New Page 1

العلاقة المتأرجحة بين «تيار المستقبل» و«التيار الوطني الحر»، والتي عكست مؤخرا، ارتفاعا في منسوب المراهنة على تحالف انتخابي في دائرة صيدا ـ جزين يجمع الطرفين، اعادت التشققات السياسية التـي تعيـشها الساحة الداخلية، لتخلط الاوراق من جديد، بالرغم من ان اي بحث تفصيلي لم يجر بين اي من الطرفين، ولا هما ارسيا قواعد اللعبة الانتخابية وحجم حصصهما من المقاعد الخمسة النيابية، في الدائرة المؤلـفة من مقعدين سنيين في صيدا، ومقعـدين ماروني


ياسر الحريري قضايا وخفايا الادارات والتلزيمات تتزايد في الصفقات. وما تكاد صفقة تمر او تكشف حتى يتكشف في لبنان المزيد. فجمهورية الملوك، لا تلتفت لا الرعايا المملوكين ولا الاحرار. ادارة المناقصات. تعاني من ضغط كبار المسؤولين والقوى والشخصيات الفاعلة. وفي حال نجحت في توقيف مناقصة سرعان ما يجري التحايل كما حصل في مجلس الوزراء. في دفتر شروط الكهرباء. وايضا في مناقصات اخرى. المعنيون العارفون بادارة المناقصات يكشفون ان مصائب بال


«طبخة بحص» او «جدل بيزنطي»، هو ما يجري في اللجنة الوزارية المكلفة، تطبيق قانون الانتخاب، ووضع الآلية المناسبة لتنفيذ بنوده، لا سيما منها التقنية والتي تتعلق بالبطاقة الانتخابية، التي عرفت بـ«الممغنطة» ثم «البيومترية»؟ يبدو ان الاجتماعات التي عقدتها اللجنة، والنقاشات التي دارت فيها هي التي دفعت بالوزير طلال ارسلان، الى تشبيهها بـ«طبخة البحص»، بسبب تشبث كل طرف بموقفه، حيث الصراع الاساسي هو على التسجيل المسبق، الذي تنقسم حوله


الكعبة ولاس فيغاس على أرض واحدة. ابن تيمية والبرت اينشتاين يلتقيان على كأس من النبيذ على شاطىء الكوت دازور... ما هذا الذي يتحدث عنه الأمير محمد بن سلمان في مشروع «النيوم» (محاكاة تكنولوجيا المستقبل)؟ التقنيات الحيوية، والغذاء، والعلوم التقنية والرقمية، وابتكار الصناعة المحلية وتحريكها على مستوى عالمي. لا نهذي، بل نستعيد ما تفوه به صاحب السمو الذي قرر القفز فوق الزمن الميت، والدخول في القرن الحادي والعشرين. المشروع بكلفة 50


شن الإعلام الحربي حربا اعلامية جديدة على الكيان الصهيوني، حيث نشر صورا ملتقطة من داخل احدى المستوطنات الصهيونية الحدودية. وأرفقت الصور بعبارة " لمن يظن أنه #يتعقب_أثرنا.. لا تنس أن تنظر خلفك أيضاً" كتبت باللغتين العربية والعبرية، وحملت الصور مضمون مباشر لكيان العدو حيث تمكن الحزب من تصوير لقطات من داخل الأراضي الفسطينية المحتلة البعيدة عن الحدود، بالإضافة الى صور جوية. ولم يسلم قادة جيش الاحتلال من الحملة التي أطلقها


يرقد فاروق عبدالله، وهو من شحيم، في غرفة العناية المشددة داخل مستشفى الراعي في صيدا، يصارع الموت. وهو بحاجة إلى عملية زرع كبد متوفرة في مصر، ونسبة نجاحها تصل إلى 85%. لكن، كيف يمكن لعائلة فاروق أن تتدبر أمرها، وتعويض عبدالله ومستحقاته وحقوقه المالية لم تدفعها شركة سعودي أوجيه المفلسة، شأنه في ذلك شأن آلاف موظفي هذه الشركة؟ عمل فاروق، وهو في العقد السادس من عمره، وله ثلاثة أولاد، مسؤولاً عن صيانة القصور الملكية في شركة سعو


بروفسور جاسم عجاقة صوّت مجلس النواب الأميركي على عقوبات جديدة ضد حزب الله. هذه العقوبات التي ستطال شريحة من اللبنانيين ستضرب دون أدنّى شك نشاطهم الإقتصادي والمالي لكنها لن تطال القطاع المصرفي بإلتزام حاكم مصرف لبنان تطبيق هذه العقوبات.أقرّ الكونغرس الأميركي بفارق يوم واحد عقوبات جديدة على «حزب الله» وعلى إيران. هذا الأمر الذي يدخل ضمن المواجهة السياسية بين الولايات المُتحدة الأميركية من جهة وإيران من جهة أخرى، فرض أبعادا جد


