New Page 1

هل من داعٍ لسجال جديد مع أنصار الإرهاب في لبنان؟ ماذا ينفع النقاش، بعد كل ما حصل وإزاء ما تقوم به المجموعات المسلحة في سوريا من أعمال إرهابية، مع من لا يزال يتحدث عن ثورة وثوار؟ ماذا ينفع النقاش مع من ينظرون إلى من يفوز بالمعركة، لا إلى من يخسر؟ هؤلاء ضد أن تخسر إسرائيل الحرب مع العرب إذا كان ذلك سيحصل على أيدي رجال محور المقاومة، فهل سيبالون بهزيمة أقذر المجموعات الإرهابية في العالم؟ ماذا ينفع النقاش مع من هم مقتنعون ب


لا تغيب الانتخابات النيابية , عن اي اجتماع بين قوى سياسية او حزبية , ولا عن اي لقاء حتى لو كان طابعه اجتماعي صرف . هذه الانتخابات دائمة الحضور خاصة في صيدا – جزين اللتين جمعهما القانون الانتخابي الجديد في دائرة انتخابية واحدة. سعد - عازار فقد قام نجل النائب السابق الراحل سمير عازار , المحامي ابراهيم عازار بزيارة مدينة صيدا لشكر ورد الجميل للفعاليات والقوى الصيداوية التي قامت بواجب العزاء وقدمت له التعازي بوفاة الراحل س


أعلنت منظمة الصحة العالمية عن "ارتفاع ضحايا الكوليرا في اليمن إلى 1837حالة وفاة، خلال 12 أسبوعا منذ تفشي المرض في 27 نيسان الماضي، رغم الانحسار النسبي الذي تم تسجيله، مؤخرا"، مشيرةً إلى انه "تم تسجيل 1837 حالة وفاة، في 21 محافظة يمنية من أصل 22 ينتشر فيها المرض، وذلك بارتفاع قدره 20 حالة عن الأرقام المعلنة، الأربعاء الماضي". وفي بيان لها، أفادت المنظمة أنه "ما تزال محافظة حجة، شمال غربي اليمن، أكثر المناطق المنكوبة بتسجيل 3


فيما يغرق اللبنانيون المستفيدون من سلسلة الرتب والرواتب، وغير المستفيدين منها، في اجراء حسابات الربح والخسارة، وفي وقت تقاسمت القوى السياسية الممثلة في مجلس الوزراء التعيينات الديبلوماسية، تتكشف فصول جديدة من ابعاد وتداعيات معركة الحسم في الجرود.. «فالزحف» لتحريرها ان لم يكن قد بدأ على نطاق واسع مساء امس، فهو سيبدأ خلال ساعات، اذا لم يقبل المسلحون التسوية. معركة «التطهير» «نضجت» ولم يعد التأخير مجديا، آخر عمليات الاستطلاع «ب


خلافاً للدستور، تستمر الطوائف في انتزاع المزيد من الامتيازات التي تسهم في تعزيز ثرواتها وزيادة اللامساواة في لبنان. هذا ما يجسّده اقتراح القانون المُدرج على جدول أعمال مجلس النواب، الرامي الى إعفاء الطوائف ومؤسّساتها من الضرائب والرسوم التي لم يشملها القانون 210/2000. المفارقة أن هذا الاقتراح يأتي بالتزامن مع فرض ضرائب جديدة وتصاعد الحديث عن الفساد الذي يستنزف المال العام «إعفاء الطوائف المُعترف بها في لبنان والأشخاص المع


تطوّع مجلس النواب في جلسته التشريعية أمس إلى فرض ضرائب جديدة. قسم من مواد هذه الضرائب أُقرَّ في جلسة عامة برئاسة فريد مكاري شهر آذار الماضي، بهدف تمويل سلسلة الرتب والرواتب (كان أبرزها زيادة الضريبة على القيمة المُضافة من 10 في المئة، لتُصبح 11 في المئة). غير أن باقة الضرائب المُقترحة التي تبلغ 18 مشروعاً ضريبياً (بعد إلغاء المادتين 4 و9) لم تُصِب هذه المرّة ذوي الدخل المتوسط وحدهم، بل طاولت لوبي المصرفيين والمضاربين العق


على وقع طبول المعركة المنتظرة في الجرود الشرقية لطرد إرهابيي «النصرة» و«داعش»، يعمل الجيش على خطّة لمنع المسلّحين من التسلل إلى المخيمات وحماية النازحين، فيما لا تمانع عرسال استقبال من يقدّر الأخوة اللبنانية ــ السورية رامح حمية تسير التحضيرات اللوجستية والعسكرية لمعركة تحرير جرود عرسال ورأس بعلبك والقاع في السلسلة الشرقية على قدمٍ وساق، ليبقى موعد انطلاق العمليات العسكرية مبهماً حتى الساعة. وعلى رغم المواقف السياسي


على وقع التحركات المطلبية، أقرت أخيراً «سلسلة الرتب والرواتب» التي تعب جزء كبير من اللبنانيين من انتظارها. النّقاش حسم، واليوم اختبار ثان للمجلس النيابي، مع بدء النقاش في الضرائب التي تستهدف المصارف والشركات المالية، ومحاولات هذا «اللوبي» الضغط على قوى سياسية لإعفائه منها ميسم رزق سجّل المجلس النيابي أمس إنجازاً كبيراً بإقراره سلسلة الرتب والرواتب، بعد نقاش دام سنوات طويلة، حُرم فيها جزءٌ كبير من اللبنانيين حقوقاً ب


