مزاجية، لا تخضع لقانون ولا تعنيها الحالات الإنسانية. تعرف هذه الدجاجة تماماً حاجة النّاس إليها في وقت


أعلن وزير الأمن الإسرائيلي، بني غانتس، إقرار وزارته عطاءات مالية لأفراد جيش لبنان الجنوبي (ميليشيات عملاء إسرائيل - جيش أنطوان لحد)، تصل بمجملها إلى ما يزيد على 60 مليون دولار، خُصّصت لـ 400 عنصر من العملاء كانوا قد فروا إلى الأراضي المحتلة إبان التحرير عام 2000. والمنحة المالية موجهة لعناصر من العملاء من رتب متدنية لم يتلقوا منحاً مالية من العدو حتى الآن، على نقيض من الرتب القيادية التي تلقتها تباعاً، علماً أنه مر 22 عام


نقطتان فقط وقفتا بين منتخب لبنان لكرة السلة وحُلم التتويج ببطولة آسيا الثلاثين للمرة الأولى في تاريخه، بعد الوصول إلى المباراة النهائية للمرة الرابعة في السنوات العشرين الأخيرة (2001 ـ 2005 ـ 2007). لبنان خسر النهائي أمام العملاق الأسترالي بصعوبة كبيرة، بنتيجة (75 ـ 73)، ولكنه أكد أنه بطلٌ غير متوج نتيجة الأداء الكبير الذي قدمه على مدى 10 أيام من المباريات. تمكن لبنان من إقصاء «التنين الصيني» من ربع النهائي الآسيوي، إضافة إل


في الثامن عشر من تشرين الثاني/نوفمبر 1920 نقلت صحيفة "سوريا الجديدة" الدمشقية عن صحيفة "البرق" اللبنانية أن "أهالي مدينة صور رفعوا العرائض للمراجع طالبين منها الرجوع إلى معاهدة سايكس ـ بيكو، وضم حيفا وعكا والناصرة وطبريا إلى لبنان الكبير". هذا الخبر، يحمل عناصر الإغراء إلى الغوص في وقائع التاريخ القديم والحديث بهدف الإنارة على علاقة مدينة عكا بلبنان وانتمائها إليه، منذ الحقبة الفينيقية إلى الحقبة العثمانية. لم تكن تظاهرة أها


على مدى أيّام، وابنة عمّتي تحاول "تسوّل" توقيع معاملة لها في المديريّة العامّة للشؤون العقاريّة في بعبدا. وكانت كلّما سألت الموظّف المسؤول عن مصير معاملتها، كانت تجني على نفسها بتأخيرٍ إضافي للإفراج عن توقيعه. فمعروفٌ عن ذلك الموظّف "المتفاني"، أنّه لا يمرّر معاملة إلاّ إذا دسّ صاحبها في طيّاتها ورقة الـ 100$ "بخشيشاً". طال “ابتزاز” ذاك الموظّف لها. وطال انتظارها لـ”وخزةٍ” في إحساسه. لعلّها تحفّزه لتأدية الواجب. عبثاً تنتظر.


يبتلع الاستعمار الصهيوني ومخطّطاته المستمرّة مدينة القدس منذ احتلالها. تسعى إسرائيل في السيطرة على المدينة من خلال إعادة تخطيطها وتشكيلها بما يتناسب ومصالحها. واحد من المخطّطات الهيكلية التي أصدرتها بلدية الاحتلال في القدس أخيراً، هو ما سمّته مخطّط «مركز المدينة شرق». أُعلن عن المخطّط لأول مرة في شهر تشرين الأوّل من عام 2020، وتنفّذه بلدية الاحتلال في القدس وشركة «عدن» (eden) من خلال شركة «مورياه لتطوير القدس»، التابعة للبلد


