New Page 1

لم تغِب مشاورات بيروت عن جدول عمل رئيس مجلس النواب نبيه برّي، في جنيف، طوال يومِ أمس. ففيما كان يواصل المُشاركة في أعمال الجمعية العامة لاتحاد البرلمان الدولي، بقي على مُتابعته الدقيقة لكلّ تفاصيل الاجتماعات التي عقدتها القوى السياسية في إطار مشاورات تشكيل الحكومة، خصوصاً أن ملامِح جدية برزت في هذا الملف فجأة بعدَ طول انتظار. حتى العصر، لم يكُن بّري قد تبلّغ إشعاراً جدّياً بقرب ولادتها. لكنه أكد أمام الصحافيين على هامش اللق


أعاد فتح معبر القنيطرة الأمل لأهالي الجولان المحتل ومدّهم بالقوّة لمواجهة الاحتلال وسياساته. أما عودة العمل باتفاقية 1974 فهو سيناريو فرضه الصمود السوري على إسرائيل، ويحمل دلالات كبيرة على صعيد الاعتراف الدولي بالشرعية السورية بعد سنوات من محاولة انتزاعها الضباب الخفيف ينسلّ بين سنديان وشربين القنيطرة المحرّرة. لكنّ شمس الرابعة عصراً، تعرف طريقها إلى التراب الرطب من غرب تل أبو الندّى المحتل. هناك فوق المرتفع، حفنة من الغر


رأت صحيفة "الغارديان" البريطانية أنه "لو قتلت ​الرياض​ معارضها فإن ولي العهد السعودي لا يصلح لحكم البلاد"، مشيرة الى أن "​السعودية​ تواجه أكبر أزمة دبلوماسية لها مع الغرب منذ هجمات 9/11، والأزمة على الأرجح صنيعة أيدي ملكية لأننا إذا تعقبنا اختفاء الصحفي المعارض الذي يعمل في ​صحيفة واشنطن بوست​ ​جمال خاشقجي​ فإن ذلك يقودنا مباشرة إلى الحكومة في الرياض". ولفتت الصحيفة إلى أن "


متسلّحاً بموقف رئيس الجمهورية المسهّل لحصول القوات على منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وبضغط فرنسي أتاح رفع الفيتوات الخارجية «في الوقت السعودي الضائع»، قرر الرئيس سعد الحريري بدء المفاوضات الجدية لتأليف الحكومة. المتفائلون يتحدّثون عن حكومة ستبصر النور قبل نهاية الأسبوع، فيما يرجئها المتشائمون حتى الأسبوع المقبل، أملاً منهم بتحصيل «مكاسب» إضافية في النهاية، أتت كلمة السر المنتظرة، فتحلحلت العقد التي كانت تحول دون ولادة الحك


من دون افراط في التفاؤل، يصح القول في الاتصالات المهمة الدائرة بعيداً من الاضواء بين الافرقاء المعنيين مباشرة بتأليف الحكومة، انها لم تكن ـ منذ اليوم الاول للتكليف ـ جدية كالآن ومستعجلة لم تتوقف في عطلة نهاية الاسبوع المشاورات في اكثر من اتجاه، بعدما كُشف عن دخول رئيس الجمهورية ميشال عون على خطها، وتوليه في الساعات القليلة المنصرمة شطراً رئيسياً منها. افضت المعطيات الاولية عن المشاورات تلك الى الآتي: 1 - قطع تذليل ا


قبل أشهر قليلة، أثارت «الأخبار» ملف الرواتب والمخصصات الخاصة بالمديرين في هيئة «أوجيرو»، ونشرت لوائح بالمخصصات التي جعلت الجمهور يغتاظ من هذه الموازنات في دولة تعاني من أزمات كبيرة. وبعد نقاش مع إدارة «أوجيرو» نفسها ومع جهات رسمية اخرى، تم التدقيق، أيضاً، في وجود مشكلة هدر إضافية، تتمثل في الصرف العشوائي لمليارات الليرات اللبنانية على موظفين وفق منطق التنفيعات، وتحت عناوين مثل الساعات الاضافية والعمل أيام العطل الاسبوعية وال


لم تتوقف تداعيات قضية ما عُرف بـ«خلية حزب الله ـــ فرع الإمارات» التي اتُّهم فيها ـــ عام 2016 ـــ 15 شخصاً بالتجسّس لصالح الحزب. الموقوفون أُدينوا بتسليم أسرار الدولة لأعضاء تابعين لحزب الله ليُحكموا بالسجن لمدة طويلة. جديد القضية تسجيل صوتي منسوب للبناني أحمد مكاوي حصلت عليه «الأخبار»، يناشد فيه حكّام الإمارات من داخل سجنه رفع الظلم عنه، ويتحدث عن تعذيب وحشي تعرّض له، مطالباً بالتحقيق في ادعاءاته. «لا أُريد أن يبكي أحدٌ ع


