New Page 1

هي الحرب المستمرة. اليوم، بعد طول معاناة، يمكن فهم المعنى التاريخي لحرب تحرير لبنان من الاحتلال الإسرائيلي عام 2000. يمكن فهم حالة السعار التي تتحكم بالعدوّين الأميركي والإسرائيلي، وكل القوى والحكومات المنخرطة الحليفة لهما، وهي الجهات التي يحكي لنا التاريخ عن حجم ارتباطها بالغرب وبإسرائيل منذ عقود طويلة. كل هؤلاء تعرضوا لضربة على الرأس في ذلك اليوم الذي ظن فيه العدو أنه أقفل بوابة لبنان على فلسطين. من يجمع الوقائع السي


موسم الانتخابات المقبل في 6 أيار 2018 حافل بالمفاجآت تحضيرًا وتنفيذًا ونتائجًا!! هل تمَ درس " القانون الجديد" بتفاصيله قبل اقراره؟؟ هل سيفي بالغرض وسينتج عنه فسيفساء جديدة في الواقع اللبناني السياسي؟؟ الواقع أنه جديد على المجتمع اللبناني ولايمكن توقع نتائجه بدقة وينتج عنه الكثير من المفارقات أهمّها: 1- أهم برنامج للوائح الانتخابية أن " تتم القدرة على تشكيلها" 2- السياسيون والمرشحون والمنتخبون غير مقتن


في ظل حرب دائرة منذ 7 سنوات على الاراضي السورية حيث بدأت شرارة الحرب بمظاهرة لاطفال في درعا واعتقالهم وتعذيبهم ثم اجراء مصالحة لم تدم الا ايام وانطلقت شرارة الفتنة من درعا ومن ريف درعا في جنوب سوريا، فمن يكون الرجل الذي يقود سوريا منذ عام 2000 بعد موت والده الرئيس حافظ الاسد ويمر بمحطات صعبة للغاية ويجتازها. لكن هذه المرة فانه يعيش حرب 7 سنوات كادت تؤدي الى اسقاط نظامه لولا صلابة طبعه وشجاعته ولانه عنيد، اضافة الى دعم


ليست المرّة الأولى التي يستخدم فيها الوزير جبران باسيل منصبه الرسمي من أجل طرح آراء شخصية أمام «المجتمع الدولي». تتكرّر الأحداث المماثلة إلى حدّ بات السؤال مشروعاً إن كان باسيل يتقصّد خطب ودّ هذا «المجتمع». الهدف القديم ــ الجديد هم اللاجئون الفلسطينيون، عبر تقديم اقتراح يُمهّد لإسقاط صفة اللجوء عنهم، وبالتالي حرمانهم من حقّ العودة إنّه رهاب اللاجئين الفلسطينيين. لا بل قد يكون أمراً أخطر من ذلك. هذا ما يُستشفّ من خطاب وزي


لا يبدو ان الصورة في دائرة صور ـ الزهراني، ستكون مشابهة لصورة الدوائر التي يشكل فيها «الثنائي الشيعي» ثقلا انتخابيا، لكونها تحولت، ومنذ اول انتخابات نيابية جرت بعد اتفاق الطائف في العام 1992، الى معقل سياسي وانتخابي محصَّن، باتت امكانية خرقه لا تبدو واقعية، في ظل معطيات ووقائع تُرجح كفة ان تكون الدائرة الثانية في الجنوب، وهي الدائرة التي يترشح فيها رئيس مجلس النواب نبيه بري، منذ دخوله الى المجلس النيابي قبل ست وعشرين سنة، «ع


تشكل الاستفاقة السعودية بعد فترة انكفاء عن أداء دور مؤثّر في منطقة الشرق الأوسط، أحد العوامل الأساسية التي يرصدها سياسيون في لبنان، تزامناً مع خلط الأوراق في الدبلوماسية الاميركية لم تكن إقالة وزير الخارجية الأميركية ريكس تيلرسون تحتاج إلى كثير من التحليلات السياسية والإعلامية، كون الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه كان واضحاً في تحديد أسباب الخلاف بينهما. فعدّد جملة ملفات كان من الصعب عليهما الاتفاق عليها، ما يعنينا منها


إن مجرّد تسرّب خبر محاولة ضابط(ة) في أحد الأجهزة الأمنية فبركة ملفّ جنائي بحقّ صحافي (هذه المرة استُهدف الصحافي الاستقصائي الزميل رضوان مرتضى) يعدّ تهديداً لكل من يعمل في قطاع الإعلام، وهو بمثابة رسالة ترهيب لمن يجرؤ على القيام بعمله من خلال التشكيك بـ«الحقائق» التي يحددها من هم في السلطة أو انتقاد ضابط(ة) أو موظف(ة) بسبب أدائه (ا) السيئ. وإن انتشار خبر فبركة ملف جنائي بحق أي صحافي يشبه دعوة لانصياع جميع الصحافيين لإرادة