حسين عطوي لم يكن مفهوم «صراع الحضارات» المفبرك والمفتعل الذي روج له المفكر لأميركي صامويل هنتنغتون في كتابه، الذي كانت قد نشرته مجلة ​فورين أفيرز​ الأميركية عام 1993، لم يكن في حقيقته صراعاً بين الحضارتين الغربية والإسلامية، بقدر ما أن هدفه كان اختراع عدو جديد للغرب، بعد انهيار وتفكك ​الاتحاد السوفياتي​ السابق، لتبرير استمرار الدول الغربية الاستعمارية في سياسات فرض الهيمنة تحت حجة مواجهة التطرف الإسل


ماهر الخطيب لا تزال العديد من علامات الإستفهام توضع حول طريقة خروج الإرهابي المطلوب للقضاء ال​لبنان​ي ​شادي المولوي​ برفقة 3 مطلوبين آخرين، من مخيم ​عين الحلوة​ إلى ​الأراضي السورية​، في ظل الإجراءات الأمنية المشددة المفروضة في محيط المخيم، لكن ذلك لم يمنع المسؤوليين الفلسطينيين واللبنانيين من التعبير عن إرتياحهم، نظراً إلى أن خروج المولوي يساهم في تهدئة الأوضاع، لا سيما أن


معين الرفاعي (أبو عماد)* في 26 تشرين الأول 1995، اغتال جهاز «الموساد» الصهيوني، غدراً، مؤسس حركة «الجهاد الإسلامي في فلسطين»، وأمينها العام الأول، الدكتور فتحي الشقاقي، ليكون بذلك أوّل أمين عام فلسطيني يستشهد اغتيالاً على أيدي «الموساد». السبب المباشر للاغتيال كان الانتقام من عملية بيت ليد الشهيرة التي نفذتها الذراع العسكرية للحركة. أحدثت العملية إرباكاً في صفوف العدو وقادته، ودفعت برئيس وزراء العدو آنذاك، إسحق رابين، إلى


غالب قنديل مثل حزب الله وحركة امل في الضاحية كمثل جحا وابنه والحمار فإن تعايشا مع المخالفات المتفشية في الضواحي وداخل احيائها الفقيرة قيل انهما يغطيان المخالفات وروجت الاتهامات السياسية البغيضة التي تزعم انهما أي الحزب والحركة يمنعان الدولة من الدخول إلى تلك المناطق ولطالما شنت الحملات تحت عنوان الضاحية محرمة على الدولة وذلك كاذب وفاجر وغير صحيح أبدا فمخافر قوى الأمن الداخلي موجودة وتقوم بأعمالها المعتادة وتسير دورياتها (وب


فجأة، أعلن «اتحاد بلديات الضاحية» عن مشروع تنموي واجتماعي وتجميلي للضاحية بعنوان: «ضاحيتي». في البداية، تفاوتت آراء القاطنين هناك، بين يائس من التغيير ومتأمل خيراً. الناس في الضاحية ملّت الوعود، وتريد حلولاً عملية. كنا، قبل أحداث حيّ السلم أمس، قد حملنا هذه الأسئلة إلى رئيس الاتحاد محمد درغام، للوقوف على تفاصيل الخطة التي كان لا بد أن تبدأ من مكانٍ ما. وهذا المكان هو «إزالة المخالفات والتعديات» رحيل دندش تشتمل خطة «ضاح


يمكن أن يكون هذا العنوان علامة ثابتة في مسار الفوضى القائمة في مناطق كثيرة من لبنان، حيث يختلط الفقر بالإهمال، والجهل بالجريمة، والفلتان بعمليات النصب والاحتيال. وحيث تسقط الكثير من الضوابط التي يفترض بالدولة أن تقوم بها، ولا يمكن المؤسسات الاجتماعية القائمة على العائلة والعشيرة معالجتها. في الضاحية الجنوبية لبيروت، تجمّع خلال خمسين عاماً أكثر من نصف مليون مواطن ومواطنة. مع الوقت، اختفت معالم الضاحية الهادئة، لمصلحة ا


عامر محسن أن تنقد الرأسمالية لا يعني أن تجترح «بديلاً» لها، بل هو يفرض ــــ قبل أيّ شيء ــــ أن تفهم الرأسماليّة «كما هي»، أو بتحديدٍ أكثر (لأن هناك امكانيّات مختلفة للتنظير للرأسمالية وتعريفها وتأريخها) أن لا تفهمها على نحوٍ «خاطىء» وأسطوريّ، أي على أنّها نظامٌ «طبيعيٌّ» منزل، أو تطوّرٌ حصل بشكلٍ «عضوي» يماشي الفطرة البشريّة، أو أنّ هناك شيئاً متعالياً اسمه «السّوق»، حياديٌّ وله منطقه الحسابيّ الخاصّ، ومنفصلٌ عن السياسة وا


مجلس القضاء الأعلى، اصدر التشكيلات القضائية بـ433 قاضياً من اصل 541 قاضياً. وقد قام مجلس القضاء الاعلى بواجباته بأصول قضائية عالية، لكن هناك وزير للعدل له تاريخ مجيد في القضاء والخبرة القانونية الكبرى والعليا، ومعرفة اوضاع المحاكم والقضاة وكل ما يتعلق بالشأن القضائي. واستطاع وزير العدل الدكتور سليم جريصاتي حماية هذه التشكيلات واصبحت نافذة. وها هي السنة القضائية تنطلق برعاية فخامة رئيس الجمهورية، انما بحرص شديد ووثيق من وزير