New Page 1

رأى الامين العام للحزب الشيوعيحنا غريبأن "وحدها العروبة التحررية الديمقراطية اليسارية هي التي تستطيع بالممارسة الفعلية ان تظهر الوجه الحقيقي والمفهوم الحقيقي لكلمة مقاوم "، مشيراً إلى أنه "في لبنان طرحنا بناء دولة وطنية مدنية، علمانية، دولة ديمقراطية ومقاومة، دولة منبثقة عن هذا النظام الطائفي والمذهبي، واي اصلاح في ظل وجود هذا النظام الطائفي والمذهبي لا يمكن ان يتحرر، خاصة وانه لايمكن لاي اصلاح وتغيير حقيقي وفعلي ان يتحقق في


منذ منتصف الأسبوع الفائت، يجري التداول باقتراح قانون للانتخابات النيابية، يُنسب إلى الوزير جبران باسيل. هذا الاقتراح يقوم على «خلطة» من غالبية الاقتراحات التي بحثتها القوى السياسية سابقاً. فهو يقسّم النواب إلى نصفين: نصف يُنتخب بالنسبية في لبنان دائرة واحدة، والنصف الثاني يُنتَخَب بـ»الأكثري». في الشكل، يُمكن القول إن هذا الاقتراح هو «أفضل» ما جرى تقديمه حتى اليوم من مشاريع «المختلط»، كونه يمنح الناخبين القدرة على إيصال


إذا كانت استطلاعات في لبنان ليست محل إجماع، فإن المشكلة تكبر عند الحديث عن الإحصاءات. والنقاش حول الواقع الديموغرافي اللبناني يستخدم عادة لإثارة مخاوف أو عرض طلبات، من دون أن يتحول إلى جدل علمي حول هوية النظام الأنسب لإدارة هذا البلد، وخصوصاً عند الحديث عن اختلال كبير في التوازن بين المسلمين والمسيحيين. يشرح الدكتور بطرس لبكي، في نقاش عام 2015، أن التوازن السكاني لا يزال قائماً بين المسيحيين والمسلمين في لبنان، وهو يتحدث


اذا اخذ دونالد ترامب برأي الفريق اليهودي، او الفريق المتشدد, في ادارته واعطى بنيامين نتنياهو الضوء الاخضر لضرب «حزب الله» في لبنان, هل تطلق ايران صواريخها عن بعد ام تكتفي بالصرخات عن بعد؟ لابل ان داخل هذه الادارة من يعتقد ان اعادة ترتيب الاوضاع في سوريا والعراق، وربما وصولاً الى اليمن، يقتضي تفجير حرب في المنطقة بعدما استنفدت الحروب الاهلية اغراضها. الدولة في سوريا منهكة بل ومحطمة، الدولة في العراق ضائعة ومفككة... هل حلت از


على من تقرأ مزاميرك يا داوود؟ سؤال وجّه الى داوود قبل 2500 سنة، ولا يزال دون جواب ليومنا، حيث الامال، باللسان وليس بعمل الاركان الحامي للاوطان. يقول احمد شوقي: ليس بعامر بنيان قوم ـ اذا اخلاقهم كانت خرابا ـ من هذا القول الأحمدي: نعود الى فلسطين الى القدس الشريف الى الحرمين الشريفين لنسأل رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو الذي قرأ «مزمارة» امام الرئيس فلاديمير بوتين بقصد اسماعه لمضمونه التوسعي لاسرائيل ام انه تكلّم مع «الج


نشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية تقريرا بعنوان "من داخل تدمر بعد الاحتلال الداعشي الثاني، هكذا بدت المدينة!"، مشيرة الى أن "الضحكات ترددت لتكسر صمت ما تبقى من معبد "بيل" بمدينة تدمر القديمة، بعد أن صرخت مجموعةٌ من الجنود الروس في سيارة ملطخة بطين الصحراء السورية. خرج الجنود المرتدون خوذاتهم وملابسهم المموهة من السيارة، وبنادق الكلاشنيكوف معلقة على أكتافهم، وعصي التقاط صور السيلفي في أياديهم". ولفتت الصحيفة الى أنه "قبل أيا


زيارة رئيس وزراء الكيان الاسرائيلي الى موسكو للتباحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حول الشأن السوري، تأتي في مرحلة حساسة وخطيرة وبعد انجازات هامة حققها الجيش السوري والمقاومة ومنها توسيع الجيش السوري نطاق عملياته في ريف حلب الشرقي، وتقدمه نحو الرقة بالإضافة الى قطع الطريق أمام الجماعات المسلحة المدعومة من قبل تركيا فإن روسيا تعد حاليا اللاعب الوحيد القادرعلى تلبية المطالب الأمنية الإسرائيلية من دون الحاجة الى الدخول في موا


