New Page 1

يستعيد «تيار المردة» أنفاسه التي كاد يفقدها لبرهة بعد قليل من لقاء بنشعي بين سعد الحريري وسليمان فرنجية. يعلم الأخير أن البلاد في مرحلة ما بعد عودة الحريري هي غير ما قبلها. وبرغم كل ما يُقال حول الانقلابات في الخيارات الرئاسية، يتسلّح زعيم «المردة» بميزات يعتقد أن خصمه ميشال عون يفتقدها، بغض النظر عما اذا كان الحريري سيُكمل استدارته الكاملة باتجاه «الجنرال»، وهو الخيار المرجّح حتى الآن. واذا كان الحريري قد ألمح في بنشعي إلى


تحت شعار " اذا كانت السياسة تفرّقنا فالإنماء يجمعنا" أطلق رئيس هيئة تنمية العلاقات الاقتصادية اللبنانية – السعودية ورئيس جمعيّة المعارض والمؤتمرات في لبنان إيلي رزق رؤيته "جزين 2020" وهي كناية عن خارطة طريق تهدف الى توسيع حجم الاقتصاد الجزيني ووضع المدينة على خارطة السياحة العالمية وترميم المعالم السياحية في "عروس الشلال" وقضائها، كما تهدف هذه الرؤية الى دعم المبادرات الفرديّة والمنتجات الزراعية فضلا عن تأمين الدعم الكامل لل


قانون الانتخاب، شأنه شأن أي مسألة عامة، لا بد أن يواكب التطور، فيكتسب صفة العصري. في عالم الهندسة والأزياء، من السهل ربط الابتكارات بصفة العصري. لكن في قانون الانتخاب، فلا بد من توضيح. نظام الاقتراع النسبي أقرب إلى العصري من التقليدي، وهو بلا شك النظام الأكثر عدالة في تمثيل شرائح المجتمع على المستويات كافة. وهو معتمد في عدد من الدول، لا سيما تلك التي انتقلت حديثا إلى الديموقراطية في دول أوروبا الشرقية والعراق وسواها، مثلما


رفعت أرملة أحد ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 على مقر البنتاغون دعوى قضائية ضد السعودية بعد يومين فقط من إقرار قانون "جاستا" الذي يتيح لضحايا الهجوم مقاضاة الرياض. وبحسب وكالة بلومبرغ الأمريكية، فقد تقدمت السيدة ستيفاني روس بدعوى قضائية في واشنطن تتهم فيها السعودية بتقديم الدعم المادي لمنفذي الهجمات الإرهابية والتسبب في مقتل زوجها الضابط البحري باتريك دون، إذ كانت حاملا عندما لقي زوجها حتفه في الهجمات. كما ذكرت بلومبيرغ أن


لن تجد ممن يسأل عن حزمة التهديدات الأميركية لروسيا، خصوصاً ما يتعلق بالعضد الأوروبي فيها، مسؤولا معنيا في بروكسل يأخذها على كامل محمل الجد. واشنطن توحي أن حلفاءها جاهزون للضغط على موسكو، عبر مطرقة العقوبات الاقتصادية المؤثّرة، أما هم فغير قادرين على استخدام هذه الأداة قبل الحديث عن مدى رغبتهم الفعلية. هكذا تبدو الأفعال الدرامية الأوروبية من طينة الغموض نفسه الحاكم لصراع روسيا وأميركا في سوريا: على ماذا الاتفاق بالأساس، بالض


شكّلت جنازة رئيس الكيان الإسرائيلي السابق شمعون بيريز فرصة لإظهار الكثير من جوانب وتعقيدات السياسة عموماً والصراع العربي مع العدو الإسرائيلي خصوصاً. فقد توافد إلى الكيان الإسرائيلي أكثر من 90 وفداً رسمياً من دول العالم وبينها وفود رسمية عربية كان أبرزها الوفد الفلسطيني برئاسة الرئيس محمود عباس. وأثارت هذه المُشاركة تعليقات وانتقادات مختلفة بسبب واقع أن هذا الكيان «دولة» معتدية أصلاً، وأن شمعون بيريز كان بين أبرز المُتطرّفين


كثفت الولايات المتحدة من وتيرة تهديداتها للروس والسوريين، مع اشتداد المعركة حول مدينة حلب، في ما يعكس تدهورا إضافيا في العلاقات بين موسكو وواشنطن التي دخلت مرحلة المزايدات السياسية في الاسابيع الاخيرة قبل الانتخابات الاميركية في تشرين الثاني المقبل. وفي حين ان بعض التسريبات تتحدث عن خيارات مواجهة مباشرة يمكن ان تخوضها واشنطن في سوريا، الا ان التحفظات كانت واضحة من الرئيس الاميركي باراك اوباما بشأن خيار المواجهة المباشرة، في


