New Page 1

بعدما تراجع الرئيس سعد الحريري عن التزامه حضور جلسة التمديد سابقاً، عاد هذا الخيار إلى الواجهة مع إشارة شخصيات مستقبلية إلى إمكانية «عودة الحريري لتبنّيه في اللحظات الأخيرة». فهل يكرر سيناريو عام 2013، وتتحوّل جلسة مجلس النواب في اليوم الأخير من العقد العادي الأول، إلى جلسة تمديد؟ لا التحذير بمخاطر الفراغ، ولا التنبيه من تداعياته الأمنية والاقتصادية، كانا كافيين لدفع الأفرقاء إلى الاتفاق على قانون جديد للانتخابات النيابية


تضاربت المعلومات حول التاريخ الذي حددته المحكمة العسكرية الدائمة لمتابعة محاكمة الشيخ أحمد الأسير وأنصاره المتهمين بأحداث عبرا بين 30 ايار و30 حزيران بعدما أرجئت لعدة أسباب كون جدول المحكمة ضم عدّة جلسات متفرعة عن الأحداث المذكورة لأن بعض المتهمين فيها تم توقيفهم في أوقات لاحقة وآخرين بعد توقيف الأسير فتم إرجاؤها الى 30 أيار إضافة الى تعذّر سوق بعض المساجين نتيجة إضراب «الأمعاء الخاوية» بانتظار إقرار قانون العفو العام إضافة


اعترف ملك هولندا ويليم ألكسندر أنه وبعد جلوسه على العرش بقي يقود بشكل دوري طائرات ركاب مدنية وكان ذلك يجري بشكل سري ولم يكتشفه أحد. وذكر الملك أنه عمل كطيار ثاني على الرحلات الجوية KLM، ويرى أنه كان بمقدور الركاب في بعض الأحيان التعرف عليه من صوته. تجدر الإشارة إلى أن ويليم ألكسندر كان مشهورا بقيادة الطائرات قبل صعوده إلى العرش في عام 2013، وكان يقود خلال ذلك طائرات متوسطة من طراز فوكر 70 بوصفه "طيارا ضيفا" وذلك لكي يح


عادت قضية تخفيض الضريبة على إعادة تقييم الأصول الثابتة للشركات والمصارف إلى الواجهة مجدداً. فبعد سقوط هذا الطرح مرتين في عام 2010 (حكومة سعد الحريري) وعام 2012 (حكومة نجيب ميقاتي)، ظهر مجدداً في مشروع موازنة عام 2017، الذي تعكف لجنة المال والموازنة النيابية على درسه وإقراره. بحسب المشروع، ستخفض الضريبة من 10% إلى 5%، وهذا يعدّ هديّة سخية من جيوب اللبنانيين إلى أصحاب الشركات والمصارف الذين ستزيد ثرواتهم بعشرات ملايين الدولارا


كان الاحتضان شيمته، وخاصة للعائدين من مهماتهم إيلي حنا عبرت سيارتان الحدود اللبنانية نحو سوريا. أحياء دمشق مشتعلة وكرة النار في الغوطتين تتدحرج لتصل الى سور مقام السيدة زينب. في إحدى الآليتين، كان السيد مصطفى بدر الدين يتسلّم مهمته الجديدة: القائد العسكري لقوات حزب الله في سوريا. من نقطة المصنع إلى منطقة «الست»، ساعة كفيلة لتلاحم «ذو الفقار» مع ما عشق منذ مراهقته: زخّات الرصاص والقذائف تنهمر من كل صوب... رشقات من ناحية بل


أكد علماء أمريكيون أنهم توصلوا لتطوير مستشعر صغير قادر على التقاط وتسجيل أصوات حركة البكتيريا داخل الجسم. وعن الاختراع الجديد قال العالم، دونالد سيربولي، أحد المساهمين في تطويره: "الاختراع بحد ذاته يشبه مايكروفونا متناهي الصغر، قادرا على رصد أدق الأصوات، وحتى تلك الناتجة عن حركة الأحياء الدقيقة داخل الجسم وأنسجته، هو دقيق لدرجة أنه قادر على استشعار تغيرات الضغط والحركة الناجمة عن تلك التحركات، الآن يمكننا القول إن لدينا آ


حتى الساعة ما زال الترشح للانتخابات النيابية موضع اخذ ورد خصوصاً عند المرشحين انفسهم الذين يحاولون الاستناد على قانون متين تمهيداً لبناء التحالفات التي تختلف جذرياً ما بين القانون النسبي واعداد الدوائر او القانون الاكثري المعمول به حالياً، ولم يكن اهل الترشيح وحدهم من يقف في صف الانتظار بل مجمل الطبقة السياسية والاحزاب والكتل النيابية تعيش حالة من الانفصام في ترتيب البيت الداخلي للمعركة النيابية المقبلة. وفي وقت يكثر فيه ال


