New Page 1

كتب محرر الشؤون العربية: تأزمت على كل المحاور. الهدنة التي كان يفترض أن تجلب بعض السكينة للسوريين، تحولت الى نقمة كان كثيرون يخشونها. ثلاثمئة خرق من جانب المسلحين لأيام التهدئة، عجّلت بنعيها. غارات «التحالف» على دير الزور السبت الماضي، جاءت تتويجاً دموياً لدفن «التفاهم» الأميركي ـ الروسي. «الحمامة» جون كيري أعلن على ما يبدو استسلامه لرؤية «صقور» الإدارة الأميركية بأن التعاون مع موسكو ودمشق ليس مستحباً. وذهب وزير الخارجية ال


أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية الروسية، التى جرت الأحد 18 سبتمبر/ أيلول الحالي، تصدر حزب "روسيا الموحدة" الحاكم قائمة الفائزين بالأغلبية الدستورية. النتائج الأولية أو التقريبية بعد فرز أكثر من 93% من الأصوات قد لا تختلف كثيرا عن النتائج الرسمية، إذ أن رئيسة اللجنة المركزية للانتخابات إيلا بانفيلوفا قالت "لا تغييرات مبدئية وجادة في نتائج انتخابات 2016، الصورة واضحة". وفي الحقيقة، الصورة واضحة لدرجة أن ترتيب


ليس مفاجئاً أن تخدع أميركا الروس وتهاجم الجيش العربي السوري. كل الانتفاضة الروسية أصلاً ضد واشنطن على المستوى العالمي، كانت بسبب الخدائع الأميركية التي قالت موسكو إنها تعرضت لها من قبل في يوغوسلافيا والعراق وليبيا. كان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يكرر في كل مناسبة انه لن يسمح بتكرار «الخديعة الليبية» في سوريا. ذلك ان الأطلسي حين غزا ليبيا وساهم في إطاحة نظامها وقتل عقيدها معمر القذافي وتركها تغرق في القتال والتقسيم والإرهاب


هل من هبات القدر، أو من ضرائبه، أن تتحول كل انتخابات رئاسية إلى معركة يرتج فيها «الكيان» وتهتز ركائز الوحدة الوطنية؟! مع ان المرشحين لها جميعاً من المواطنين الموارنة لا يكاد أحدهم يختلف عن الآخر في «الجوهري» من المواقف السياسية، وان تبدت فروق في التحالفات أو في «جشاذبية» هذا المرشح أو ذاك في العين الخارجية، كفرنسا ـ بريطانيا في الماضي، مع شيء من التزكية العربية (السورية ثم المصرية ثم السورية ـ السعودية مع عدم ممانعة مصرية ث


التصعيد الاسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني ارتفعت وتيرته خلال اليومين الماضيين مما ادى الى استشهاد 4 فلسطينيين وجرح العشرات، بينما اصيب جندي اسرائيلي بجروح اثناء المواجهات. وتحاول اسرائيل التصعيد وفرض اجراءات مع الاستعدادات الفلسطينية للاحتفال بالذكرى الاولى لبداية المواجهات مع الاسرائيليين في اوائل تشرين الاول 2015. وقد استشهد الشاب حاتم عبد الحفيظ عبد الرحيم الشلودي (26 عاما)، صباح امس، برصاص قوات الاحتلال الاسرائيلي قرب مسجد


اصدر مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي الاسبق شمعون بيرس بيانا توضيحياً مساء اليوم السبت عن حالة بيرس الصحية. ووفقا للبيان: " فإن صحة بيرس لا زالت كما هي دون ان يطرأ تغير عليها، فوضعه صعب ولكنه مستقر، و سيجرى له فحص CT غداً الأحد، ووفقا للفحص سيتعامل الاطباء مع حالته". والجدير ذكره، فان بيرس اصيب الاسبوع الماضي بجلطة دماغية حادة، وبانسداد في شرايين القلب. في 18 ديسمبر 2005 ، أصيب شارون بجلطة دماغية خفيفة ، وهو نو


من المثير للتساؤل، بل للشكوك، أن تُبرم دولتان عضوتان دائمتان في مجلس الأمن اتفاقاً تبقى معظم بنوده سريّة بالنسبة للأعضاء الآخرين في المجلس نفسه، كما بالنسبة للدول الإقليميّة، والجميع منخرطون بالملفّ. هذا النوع من الاتفاقات يتجاوز ديبلوماسيّاً العداء المفترض بين الدولتين الموقّعتين، والتحالفات (التاريخيّة) الطويلة التي تؤطِّر في المجمل ديبلوماسيّة وتحرّك كلّ منهما. بل قد يشكّل مثل هذا الاتفاق مؤشّراً على انقلابٍ في الجغرافية


على الرغم من أن القرائن على قتل جيش الاحتلال الإسرائيلي لأسرى عرب كثيرة، إلا أنها في الغالب كانت تصدر عن جهات عربية. وبين وقت وآخر كانت شهادات بعض الجنود أو القادة السابقين تكشف النقاب عن بعض جرائم الحرب هذه، والتي أغلبها جرى في حربَي السويس وحزيران 1967. ومع ذلك، كان جيش الاحتلال الإسرائيلي أكثر الجيوش في العالم حديثاً عن طهارة السلاح وأخلاقيات القتال. ولربما أن قضية الجندي أزاريا الذي قتل أسيراً فلسطينياً جريحاً أمام الكام