ترويكا تركية - ايرانية - سعودية لادارة العراق. لا مجال البتة لكي يحكم العراقيون بلادهم بأنفسهم، ليس فقط لان في غالبية اهل السياسة يوجد شيء من صدام حسين، وربما شيء من هولاكو، دون ان تعثر على اي اثر لحمورابي، وانما لان الفساد تحول الى «وباء فلسفي» بين اهل السلطة... حتى ان امام احد المساجد حذر من ان ما حدث لسدوم وعمورة قد يحصل لبغداد والبصرة بعدما حصل للموصل ما حصل لها. جنرلات بملابس النساء، واحذية النساء، هربوا من المدينة تحت


* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" من الثابت القول أن ما حصل عند أطراف مخيم برج البراجنة ليس نابعا من هدف سياسي ولا علاقة لأي طرف سياسي به لا تخطيطا ولا تنفيذا. فما حصل من اشتباك ناجم عن خلاف فردي بين عائلتين حول تشييد مبنى بالتأكيد هو مخالف على غرار المباني غير الشرعية القائمة داخل المخيم وعند تخومه وأطرافه. الاشتباك استعملت فيه الرشاشات وقذائف الآر بي جي وتسبب برعب داخل المخيم وفي محيطه والجيش تحرك باتجاه مطلقي ال


ابراهيم الأمين للمرة الأولى منذ وقت طويل، يختفي الإجماع المصرفي على شخصية رياض سلامة. وقد تكون المرة الاولى، منذ ربع تقريباً، يخرج فيها مصرفيون كبار عن صمتهم، ويعلنون تأييدهم للتغيير في منصب الحاكمية، ويدعون الى تصحيح الوضع داخل مصرف لبنان. أما الوقت الذي تحتاج إليه هذه الاصوات لتخرج الى العلن، فهو محكوم، بالتأكيد، بنقاشات تجري على اكثر من صعيد سياسي واقتصادي ومالي وأمني ودبلوماسي حول منصب الحاكم. وينطلق الجميع من رغبة ص


لا يعني توالي حملات التهويل الاسرائيلي ضد الجيش اللبناني ورئيس الجمهورية ميشال عون، بالضرورة، أن موقفاً استجدّ لدى صناع القرار السياسي والامني في تل ابيب ازاء لبنان. تهديدات وزير الامن الاسرائيلي افيغدور ليبرمان ضد الجيش والدولة اللبنانية ليست جديدة، لا على مستوى المضمون ولا على مستوى المفردات التي استخدمها، بما فيها تأكيده أنه «يجب أن يكون واضحاً للجميع، من ناحيتناـ أن بنية الجيش اللبناني ودولة لبنان، وكذلك بنية حزب الله


في بداية العام الجاري أرسل الوزير السابق شربل نحاس، ثلاث رسائل إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة مجلس النواب تتضمن طرحاً انتخابياً مفصلاً يراعي بين حقوق المواطن «الطائفي» و»اللاطائفي» على حدّ سواء. رئيس الجمهورية ميشال عون، استمع إلى مشروعه، رئيس الحكومة سعد الحريري حدّد له موعداً ثم ألغاه، أما الرئاسة الثالثة فلم تتفاعل قطّ. ولكن في زحمة مشاريع المحاصصة، قد يكون طرح نحاس المرحلة الانتقالية الأنسب نحو الدولة المدنية


حسن عليق وحده لبنان، في العالم، يحتاج إلى أربع سنوات لتعيين قائد جديد للجيش، بعد انتهاء ولاية شاغل المنصب العسكري الأرفع في البلاد. ووحده، ربما، يُحتفل فيه بتعيين قائد للجيش، في الشوارع، وبلافتات، وبأبواق سيارات، وبصور يرفعها بعض من اعتادوا التهليل لكل من تُرفع فوق أكتافه ثلاثة نجوم وسيف وعصا. وربما هو البلد الوحيد في العالم الذي تنقل شاشات التلفزة أجواء منزل عائلته، مباشرة على الهواء. ربما، أيضاً، على القائد الجديد، الع


واصلت اللجان النيابية المشتركة النقاش في سلسلة الرتب والرواتب، لكن الجلسة التي عقدت أمس سرعان ما فقدت نصابها «عفوياً». ويُمكن اختصار المداولات بعبارة «الشيطان يكمن في الإيرادات»، فيما تشير مصادر وزارية إلى أن أي محاولة لتكبير الحجر وزيادة الكلفة قد تطيح السلسلة ميسم رزق في الوقت الذي ما برِح فيه معظم النواب، من مؤيدين للسلسلة أو المعترضين عليها بصمت، يردّدون بضرورة إقرارها لأنها حقّ مُكتسب، لم ينتظر هؤلاء كثيراً قبل ال


إنقاذ «سعودي أوجيه» بات مستحيلاً، «الامبراطورية الحريرية» السابقة أمام خيارين لا ثالث لهما: إعلان الإفلاس، أو عقد تسويات لنقل جزء من أصولها إلى شركات أخرى. آلاف من موظفي الشركة الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ 16 شهراً يواجهون التشرّد، ويناشدون الدولة التدخل لانقاذهم ميسم رزق ماتت «سعودي أوجيه». ما يحصل منذ أيام ليس سوى مراسم دفنها. منذ فترة طويلة، والحديث يجري عن إفلاس الشركة، أو سعي جهات سعودية ملكية لوضع اليد عليها. طال