كشفت مصادر نيابيّة مُطلعة على ما سبق إجتماع عين التينة مساء أمس الأوّل الأحد، وما حصل خلاله، وكذلك خلال اللقاءات التي عُقدت بعده، لا سيّما في قصر بعبدا وقصر بسترس، أنّ ملفّ قانون الإنتخابات النيابيّة لا يزال مُتعثّرًا، لكنّ في الوقت عينه لا تزال الفرصة مُتاحة للتوصّل إلى التسوية الوسطيّة المنشودة ضُمن المهل المُتبقّية. فما الذي جعل النظرة إلى الكأس متفاوتة بين من يرى نصفه الفارغ ومن يرى نصفه الملآن؟ بالنسبة إلى النقاط السلب


الاتصالات لم تتوقف لتركيب قانون للانتخابات يتوافق عليه الجميع، فبالاضافة للمشاكل بين القوى هناك وجهات نظر مختلفة بين القوى داخل الطائفة الواحدة، لكن المصادر المتابعة لمجرى قانون الانتخاب، تؤكد ان النسبية هي المتقدمة مع دوائرها الوسطى، رغم كل ما يشاع في الاعلام. وفي هذا الصدد تؤكد المصادر ان المرجعيات الرسمية والحزبية والسياسية متوافقة على ضرورة، التهدئة السياسية والاعلامية وعدم رفع نبرة الخطاب او الموقف السياسي، لاتاحة المجا


كشفت مصادر سياسية لبنانية أن دبلوماسيين غربيين يعملون في سفارات دول كبرى في لبنان نصحوا بعض القوى السياسية الإسراع بالتوافق على قانون إنتخابات تفاديا الوقوع في الفراغ في السلطة التشريعية التي تعتبر أم السلطات، ليس من باب الحرص على الحفاظ على الدولة ومؤسساتها بل لأن معلومات هؤلاء الدبلوماسيين أن «الثنائي الشيعي» لم يرضى إطلاقا الوصول إلى هذه النتيجة وقد يكون له خطوات عملية ما تستهدف الحكومة التي ستصبح ساقطة مباشرة لحظة إستقال


كتبت صحيفة الديار تقول: لم تحدث الجهود والمفاوضات الناشطة حتى مساء امس خرقا جديا باتجاه الاتفاق على قانون الانتخابات، لكن الابواب لم توصد في وجه المزيد من المحاولات والنقاشات التي تركزت مؤخراً على مشروع الرئيس نبيه بري الرامي الى اعتماد النسبية والدوائر الست لانتخاب مجلس النواب مع استحداث وانتخاب مجلس للشيوخ. وفي ظل هذه المراوحة لن تعقد جلسة الغد بعد ان اعلن رئيس المجلس في وقت سابق بان انعقادها مرهون بالاتفاق وانجاز قانون ا


لا يلتزم أصحاب مولدات الكهرباء بالسعر الذي تصدره وزارة الطاقة شهرياً. يخضع المشتركون في معظم المناطق للابتزاز نظراً إلى عدم وجود خيار آخر لتأمين الكهرباء على مدار ساعات اليوم: إمّا دفع الفاتورة التي يفرضها صاحب المولد وإمّا قطع التيار، ولا مجال للشكوى في ظل تقاعس البلديات أو تواطؤ النافذين فيها وممارسة أجهزة الدولة سياسة رفع اليد انخفض متوسط ساعات التقنين العام خارج بيروت الإدارية من 254 ساعة في آذار إلى 191 ساعة في نيسان


هل نجا لبنان من عدوان اسرائيلي، وهل صحيح ان اسرائيل طلبت من الولايات المتحدة الاميركية مساعدتها ان اضطرت لتزويدها بالسلاح ووقود الطائرات في الاجواء، وهل صحيح ان اليونيفيل في لبنان كانت تملك هكذا معلومات ومعطيات عن عدوان اسرائيلي على كامل الاراضي اللبنانية. وقد قدمت معلوماتها للجهات الدولية المختصة او المعنية؟ المعطيات لدى مصادر رفيعة المستوى في لبنان، لم تقلل في شأن هذه المعلومات، بل اكدت ان اكثر من جهة ديبلوماسية اقليمية،


تشهد بروكسل حدثا وصف بالنادر حيث تجري محاكمة ثماني أميرات من أبو ظبي هن أم وبناتها غيابيا بتهمة معاملة عاملات لديهن بشكل "غير إنساني ومهين" ومصادرة جوازات سفرهن وعدم تسديد أجورهن. وسرد موقع " دويتشه فيله" في تقرير مسهب تفاصيل هذه الواقعة وربطها بأحداث مشابهة، لافتا إلى أن القضية مدار الحديث، وقعت عام 2008 في فندق كونراد الفاخر في بروكسل، وأن الأميرات المعنيات هن الشيخة حمدة آل نهيان وبناتها السبع. التقرير أفاد بأن الأم


رغم الاجواء الايجابية التي سادت في الايام الاخيرة عن وضع قانون الانتخابات على نار حامية وامكانية حصول خرق فعلي في مسار الاتصالات، الا ان المعطيات تؤكد ان الامور لا تزال تحتاج الى اتصالات غير عادية، للاتفاق على صيغة جديدة للقانون. ووفق مصدر وزاري متابع لحركة المشاورات، بأن مسار ما جرى من لقاءات في خلال الفترة الاخيرة افضى الى بعض الايجابيات لحلحلة بعض العقد المتصلة بالصيغة، لكن لا تزال هناك عقد عالقة، من غير الواضح ما اذا ك