New Page 1

ليست المرة الأولى التي يتماهى فيها اتحاد نقابات موظفي المصارف مع جمعية المصارف بذريعة أن حماية القطاع المصرفي تحمي ديمومة عملهم. فبدلاً من أن تهتم النقابة بحماية حقوق 4500 موظّف صرفتهم المصارف تعسفياً في الفترة الماضية، ونحو 8000 موظف مهددين بالصرف في الفترة المقبلة، سجّل اتحاد نقابات موظفي المصارف تضامنه مع أصحاب المصارف في إضراب أمس واليوم. ولم يكتف بذلك، بل قرّر انتقاد القضاء الذي أصدر قرارات بحجز موجودات المصارف وأملاكها


ما الذي يحصل على جبهة السياسة النقدية والمصرفية؟ ثمّة رواية تشير إلى أن إضراب المصارف تزامن مع سلوك اضطرابي لصانعي السياسة النقدية، وخصوصاً بعد توقيف رجا سلامة شقيق حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، وبعد مؤشرات أخرى عن قرب سقوط «ورقة» الحاكم. ويشير مطلعون إلى الارتفاع غير المبرّر في سعر الصرف السوقي بأكثر من 10% في اليوم الأول من الإضراب، للدلالة على المواجهة المستعرة بين آل سلامة والقضاء، فضلاً عن أن ارتفاع السعر إلى 24200 ليرة ي


أكد وزير الطاقة وليد فياض، اليوم، أن محطات تعبئة الوقود ستفتح غداً الاثنين، عقب تدخّله لمعالجة موضوع تسليم الشركات المستوردة البضاعة لها. وقال الوزير، في بيان، إنه تابع «موضوع البنزين وهو يشارك في مؤتمر الدوحة في قطر، حيث أجرى سلسلة اتصالات مع كل من دولة رئيس الحكومة نحيب ميقاتي والشركات المستوردة للنفط ونقابة المحطات»، معلناً «معالجة الموضوع من خلال التزامهم تسليم البضاعة، وبالتالي ستفتح المحطات أمام المواطنين». وشهد


كتب جوني منير في "الجمهورية" التالي : العالم يتغيّر، ما من شك بذلك. فمنذ عبور الدبابات الروسية باتجاه الاراضي الاوكرانية بدأ ما يشبه التحوّل الكبير في القارة الاوروبية وعلى المستوى العالمي. كانت التحضيرات قائمة للبدء بمرحلة احتواء التمدّد الصيني لتنعطف الأحداث باتجاه آخر هو أكثر واشدّ خطورة، لكن الأهم انّ الشرق الاوسط يتغيّر بسرعة أكبر. فمنذ فترة بدأت العلاقات السرية لبعض الدول العربية مع اسرائيل تتحوّل لأن تصبح علنية


لم يُحسَم الكباش بين «حزب المصرف» والقضاء بعد. على وقع التهديد بالتصعيد، تستمر التحقيقات في ملف حاكم مصرف لبنان رياض سلامة. ويُتوقّع أن تدّعي القاضية غادة عون اليوم على شقيقه رجا ليُحال مخفوراً أمام قاضي التحقيق في بعبدا. فيما يتواصل «البحث السياسي» عن تسوية للأزمة قد تتمثّل بمجلس عدلي لملاحقة جرائم المصارف! تنتهي اليوم مهلة الأيام الأربعة للتوقيف الاحتياطي لرجا سلامة، شقيق حاكم المصرف المركزي، بعدما مدّدتها القاضية عون ي


غريب أمر بعض أعضاء الكونجرس الأمريكي، من الجمهوريين بخاصة، الذين يطالبون باتخاذ مواقف أمريكية في الحرب الأوكرانية أشد تطرفا. أحدهم وهو من زعماء الحزب الجمهوري يطالب برأس الرئيس فلاديمير بوتين وآخرون بإرسال طائرات أمريكية لأوكرانيا وفرض حظر جوي وتصعيد الحصار الجبار حول روسيا. هؤلاء يعلمون أن أوكرانيا، في ذهنية الهيمنة الغربية، ليست أكثر من طعم لاستدراج روسيا إلى هاوية السقوط. هم يعلمون وآخرون خارج أمريكا أيضا يعلمون ويدركون خ


تقول الحكاية: "كان هناك طفل يستعدّ للقدوم إلى الحياة. فسأل الله، مستفسراً، بقلق: سمعتهم يقولون إنّك سترسلني إلى الأرض غداً. لكن كيف؟ كيف سأعيش؟ كيف سأتدبّر أمري؟ ماذا سأفعل؟ فأنا صغيرٌ جدّاً. وعاجز. فلقد أخبروني، أنّ هناك رجالاً سيّئين للغاية على الأرض. فمَن سيحميني منهم يا أبتاه؟! حضنَ الله الطفل، وقال له مطمئناً: لا تخف. لقد إخترتُ لكَ ملاكاً من بين كلّ ملائكتي. هذا الملاك سينتظرك هناك. على الأرض. لكي يعتني بك ويدافع عنك.


