New Page 1

في ما يلي ترجمة بتصرّف، خاصّة بـ"عرب 48"، لمقال الكاتبة Hadas Thier، ناشطة واشتراكية تعيش في نيويورك، ومؤلفة كتاب "دليل الشعب للرأسمالية: مقدمة للاقتصاد الماركسي"، في مجلة Jacobin Magazine. قد يثق البعض بدونالد ترامب، ويدعمونه في التصدي لارتفاع معاداة السامية، ففي الولايات المتحدة فقط، وقعت أكثر من 100 حالة اعتداء ضد اليهود عام 2018، تراوحت بين الاعتداء الجسدي، والحرائق المتعمدة، والتخريب، والتهديدات، بما في ذلك حادثة إطل


من هو عبد المجيد تبون؟ هنا استعادة عن "مرشح السلطة الفعلية" الذي "ينفّذ أجندة عصب وشبكات تريد أن تعيد إنتاج المنظومة، بواجهة جديدة وبحيل قديمة". وقد نشرت قبيل الانتخابات ضمن حلقتين استعرضتا "بورتريهات" المرشحين للرئاسة الجزائرية. هنا الحلقتان الأولى والثانية. عبد المجيد تبون مرشح مدعوم من السلطة الفعلية وجزء من شبكات بوتفليقة. احتفل عبد المجيد تبون بعيد ميلاده الـ 74 يوم 17 تشرين الثاني/ نوفمبر، فصادف تاريخ الانطلاق الرسم


في إطار الحرب الاقتصادية التي أعلنتها الولايات المتحدة الأميركية على لبنان، أدرجت وزارة خزانتها ثلاثة مواطنين لبنانيين جدد على لائحة العقوبات الأميركية ليصل العدد إلى ٨٠ شخصاً وشركة منذ عام ٢٠١٧ حرب الولايات المتحدة الأميركية على رجال الأعمال اللبنانيين مستمرة بذريعة تجفيف منابع تمويل حزب الله، علماً بأنّها تستهدف رجال أعمال لا تربطهم بحزب الله أي صلة، ولا حتى الصلات الاجتماعية. القرار


«لا تهديد المصارف ولا إقفالها عنوةً ولا محاولات تخريبها وتشويهها ستأتي للمواطنين بالنتيجة المرجوّة، بل هذا ما سيسبّب ضغطاً إضافياً على المصارف». بهذا التهديد الواضح، خرج رئيس جمعية المصارف، سليم صفير، أمس على المودعين الذين تحتجز البنوك ودائعهم وأموالهم الموجودة في حساباتهم الجارية ورواتبهم الموطّنة... وصولاً إلى أموال مزارعي التبغ، بقرار غير قانوني من الجمعية التي يرأسها صفير نفسه. أراد أن يقول للزبائن: عليكم أن تصمتوا وألا


تتقدم جحافل الرساميل الكبرى. تزداد الهوة بينهم وبين بقية الناس في المداخيل والثروة. يزداد الفقير فقراً. يزداد الغني ثروة. يقل عدد الأغنياء ليعد بالألاف. يكثر عدد الفقراء ليصير بالمليارات من السكان. تأخذ المسألة بعداً أخلاقياً غير مسبوق؛ إذا يُذبح الملايين من الفقراء على مذبح الفقر التي لا يملكون منها شيئاً. تدرك البورجوازية الكبرى حول العالم أنها أفلست أخلاقياً. حاولت التعويض عن إفلاسها السياسي بإدعاء الأخلاق وجمعيات الإحسا


حققت الثورة التي استولدتها صيحات جماهير شعبها وطناً اسمه لبنان. كان لبنان كياناً تم تفصيله ورسم حدوده على قاعدة طائفية مذهبية استلهمت تجربة المتصرفية والإماراتين المعنية والشهابية، وسائر الكيانات التي ارتجلتها المصالح الاجنبية (فرنسا وبريطانيا وروسيا القيصرية، قبل الحرب العالمية الأولى). كان لكل دولة، في الغرب كما في الشرق، طائفة ترعاها: فرنسا الموارنة، بريطانيا الدروز، روسيا الارثوذكس، اما المسلمون سنة وشيعة فمتروك ام


ليس بقصد التحريض او تشجيع الثوار عل التمرد، ولا بقصد اثباط همتهم وتسفيه اعتراضاتهم الجدية على فساد النظام، فلا بد من التوقف ملياً امام حركة الاحتجاج الشعبي التي اجتاحت بلدية الميناء، في طرابلس. لقد تميزت هذه “الهبة” بتحديد هدفها، ومن ثم التقدم في اتجاه استبداله عبر الشارع، والطلب من محافظ الفيحاء التسليم بنتائج انتفاضتهم. ..وهذه سابقة خطيرة: أن يباشر الشارع اصدار الاحكام وتنفيذها من دون الرجوع إلى المحاسبة عبر القضاء،


