New Page 1

تشتعل الجبهة السياسية الداخلية على خلفية تأليف الحكومة الجديدة. وكما في كل مرة، تتداخل حسابات القوى السياسية الكبرى والصغرى بالحسابات المرتبطة بالتطورات الاقليمية والدولية. حتى عندما يكون الملف الاقتصادي والمالي في حالة خطر جدي، يعود الجميع الى البحث عن أسباب سياسية للأزمة الاقتصادية، بينما يتجاهلون السياسات العامة المتبعة في ادارة الدولة ومؤسساتها، وادارة الدين العام والمرافق الاساسية. أما هدف من هم في السلطة، فهو تجنب المح


بعد أن دأبت إدارة المناقصات، لسنوات طويلة، على مخاطبة رئاسة الحكومة عبر الأمانة العامة لرئاسة مجلس الوزراء، وبالعكس، تنبهت الأمانة العامة لمجلس الوزراء فجأة إلى أن هذه الآلية في التخاطب ليست صحيحة وتتخطى التراتبية الإدارية. وعليه، فقد قررت ردّ الكتاب المرفوع من قبل المدير العام لإدارة المناقصات إلى رئاسة مجلس الوزراء (الكتاب رقم 388 تاريخ 4/6/2018، الذي يتعلق بموضوع عدم إجابة رئاسة إدارة التفتيش المركزي على أيٍّ من الكتب الم


أمام كلّ استحقاق في البلد، تبدأ رهانات الفريق السياسي الموالي للسعودية في لبنان، بأنّ التأخير أو الإسراع في إنجازه يصبّ في مصلحة حزب الله. يربطون بين المحلّي وما يحصل في الإقليم. هكذا في تشكيل الحكومة، راهنوا على أنّ الإبطاء في التشكيل، يُساهم في الضغط على حزب الله، «المُستعجل». رهانٌ فاشل آخر كلّما دقّت طبول الحرب في الإقليم، تنفّس الفريق السياسي اللبناني، المُقرّب لا بل المحسوب على السعودية، الصُعداء. لا يملّ هؤلاء من ب


تتسع رقعة المؤشرات التحذيرية من الأخطار المالية التي بلغها لبنان. وكالة التصنيف الدولية «موديز» حذرت من اشتداد الأزمة وربطت خفض تصنيف لبنان بمؤشر استمرار تدفق الودائع وأثره على عجز ميزان المدفوعات. أما صندوق النقد الدولي، فقد أصدر تقرير المجلس التنفيذي في ما خصّ تقييم لبنان، وقالها بوضوح: «لبنان بحاجة إلى تصحيح مالي فوري وثابت لعكس مسار الدين». القلق الذي يعتري وكالة التصنيف الدولية «موديز» يكمن في ميزان المدفوعات. مصدر ا


خمس سنوات مرّت على معركة عبرا الشهيرة بين الجيش اللبناني ومجموعات مسلحة تابعة لإمام مسجد بلال بن رباح، الشيخ أحمد الأسير في عبرا. كانت الحصيلة استشهاد 23 ضابطاً وعسكرياً للجيش اللبناني وسقوط عشرات القتلى والجرحى من المسلحين وإلقاء القبض على العشرات منهم، فضلاً عن سقوط عدد من الأبرياء. بعد سنة ونيف ألقي القبض على الأسير، ثم كرت سبحة توقيف بعض الخلايا الأسيرية النائمة تبحث عن الحالة الأسيرية في مقرّ إمارتها، فلا تجد عناصر م


لم تُطبّق الخطة الانتقالية للنفايات التي وضعت عام 2016، رغم سوئها والمبالغ الخيالية التي صُرفت عليها، ولم تجر أي محاسبة لمخالفات شروط العقود التي أدت الى استنفاد عمر الخطة خلال سنتين بعدما كان مقرراً لها أن «تخدم» لأربع سنوات. والنتيجة أن القدرة الاستيعابية لمطمري برج حمود ــ الجديدة ستستنفد تماماً بحلول نهاية 2108، فيما يستلزم اعتماد أي خيار آخر سنة من الإعداد على الأقل. يعني ذلك، بكلام آخر، أن نصف كمية النفايات في بيروت وج


قبل أن يُكلف سعد الحريري بتأليف الحكومة، وقبل أن تُنجز التشكيلة الحكومية، وقبل أن تُؤلف اللجنة الوزارية التي تتولى صياغة البيان الوزاري عادة، قبل كل ذلك وغيره، تُحاول بعض «الدول» ممثلة بقناصلها، ممارسة وصاية دولية بإملاء مسبق لعناوين البيان الوزاري للحكومة العتيدة مع إستئناف الرئيس المكلف سعد الحريري مشاوراته الحكومية، إرتفع منسوب الحث الرئاسي للإسراع في إنضاج المولود الحكومي وعدم انتظار وقت إضافي جديد، لما في ذلك من خطر


