New Page 1

قالت مصادر فلسطينية تعنى بشؤون المقدسات والأوقاف في القدس المحتلة، أن نفقا جديدا تم حفره أسفل باب المغاربة وحائط البراق في المسجد الأقصى، سيتم كشفه والإعلان عنه رسميًا مطلع تموز/يوليو المقبل. ونشر موقع ما يسمى "شبيبة التلال" الاستيطاني، الذي انضم في مساعيه إلى "جماعات الهيكل" المتطرفة مقاطع فيديو لدقائق، ثم تم حذفها، تظهر عملية حفر نفق ومشاركة عدد كبير من المستوطنين، كانوا يحملون التراب، ويتبادلون معدات الحفر ويلتقطون صور


لا يزال مصير الطلّاب اللبنانيّين في الخارج غير واضح مع استمرار جائحة كورونا وارتفاع الدولار مقابل الليرة، ومع استمرار وقف المصارف للتحويلات إلى الخارج. وفي ظلّ غياب إحصاء رسميّ لعدد الطلّاب المتضرّرين جرّاء هذه المشكلة، وفي ظلّ غياب أيّ حلّ واضح والحديث عن عدم توفّر الدولار في المصارف اللبنانيّة، خسر العديد من الطلّاب مقاعدهم الدراسيّة، ويعاني آخرون الأمرّين نتيجة الضائقة الماديّة التي نجمت عن عدم تحويل أهلهم للمال إليهم وهو


الرأسمالية النيوليبرالية وصلت الى طريق مسدود. أزمة اقتصادية-مالية، جائحة كورونا، ممارسات عنصرية تؤدي الى انفجارات شعبية في الولايات المتحدة وحول العالم. لم تجد حلا لمواجهة أممية الكورونا وأزمة البطالة والجوع سوى أممية فاشية. حادثة قتل متعمّد في مينسوتا كانت القشة التي قصمت ظهر البعير. طفح الكيل. ثورة تشبه حربا أهلية في الولايات المتحدة. مظاهرات تأييد حول العالم. يتذكر المرء تدفّق المقاتلين من حول العالم لمواجهة الفاشية التي


في جلسة مجلس الوزراء في 2 نيسان، برّر رئيس الحكومة حسان دياب سحب بند التعيينات المالية منها وإرجاءه، بالقول إنها «لا تشبهني». في جلسة الأربعاء 10 حزيران بدا بإقرارها، هي نفسها بتعديل طفيف، أنه أكثر مَن صار يشبهها قد يكون من المحق القول إن الظلم لحق ببعض مَن شملتهم التعيينات المالية والإدارية في جلسة مجلس الوزراء الأربعاء الفائت، وبينهم مَن يملك سيرة مهنية لائقة مقدّرة وكفية. بيد أن تخريج تعيينهم أحال ما حدث أقرب إلى فضيحة


مطار رفيق الحريري الدولي نحو العودة إلى العمل مطلع تموز المُقبل. لا يخفي المعنيون مخاطر هذا الإجراء، لكنهم يراهنون على «الاستثمار في الأزمة» واستغلال انهيار سعر صرف الليرة وقلة عدد الإصابات بـ«كورونا» لاجتذاب السياح الذين أُقفلت غالبية دول العالم أمامهم 11 أسبوعاً مرّت على إقفال مطار بيروت الدولي حتى الآن. خلافاً لكثير من البلدان، قرّر لبنان إغلاق أجوائه باكراً، في 18 آذار الماضي، بعد أقل من شهر على تسجيل أول إصابة بفيروس


تتسارع محاولات تغيير مهام اليونيفيل في الجنوب. آخر التطوّرات تسويق الأمين العام للأمم المتّحدة لخفض العديد مقابل إدخال تقنيات حديثة لمراقبة تحرّكات المقاومة فضح الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، قبل يومين، ما يُخطّط له في أروقة المنظمة الدولية حيال دور القوات الدولية العاملة في جنوب لبنان (اليونيفيل). كلام غوتيريش جاء في التقرير التمهيدي الذي يسبق موعد التمديد للقوّة الدولية في آب المقبل، وهو بمثابة إعلان خطير ع


كلّ الظروف مهيّأة لانتفاضة شعبية، معيشياً، اقتصادياً، مالياً، نقدياً، إدارياً... على جميع المستويات السياسية، البلاد تعبة. ولأجل ذلك، نزل الناس الغاضبون إلى الشوارع في طول البلاد وعرضها ليل أمس. الشعارات متعددة حتى تكاد لا تُحصى، لكن أكثرها تداولاً كان «إسقاط رياض سلامة». في دولة اقتصادها مدولَر، لم يعد مِن سعر لشراء الدولار. يقصد الناس الصرافين، فيشتري الصراف منهم الدولارات بـ4800 ليرة وبـ5000 ليرة وصولاً إلى 5200 ليرة. لك


لم تظهر بعد أي صيغة متكاملة فعّالة للحكومة السورية لخوض المواجهة مع الأزمة الاقتصادية والمالية، المتفاقمة، في خضم تشديد الحصار الأميركي. في البدائل الاقتصادية، يبدو الأفق شبه مسدود، في حين أن المراد تصعيب طلب «الصمود» من الناس، بما يوحي بأن الحل في السياسة وشروطها، لا الاقتصاد، بعد عشر سنوات من «تضحيات» كل الأطراف، وإلا فإن البديل من عدم الخضوع تحمّل الأسوأ الذي يحمله قانون «قيصر» دمشق | يدخل قانون «قيصر» حيّز التنفيذ في


