New Page 1

علمت «الأخبار» أن الجهات القضائية الألمانية التي تحقّق في الملفات المفتوحة لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة بتهم تبييض أموال واختلاس أموال عامة، تتجه إلى اتخاذ إجراءات تعتبر القضاة اللبنانيين الذين يتباطأون في مساعدة القضاء الأوروبي في التحقيق مع سلامة، خصوصاً في ما يتعلق باتهامات تبييض الأموال في أوروبا، «مشاركين في هذه الجرائم». وقد تم إبلاغ الجهات القضائية المعنية بالأمر، وعلى رأسها رئيس مجلس القضاء الأعلى سهيل عبود ومدعي عام


حلم الـ10 ساعات كهرباء بات قريباً، إلا أن الأمر يتطلب تعاون مصرف لبنان في تأمين التمويل بالعملة الأجنبية وتغطية استيراد الشحنات على فترات زمنية أقلّ مما اتفق عليه مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي. فالأخير طلب أن يُدرج في دفتر الشروط شرط تسديد الشحنات بعد ستة أشهر، فيما يراهن وزير الطاقة وليد فياض على أن العروض ستأتي ضمن خيارين: التسديد بعد 30 يوماً أو بعد 180 يوماً. الخيار الثاني يعني كلفة إضافية على الشحنات، فيما خيار ميقاتي أن


أصدر وزير الدفاع الوطني في حكومة تصريف الأعمال، موريس سليم، بناء على اقتراح المجلس العسكري، قراراً قضى بتعيين العميد الركن الإداري خليل علي جابر رئيساً للمحكمة العسكرية الدائمة الناظرة في القضايا الجنائية، وذلك خلفاً للعميد الركن علي الحاج الذي أُحيل إلى التقاعد. والعميد جابر من بلدة يانوح في قضاء صور، وهو ضابط إداري في الجيش اللبناني من دورة العام 1992.


وفق الدستور اللبناني فإن الحكومة اللبنانية تتكوّن بصدور مرسوم تشكيلها موقعاً من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة، وفق الفقرة الرابعة من المادة 53 التي تنصّ على أن يصدر مرسوم تشكيل الحكومة بالاتفاق مع رئيس مجلس الوزراء. بالاستناد إلى قواعد القانون الإداري، فإن مرسوم تأليف الحكومة هو بمثابة الرخصة التي بمقتضاها تمّ منح الأشخاص المعيّنين صفة الوزراء وعلى أساس هذا المرسوم أصبح بإمكان هؤلاء الوزراء ممارسة صلاحياتهم سواءً أكانت صلاحيا


وقّع لبنان إتّفاقيّة ترسيم الحدود البحريّة الجنوبيّة. كما صادقت حكومة العدو الإسرائيلي رسميّاً على الـDeal. ستخضع الاتفاقيّة خلال تنفيذها لموازين القوى حتماً. هي لا تطرح أي بدائل في حال فشل دور الوسيط الأميركي، كالاتفاق على التوجه إلى التحكيم الدولي. ولا تُحدّد أي إطار زمني أو ضمانات لحقوق لبنان التي يكفلها القانون الدولي، فضلاً عن أسئلة تتصل بدور الشركات الدولية. بكل الأحوال، تشكّل إتفاقية ترسيم الحدود البحرية الجنوبية سابق


كتبت صحيفة الشرق الأوسط تقول: يقول مصدر وزاري لبناني بارز لـ«الشرق الأوسط»، إن «إصرار رئيس الجمهورية ميشال عون ووريثه السياسي رئيس (التيار الوطني الحر) النائب جبران باسيل على تهديم آخر ما تبقى من جسور للتلاقي مع رئيسَي: المجلس النيابي نبيه بري، وحكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، يثير مجموعة من الأسئلة»، حول موقف «حزب الله»، ومدى صحة ما يتردّد من أن الحزب أوعز إلى الوزيرين المحسوبين عليه: مصطفى بيرم وعلي حميّة، بمقاطعة جلسات م


كتبت صحيفة النهار تقول: قُبيل ساعات من "خطاب الوداع" الذي سيُلقيه ظهر اليوم أمام حشد من مناصريه في قصر بعبدا ويُغادر بعدها إلى الرّابية إيذاناً بنهاية ولايته الرئاسية منتصف ليل الإثنين – الثلثاء مضى الرّئيس ميشال عون في "إمطار" الإعلام الذي طالما هاجمه بأقذع الأوصاف بتصريحات وأحاديث ومقابلات كرّر عبرها معزوفات مواقفه وهجماته على سائر القوى والمسؤولين والسياسيّين الذين لم يوفّر منهم طبعاً سوى تيّاره و"حزب الله". ولكن هذا الجا


أطلقت أمس، المديرية العامة للنفط - وزارة الطاقة والمياه، ثلاث مناقصات لشراء فيول أويل (A) و(B)، وغاز أويل، لزوم تشغيل معامل الإنتاج في مؤسّسة كهرباء لبنان. وبحسب البيان الصادر عن الوزارة، فإن إطلاق المناقصة يأتي بعد مشاورات أجراها وزير الطاقة وليد فياض مع رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير المال يوسف الخليل وحاكم مصرف لبنان رياض سلامة، والتي أفضت إلى تأمين التمويل. كذلك، قال البيان إن الكميات التي سيتم التعاقد على توريدها تكفي ل


