New Page 1

المشكلة ليست في أن وزراء القوات لم يقدموا أي جديد يذكر، وعملهم يأتي تتمة لسياسات الوزراء الذين سبقوهم من دون أي تغيير جدي، بل في أنهم يتباهون بما «أنجزوه»، ما يدفع إلى البحث عما إذا كانوا قد أنجزوا فعلاً، أو أن كل ما قاموا به في حكومة الرئيس سعد الحريري هو الكثير من «الجعجعة» لكن بلا طحين خلال تكريمه وزراء حزبه في الحكومة في آذار الماضي، أغدق رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع بعبارات الثناء بحقهم لأنهم «تصرفوا بعكس ال


توضيح غير مسبوق بمضمونه أصدره رئيس حكومة تصريف الأعمال، قبل أيام قليلة، أعطى فيه الوزراء حق تقدير الحدود الضيقة لتصريف الأعمال. أما النتيجة، فإفساح المجال أمام وزير الاتصالات، خلافاً للقانون، لتنفيذ المرسوم المشبوه الرقم 3260، الذي يجيز لشركات خاصة الاستيلاء على قطاع الاتصالات يوحي التوضيح الذي أصدره رئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري في 29 حزيران 2018، أنه يأتي في إطار حرصه على ضرورة التقيد بالتعميم الذي أصدره في الساب


فشلت المناورة الاميركية ـــ الاسرائيلية في إقناع روسيا بخطة عمل خاصة في جنوب سوريا. التفاعل الروسي مع المطالب الواردة لم يكن كافياً لإقناع الرئيس بشار الاسد بالدخول في تسويات «انتقائية»، وعاد وقرر المضي في معركة التحرير استناداً الى قوة الميدان، مستعيناً بحلفائه الإيرانيين وحزب الله، وعدم قدرة روسيا على الوقوف جانباً بعد مرور الاسبوع الاول من أيار الماضي، شهدت الحدود السورية مع فلسطين المحتلة "ليلة الصواريخ" الشهيرة. ما ج


مع ارتفاع درجات الحرارة، وتجنبا للروائح الكريهة التي بدأت تنتشر في احياء صيدا نتيجة تمنع معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة عن استقبال النفايات، خرج غالبية الأهالي في المدينة من منازلهم، قاصدين الاماكن الجبلية او المسابح الخاصة، فيما شكل مسبح صيدا الشعبي المجاني الذي تشرف عليه بلدية صيدا ملاذا لمعظم العائلات والفئات الشعبية الصيداوية والفلسطينية والسورية، واكتظ الشاطئ الرملي على البحر الممتد من استراحة صيدا السياحية الى ال


سلّطت التطورات الفلسطينية الأضواء على الداخل المحتل، وتغاضت بعض الشيء، عن الإطار السياسي الأشمل المحيط بالقضية الفلسطينية، في بعديه العربي والدولي. تقتضي النظرة الجادة إدامة الربط بين الداخل والخارج، ورؤية العلاقة المتبادلة بينهما، ومعاينة حراك كل منهما، وتقدير وزن هذا وذاك في معادلة الصراع، في كل محطة من محطات النضال الفلسطيني. عليه، لا يمكن التوقف عند معادلة أن "العامل الداخلي هو الحاسم، وأن العامل الخارجي هو المساعد"، توق


مجدداً، لم تنته تداعيات مرسوم التجنيس بكل ما تضمنه من أسماء مشبوهة وأخطاء إدارية فاضحة وإدارة سياسية مرتبكة ومقاربة أمنية متعددة الهويات ورؤية قانونية لم تصدر بعد... على رغم ذلك، يصبح السؤال من قرر وضعه موضع التنفيذ خلسة، تماماً على صورة صيغة صدوره الأولى بالتهريب؟ أتيحت الفرصة للجميع حتى يخرجوا من «المرسوم - الفضيحة». لكنه موسم «الأشباح» من وادي أبو جميل إلى قصر بعبدا مروراً بوزارة الداخلية، وما يتفرع عن هذه أو تلك من زو


دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله إلى اعتماد معايير موحدة في تشكيل الحكومة. وركز على ضرورة أن يكون المعيار مرتبطاً بما أفرزته الانتخابات النيابية من نتائج. كما أكد أن الحزب لم يكن على علم مسبق بمرسوم التجنيس. وفي ملف النازحين أعلن أن حزب الله سيكون له دور في عودة من يريد منهم بالتنسيق مع الأمن العام والسلطات السورية رد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله على من يعتبرون أن في تشكيل الحكومة مصلحة لحزب الله


تواطأت السياسة مع القضاء لإطلاق سراح المقدم سوزان الحاج. «التخريجة» قضت بتحويلها من محرِّضة على ارتكاب جرم تلفيق تهمة التعامل مع العدو الإسرائيلي للممثل المسرحي زياد عيتاني، إلى «متدخِّلة» في الجريمة، ليُحمَّل الوِزرُ الأكبر فيها للحلقة الأضعف: المقرصن الإلكتروني إيلي غبش. أهمل مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس وقاضي التحقيق العسكري الأول رياض بو غيدا، الوقائع الواردة في محاضر التحقيق، والمدعمة بالأدلة وا