ليس أمام السوريين واللبنانيين سوى مواجهة الحصار الأميركي بتنسيق كامل، وإلّا فإن الفوضى الأهلية وخطر الجوع يهدّد البلدين في تسارع واضح قبل أشهر من الانتخابات الأميركية. وإن كانت سوريا قد اعتادت على الصمود والصبر ولديها خيارات بديلة عبر حلفائها، يعزل لبنان نفسه عن عمقه بانتظار قروض من صندوق النقد، يصعب أن تأتي من دون تنازلات سياسية أيام قاسية يعيشها السوريون واللبنانيون، في وحدة حالٍ من القهر والتهديد والقلق، مع التراجع الك


أقدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، على شق وتعبيد طريق استيطاني من أراض فلسطينية تابعة لقرية بيت دجن بالأغوار الوسطى. وقال مسؤول ملف الاستيطان شمالي الضفة، غسان دغلس، إن "جرافات الاحتلال شرعت بشق طريق في منطقة جبلية من أراض فروش بيت دجن، إلى الغرب من مستوطنة ‘الحمرا‘". وأضاف دغلس أن "قيام الاحتلال بعمليات التجريف ينذر بمزيد من الاستيلاء على الأراضي لصالح المستوطنات وخدمتها". تواصل جرافات الاحتلال الإسر


«الحرب المفتوحة» التي شنّها القاضي علي ابراهيم ضد الصرّافين لضبط التلاعب بسعر صرف الليرة لم تُحقِّق سوى إنجازاتٍ وهمية تبخّرت مفاعيلها خلال أيام. إذ واصل الدولار ارتفاعه أمام الليرة ليبلغ أرقاماً قياسية ناهزت الـ 4550 ليرة. أما الصرّافون ونقيبهم ونائبه المدعى عليهم بالتلاعب، فخرجوا من السجن ليجتمعوا برئيس الحكومة وحاكم المصرف المركزي... كأنّ شيئاً لم يكن! لا أثر للدولة ولا لقضائها المتآكل في ارتفاع سعر صرف الدولار. يفتح ا


بدأت ثمار التجفيف المتعمّد لمادة المازوت من السوق اللبناني تظهر على حياة السكان. عدد من أصحاب المولدات في المناطق أعلن فرض برنامج تقنين لساعات التغذية بالكهرباء بسبب نفاد الوقود لتشغيل مولداته، ما يعني بأن الأسر والمؤسسات ستخضع لتقنين مضاعف في الصيف: كهرباء الدولة وكهرباء المولد. تلك النتيجة خلفها أسباب عدة تكشف مسؤولية كارتيلات النفط عن الأزمة المفتعلة «بالتواطؤ مع وزارة الطاقة والمياه بحجة منع تهريبه إلى سوريا». والحقيقة


تتجه حكومة الرئيس حسان دياب إلى السقوط في امتحان التعيينات المالية والإدارية. فبعد إسقاط مقترح التعيينات المبني على المحاصصة الفجّة، وبلا أي معايير، في نيسان الماضي، عاد الملف ليطرح على طاولة البحث، في جلسة مجلس الوزراء غداً الأربعاء، بصورة شديدة الوقاحة. فرغم أن مجلس النواب أقرّ قانوناً ينظّم آلية التعيين بصورة تخفف من المحاصصة إلى حد بعيد، فإن الحكومة مصرّة على تجاوز هذه الآلية، بذريعة أن القانون لم يُنشر في الجريدة الرسمي


غالباً ما تصدر أصوات تستخدم اسم فنزويلا كتهويل لويلاتٍ قد تصيبنا أو بلاد أخرى إذا ما خرجنا عن خط طاعة «الشرعية الدولية» أو «الأسرة الدولية»، وهذه من المصطلحات الشائعة لتلطيف صورة الاستعمار. لكن من المهم أن ندرك أن معظم ما يُتداول عن فنزويلا وثورتها البوليفارية التي تدخل عقدها الثالث من العمر، صادر عن قنوات الدعاية الأميركية بشكل خاص، ومن خلفها توابعها الأوروبية. طبعاً، لبنان منتشرٌ في فنزويلا كما في كلّ أصقاع العالم (وأنا شخ


تنصّ المادة 73 من قانون «حقوق الأشخاص المعوقين» على تخصيص وظائف في القطاع العام بنسبة 3% لهذه الفئة. على أرض الواقع، هكذا ترجمت الدولة حق هؤلاء بالـ3%: من أصل 16766 وظيفة في الإدارات العامة والمؤسسات العامة والبلديات واتحادات البلديات، أعطت 269 شخصاً معوقاً الحق في العمل. وهي نسبة تكاد تلامس الـ2%. هذه المادة هي عيّنة عن كيفية تعاطي الدولة مع حقوق هؤلاء التي يكفلها القانون 220/2000. مناسبة هذا الحديث هو أن القانون الشهير بات