New Page 1

ساعات قليلة، ويُبصر تكتل المستقلين المُقرّبين من ٨ آذار النور، وسيكون «برعاية» رئيس تيار المردة سليمان فرنجية. التكتل يضمّ، حتى الآن، ثمانية أعضاء، سيؤازرون فرنجية في «معاركه» المقبلة، وفي طليعتها معركة الرئاسة، وهناك احتمال أن يرتفع إلى 12، في حال نجحت المفاوضات بين تيار المردة ورئيس تيار العزم نجيب ميقاتي خلال مرحلة تشكيل اللوائح الانتخابية، كان للتيار الوطني الحرّ أو القوات اللبنانية «شروط» لقبول ترشيح «الحلفاء»


لم يجفّ بعد حبر إعلان نتائج الانتخابات النيابية، حتى بدأت شروط تشكيل الحكومة تتوالى، في حين تفرض التطورات الاقليمية تسريعاً للتأليف، لتوفير أفضل السبل الممكنة لاستقرار الداخل وتماسكه تضغط التطورات الاقليمية المتسارعة في موضوع تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات النيابية، ولا تعطي للاطراف السياسيين ترف الدلع في مقاربة تأليفها واستسهال الوقت الضائع حتى اكتمال المشاورات وفرض الشروط والشروط المضادة، علماً بأن حزب الله كان أكثر القو


«عدوان إيراني خطير» على إسرائيل حدث فجر أمس. هذا التوصيف أطلقه العدو على عشرات الصواريخ التي استهدفت مواقعه العسكرية في الجولان المحتل، ليبدأ بعدها باستهداف عدد كبير من المواقع العسكرية السورية، بذريعة انها قواعد إيرانية في سوريا. بعد ثلاث ساعات على اشتعال جبهة الجولان في ساعات فجر اليوم الاولى، بدت المنطقة امام احتمال تدحرج المواجهة في سوريا إلى حرب كبرى. للمرة الاولى منذ العام 1974، تشتعل جبهة الجولان بهذه الحدّة. العدو ل


قدّم الرئيس نبيه برّي أمس، رواية شبه كاملة عن مسألة وزارة المالية في اتفاق الطائف وتجربته مع الرئيس الراحل رفيق الحريري في عام 1992. رئيس المجلس لن يتنازل عن وزارة المالية، وهو يضع نصب عينيه «تكتلاً نيابياً وطنياً عريضاً يحمي التوازن في البلاد» «أوعا الصّبي»، «أوعا الصّبي»، يصرخ الرئيس نبيه برّي من على شرفة بيته في مصيلح، وهو يستعد لإلقاء كلمته أمام جموع المهنّئين بالفوز، الذين ضاقت بهم باحة البيت الفسيحة. كيف وصل الصبي إ


أعاد دونالد ترامب المنطقة إلى مرحلة قديمة ــ جديدة. لغة التصعيد والعقوبات حلّت مكان التهدئة النسبية مع إيران. تهدئة لم تدم أكثر من ثلاث سنوات. وفي وقت مستقطع قد لا يطول لصياغة الردّ الإيراني، ستقوم طهران باستطلاع الموقف الأوروبي حول كيفية الحفاظ على ما بقي، على الرغم من أن حظوظ الدبلوماسية الإيرانية تبدو شبه معدومة. هذه الأجواء ليست مفصولة ــ إيرانياً بالحد الأدنى ــ عن السعار الإعلامي والعسكري الإسرائيلي. تل أبيب، وخلفها ال


بعد خوضها معركة «هوية أميون»، في الانتخابات الفرعية في عام 2013، ضد الحزب القومي، خسرت القوات اللبنانية مقعدها النيابي في 2018. قرار الكورة، قومي ــ مردة ــ عوني. زغرتا هي التي أسقطت «القوات»، وأعطت فرصة التقدّم للتيار العوني، بعد أن فشل تيار المستقبل وفريد مكاري في التأثير في الناخبين. انتخابات دائرة الشمال 3، لم تردّ أحداً من «رؤساء الجمهورية» المفترضين خائباً. حلّت التعددية مكان الأحادية. مالت دفّة زغرتا لناحية تيار المر


كادت بيروت تتحوّل أمس الى ساحة حرب. بعض «الموتورين» كما وصفهم رئيس مجلس النواب نبيه برّي خرقوا هدوء المشهد الانتخابي الحضاري. مشهد المدينة بعد الانتخابات: استنفار سياسي وأمني وعسكري وسلسلة تدابير، بينها منع سير الدراجات النارية لثلاثة أيام. الأدهى أن خطاب ما بعد الانتخابات يشي باشتباك الحكومة الجديدة من بوابة المداورة على الوزارات السيادية لم يكَد يمُرّ يوم واحد على الانتخابات النيابية، حتى تحوّلت شوارع العاصمة بيروت إلى