إلى بضع ساعات أخرى سيظل الخناق مشدوداً على العنق، دونما التكهن فعلاً كيف سيبدأ اليوم الأول في الشغور الرئاسي. رغم مسحتي التشاؤم في موقفي الرئيسين ميشال عون ونجيب ميقاتي مساء الخميس ونبرة التشدد فيهما، ليست الأبواب محكمة الإيصاد ليست مواقف التصعيد وتسعير الخلاف للإيحاء بأن لا عودة إلى الوراء إلا عدّة شغل الأيام الثلاثة الأخيرة في ولاية الرئيس ميشال عون. لن يلقي أحد سلاحه في اللحظات هذه ويستسلم للآخر وينحني أمامه إن لم يُظه


أنجزت أمس المرحلة الأولى من العودة الطوعية للنازحين السوريين. من اجتازوا معابر الزمراني والمصنع والعبودية، لم يبلغوا رقم العائدين الذين أُدرجت أسماؤهم على جانبَيْ الحدود. كثرٌ تراجعوا في اللحظات الأخيرة خوفاً من الملاحقة والتفلّت الأمني، وبضغط من بعض العاملين في المنظمات الراعية لهم. فيما سار آخرون قدماً... ولو نحو المجهول جلست صبية في مقدمة «بيك أب» مع طفليها، تنتظر أن ينجز زوجها مطابقة بياناتها لدى اللجنة الأمنية المكلف


رغم وجود قناعة لدى غالبية سياسية بتعثر جهود تشكيل الرئيس المكلف نجيب ميقاتي حكومة جديدة قبل انتهاء العهد، إلا أن الباب بقي مفتوحاً أمام مبادرة ربع الساعة الأخير. علماً أن القوى الإقليمية والدولية تتصرف وكأن عدم تشكيل حكومة من شأنه تسريع الاتفاق على مرشح رئاسي. والانقسام حول من يتحمل مسؤولية عدم التأليف لا يلغي حقيقة أن الشروط والشروط المضادة صارت عائقاً فعلياً أمام التشكيل. وأظهر أداء ميقاتي في زيارته الأخيرة لقصر بعبدا،


أعلنت المديرية العامة للأمن العام أنّها اعتباراً من صباح أمس قامت بالتنسيق مع المفوّضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR وبحضور مندوبيها بتأمين العودة الطوعية لـ511 نازحاً سورياً من مناطق مختلفة في لبنان إلى الأراضي السورية عبر مراكز المصنع، العبودية وعرسال الحدودية. وقد واكبت دوريات من المديرية النازحين الذين انطلقوا بواسطة حافلات أمّنتها السلطات السورية لهذه الغاية وبواسطة آلياتهم الخاصة وآليات لبنانية مستأجرة


رحلة 16 عاماً من العبث تنتهي اليوم بتوقيع تفاهم ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وفلسطين المحتلة. ما كان ينبغي للمفاوضات مع العدو أن تستغرق كل هذه المدة لولا سوء الأداء والإدارة لهذا الملف، بدءاً من خطيئة الترسيم مع قبرص، والنكد السياسي الذي أخّر الاستكشاف والتنقيب في البحر اللبناني ما أعطى أسبقية لإسرائيل، مروراً بطموحات رئاسية واستعداد للتنازل عن الحقوق والقبول بـ«خط هوف» مع بالغ «التفهّم» للأميركيين، وليس انتهاء باستمرار ال


لم تأت انتفاضة ١٧ تشرين من العدم، وإنما جاءت نتيجة لتراكم عدد من التحركات المتقطعة ولكنها متصلة، حملت مطالب قطاعية خاصة و مطلبية ووطنية عامة تتعلق بالأجور والحريات والديموقراطية والعلمانية ومكافحة الفساد، الخ. إلا ان انتفاضة تشرين كانت الاشمل و الاوسع جغرافيا وطائفيا مستفيدة من صراع وتسابق أهل السلطة على نهب أملاك الدولة وثرواتها وترسيخ نظام المحاصصة فيما بينهم وتدهور شتى أنواع الخدمات الخ. وقد فاقم هذا ال


مع أن تحديد موعد جلسة انتخاب الرئيس واجب دستوري لا يملك الرئيس نبيه برّي التخلص منه لعدم جدواه في الوقت الحاضر، إلا أن ما يحدث منذ الجلسة الثانية إلى الرابعة أمس ثم في الجلسات المقبلة، يجزم بأن الوقت مبكر جداً لهبوط «الروح القدس» على ساحة النجمة قدر اتفاق الطائف منذ عام 1989 أن يعطي لبنان أربعة نماذج غير متشابهة لرؤساء للجمهورية: أولها رئيس لم يتسلّم من سلف ولم يتح له أن يحكم كي يسلّم إلى خلف كرينه معوض، ورئيس لم يتسلم من