New Page 1

سُرِقت بيانات عشرات آلاف المواطنين اللبنانيين. اختُرقت خصوصياتهم وتعرّض البعض للابتزاز. المشتبه في كونه العقل المدبّر لعملية القرصنة هذه هو الموقوف خليل صحناوي، الذي دخل قراصنته إلى داتا أوجيرو وأجهزة أمنية، وأتاحوا له التحكّم بمعلومات حسّاسة مع القدرة على التلاعب بمضمونها، فضلاً عن التنصت على اتصالات الهاتف الثابت! لكن حتى اللحظة، لم يجد القضاء سبيلاً لاتهام الرجل بارتكاب جناية! الصحناوي اعترف بالاستيلاء على معلومات حسّاسة،


أفاد موقع «الخليج أونلاين»، نقلاً عن مصادر دبلوماسية، بأن الرياض اشترت منظومة «القبة الحديدية» الدفاعية العسكرية من إسرائيل. وكشفت المصادر أن «هذا التطور كان نتاجاً لتوافقات سياسية بين الرياض وتل أبيب، حيث انتقلت الثقة المتبادلة والمتطورة إلى المضمار العسكري»، مشيرة إلى «الاتفاق بين الجانبين على تبادل الخبرات وشراء منظومة أسلحة ثقيلة ومتطورة». كذلك، لفتت إلى أن «السعودية سعت، في الفترة الأخيرة، إلى شراء منظومة القبة الحديد


مرّت العلاقة بين رئيس الحكومة سعد الحريري وحزب الله، بمراحل اتّسمت تارة بالعداوة وتارة أخرى بربط نزاع. مصادر مطلعة على خط هذه العلاقة تؤكّد أنها «أفضل من أي وقت مضى»، كاشفة أن «الاتصالات بين الحريري والمعاون السياسي للسيد حسن نصرالله الحاج حسين الخليل لا تتوقف، وهي تناقش في كل الملفات الكبيرة والصغيرة» للمرّة الثانية يُعلن الرئيس سعد الحريري من أمام المحكمة الدولية في لاهاي موقِفاً «مُهادناً» تجاه حزب الله. فيما كان فريق


اشارت صحيفة "الاخبار" الى انه لم يعد أمام لبنان سوى أشهر قليلة حتى يتجنب وضعه على اللائحة السوداء الخاصة بالدول غير المتعاونة في مسألة تبادل المعلومات الضريبية. هذا على الأقل ما يؤكده الخبراء المطلعون على التحضيرات التي يقوم بها لبنان تمهيداً لزيارة فريق التقييم التابع للمنتدى الدولي حول الشفافية وتبادل المعلومات للأغراض الضريبية (Global Forum) في تشرين الثاني المقبل. وبحسب الصحيفة يؤكد هؤلاء أن عدم رفع لبنان لوتيرة عمله ل


أن تكون حليفاً للولايات المتحدة الاميركية، وأن تكون متوهّماً أنها حَكَم بينك وبين أعدائك، فهذا لا يعفيك من تبعات غضبها، حتى لو قررتَ أن تلعب لعبتها، وتعتقد أنك عضو في العالم الذي أعادَت تنظيمه بعد انهيار الحرب الباردة. إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قررت أمس قلب الطاولة في وجه منظمة التحرير الفلسطينية، وطردها من واشنطن، في الذكرى الـ25 لتوقيع اتفاق أوسلو بينها وبين العدو الإسرائيلي. لم يشفع للمنظمة، وخاصة رئيسها الحالي م


تنطلق اليوم في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسات المرافعات الختامية. ووصل الرئيس سعد الحريري إلى لاهاي لحضور الجلسة الأولى ضمن برنامج يمتد لنحو أسبوعين، وتشمل مرافعات الادعاء والمتضررين وفريق الدفاع، على أن يتفرغ القضاة بعدها لمراجعة الملفات قبل إصدار الحكم المتوقع العام المقبل يختلف مشهد المحكمة الدولية هذه المرة عن كل ما سبق. لا يتصل الأمر فقط، بكون المحكمة لا تحمل جديداً، باعتبار أنها أُقيمت أصلاً لإدارة فتنة سياسية


تنطلق اليوم في المحكمة الدولية الخاصة بلبنان جلسات المرافعات الختامية. ووصل الرئيس سعد الحريري إلى لاهاي لحضور الجلسة الأولى ضمن برنامج يمتد لنحو أسبوعين، وتشمل مرافعات الادعاء والمتضررين وفريق الدفاع، على أن يتفرغ القضاة بعدها لمراجعة الملفات قبل إصدار الحكم المتوقع العام المقبل يختلف مشهد المحكمة الدولية هذه المرة عن كل ما سبق. لا يتصل الأمر فقط، بكون المحكمة لا تحمل جديداً، باعتبار أنها أُقيمت أصلاً لإدارة فتنة سياسية