استعاد الدكتور اسامة معروف سعد المقعد النيابي , وعاد الى البرلمان اللبناني نائبا عن صيدا حاملا هموم الناس و"لكل الناس".. من معروف سعد الى مصطفى معروف سعد , واليوم الى اسامة سعد .. هذا البيت السياسي العريق في عاصمة الجنوب صيدا لم تتمكن منه كل العواصف .. ولم تنل منه كل المحن .. وها هي الناس قد تهافتت بالمئات الى مركز معروف سعد الثقافي واحتفلت بالفوز مع اسامة سعد وسط اطلاق المفرقعات والاهازيج الشعبية و"يا بحرية هيلا هيلا " واس


مع صدور عدد «الأخبار» اليوم، تكون النتائج النهائية للانتخابات النيابية قد صدرت. ومعها تفتح البلاد صفحة جديدة من الحياة السياسية القائمة على تحالفات مختلفة من حيث الوزن، وعلى معارك تواصل ما كان قائما قبل السادس من ايار. وبرغم عادة الانكار التي تعوّد عليها السياسيون اللبنانيون، فان ملامح المشهد النيابي تقود الى نتائج اولية يمكن حصرها بالآتي: اولا: تلقى الرئيس سعد الحريري (وتيار المستقبل) الصفعة الاكبر في تاريخه. ولم يعد بمق


ثأرت بيروت لنفسِها أمس. «لا» صريحة قالها أبناء العاصمة للرئيس سعد الحريري ولائحة «المُستقبل لبيروت». انتقم هؤلاء لأنفسهم عن كل سنوات التجاهل الذي تعاطى به تيار المستقبل معهم. حصل ذلك بعدم ارتفاع نسبة التصويت، ما أعطى الحريري أقل من نصف نواب العاصمة. «الوفية» التي راهن عليها «الشيخ» صفعته. ألمها يساوي ألف مرّة تلك التي تلقّاها في أرض المملكة العربية السعودية مشهَد أول: دخلَت امرأة أربعينية مدرسة رمل الظريف في بيروت الثانية


تفاوتت نسبة الاقتراع في دائرة صيدا – جزين الانتخابية وفقا للماكينات الانتخابية للمرشحين . ففي دائرة صيدا بلغت وفقا لماكينة "تيار المستقبل" حوالي 23 % حتى الساعة 12.40 .. بينما بلغت النسبة في دائرة صيدا بحسب الماكينة الإنتخابية للجماعة الإسلامية 01 .23 % حيث انتخب 208 , 14 مقترعا و في دائرة جزين حيث انتخب 13,542 مقترعا حتى الساعة الواحدة ظهراً. الأمين العام ل"التنظيم الشعبي الناصري" الدكتور ​أسامة سعد​ قد اد


الأيام الأخيرة قبل موعد الانتخابات النيابية، تحسم جدياً اتجاهات المعارك الانتخابية، في ضوء خمسة عوامل ستظل نتيجتها غامضة حتى فرز النتائج جميع الذين رافقوا دورات انتخابية سابقة، يعرفون أن الأيام الثلاثة الأخيرة التي تسبق موعد الاقتراع تكون هي الحاسمة. أما وقد انتهت الحفلات الإعلامية والإطلالات التلفزيونية والمهرجانات الانتخابية والخطب الحماسية، وعمّت صور المرشحين وشعاراتهم الرنانة طول البلاد وعرضها، فقد حان وقت الجدّ الذي


الانتخابات غداً محطّة مهمّة جداً، وأهميتها لا تنحصر في تجديد السلطة بالوسائل الشرعية هذه المرّة، بل هي مهمّة ايضاً في توقيتها. فهي تجري بعد 9 سنوات على آخر انتخابات نيابية، حصلت في خلالها أحداث جسام وتحولات كثيرة في لبنان وخارجه، وتحديداً في سوريا وعلى «جبهاتها»، ولعل أشدّها تأثيراً، ارتفاع عدد سكان لبنان من 4.3 ملايين نسمة في عام 2010 الى نحو 6 ملايين نسمة حالياً. على الرغم من أن التحليل الشائع يركّز في قراءته للنتائج المت


تتكرر التوتّرات الأمنية، على وقع تصاعد التوتّر السياسي المرافق لاقتراب موعد الانتخابات النيابية الأحد المقبل، الأمر الذي يستوجب دعوة المجلس الأعلى للدفاع إلى الانعقاد والتشدد في مواجهة كل مخلّ بالأمن عشية السادس من أيار لهم في كلّ عرسٍ قرص، وخلف كل إشكال هم في صدارة الصورة. إنهم مناصرو تيار المستقبل في العاصمة تحديداً. لكأن التيار الأزرق يعيد تكرار مشاهد ما بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري في شباط 2005، وإشكالات الجامعة الع


لا محرّمات في موسم الانتخابات. ولا محرّمات في قوى الأمن الداخلي التي قررت أن تنوب عن الوزارات ومجلس النواب، لتشرّع المخالفات التي تتضاعف في ظل الطلب العالي للرشى الانتخابية، وخاصة لحساب تيار المستقبل. في قرار واحد، وفي يوم واحد، وفي منطقة واحدة، شرّع المدير العام لقوى الأمن الداخلي، اللواء عماد عثمان، مئات المخالفات، بينها 124 بئراً ارتوازية. واللافت أن القرارات المماثلة تصدر بمعدّل مرة في الأسبوع، وفي كل المناطق! كأن الس