تقاطعت الأجواء بين بعبدا وبيت الوسط عند القول إن الجلسة بين رئيسي الجمهورية ميشال عون والمكلف بتشكيل الحكومة سعد الحريري، عصر أمس، «كانت إيجابية ومثمرة، ولم يقتصر الحديث على مسألة العقبات التي ما زالت تحول دون ولادة الحكومة، بل تطرق الى قضية النزوح والوضع الأمني والخطة الاقتصادية التي توضع اللمسات الاخيرة عليها». خلص اجتماع بعبدا الى وضع الملف الحكومي «على المسار الذي يجب أن يوضع عليه بعدما شهد خروجاً عن مساره الصحيح في الا


0 لا يحتاج الأمر طبيباً نفسياً. في السياسة، الرئيس الحريري مصاب بمتلازمة استوكهولم. هي العارض الذي يصيب المخطوف، فيقع «في حب خاطفه». يتعاطف معه. ويصل هذا التعاطف أحياناً إلى حد تبرّع المخطوف بمساعدة الخاطف في مواجهة رجال الشرطة الذين يريدون تحريره. إذا استثنينا سمير جعجع وعقاب صقر ونديم قطيش وبولا يعقوبيان وموظفي النظام السعودي، فإن كل من له أدنى إلمام بالسياسة وتفاصيلها يُدرك أن الحريري خُطِف في السعودية، على يد ولي ا


ما الذي يُعدّ لبحر صيدا؟ مخطط توجيهي جديد يستهدف الواجهة الجنوبية المتأرجحة بين النكبة والمصير المجهول. بعد أن «صار الحلم حقيقة» بإزالة جبل النفايات، ارتفع جبل آخر من العوادم في ظل تعثر مستمر في تشغيل معمل الفرز. التعثر يصيب أيضاً محطة تكرير الصرف الصحي المجاورة، بينما تردم البحيرة بالنفايات والمياه الآسنة. وبين هذا وذاك، توضع المدينة المختنقة بالروائح الكريهة على خط التنقيب عن النفط. تنظم هيئة متابعة قضايا البيئة يوم الجمع


وفقًا لما ورد أعلاه، وحتى قبل تبني الدولة للتعديلات الخطيرة المذكورة لشروط تمويل قطاع السينما والتلفزيون، لا توجد أي إمكانية لإنتاج فيلم فلسطيني مستقل بتمويل (كلي أو جزئي) إسرائيلي دون خرق معايير المقاطعة الخاصة بفلسطينيي 48. رغم كون تلك الميزانيات من حق فلسطينيي 48 كدافعي ضرائب، إلا إنه يتوجب في هذه الظروف رفضها ومقاطعتها حيث أنها مشروطة وحتما تؤدي الى “أَسرَلَة” السينما الفلسطينية وتوظيفها من قبل جهاز البروباغاندا الإسرائي


الدولة، بأجهزتها الأمنية المختلفة، موجودة بكثافة في منطقة البقاع الشمالي. غياب القرار السياسي بفرض الأمن هو ما يترك تلك «البلاد» فريسة لاستباحة بضع عشرات من «الزعران». آخر ما يريده البقاعيون خطة أمنية ـــ عسكرية توقف أبناءهم على الشبهة وتعاملهم كخارجين على القانون وتضعهم في مواجهة عناصر الجيش. وليس من ضمن اهتماماتهم مرور التلزيمات في إدارة المناقصات، كخيار إصلاحي على سبيل المثال لا الحصر. همّهم الأول، قبل تنظيف بيئتهم من «ال


دشّنت القمة الخليجية ــ الأردنية، التي عُقدت في مكة في الـ11 من الشهر الجاري، مرحلة كسر العزلة عن المملكة الهاشمية في الترتيبات الجاري العمل عليها لإعلان «صفقة القرن». مرحلة تؤكد التطورات الأخيرة على خطّ واشنطن - عمّان بأنها أضحت مطلوبة أميركياً، بعدما بدا للولايات المتحدة أن استراتيجية الابتزاز الاقتصادي (والتي توضح الوثيقة المنشورة هنا بعضاً من تفاصيلها) لم تفلح في ترويض الأردن بما يكفي، بل وأدت إلى تهديد استقراره المطلوب


معالي وزير الإعلام ملحم رياشي المحترم، مجلس إدارة تلفزيون لبنان المحترم، تحيّة طيبة وبعد، فقد لفتنا وجودُ اسم «تلفزيون لبنان» ضمن «اتحاد البثّ الأوروبي» (إلى جانب دول عربيّة أخرى). وكما تعلمون فإنّ هذا الاتحاد، الذي سيَعقد جمعيّةً عموميّةً بين 26 و30 من الشهر الجاري، هو الذي يدير مسابقةَ يوروفيجين. ولعلّكم تدركون أنّ يوروفيجين قرّرتْ إجراءَ هذه المسابقة العامَ القادم (2019) في الكيان الصهيونيّ، وهو ما يفيد في تلميع صورته