كتب المحرر السياسي: سعد الحريري في عين التينة. ليس هذا هو «الخبر». الكل يدرك أن اجتماع رئيس المجلس النيابي نبيه بري وزعيم «تيار المستقبل» سعد الحريري صار أمرا بديهيا وطبيعيا. في الأصل، لا «فيتوات» تحكم علاقة الطرفين منذ عقد من الزمن. «الخبر» هو أن يزور العماد ميشال عون مقر الرئاسة الثانية. أن ينتهي زمن من «الدلع السياسي» عمره من عمر «تفاهم مار مخايل». في كل استحقاق أكان صغيرا أم كبيرا، ثمة اعتقاد سائد عند العونيين، قيادة و



في انتكاسة للجهودِ الدبلوماسية ومساعي حلِ الأزمة السورية بعد انهيار الهدنة، تَتجه واشنطن إلى تَعليق الحوار مع الجانب الروسي بشأن الأزمة السورية، والبحثِ عن خيارات أخرى يقول المسؤولون الأمريكيون إنها مفتوحة على كافة الاحتمالات بما في ذلك العسكرية. الخارجية الروسية من جانبها اعتبرت الموقف الأمريكي مُحاولة لفرضِ النهج الانفرادي مؤكدة أن ما يَحصل حاليا في حلب وغَيرها من المناطق المشتعلة نتيجةٌ للفشلِ الأمريكي وعجرِ واشنطن عن الو


توفي "سفّاح" قانا الرئيس الإسرائيلي السّابق شمعون بيريز، الأربعاء، عن عمر ناهز الـ 93 عاماً بعد أسبوعين من إصابته بجلطة دماغية. وقال ابنه حيمي للصحافيين الذين توجّهوا إلى مستشفى "تل هاشومير" في رامات غان حيث تلقّى بيريز علاجه: "نودّع اليوم بحزن عميق والدنا العزيز، تاسع رئيس لدولة إسرائيل شمعون بيريز". وقال رافي والدن، طبيب بيريز، إنّ الرئيس السابق تُوفّي قرابة الساعة الثالثة صباحاً، رافضاً الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وأصدر


عام من الانخراط الروسي في سوريا من أجل انتصار عسكري بالنقاط، ووقف العد التنازلي الذي كانت تتردد أصداؤه في الإقليم بأكمله لإسقاط دمشق خريف العام 2015. وهي التنبؤات الوحيدة التي بدت صيف ذلك العام قريبة التحقق، بعد خمسة اعوام كاملة كانت فيها الرهانات على اسقاط النظام تتكاثر وتتحطم امام ابواب دمشق، الى ان بدأ اقتحام «جيش الفتح» لإدلب بسرعة قياسية في اذار، واتسعت الغزوة نحو جسر الشغور وريفها، ومعسكر المسطومة الاستراتيجي، وأريحا


ليس عند اللبنانيين فائض من الوقت للاهتمام بما يخرج عن نطاق معركة الرئاسة التي استهلكت، حتى هذه اللحظة، ثلث المدة الدستورية لأي رئيس قد يتم العثور عليه في يوم، في شهر، في سنة... علماً بأن همومهم المعيشية، مع افتتاح السنة المدرسية، بأثقال الأقساط وأثمان الكتب وكلفة النقل، تشغلهم عن أية مسألة أخرى، بما في ذلك القصر الجمهوري الفارغ من رئيس للدولة. هل من الضروري التذكير بأنها ليست أول مرة يشغر فيها هذا القصر، بل لعلها الثالثة، ب


بدا واضحاً من ردود فعل المواطنين السعوديين عبر وسائل التواصل الاجتماعي على قرارات الحكومة السعودية بتخفيض رواتب الوزراء وكبار موظفي الدولة، والأهم وقف البدلات والعلاوات، أنه من الصعب على المواطن السعودي أن يتقبل مثل هذه القرارات التي تحدُّ، إن لم توقف، ما اعتاد عليه، وهو رعاية الدولة له اقتصادياً وصحياً وتعليمياً، وحتى اجتماعياً. ويبدو من ردود الفعل أن المواطن السعودي أصبح يخشى من سياسة «التقشف» التي بدأتها الدولة، والذي يخ


لا زالت الأعياد اليهودية تمثل كابوساً يقض مضاجع الفلسطينيين في الضفة الغربية و قطاع غزة و القدس المحتلة، لما يصاحبها من ممارسات يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، من خلال تحكمه في مداخل ومخارج المدن، حيث أنه و مع كل مناسبة دينية، يبدأ الاحتلال كعادته بتطبيق إجراءات تعسفية وقمعية ضد الفلسطينيين، تحت ذريعة "تأمين احتفالات المستوطنين". وتشمل الإجراءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال تضييق الخناق على المواطنين في كافة المناطق، وإغلا