New Page 1

بدأ السباق الإنتخابي وتأليف اللوائح التي لم يظهر منها إلاّ القليل بعد للعلن.. وبدأ « فتّ الأموال» رغم أنّ الأرقام المتعلّقة بالإنفاق الإنتخابي تختلف هذا العام عن أرقام انتخابات العام 2009. فقانون الإنتخابات الجديد بموجب الرقم 44 الصادر في 17 حزيران 2017، حدّد السقف الإنتخابي الذي لا يُمكن لأي مرشّح تجاوزه وإلاّ... وانطلاقاً ممّا نصّت عليه المادة 61 من القانون الجديد فإنّ سقف الإنتخاب الأقصى لكلّ مرشّح أثناء فترة الحملة الإن


لم تكد تحال الضابط الموقوفة سوزان الحاج مع القرصان الإلكتروني إيلي غ. على القضاء العسكري، حتى بدأت تتواتر أخبار عن ضغوط سياسية تمارس لإطلاق سراح زوجة شقيق النائب المستقبلي هادي حبيش، لا سيما وسط تردد معلومات عن خربطة قد يحدثها التوقيف وتأثيره على حبيش في هذا الموسم الانتخابي. فهل يترك الرئيس سعد الحريري حبيش في هذا الظرف العصيب أم أنّ تسوية محتملة قد تُسقط ليخرج كل من عيتاني والحاج فيما يُترك القرصان وحيداً؟ كذلك وُضعت عل


لم تهدأ حركة المشاورات التي يشهدها بيت الوسط، منذ عودة رئيس الحكومة سعد الحريري من زيارته الرسمية الأولى من نوعها للسعودية. وفي الوقت نفسه، لم تتوقف التأويلات لمضمون تلك الزيارة ونتائجها ومن تولى حياكة خيوطها؟ كشف مرجع لبناني واسع الاطلاع لـ«الأخبار» أن زيارة رئيس الحكومة سعد الحريري للرياض في الأسبوع الماضي، واجتماعه خصوصاً بولي العهد محمد بن سلمان، جاءا ثمرة جهود عربية ودولية، أسهمت بها الإمارات وفرنسا، لكن اليد الطول


(هيثم الموسوي) التصدّعات في جدران «النموذج» الاقتصادي اللبناني ليست حديثة. المؤشرات واضحة، والمخاوف من أن تتحوّل إلى نمط مقلق. العجز التجاري ارتفع إلى 20 مليار دولار، وميزان المدفوعات يواصل تسجيل عجوزات للسنة السابعة، ومعدّل نموّ الودائع تراجع إلى 3.8% محمد وهبة يتزايد الكلام عن أزمة مالية قد تتحوّل إلى انهيار. النقاش لا يتمحور حالياً حول أصل الأزمة الفعلية الكامنة في بنية الاقتصاد اللبناني الذي يعاني من تهميش قطاعات ال


8 آذار: يوم المرأة العالمي  كما في كل عام، إنه يوم المرأة. التسمية والاحتفال ـ في حد ذاته ــ اعتراف بالتمييز ضدّ المرأة. اليوم عالمي، وكما في العالم، في لبنان. في مِثل هذا اليوم، «نحتفي» بتمييزنا ضدّ المرأة، وبإحصاء الجرائم التي تتعرض لها النساء، لأنهن نساء في مجتمع الذكور. ننتبه إلى أن ٨ آذار ليس رقماً في الروزنامة. إنه «يوم المرأة»، الذي يراد أن يكون مجرد محطة، بينما، في الواقع، كل يوم هو يوم المرأة. ن


سلامة لـ «الديار» : 300 مليون دولار هي قيمة القروض السكنيّة التي التزمت المصارف دفعها وستؤمّنها من رزمة 2019 اكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة على هامش انعقاد «مؤتمر الاستثمار في البنى التحتية في لبنان» ان مصرف لبنان طلب من المصارف تنفيذ التزاماتها للاشخاص الذين تقدموا بطلب شراء مسكن وحصلوا على الموافقة المسبقة، على ان تدخل بعد ذلك القروض المدعومة في رزمة الدعم للعام 2019. وقال سلامة لـ«الديار»: ان مصرف لبنان وضع رزمة من ا


تزامناً مع زيارة بنيامين نتنياهو لواشنطن للقاء الرئيس الأميركي، وصل محمد بن سلمان إلى القاهرة، يوم الأحد، مستهلاً أول جولة خارجية له بعد تولّيه ولاية العهد في بداية الصيف الماضي أحمد عابدين على الرغم من أنّ التفاصيل المعلنة للزيارتين (ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في القاهرة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن) لا يربط بينهما الكثير، فإنّ مكالمة هاتفية جرت بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره ال


إطلاق «مجلس السلامة المرورية»: أولوية وطنية أم انتخابية؟ في كانون الثاني الماضي، قُتل نحو 32 شخصاً في 312 حادث سير، بمعدل قتيل يومياً. المعطيات تفيد بأن الحوادث بدأت تُسجّل ارتفاعاً منذ منتصف العام الماضي، بسبب عدم وضع الكثير من الإصلاحات التي تضمّنها قانون السير قيد التطبيق. هذه الإصلاحات تحتاج الى قرار رسمي صادر عن «المجلس الوطني للسلامة المرورية» الذي تنطلق اعماله، اليوم. فيما يؤكد العارفون أن فعالية المجلس ترتبط ب