تقاطر الموفدون الدوليون إلى لبنان، تحت مطر الصواريخ والقذائف الإسرائيلية، وعانوا الأمرّين والحوامات التي تحملهم تحاول تجنب مسارات الطائرات الحربية في طلعاتها المتكررة، على مدار الساعة، لضرب آخر مصباح كهربائي وآخر خزان مياه… كذلك فقد كان عليهم أن يتفادوا التشويش على رادارات البوارج الإسرائيلية التي لم تتوقف عن دك ضواحي بيروت والطرق إليها، وقوافل الهاربين من الموت تحت ركام بيوتهم إلى الموت وهم يبحثون عن ملاجئ لأطفالهم في أي مك


لا نستغرب نحن العرب، ذلك الحقد الإسرائيلي العميق على أطفالنا، فلقد بلوناه منذ مجازر دير ياسين واللد وقبيه، عندما غرست العصابات الصهيونية حرابها في بطون الحوامل، فأعلنت انتصارها على الأجنّة، وتابعت معركتها المقدسة ضد أطفال الحجارة، وقنصت محمد الدرة، لتجعل من الوالد تابوت ولده، ثم لامت نفسها عندما نجت الطفلة هدى من مصير عائلتها التي نسفت أثناء تنزهها على شاطئ غزة فعوّضت ما فاتها بأطفال مروحين وهم بالمناسبة من أهل السنّة، وذلك


هي حرب إسرائيلية مفتوحة على لبنان، لم يطلبها ولم يرغب فيها، ولكنها مفروضة عليه بالذات، وأكثر من مجموع محيطه، منذ زمن بعيد، وعلى كل صعيد، وإن كانت قد اتخذت الآن صورتها الكاملة: قتلاً وتدميراً ونسفاً لمقومات الحياة، الكهرباء والمياه والمواصلات والاتصالات. هي الحرب الإسرائيلية. وهي حرب على لبنان كله حتى لو تركزت نيرانها على قلعة صموده في الجنوب، والطرق منه وإليه، وبعض ضواحي عاصمته وأطرافها، وبعض بقاعه، وبعض جبله، وبعض شماله، و


كتبت صحيفة الديار تقول: سلسلة الرتب والرواتب على المحك الاسبوع المقبل، فاما تجتاز الامتحان الرابع في مجلس النواب، أم تبقى معلقة، أسيرة الحسابات السياسية والمالية. الاجواء التي رصدتها "الديار" تميل الى التفاؤل، لكن الحسم النهائي ينقشع بعد الاجتماع الثاني المقرر في وزارة المال غدا لممثلي الكتل النيابية الرئيسية. وعشية الجلسة التشريعية المقررة الثلاثاء والاربعاء، وغداة اجتماعه مع رئيس الحكومة سعد الحريري، بدا الرئيس نبيه بري


للمرة الأولى منذ العام 1969 تقدم قوات الاحتلال، يوم أمس الجمعة، على إغلاق الحرم المقدسي ومنع إقامة صلاة الجمعة، الأمر الذي اعتبر مبعثا لقلق الفلسطينيين من إمكانية تكرار سيناريو الحرم الإبراهيمي في الخليل. وكانت قوات الاحتلال قد منعت إقامة صلاة الجمعة في العام 1967، بعد سنتين من احتلال القدس، خشية وقوع صدامات في أعقاب محاولة إحراق المسجد الأقصى من قبل دينيس مايكل روهان. وخلال الانتفاضة الثانية فرض قائد لواء شرطة القدس


هي الحرب مجدداً. وهي كسابقاتها إسرائيلية بآلتها العسكرية، أميركية إسرائيلية مشتركة بأهدافها السياسية المعلنة صراحة أو مواربة. وعلينا أن نستعد لمواجهة طويلة ومريرة ومكلفة، لأن الهدف الأول والأخطر هو تغيير قواعد اللعبة، جذرياً، في لبنان بداية، ومن ثم في جواره الفلسطيني وصولاً إلى دمشق المارقة وطهران العاصية. ليس الرد العسكري على نجاح مجاهدي حزب الله في أسر الجنديين الإسرائيليين للضغط من أجل الإفراج عن الأسرى اللبنانيين في ال


بالرغم من ضيق «الشارع الديموقراطي»، في مقابل «اوتوستراد الطوائف والمذاهب» المعبد دوما امام الاحزاب المنخرطة في السلطة السياسية ، فان قانون الانتخاب الجديد ، بالرغم مما يحمل من سيئات وايجابيات ،سيكون جسر عبور نحو اعادة انتاج السلطة ذاتها، وان البلد مقبلة على تمديد رابع «مُشرعَن»، هذا ما يراه جمهور الشيوعيين واليساريين، وهم يتحضرون لخوض الانتخابات، انطلاقا من انها محطة جديدة ضمن المعارك السياسية التي حرص الحزب الشيوعي اللبنان