كثيرة هي الملفات الساخنة والحيوية في عاصمة الجنوب صيدا , واهمها المشكلة البيئية التي تعاني منها المدينة والمتعلقة بمسالة جبل العوادم والنفايات بشكل عام وصولا الى اشتركات المولدات الكهربائية الخاصة والتسعيرة الشهرية المنفوخة. في صيدا مشكلة بيئية حقيقية و من لا يريد التطرق اليها او البحث في تداعياتها من قوى سياسية وفعاليات فهذا شانه؟؟.. ولكن عدم التطرق اليها لا يعني انها غير موجودة ومتفاقمة!!.. لكن في المقابل هناك مجم


بلغت الأوضاع الأمنية في البقاع الشمالي حداً بات لا يمكن السكوت عنه. المراجع السياسية رفعت الغطاء السياسي عن المخلين بالأمن، فمن الذي أو ماذا يمنع قيام الأجهزة الأمنية بواجباتها؟ سؤال تحوّل إلى لغز. النائب اللواء جميل السيد يتهم الأجهزة العسكرية والأمنية «بالتآمر على بعلبك وأهلها والمقاومة»، فيما ينبّه حزب الله بلسان النائب إيهاب حمادة من أن «أمن بعلبك من أمن بيروت والقصر الجمهوري ووزارة الدفاع». برغم الصوت السياسي العالي، ل


في مثل هذا اليوم من عام 2017، اعتلى محمد بن سلمان سدّة ولاية العهد في السعودية. تطوّر فتح الباب على تغيرات كثيرة وعميقة في البلاد، كان الأمير الشاب قد بدأ بالتخطيط لها منذ أن تم تدشين الحقبة «السلمانية» في المملكة. ومع مرور عام على تسلّمه منصبه الأهم، تبدو طموحات ابن سلمان وأحلامه بعيدة من التحقق، في ظلّ إخفاقات داخلية وخارجية تلاحقه على المستويات كافة، وتناقضات متفاقمة تنذر بأخطار كيانية على السعودية، التي لطالما شكّل التفس


بسرعة تقاطرت الوفود بمستوى عالٍ إلى الأردن، حيث الاستقرار ضمان مهم لأمن إسرائيل، لكن ما يُعرض وما يطلب في الوقت نفسه غير معلوم بعد، مع أن مقارنة مستوى البيانات الصادرة عن اجتماع عبد الله الثاني وبنيامين نتنياهو أولاً، وجاريد كوشنر بعد يوم، أقل بكثير من مستوى الأحداث عمان | انتهت إجازة عيد الفطر في الأردن الذي أمضى موسماً رمضانياً حافلاً على الصعيد الداخلي بعد تظاهرات أدت إلى إقالة رئيس الوزراء. العاصمة - القليلة المفاجآت


على الرغم من تأكيد أكثر من مصدر معنيّ بتشكيل الحكومة أنْ ليس هناك معوّقات خارجية وراء تأخير البدء بالمشاورات الجدية للتأليف، إلّا أن مماطلة الرئيس سعد الحريري تترك انطباعاً عن ارتباط التأخير بأجندات سعودية تراهن على تحوّل في موازين القوى من العراق إلى اليمن أقلّ من شهر مضى على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل حكومة ما بعد الانتخابات النيابية، من دون أن تظهر ملامح جديّة لقرب التأليف. وفيما كانت أجواء التشاؤم تخيّم على الساحة


لم تعُد عملية تشكيل الحكومة تسير وفق إيقاع بطيء. بل باتت تتراجع إلى الوراء، بحسب رئيس مجلس النواب نبيه برّي. يبدو أن هناك فريقاً في البلاد ليس مستعجلاً التأليف، على عكس ما يُصرّح به، والمقصود هنا رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي ينتظر أمراً ما، يُرجح أن يكون متصلاً بتوازنات المنطقة واحتمالات انعكاسها على لبنان لم تُكتب للبلاد استراحة سّياسية حقيقية في إجازة عيد الفطر. باغتها انشطار داخلي في التعامل مع ملف النازحين الس


بات الرئيس المكلف سعد الحريري، أياً يكن ــــ مجرِّباً أو للمرة الأولى ــــ يتعامل مع تأليف الحكومة على أن الوقت متاح. مفتوح بلا مهل. لا قيد دستورياً أمامه، ولا أحد قادراً على إرغامه ــــ إن لم يشأ هو ــــ على التخلي عن تكليف الغالبية النيابية إياه ليس في وسع رئيس الجمهورية ميشال عون تقصير التكليف. لا سابقة في الحياة الدستورية اللبنانية، منذ اتفاق الطائف، أن استرجعت الغالبية النيابية من الرئيس المكلف تأليف الحكومة التكليف.


ظن الرئيس سعد الحريري أن مكافحة الفساد هي «التراند»، فانضم إلى «الجوقة». صارت مكافحة الفساد أولى أولويات الحكومة المقبلة. عفا الله عما مضى إذن، لكن أول الغيث فيديو كوميدي يتحدث فيه عن المدير العام لهيئة أوجيرو عماد كريدية، الذي «يحقق حلم الرئيس رفيق الحريري». بدا ذلك بمثابة ضربة استباقية مباشرة للهيئات الرقابية. ما هي الرسالة التي يريد الحريري إيصالها للهيئات الرقابية التي تحقق بفساد أوجيرو، لا سيما منها التفتيش المركزي الذي