اجابتان تنتظران بضعة ايام اخرى كي تجيب عن المخفي فيهما في حصيلة زيارة الرئيس سعد الحريري للسعودية، هما سرّا الرئيس فؤاد السنيورة ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع. الاول اخرج نفسه الى العلن، اما الثاني فيستمر غامضاً في 28 شباط غادر الرئيس سعد الحريري الى السعودية، ومساء 4 آذار رجع، راسماً مرحلة جديدة في علاقته بالمملكة بعد محنة الاحتجاز 18 يوماً. كلاهما لا يريد الرجوع الى الوراء في ما حدث، لكن من غير الواضح حتى الآن


قرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون «قمع» الأجهزة الأمنية، من خلال منعها من المضيّ في تصارعها على خلفية ملف المسرحي الموقوف زياد عيتاني، والمقدم في قوى الامن الداخلي الموقوفة أيضاً سوزان الحاج. الأول مشتبه في تعامله مع العدو الاسرائيلي، وملفه في عهدة قاضي التحقيق العسكري الاول رياض أبو غيدا، أما الثانية، فموقوفة بشبهة تلفيق تهمة التعامل مع العدو لعيتاني، بالشراكة مع القرصان الإلكتروني «إ. غ.». وقالت مصادر أمنية لـ«الأخبار»


من الواضح أن الأسبوع الحالي سيكون حاسماً على صعيد الترشيحات النيابية، إذ من المتوقّع أن تكتمل عملية إعلان لوائح الحزبين الرئيسيين «التيار الوطني الحر» وتيار «المستقبل»، وذلك في ظل استمرار المفاوضات بعيداً عن الأضواء ما بين قيادتي الطرفين. وفي الوقت الذي رست فيه بورصة الترشيحات على مستوى حوالى 500 مرشّح، فقد كشفت أوساط نيابية في كتلة بارزة، عن أن تقديم طلبات الترشّح سيستمر حتى مساء السادس من آذار الجاري، وربطت هذا الأمر بوجو


خرج الرئيس فؤاد السنيورة من السباق الانتخابي في دائرة صيدا باقل الخسائر الشخصية والمعنوية الممكنة, مفضلا الابتعاد عن المشهد الانتخابي في المدينة من دون ان يتجرع كأسا لا يرغب بتجرعها.. تاركا المجال للرئيس سعد الحريري وللنائب بهية الحريري لعقد تحالفات عن المقعد السني الثاني في صيدا , وعلى صعيد دائرة صيدا – جزين الانتخابية بشكل عام . غير ان الرئيس السنيوره في بيان عزوفه عن الترشح برر الاسباب التي دفعته لاتخاذ قراره..مع اعلان


في غضون أيام قليلة، يحسم قاضي التحقيق العسكري الاول، رياض أبو غيدا، وجهة ملف المسرحي زياد عيتاني والمقدم سوزان الحاج. القضية أخذت أبعاداً سياسية، وتُمارس ضغوط شديدة لـ«لفلفتها»، ومنع «تمدّد» التحقيق. المواجهة بين الحاج وعيتاني باتت قريبة، وكذلك القرار القضائي الذي سيحدد مَن منهما سيُحاكَم، ومن سيخرج إلى الحرية هل تتم «ضبضبة» ملف التحقيق مع المقدم في قوى الأمن الداخلي سوزان الحاج، المشتبه في ارتكابها جرم «الافتراء الجنائي»


الأسئلة التي يجب أن نواجه بها أنفسنا، هي الأسئلة التي تلاحقنا في فوضى الدولة – المسخ القائمة. وهي الأسئلة التي تعيدنا الى النقطة الأساس: كيف للمواطن أن يثق بمؤسسات الدولة؟ مصدر القلق ليس بأمر جديد. لكن ضغط السؤال يعود الى فصول مسرحية توقيف المسرحي زياد عيتاني، والتحقيق معه بشبهة التعامل مع العدو، والحديث عن إطلاق سراحه خلال ساعات، بسبب انتفاء الجرم. الشرح الطويل لا ينفع في هذه اللحظات، بل يجب اختصار المسألة بمجموعة ملا


الموعد يقترب، الخيارات باتت ضيقة، قانون «النسبية» المُربك لدى البعض.. و«الفرصة» التي لا تُعَوَّض لدى البعض الآخر، يأسر معظم القوى والتيارات، حساسية سياسية وانتخابية تحوم على المشهد الانتخابي ، تداخل وتصادم في حسابات «الصوت التفضيلي» والحاصل الانتخابي .. حتى داخل الفريق الواحد و«رحلة» لم تنته بعد من التكتيكات وجمع الاوراق، في وقت انجز فيه الفريق الذي يشكل منافسة حقيقية للتيار الوطني الحر في جزين ..و«تيار المستقبل» في صيدا