أصدر رئيس دائرة التنفيذ في طرابلس، القاضي باسم نصر، قراراً قضى بإبلاغ بنك «لبنان والمهجر» الإنذار التنفيذي ووضع محضر الحجز التنفيذي على الخزنات والأموال الموجودة في صناديق المصرف دون تلك العائدة للمودعين وإخراج خزنة أو خزنتين من دائرة الحجز من أجل تيسير أمور المودعين، وذلك في فروعه الأربعة الكائنة في طرابلس (الزاهرية، البولفار، أبي سمرا وشارع عزمي)، تحصيلاً للوديعة العائدة للمنفذ مازن المير البالغة 437666 دولاراً. ولاحق


دخل لبنان انعطافة جديدة مع اتجاه السلطة التنفيذية إلى تعطيل ما تبقّى من عمل المؤسسات وبقية السلطات. وهو ما لن تتوقف آثاره على الوضع المصرفي فقط، بل ستشمل إعلان حل السلطات كافة، وفتح البلاد أمام مجهول قد يكون المدخل إلى انفجار كبير يطيح بالانتخابات النيابية، ويدخل لبنان مرحلة جديدة من التأزّم السياسي والاقتصادي وحتى الأمني. أمس، عاد حزب المصرف للظهور كقوة مركزية في مؤسسات الدولة، وهو مع اقترابه من حدّ الإمساك بالحكومة، يكو


فع رئيس الوفد التقني العسكري المفاوض حول الحدود البحرية الجنوبية، العميد الركن ​بسام ياسين​، الصوت عالياً بملف ترسيم الحدود، في إطار المحاولة الإسرائيلية لفرض أمر واقع جديد من خلال البدء بعمليات التنقيب. ومن الواضح أن الجانب الإسرائيلي يسعى إلى الضغط على لبنان إنطلاقاً من الجانب العملي، والاستعداد للبدء بالعمل، فيما لم يتم تحقيق أي تقدم على خط ترسيم الحدود. وقال ياسين في تصريح له، عبر وسائل التواصل الاجتماعي،


هل تقدم مصارف لبنان على خطوة جدية؟ وهل يعلن رياض سلامة صراحة أنه لم يعد صالحاً لمواصلة مهامه، أم ماذا ينتظر؟ النقاش الجانبي حول مصير القطاع المصرفي لن يتقدّم لحظة على النقاش الأصلي حول حقوق المودعين. وما تبيّن خلال أكثر من عامين من الجدال أن أركان النظام المصرفي في لبنان، شأنهم شأن الطبقة السياسية، يعيشون حالة إنكار يعتقدون أنها ستجنّبهم الانهيار الكبير. وجلّهم يراهن على حلّ سحري يأتي من خلف البحار أو من خلف ظهر الناس، وي


يستميت رئيس الحكومة، نجيب ميقاتي، في التغطية على تجاوزات حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، فبعد توقيف شقيقه، رجا سلامة، أمس، والحجز على موجودات «فرنسبنك»، هبّ، كعادته، اليوم مدافعاً عن النظام المصرفي وشاجباً ما تقوم به القاضية غادة عون واضعاً إياه في خانة «الأساليب الشعبوية والبوليسية». وفيما حذّر من أنّ ما يجري «يدفع باتجاه افتعال توترات لا تُحمد عقباها»، أقرّ ميقاتي بشكل واضح بتدخّله في عمل القضاء، متذرّعاً بأنّه من باب «الح


«إن لم تستحِ فافعل ما شئت»، بهذه العبارة أوجز نادي قضاة لبنان ما فعله مصرف «فرنسبنك» أمس عبر اتخاذ القرار الصادر عن رئيسة دائرة التنفيذ في بيروت القاضية مريانا عناني بإلقاء الحجز على أمواله مطيّةً للتهويل على موظفي القطاع العام والعسكريين وسائر المواطنين وإقفال أبوابه في وجههم إمعاناً منه في هضم حقوقهم. رابطة المودعين: «فرنسبنك» يكذب... قرار الحجز لا يشمل خزائن أموال المودعين الأخبار وأوضح النادي، في بيان، أنّ «قرار ال


اتّهمت رابطة المودعين مصرف «فرنسبنك» بأنّه عمد أمس إلى تشويه «الحدث القضائي المهم وغير المسبوق المتمثل بإلقاء الحجز التنفيذي على خزينة المصرف الرئيسية وأسهمه وأملاكه تمهيداً لبيعها في المزاد العلني سنداً لقرار القاضية في دائرة التنفيذ في بيروت ماريانا عناني لصالح أحد المودعين المطالب بوديعته». وأوضحت، في بيان، أنّ «قرار القاضية ماريانا عناني حصر الحجز بالخزائن التي لا تتضمّن أموال مودعين أو أموال صرف أي أملاك وأسهم البنك،


انتهت المشاورات بين المديرين في وزارة الخارجية والمغتربين ورؤساء الوحدات والسفراء إلى اتخاذ قرار بالتوقف عن تسيير العمل يومَي غدٍ الخميس والجمعة احتجاجاً على تأخير إقرار التشكيلات الديبلوماسية، على أن يُستتبع هذا التحرّك بخطوات تصعيدية. وكانت «الأخبار» قد ذكرت أنّ التصعيد قد يصل إلى الإضراب المفتوح حتى إقرار التشكيلات، ما يخلّف تداعيات كبيرة على المغتربين اللبنانيين، أهمّها أنّه يعرقل اقتراعهم في الانتخابات النيابية المقب