New Page 1

نشر هذا المقال في جريدة “السفير” بتاريخ 10 آذار 1999 كلما توسعت دائرة الاتهامات في فضيحة النفط هتف اللبنانيون: هناك آخرون هاتوهم! لماذا لا يساق إلى القفص من يلفظ الناس بأسمائهم منذ سنوات؟! ولولا شيء من حسن الظن والافتراض ان توجيه الاتهام وسوق المعنيين يحتاج الى مزيد من التدقيق والتمحيص في القرائن والبيانات، لتوجه الناس إلى أهل القضاء يسألونهم: ماذا تنتظرون! كذلك فكلما انفتح، بالمصادفة او بالقصد، بالاخبار او بالعفوية الم


السيادة هي الاستقلال عن الخارج. تحرر البلد من سيطرة قوة أجنبية تحتله أو تحكمه وتتخذ القرارات له وبالنيابة عن شعبه. الاستقلال، أي السيادة، هو عندما تكون الدولة شرطاً لكل ما عداها، ولا شرط عليها. دول كثيرة تستقل عن الخارج وتبقى تابعة له في قراراته. فهي ناقصة السيادة. لكن عوامل داخلية هي التي تؤدي أيضاً الى فقدان السيادة. تحصل السيادة عندما يحكم الشعب بنفسه ولنفسه، وعندما تكون مصالحه ذات أولوية على كل المصالح الخارجية. لا يت


حتى وقت متأخّر من مساء أمس، كانت مدينة مينيابوليس لا تزال تشهد تطوّرات متسارعة على وقع الاحتجاجات العنيفة التي أعقبت مقتل الشاب الأسود جورج فلويد بطريقة عنيفة على يد رجال شرطة بيض. فكان أن أُعلن فرض حظر التجوّل، بعد نشر قوات الحرس الوطني، وغيرهما من الإجراءات الهادفة إلى تخفيف احتقان الشارع. وبانتظار انفراج هذه الأزمة التي أعادت طرح الأسئلة القديمة الجديدة عن مكامن العنصرية في الولايات المتحدة، يبقى الرئيس دونالد ترامب في خض


اتّسمت جلسة المفاوضات التي عقدت أمس بين ممثلي صندوق النقد الدولي والوفد اللبناني بانتقادات واسعة وجّهها ممثلو الصندوق لحاكم مصرف لبنان رياض سلامة عن حجم الخسائر المتراكمة في بنية النظام المالي وكيفية توزيعها. فقد أوضح ممثلو الصندوق أن حجم الخسائر المتراكمة بحسب تقديراتهم يبلغ 150 ألف مليار ليرة (نحو 100 مليار دولار، وفقاً لسعر الصرف الرسمي)، أي أنه يوازي حجم الخسائر التي حدّدتها خطة الحكومة (نحو 83 مليار دولار)، باستثناء قيم


كتب نصري الصايغ: كثير من الكلام، كثير من الخراب. أفدح ما يصيب شعوباً، هو الكلام المبني على الكذب. اللبنانيون، أفدح الكذابين، في شتى الميادين. الصدق معجزة لم تحقق بعد. من بدائع الكذب ما يتفوه به السياسيون وبيئاتهم التابعة، والاقتصاديون وخبرائهم الخائبة، ورجال الاعلام وأقلامهم المجيَّرة، ورجال الدين ومقاماته التي… (ضعوا الصفة المناسبة لهم، والتي يستحقونها، من دون أي افتراء). أعظم الاكاذيب: النطق الشائن، بأننا دولة، وان ا


بمعزل عمن اتخذ قرار دعم تمويل سلّة من المواد الغذائية، سواء رئيس الحكومة أم حاكم مصرف لبنان أم حصيلة الصلحة بينهما، فهو مذنب بتكريس رفع أسعار هذه السلع الضرورية وضرب ما تبقى من قدرة شرائية لدى المستهلكين. فالتمويل سيتم على أساس سعر الدولار 3200 ليرة، أي إن الحدّ الأدنى لزيادة أسعار هذه السلع سيكون 110% ما عدا أصحاب الاحتكارات الذين لا يشبعون منذ أيام يُروَّج لصدور قرار سيؤدي إلى تخفيف الطلب على الدولار، وإلى تأمين السلع ا


إلى اليوم، لا تعتبر إسرائيل المرحلة التي امتدّت بين غزوها لبنان عام 1982، وصولاً إلى انسحابها المُذِّل منه عام 2000، حرباً رسميّة لها اسم ويوم يخلّد ذكراها. قبل يومين، انقضى 20 عاماً على تلك اللحظة التي أغلق فيها رئيس هيئة الأركان سابقاً ووزير الأمن الإسرائيلي حالياً، بيني غانتس، البوابة خلفه. خرج جنود العدو من لبنان ولكن هذا الأخير لم يخرج منهم أبداً، ظلّ كابوساً مُلحّاً يتردّد في ليالٍ تطول إلى ما لا نهاية كما يقول معظمهم.