لهدنة في سوريا في مرحلتها الثانية. على مقلب نرى التالي: الجيش السوري ملتزم بالهدنة. وهو أعاد نشر مواقعه على طريق الكاستيلو لتدخل قريباً المساعدات الإنسانية إلى حلب الشرقية.. هذا تطبيق كامل للالتزامات الروسية في الاتفاق مع واشنطن. على المقلب الآخر، معارضون مدعومون من واشنطن يخرقون وقف إطلاق النار عشرات المرات. واشنطن لم تتقدم أي خطوة لفصل المعارضة المعتدلة عن الإرهابيين، كما كانت قد تعهدت. لم تسجل من جانب المجموعات خطوات مواز


أولئك الذين سعوا، ولا يزالون، لتطويق «نصر تموز» هم الأكثر معرفة بمداه وحجم آثاره الكبرى. في آونة الحرب... عملياً قبيل انتهائها بقليل، كتب صحافي إسرائيلي بارز عن أن ما تؤشر إليه المواجهة القائمة في لبنان «هو تقويض النتائج الاستراتيجية لحرب حزيران 1967». وكان للبعض من مدمني الهزيمة وتجرع كؤوسها بفرح غامر، أن يجدها مادة للتندر مما اعتبرها «شطحة صحافية» تحت ضغط الإحساس بأن «الجيش الأسطوري» يهتز بعنف، متسائلاً عما إذا كانت النتي


من منزله البعيد عن مجرى نهر الليطاني، يشير عبد الكريم عبد الهادي، ابن غزة في البقاع الغربي، إلى مجرى النهر، ليعترف أنه هرب منه. هروب الحاج عبد الكريم من الليطاني يحزّ في نفسه وفي علاقته بالنهر الذي كان يعيش على ضفافه لأكثر من ثلاثين عاماً. على عمق ثلاثة أمتار، يقول الحاج إنه كان يميز الحصى الملونة في النهر عن الصَدَف «لشدة صفائه ونقاوة مياهه». يومها كان يجلس على ضفة الليطاني ويرمي صنارته في مجراه ويصطاد بين ثلاثة إلى أربعة


كشفت «خليّة كسارة ـ زحلة» الكثير من المستور. صحيح أنّ العبوة التي وضعت في زحلة لم تحقّق مبتغاها باستهداف المتوجهين من البقاع إلى صور للمشاركة في إحياء ذكرى تغييب الإمام السيد موسى الصّدر، إلّا أنّ التّحقيقات بشأنها استطاعت تفكيك خليّة عنقوديّة خطيرة، كشفت احترافيّة تنظيم «داعش» وخلاياه النائمة من جهة واستخدامها «البريد الميّت» على طريقة العدوّ الإسرائيليّ من جهة ثانية. ومع ذلك، فعلتها المديريّة العامّة للأمن العام عندما أوق


ما زالت التداعيات السلبية لحادثة غرق المركب السياحي في صيدا الثلاثاء تتفاعل في المدينة، في ظل غياب الرقابة وتحديد المسؤولية حول ما جرى، والأسباب الحقيقية لما حصل، ومن هي الجهة المسؤولة عن تنظيم هذا القطاع السياحي في صيدا والإشراف عليه، ولماذا لا توزع على الركاب "سترة" النجاة فور صعودهم المركب، ومن يحدد عمر الاطفال الذين يحق لهم الصعود الى المركب. الأربعاء تكشفت الجوانب الصحية لبعض الغرقى الذين وصلوا الى "مركز لبيب الطبي" لل


أربعة وثلاثون عاماً، عمر المجزرة، صبرا وشاتيلا ضد النسيان. لم يعترف أحد بالدم، ظلت المجزرة تبحث عن القتلة. إنهم معروفون بالتورية اللبنانية. دخلت المجزرة ملفات الكتمان القضائي. لم يُتّهم أحد. لم يُستدعَ أحد. لم يُحكَمْ على أحد... النسيان يخبِّئ الجرائم! وحده الضمير يصبّ ملحه على جروح الماضي، يقول بغضب غير معلن: خبّأوا المجرمين ولكن الجريمة ناطقة، والمجرمون بيننا. عدم الاعتراف، عدم المساءلة، عدم المحاكمة، عدم العقاب، يورِّث ع


ما أقرَّ به الوزير الأميركي جون كيري بالأمس حول سحق الجيش السوري والقوات الروسية للفصائل المسلحة، اختصره المشهد في الجنوب السوري بعدما خرجت المساكنة السرّية بين «جبهة النصرة» وغيرها، وإسرائيل الى تحالف علني، في مغامرة عسكرية عبثية انتهت على ما يبدو بنحو 500 قتيل وجريح في صفوف المهاجمين. نحو 120 قرية سورية على حدود الجولان وبعمق 10 كيلومترات داخل سوريا، وعلى طول نحو 75 كلم، تحت سيطرة فصائل مسلحة تتحرك بحرّية كاملة بمحاذاة ال