إلى ما قبل 17 تشرين الأول 2019 كان لبنان بنظامه الطوائفي يشكل استثناء وخروجاً على القاعدة ومبدأ “الثورة”.. كان نظامه المفرد والذي صاغته دول الاستعمار القديم (بريطانيا وفرنسا) التمهيد الميداني و”بروفة” التجربة لإنشاء “الكيان الصهيوني” فوق أرض فلسطين العربية. فاذا كان من حق الأديان، واستطراداً الطوائف، أن تنشئ كياناتها السياسية بمعزل عن الهوية الوطنية، فلماذا لا يكون للحركة الصهيونية التي ترعاها دول الاستعمار القديم بقيا


ما يحصل في المصارف يجب ان يبقى على رأس الاولويات: إجبار مجلس النواب ومصرف لبنان على تأمين الحماية الكاملة لاصحاب الودائع الصغيرة والمتوسطة، التي لا تتجاوز 500 الف دولار، من اي عملية قص شعر محتملة. • يجب استخدام اي عملية قص شعر في اطار خطّة لانقاذ المجتمع وحمايته لا انقاذ المصارف وشراء المزيد من الوقت المكلف. • يجب ان تحصل عملية قص الشعر عبر فرض ضريبة تصاعدية استثنائية على راس المال، تجبى لمرّة واحدة، وتطال باشكال مختلفة


منذ عام 2016، هبطت غمامة ثقيلة على المجال السياسي في أميركا. قرّر الحزب الديموقراطي، ومعه أكثرية الإعلام، أن دونالد ترامب عميلُ روسي، وأنّ مؤامرة دُبّرت في موسكو هي التي أوصلته إلى الرئاسة، وقرّروا أن يبنوا جلّ استراتيجيتهم السياسية والإعلامية للسنوات المقبلة على هذه الفرضية ــــ بدلاً من أيٍّ من الجبهات التي كان يمكن أن تُفتح عليه. المشكلة هنا كانت مزدوجة: من ناحية، لم يتم تقديم أدلّة يعتدّ بها على اتّهامٍ بهذا الحجم؛ ومن ن


لم يكن بمقدور الرئيس سعد الحريري وداعميه امتلاك هامش مناورة أكبر في معركة التكليف. صحيح أنه نجح، إلى حدّ بعيد، في استثمار الحراك الشعبي لإطاحة بدلاء منه لرئاسة الحكومة. لكنه فعل ذلك متّكلاً على أن حسابات القوى المحلية معطوفة على معطيات الإقليم والعالم، تمنع أحداً من الدخول في مواجهة شاملة. وهو يتصرف، الآن، على أساس أن في إمكانه إقفال باب الانتساب الى نادي رؤساء الحكومة حتى إشعار آخر. وساعده في ذلك كثيرون، من بينهم منافسون له


كتب نصري الصايغ: فلنتقاسم لبنان. لتكن القسمة عادلة. القسمة المذهبية ظالمة. أفضل وأعدل التقاسم هو وفق القاعدة التالية: ما لنا هو لنا، وما لكم هو لنا ايضاً. علماً، أن ما لنا هو قليل جداً، بسببكم، وما لكم هو كثير جداً، بسبب نهبكم ولصوصيتكم وفسادكم. كفى. لبنان المزرعة على وشك اقتتال الحرامية. كل حرامي منفوخ ومنتفخ، يحتمي بجبة او عمامة او مشيخة. تتبعه حثالة من الذين باعوا جباههم، بما يسد بوزهم من فتات يرمى لهم مقابل ولاء


تعتبر الثورة العراقية بداية لتغيير ميزان القوى العراقي والاقليمي. فقد بادر جيل من العراقيين الشباب والشابات الى فضح واستنكار هيمنة النفوذ الاجنبي في العراق وسياسات الفساد والفشل الاقتصادي وتهريب الاموال للاحزاب الدينية والاثنية التي حكمت العراق منذ احتلال عام 2003. طبعا، لم ينته الصراع بعد. فستواجه الثورة صراعات مستقبلية مع الاحزاب الحاكمة وميليشياتها. اذ ان الاحزاب هذه لا تزال مسيطرة على مراكز قوة، بالذات الحشد الشعبي، م


حول التجار والمصارف والصناعيون الأزمة السياسية التي يعيشها لبنان الى حرب على “رعاياه” الذين يعيشون في ظلال أزمة اقتصادية خانقة. حجر المصرف المركزي على ما تبقى في الداخل من الودائع، بعد “تهريب” معظمها الى الخارج على عينك يا سلامة: فمهما كان رصيدك لدى المصرف لن تستطيع أن تسحب أكثر من خمسمائة دولار، بعد أن “تطلع روحك” من الازدحام والوقوف في الصف والتدفيش. حاولت محطات تعبئة الوقود إخفاء البنزين فطارت أسعاره في ساعة، ورفعت


يطالعنا بين يوم وآخر، بعض أركان النظام الطوائفي، وعبر لقاءات صحافية أو خطابات في مناسبات حزبية، بتوجيه النصائح الى الحكم، كما الى المتظاهرين في الميدان، كأنهم لم يكونوا ـ وما زالوا ـ بعض أهل النظام وجزءاً من السلطة. يتحدثون عن “السلطة” وكأنهم ليسوا فيها وليست منهم، ويطالبونها بما لم يفعلوه وهم فيها، وينوبون عن الشعب بالإيحاء انهم انما يعبرون عنه. الشعب هو وحده المسؤول إذن! اما هذه الجماهير المحتشدة في شوارع المدن وا