يقع منهاج التعليم في القدس المحتلة، السيطرة عليه، ضبطه، وإدارته، والتحكّم فيه، في صلب الاهتمام الإسرائيلي. طبقاً للباحث أحمد سعدي، يُعتبر «أسرُ المواطنين فكرياً الأسلوب المفضل من أجل السيطرة عليهم. وهو أسلوبٌ أكثر كفايةً وديمومةً ونجاعةً. ومن المستبعد أن يثير قدراً كبيراً من المقاومة» (من كتابه «الرقابة الشاملة»، المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، 2020). لم ينشأ الاهتمام الإسرائيلي حديثاً، أو في السنوات الأخيرة التي ت


65 % من الشاطئ اللبناني صالحة للسباحة، رقم صادم بإيجابيته. «هذه معطيات علمية وأرقام تستند إلى أبحاث حقيقية لا تشبه السكوبات الإعلامية» حسب كلام الأمينة العامة للمجلس الوطني للبحوث العلمية تمارا الزين، التي توضح أن «السكوب يقوم على فحص عيّنة واحدة، والتطبيل بالنتيجة على أنّها حقيقة مطلقة»، أما البحث العلمي فيحتاج إلى أكثر من ذلك بكثير. يقوم مركز علوم البحار في المجلس برصد 37 نقطة مرجعية على طول الشاطئ اللبناني من أقصى الشم


تراجع القضاء العسكري خطوة إلى الخلف، أمس، في قضية النائب البطريركي في القدس والأراضي المحتلة والمملكة الهاشمية وراعي أبرشية حيفا للموارنة المطران موسى الحاج، بالاكتفاء بمصادرة ما حمله من الأراضي الفلسطينية المحتلة من أموال وأدوية وأمور أخرى، من دون تحديد موعد لاستدعائه إلى التحقيق. وفي موازاة التراجع القضائي، علمت «الأخبار» أن نصائح وُجّهت إلى بكركي من مرجعيات سياسية كبيرة بالتراجع عن قرار «جمع التبرعات» من داخل الأراضي المح


الانفجار في السجون اللبنانية آتٍ لا محالة إذا استمرّت الأوضاع على ما هي عليه. المسؤولون يتوقّعون أن الساعة الصفر لانفجار القنبلة الموقوتة قريبة، ولو أنهم لا يعرفون الطريقة التي سيعتمدها السجناء للتمرّد على واقعهم. مأساة السجن قديمة، وزادتها سوءاً الأزمة الاقتصادية المستفحلة وتداعياتها على يوميات السجناء داخل الغرف وعلى المحاكم والقضاة. السجون تواجه المجاعة وتختزن كل عوامل الانفجار الموت «بين البابين»: الحاكم بلا الحكيم!


ترتفع أسهم ترحيل الاستحقاق الرئاسي، وسط تراجع الاهتمام به وتغييب الكلام عنه وعن مروحة المرشحين، وكأن ثمة تسليماً بأن انتخابات رئاسة الجمهورية ستصبح مرة أخرى في الثلاجة من النادر أن يواجَه الاستحقاق الرئاسي بهذا القدر من عدم الاهتمام. حتى في عزّ أيام الاستعداد للفراغ الرئاسي، كان الحدث الرئاسي شاغل السياسيين ومالئ دنيا السياسة اللبنانية. اليوم، وعلى مقربة شهر وأيام معدودة من بدء المهلة الدستورية لانتخاب رئيس جديد للجمهو


أعلن المكتب الإعلامي لوزير العدل في حكومة تصريف الأعمال، هنري الخوري، أنّ الأخير «بصدد المطالبة من كلّ المراجع القضائية المعنية بإفادته فوراً وخطياً بالتطوّرات التي حصلت في اليومين الماضيين في ما يتعلق بالتحقيق مع المطران موسى الحاج ومداهمة مصرف لبنان لإجراء المقتضى». وكان عناصر أمن الدولة والنائبة العامة الاستئنافية في جبل لبنان، القاضية غادة عون، قد حاولوا، الثلاثاء الماضي، اقتحام مصرف لبنان بحثاً عن حاكمه رياض سلامة،