يركّز رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، مساعيه على محاولة تخطي قضايا الفساد المثارة ضده، عبر إيجاد ما يمكن وصفه بـ«شبكة أمان» متفق عليها أو مفروضة، على شركائه في الائتلاف الحكومي، ليعوق أو يقلص أو نظرياً يزيل، فاعلية وتأثير إمكان اتهامه الفعلي بعدد وازن من قضايا الفساد، ومن ثم تحويله إلى المحاكمة. أهم الأساليب التي كان من المتوقع أن يقدم عليها نتنياهو للضغط على شركائه في الائتلاف، ودفعهم إلى الاصطفاف إلى جانب


شغلت قضية باتت تُعرف اليوم بقضية زياد عيتاني وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي، ودخلت بازار الحملات الانتخابية من بابها العريض. وأصبحت هذه القضية، كما بدا أمس، مادة دسمة لتحريك العصبيات المذهبية. وعمّ شعور بين المواطنين في الأحياء الشعبية لبيروت، خصوصاً في الطريق الجديدة وقصقص والبسطة والزيدانية، بأن القيادات المذهبية هي وحدها الكفيلة والقادرة على حماية أبناء الطائفة والمذهب من ظلم البعض في مؤسسات الدولة. إن تأثير ذلك عل


زياد عيتاني إلى الحرية: حكاية الدقائق الخمس الأولى خرج زياد عيتاني إلى الحرية. ما حكاية الدقائق الخمس الأولى التي انهار فيها؟ ما حقيقة اعتراف القرصان الإلكتروني بتشغيله من قبل المقدم سوزان الحاج؟ وما دامت الأدلة قاطعة على تورطها، فلماذا تمارس كل هذه الضغوط للإفراج عنها؟ رضوان مرتضى دخل رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العقيد خالد حمود ليَزُفَّ خبر إخلاء السبيل للموقوف زياد عيتاني في زنزانته الانفرادية من بع


أكثر من مليونين و400 ألف دولار أميركي بلغت الكلفة الإجمالية لـ «لوازم» الانتخابات المقبلة (حبرٍ و«كفوف» وشمع أحمر وأجهزة تلفزيون)، من بينها نحو مليون دولار كلفة الحبر فقط، فيما تجاوزت الكلفة الإجمالية لشراء سبعة آلاف جهاز تلفزيون من نوع «سامسونغ» المليون دولار أيضاً. بذريعة ضيق الوقت قبل موعد الانتخابات، لم تنظّم الوزارة مُناقصة لعملية الشراء هذه، فخالفت القاعدة العامة التي تفرض اجراء مناقصات من جهة، كما خالفت شروط الإستثن


ليس قليلاً عزوف الرئيس فؤاد السنيورة عن الترشّح لانتخابات ايار، ومغادرته صدارة تيار المستقبل وكتلته النيابية. بعد سقوط قوى 14 آذار، ها هو رأس حربتها يستكمل تجربة الخيبة والمراجعة النقدية، ويقرّر الإبتعاد والجلوس على شرفة التفرّج قد لا يعكس وجود الرئيس فؤاد السنيورة في البرلمان طوال تسع سنوات بالضرورة تجربة مخضرمة في العمل داخل جدرانه، شأن ما يمكن ان يقال عن عبداللطيف الزين النائب بلا انقطاع منذ عام 1962، وبطرس حرب النائب


بعملية تجميلية أخذت ثلاثة أسابيع، خُفّض العجز في مشروع موازنة 2018 من 12000 مليار ليرة إلى 7260 مليار ليرة. لم يكن هناك سحر، بل تبيّن أنه جرت عملية نفخ للنفقات في النسخة الأولى لمشروع الموازنة، ثم جرى «تنفيسها» على مدى عشرة اجتماعات عقدتها اللجنة الوزارية. كان الهدف التعمية على التغيرات التي طرأت على الأرقام بين عامي 2017 و2018، إذ تبيّن أن العجز بقي عند مستواه السابق رغم خفض النفقات بقيمة 1650 مليار ليرة، كما أن خدمة الدين


صدمة قوية عاشتها مدينة المنية ليل السبت الأحد، إثر ورود معلومات عن تسمية المرشح عثمان علم الدين مرشحاً لتيار المستقبل في القضاء، في مخالفة لكل التوقعات الانتخابية. فالرئيس سعد الحريري تخلى عن نائب تيار المستقبل الحالي كاظم الخير، ما دفع العديد من أنصار الأخير الى إزالة صور الرئيس سعد الحريري من عدة أماكن في المنية، بما فيها منزل الخير نفسه، حيث رفعت صور الحريري قبل يومين إثر مهرجان انتخابي أقامه دعماً لـ«المستقبل». أشد ال


إثر توقف الحرب الأهلية مطلع تسعينيات القرن الماضي، هاجر لبنانيون بحثاً عن ملاذ سياسي أو عن استقرار وظيفي أيضاً. غالبية هؤلاء كانت من قواعد قوى الكتائب والقوات اللبنانية والعونيين. لكن في الأعوام التي تلت، غادر لبنانيون، من البيئة الاجتماعية المقابلة، باحثين عن مصادر رزق، بعدما عطلت الحريرية السياسية الحياة الاقتصادية في لبنان لمصلحة طبقة من الريعيين. وخلال فترة الإشراف السوري على تنفيذ الاتفاقية السورية ــ السعودية ــ الأ