أوقف فرع المعلومات مشتبهاً فيهما بالتخطيط لاغتيال ضباط وعسكريين في الجيش وتنفيذ عملية انتحارية في الضاحية الجنوبية. الموقوفان لم يُكلّفهما تنظيم «الدولة الإسلامية» تنفيذ العملية الإرهابية، بل قرراها بـ«مبادرة شخصية». جُنِّد الشابان داخل لبنان، وتبادلا معلومات عن تصنيع السُّمّ وإعداد عبوة ناسفة قبل توقيفهما مقطع فيديو وحيد يتضمن اغتيال عنصر من تنظيم داعش في مصر عسكريين مصريين داخل دكّان، كان كافياً ليكون مصدر إلهام لشابين


ما تظهره أرقام الإنفاق في موازنة عام 2018 يدل على أن رغبة قوى السلطة في التجذّر فيها أقوى من أي أمر آخر، ولو أدى إلى انهيار الهيكل فوق رؤوس الجميع في الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية، ازدادت النفقات المالية المسجّلة عبر الخزينة في وزارة المال بقيمة 1802مليار ليرة، فيما زاد العجز بقيمة 1611 مليار ليرة. ثمّة من يلقي باللائمة على سلسلة الرتب والرواتب، فيما الوقائع والأرقام تشير إلى أن سبب الزيادة الكبيرة في الإنفاق يعو


فضائِح شركة «تِرك تيليكوم» للاتصالات لم تنتهِ فصولاً بعد. وضعت الجهات الدائنة (المصارف) يدَها على الشركة التي كان يملك رئيس الحكومة سعد الحريري فيها الحصّة الأكبر من الأسهم، لم يشف غليل الجهات الرسمية التركية. أواخر الشهر الماضي، أعلنت الشركة التركية نقل مُلكية الحصة الأكبر منها إلى مجموعة من البنوك التركية الدائنة، بعدما أعطت وزارة الخزينة والمالية الموافقة على ذلك. قرار خلّف نقمة في الأسواق التركية، إذ اعتبر البعض أن ما ح


في رواية إسرائيل لاستبعاد الحرب المقبلة في مواجهة حزب الله (يصر العدو أن الطرفين لا يريدان اندلاع الحرب)، توجد عبارة «ولكن» كبيرة: إن رد حزب الله على «إجراء» عسكري إسرائيلي في لبنان، فقد يستدعي الرد رداً ومن ثم سلسلة ردود مقابلة، وصولاً إلى التدحرج نحو حرب واسعة. هذه الـ«لكن» مغلوطة، وهي تنقل مسؤولية التسبب بالحرب إلى غير المتسبب بها. وهذه «الرواية» هي جزء لا يتجزأ من إستراتيجية إسرائيل في مواجهة حزب الله وردعه في مرحلة ما


عندما أنزل متحاربو الحرب الأهلية بنادقهم، رفعت دولة ما بعد الطائف راية إعادة الإعمار «البيضاء» وتوّجت إنجازاتها بمعلَمين: «سوليدير» ومطار بيروت الدولي… لا ثالث لهما سوى ذلّ الناس المستمرّ. إذلالهم مرّة في إخراجهم مرغمين من وسط البلد الذي استحال بؤرة باطون شبه فارغة من أبناء البلد أنفسهم. وإذلالهم مراراً لدى محاولة هروبهم طوعاً من «المزرعة» التي تتناتش فرصهم بحياة لائقة. لم تبقَ راية الإعمار بيضاء كما أريد تصويرها على مدى ثلا


تعود سوريا طبقاً يومياً في الكلام السياسي اللبناني، إن لعودة العلاقات معها، أو عن مصير إدلب والاحتمالات المتوقعة بعد قمة طهران، وسط تساؤلات عن مستقبل التنظيمات المسلحة، والى اين ستكون وجهتها لا حديث لبنانياً عن سوريا إلا من زاويتين، عودة التطبيع مع النظام السوري تدريجاً، من خلال فتح ملف العلاقات اللبنانية السورية مجدداً، ومعركة إدلب التي يتابعها المهتمون بتفاصيلها واللقاءات الدولية والإقليمية حولها. قبل عشر سنوات، وقّع ا


كل من التقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أو رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري، في الساعات الأخيرة، اكتشف حجم الهوة الآخذة بالاتساع بينهما في موضوع تشكيل الحكومة الجديدة. يزيد الطين بلة حاجة العلاقات الرئاسية إلى ثقة تكاد تكون معدومة، بدليل «الرندحة» السياسية اليومية عبر الشاشات. لن يمنع ذلك توجه الحريري إلى القصر الجمهوري مجدداً. مشهد التأليف الحكومي «تحت الصفر»، على حد تعبير مرجع سياسي معني بالمشاورات والاتصالات التي أصاب


حرب الصلاحيات اشتعلت على كل الجبهات. ما يريد قوله هذا وذاك، يصدر بالمواربة، ما دام لا مصلحة بالاشتباك المباشر، على خلفية الحاجة المتبادلة إلى الأختام والتواقيع في مسار التأليف المتعرج الذي يزداد صعوبة يوماً بعد يوم من ينتظر من؟ في بعبدا، نقل زوار رئيس الجمهورية ميشال عون عنه أنه أعطى ملاحظاته بالتفصيل على الصيغة المبدئية التي حملها إليه الرئيس المكلف سعد الحريري، وأن الحريري طلب مهلة لإعادة صياغة الصيغة الحكومية مجدداً، ف