لم يتأخر المغتربون في الولايات المتحدة – ديترويت – ميشيغان وسائر المدن داخل الحدود الاميركية او في كندا، كما في معظم عواصم الاغتراب في افريقيا والخليج العربي نجدة اهلهم في المحنة التي ضربتهم بوباء كورونا. لقد بادر المغتربون الى ارسال مساعدات مالية وبعض معدات الاستشفاء، إلى اهلهم في بعض انحاء البقاع، وبالذات في بعض جهات بعلبك، ومنها شمسطار التي لها جالية محترمة في ديترويت- ميشيغان قصدها الرواد بعد الحرب العالمية الاولى، ثم


لولا صور الشهداء المتناثرة فوق جدران البيوت التي أعيد بناؤها بعد التحرير في مثل هذه الأيام منن العام الفين، ثم في حرب تمو ـ آب 2006، لكان النظام اللبناني المعادي بطبيعته للمقاومة والتحرير، قد إنهار أو سقط تحت الاحتلال الإسرائيلي كالجولان ومعظم الأرض اللفلسطينية.ز ولولا استمرار الاعتداءات شبه اليومية التي يرتكبها العدو الإسرائيلي جواً وبحراً، مع تخفيف الهجمات البرية، لأثقالها الباهظة عليه، ولولا اطلالات سماحة السيد حسن نصر


أعلن رئيس مجلس النواب نبيه بري عن انعقاد جلسة تشريعية يوم 28 أيار في قصر اليونيسكو. وتأتي هذه الجلسة بعد جلسة تشريعية عقدت يومي 21-22 نيسان الفائت صدّق خلالها 26 اقتراحاً ومشروع قانون، تعلّقت بعضها أيضاً بمكافحة الفساد. كما تنعقد هذه الجلسة في ظلّ التدابير الإستثنائيّة المفروضة لمكافحة جائحة كورونا من إغلاق تام ومنع التجمّعات. وعلى جدول أعمال الجلسة المرتقبة 37 بنداً، تحاول المفكرة من باب رصدها لأعمال البرلمان وضرورة التن


«قانونُ قيصر لحماية المدنيين في سوريا»، هو عنوان لمجموعة من القوانين اتفق عليها الحزبان الجمهوري والديموقراطي في مؤسسات التشريع الأميركية. هدف القانون «معاقبة النظام السوري، وعلى رأسهِ بشار الأسد ومُعاونوه مالياً طالما أن نظامه يرتكب جرائم حرب ضد الشعب السوري». كما يستهدفُ مشروع القانون أيضاً «الأفراد والشركات الذين يقدمون التمويل أو المساعدة لرئيس سوريا»، و«الصناعات السورية المُتعلِّقة بالبنية التحتية والصيانة العسكرية وإنت


تخافي سالم غفيان، مش بردان، نايم ع تلّة» ف تضاريس الجبل الرفيع كما أعرف كفّ يدي هذه، أحفظه عن ظهر قلب، وحين يأتي وافد جديد ليلتحق بمجموعتي الصغيرة التي أرهقت الإسرائيلي في تلك الفترة من أوائل التسعينيات، لم أكن بحاجة إلى أن أفرد الخريطة على الطاولة وأحدّد نقاطنا بالقلم والمسطرة. كان يكفي أن أبسط ظاهر كفّ يدي بوضعية مسطّحة وأرفع الأصابع الأربعة وفق زاوية «تسعين»: هذه «عربصاليم» من جهة الزند، الشق في وسط اليد في المنخفض، هو ن


حروب تحرر وطني. تأسيس دول مستقلة. سلطات دكتاتورية. الذين قادوا معارك التحرير يحكمون حكما استبداديا. تحررت الجماعة لكن الحرية الفردية ممنوعة. عادة يقود النضال حزب أو تنظيم سري. يضطر الى التعبئة الشاملة العسكرية والثقافية والسياسية والاقتصادية. حالما يتم الاستقلال يستمر الحزب على حالة التعبئة دون الاعتبار أن الأحوال صارت هادئة أو طبيعية ولا تتطلّب استمرار حالة التعبئة والمراقبة. يبقى الحزب الحاكم متوتر الأعصاب. تم الاستقلال


يتزامن «عيد المقاومة والتحرير» هذا العام مع لحظة مفصليّة في تاريخ المواجهة المصيريّة التي تخوضها شعوبنا ضدّ الكيان الصهيوني، ومن خلفه الاستعمار الغربي المترنّح. إن إنجازات المقاومة تواصلت منذ تحرير أرض الجنوب اللبناني قبل عشرين عاماً، حتى أنهكت العدوّ، وغيّرت موازين القوى، وخلقت توازنات ردع جديدة في المنطقة. في 25 أيار 2000 بدأ تحطّم أسطورة التفوّق الإسرائيلي. لأوّل مرّة منذ احتلال فلسطين، كان جيش العدوّ ينسحب صاغراً من أرض


مطلع حزيران عام 1999، أُعلن عن خروج جميع عناصر ميليشيا عملاء إسرائيل من مدينة جزين وقراها شرق صيدا. كان عملاء العدو تلقوا على مدى سنوات ضربات قاسية. ترافقت مع عدم وجود أي نقطة ثابتة لقوات الاحتلال الإسرائيلي. حاول العدو إجراء اختبار ميداني - سياسي من خلال الخطوة. طلب إلى قائد الميليشيا المتعاملة أنطوان لحد الإعلان في مؤتمر صحافي عن قرار الانسحاب من جزين، ثم تولت الإدارة الأميركية التواصل مع الحكومة في بيروت لأجل ضمان تسوية ت