New Page 1

هل يفتح قرار الدولة اللبنانية بالتخلف عن سداد سندات اليوروبوندز الباب أمام تغيير اقتصادي حقيقي في البلاد؟ أم يخسر لبنان فرصته الأخيرة، عبر الخضوع لصندوق النقد الدولي وإعادة إنتاج النظام الحالي بصورة أكثر وحشيّة؟ يقف لبنان أمام مفصل تاريخي، مع قرار الدولة اللبنانية المنتظر إعلانه اليوم، بالتخلّف عن دفع سندات الدين «اليوروبوندز» المستحقة. وعلى الرغم من مرور لبنان طوال الـ100 عام الماضية باستحقاقات سياسية مفصليّة، إلّا أن ال


احتفل الاعلام العربي بعنوان “الجزيرة” القطرية و”العربية” السعودية، بفوز رئيس حكومة العدو الاسرائيلي (ولو على الحفة) على منافسيه من قادة الاحزاب السياسية في كيان العدو. ولقد هللت هاتان القناتان الناطقتان باللغة العربية، والمؤثرتان بفضل تدفق النفط والغاز، للعملية الديمقراطية في اسرائيل، خصوصاً وان كيان العدو وقد شهد ثلاثة انتخابات، قبل هذه، خلال عام واحد… لأن الديمقراطية لا تعيش الا شهوراً محددة ومحدودة في الكيان الذي اقيم


الكمامات تغطي وجوه البشر، رجالاً ونساءً واطفالاً.. الخوف من “كورونا” يجعل الناس يخافون من بعضهم البعض: يخافون من المصافحة، من القبلات خصوصاً والعناق عموماً، بل حتى من القاء التحية وهم يعبرون بك! يكفي أن ترفع يدك بالتحية، ثم تستدير على عقبيك مغادراً! يا للخسارة، لقد مضى زمن الاحتضان وبث الشوق وجها لوجه. يكفي رفع اليمين بالتحية، من على بعد يحصن المتلاقين بعد فراق من خطر الاصابة بالوباء الذي ينتقل بين البشر في القارات


إنه لشيء محزن بل ان يُبكي ومخجل هذا الذي نرى أنا فلسطيني وأبي فلسطيني ولم أغادر هذه البلاد لا مدنها ولا قراها. أنا هنا وأنا ابن هذا الوطن الجريح وعندما رأيت ما رأيت لم أصدق ولم أتصور ولم أتخيل ما رأته عيناي، لم أحاول في يوم من الأيام تصور بشاعة ما نراه الآن. بمجمل شعوري الممزوج بالألم والخيبة بل الاشمئزاز والقهر كان هناك شعور بالبعد والغربة عن هذا الواقع وبرغم أنني لمَن يعتبرون أنفسهم من أكثر المتابعين بل إن جاز لي القول،


..ولما اطمأن السلطان اردوغان إلى تفكك العرب وسيادة الفرقة بين دولهم التي معظمها مصطنع ومصنع. ..والى استقطابه الدعم الروسي بالحاجة إلى ارضه للنفاذ إلى اوروبا، اضافة إلى “التحالف القديم” مع الغرب بعنوان الولايات المتحدة الاميركية، لمحاصرة الاتحاد السوفياتي الذي اختفى ساحباً معه المعسكر الاشتراكي بل والشيوعية جميعاً إلى “الماضي” الذي لن يعود. .. والى “اغتراب” مصر، وابتعادها عن ذاتها وعن اهلها نتيجة الصلح مع العدو الاسرائيلي


الظروف الاستثنائية تفرض اتّخاذ تدابير استثنائية. لذلك، وأمام الانهيار المالي والاقتصادي في البلد، تطرح دوائر في مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف إلغاء القيد الذي يفرضه رياض سلامة، بمنع تسديد كامل القروض السكنيّة المدعومة قبل انقضاء فترة سبع سنوات. سلامة لا يزال يُمانع، مُتذرّعاً بمنع المضاربة العقارية في التعاميم التي يُصدرها مصرف لبنان بشأن التسهيلات التي يمنحها للمصارف والمؤسسات المالية، يحظر حاكم «المركزي» رياض سلا


ثمّة الكثير من عمليات التلاعب بمسألة دفع الديون أو إعادة هيكلتها. صندوق النقد الدولي تلاعب بالمسؤولين اللبنانيين حين اشترط انخراط لبنان ببرنامج معه لتقديم الاستشارة التقنية، فيما أدّى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة دوراً في الامتناع عن تقديم معلومات موثوقة ودقيقة عن موجوداته وعن قيمة الأموال التي ستخرج من لبنان إذا سُدّدت استحقاقات اليوروبوندز. كذلك، فإن المصارف تلاعبت بالسوق بالاشتراك مع صندوق «أشمور» لتزيد حصّة الأجانب من استح