يتقاذف أطراف السلطة، الأساسيون منهم بشكل خاص، المسؤولية عن تعثّر إخراج تركيبة الحكومة إلى النور. يمكن القول إن الجميع، في هذا الصدد، على حق لجهة التشارك في المسؤولية عن التعثّر، وتقريباً وفق الاتهامات نفسها التي يطلقها كل فريق ضد منافسيه في السياسة أو في السعي لكسب أكبر وأدسم حصة ممكنة من الحقائب: كماً ونوعية! عموماً، «الفجعنة» المنفلتة من كل إحساس بالمسؤولية أو الواقعية تكاد تطبع الجميع في الغالب الأعم من المطالب والمواق


الورق آخر هموم الصحافة العربيّة، أو هكذا يجب أن يكون. الصحافة العربيّة اليوم باتت على مقربة من احتكار وحداني لم تعرفه من قبل. إن حدّة المعركة السعوديّة ــ الإماراتيّة ضد قطر، هي معركة من أجل فرض الرأي الواحد في كل العالم العربي. ولو أن المملكة نجحت ضد قطر، فإنها بذلك تزيل منافسيها في تغطية الأخبار وصناعة الترفيه والفكاهة. وقطر لها حساباتها السياسيّة الخاصّة بها (وهي حسابات تدخل في نطاق الثورة المضادة أيضاً، لكن في جناح منفصل


سيكون على مَن يُهمّه الأمر أنّ ينتظر أربعة أشهر لمعرفة مَن سيفوز بمحطّة «أل بي سي (إنترناسيونال)». عُقِدت أمس جلسة المرافعة، أي الأخيرة، أمام القاضية المنفردة الجزائيّة في بيروت. بدت الجلسة رتيبة في القضيّة العالقة أمام القضاء منذ أكثر مِن عشر سنوات. هي بعض مِن تركة الحرب الأهليّة... التي لم تنتِه بعد صادف، أمس، أنّ الصباح كان ماطراً. السماء ملبّدة. بالكاد يدخل الضوء إلى القاعة. لون الفضاء أصفر. تلك القاعة، منذ «مليون» سن


تناول محلل الشؤون الأمنية في صحيفة "معاريف"، يوسي ميلمان، الجمعة، توقيع السلطة الفلسطينية على اتفاق مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تحت العنوان اللافت "البرنامج النووي الفلسطيني"، ليركز على تبعات التوقيع على الاتفاق بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة والوكالة الدولية للطاقة الذرية. كما يسوق معلومة، بداعي حق الجمهور في المعرفة، تتصل بدور شركة فلسطينية في البرنامج النووي الليبي السابق، رغم إقراره بأن الأجهزة الاستخبارية


بعد مرور تسعة أعوام على آخر انتخابات نيابية أجريت في لبنان، كشفت الانتخابات النيابية الأخيرة عن التغييرات الجذرية التي أصابت الطائفة المسيحية بشكل عام والطائفة الأرمنية بشكل خاص. ولعل هذه التغييرات تدخل في خانة هجرة الأرمن إلى أميركا والدول الأوروبية وتخليهم عن حق منح الجنسية اللبنانية لأبنائهم. غالبية من بقي اليوم، ينتمون إلى الفئة العمرية الطاعنة في السنّ، ما يطرح أكثر من سؤال حول وجود طائفة بأكملها باتت مهددة فعلياً بالان


من هي السلطة المعنية بالبت بالقرارات المتعلقة بالأنشطة البترولية في البر؟ هل هي السلطة التشريعية أم التنفيذية؟ ذلك سؤال لم يجد له إجابة واحدة في اللجان المشتركة، بل فتح أبواب صراع صلاحيات متكرر، ستتحمل الهيئة العامة لمجلس النواب مسؤولية الحسم فيه من بوابة قانون النفط في البر، عاد صراع الصلاحيات إلى الواجهة، لكن هذه المرة ليس بين رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة بل بين المجلس النيابي ومجلس الوزراء. من هي الجهة التي يجب أن تم


بعد أيام من التفاؤل المفتعل في شأن قرب تأليف الحكومة، أعاد الوزير جبران باسيل الإضاءة على العقد، مثبّتاً بينها عقدة وزارة الأشغال التي طالب بها، فيما سبق أن وعد حزب الله والرئيس سعد الحريري النائب السابق سليمان فرنجية بالحصول عليها وضع وزير الخارجية جبران باسيل مساء أمس، حدّاً للتفاؤل الذي ساد في الأيام الماضية حول قرب تشكيل الحكومة اللبنانية. وخلال إطلالة تلفزيونية عبر قناة «أم. تي. في.» مع الزميل مارسيل غانم، لم يعط باس


كتبت صحيفة "الحياة" تقول: أبدى رئيس المجلس النيابي اللبناني نبيه بري تفاؤلاً حذراً حيال الاتصالات والمفاوضات الجارية على خط تأليف الحكومة "إذ لا شيء يشي حتى الآن بتحقيق انفراج كبير في تذليل العقد وإن كان بعضها دخل في دائرة الحل"، ملمحاً إلى "عدم وجود عقدة لدى الحزب التقدمي الاشتراكي، شوفوا الآخرين"، على ما قالت مصادر نيابية لـ "الحياة" وقال: "إن مسارات هذه الحكومة بالذات، علمتني بأن لا أقول "فول حتى يصير بالمكيول". التجربة