نفهم أن يأخذ الخوف بعضنا، مجلببين بعباءات الهزيمة إلى الارض المقدسة المحتلة فلسطين، التي صير القهر الاستعماري مع التخلي العربي، اسمها إلى “اسرائيل”.. ونفهم أن يأخذنا الانبهار بالعنصرية المنتصرة على عموم العرب إلى تعظيم الديمقراطية في البلد الذي اقيم بالتآمر الاممي والتخاذل العربي، إسرائيل، ونفهم أن تكون امارة الغاز، قطر، قد سبقت معظم الدول العربية إلى الاعتراف بهذا الكيان الذي اقيم بالقهر والتآمر الدولي والتواطؤ العربي


ينتمي لبنان الى “منظومة” الدول، التي بنت “سياساتها” على تراكم خيباتها وخسائرها وفضائحها. أفدح ما في تاريخ لبنان انه يعادي نصوصه. القوانين ومواد الدستور، فلنذهب إلى الجحيم. العدالة، دين راق. يدوسه السياسيون والطائفيون والرأسماليون ولصوص الفتاوى وزعران الاجتهادات وزبانية التحقيق وشياطين اصدار الاحكام، والأخطر، اولئك الذين يؤمنون أن تنويم القضايا في الادراج، فضيلة تدر مالا مشبوها ومواقع غير جديرة بحمل اسمائها. القضاء في لبنا


يعقد ممثلو البنك الدولي في بيروت اجتماعات في السرايا الحكومية الكبيرة، لبحث برامج عمل جديدة وقديمة. وبحث ممثلو «البنك» وفريق عمل رئاسة الحكومة آلية إدارة قرض تفوق قيمته الـ 400 مليون دولار، مخصص جزء كبير منه لبرنامج دعم الأسر الأكثر فقراً. وأثار الوفد ملف سد بسري، طالباً من الحكومة اتخاذ القرار النهائي في مهلة أقصاها نهاية الشهر الجاري. ولفتت مصادر معنية الى أن ممثلي المؤسسة المالية الدولية، سمعوا كلاماً جديداً في السرايا،


دار الزمان بالعرب دورة كاملة خلال قرن واحد (1920 ـ 2020) فاذا احوالهم اليوم اسوأ مما كانت قبل “ابتداع” دولهم، لا سيما في المشرق العربي. ..وإذا الخصام او القطيعة او الانشغال بالذات تقيم بين الاخوة جداراً من الحسد والكراهية بين الاكثرية الفقيرة او المفقرة بأنظمتها وبين القلة فاحشة الغنى برغم أن اهلها يسترخون في ظلال الثروة التي لم يتعبوا في ابتداعها او تحصيلها بعرق الجباه. لقد عاد الاستعمار إلى المنطقة عموماً، وفي الغالب


كورونا يواصل زحفه والصحة العالمية ترفع خطورة انتشاره لأعلى مستوى لبنان : تسجيل 7 اصابات وسلطات مستهترة في دول عربية وتجار لا يرحمون كتبت صحيفة الديار تقول: توسعت قائمة الدول التي ظهر فيها فيروس كورونا المستجدّ ورصدت أول اصابة في أفريقيا جنوب الصحراء وعاشت البورصات العالمية أسبوعا عصيبا شهد أيضا الغاء فعاليات وتنظيم مباريات رياضية دون جمهور. رفعت منظمة الصحة العالمية الجمعة (28 شباط 2020) خطورة انتشار فيروس كورونا المستج


كشفت مصادر حكومية عبر "الأنباء" أن الحكومة وعدت صندوق النقد الدولي بتقديم خطتها بخصوص الإصلاحات ومستحقات اليوروبوند، وهي تميل إلى إعادة جدولة هذه المستحقات على أن يتم تقسيطها على دفعات، وأوضحت أن الحكومة ابلغت وفد صندوق النقد رأيها بهذا الموضوع نظرا للوضع الاقتصادي المتأزم من دون التوصل إلى حسم هذا الأمر معه. وأملت المصادر نفسها أن "تتمكن الحكومة من معالجة الوضع النقدي المأزوم في مهلة لا تتعدى الشهرين على أبعد تقدير حتى ت


السابعة مساء أمس، أعلن مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي عن إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، تعود لشخص سوري، من دون أن يحدّد كيفيّة دخوله إلى لبنان أو تعرّضه للإصابة. سرعة انتشار الفيروس وتصاعد عدّاد الإصابات أدّيا الى مزيد من الاستنفار، إن عبر قرار وزير الأشغال وقف الرحلات إلى البلدان التي تشهد انتشاراً للوباء، أو عبر احتمال اتخاذ قرار حكومي بإقفال المدارس. فيما تتكثّف الجهود لتحديد مستشفيات للعزل في المناطق في حال وصول عدد ا


“قلب العروبة النابض” معتل، و”الأهل”، لا سيما الاغنياء بالنفط والغاز منهم مشغولون بثروتهم الهائلة من النفط او الغاز (حتى لا ننسى قطر).. أما الفقراء منهم فهمومهم الثقيلة تشغلهم عنها، وان هم تنهدوا بالحسرة ولوم القدر الذي أخذهم بعيداً عن واجبهم القومي. ولقد عاشت سوريا قلقة ومقلقة بعدما حمل الاستعماران الفرنسي والبريطاني قبل قرن كامل (1920) سكين التقطيع والفرز والضم: ـ اقتطع البريطانيون بداية شرقي الاردن، وجعلوا ا