New Page 1

واحدة من الامور التي استدعاها خطاب امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في مهرجان الانتصار في مدينة بنت جبيل، زيارة عاجلة لوزير حرب العدو افيغدور ليبرمان الى المنطقة الشمالية من فلسطين المحتلة، الواقعة عند خط الحدود مع جنوب لبنان، ولقائه كبار قادة اركان العدو ، فضلا عن اطلاعه على الواقع الميداني في المستعمرات الاسرائيلية التي شيدت على الاراضي السورية المحتلة في الجولان، لاستعراض المخاطر والتحديات التي يفرضها «حزب الله» على هذ


أقرت لجنة المال والموازنة في جلستها الاخيرة مشروعا يتعلق بشبكة الصرف الصحي في حوض نهر الغدير بقيمة 87 مليون دولار، في ظل غموض يحيط بمصير هذه الاموال فبينما يُعتقد انها ستصب لتنظيف مجرى نهر الغدير من التلوث، هناك من يقول انها لتأهيل محطة الغدير لتكرير مياه الصرف الصحي قبل ان تصب في البحر، فما هو مصير هذه الاموال؟ "مجلس الانماء والاعمار يحاول منذ فترة ان يحصل على قروض خاصة لتكبير محطة الغدير آخرها ما اقرته لجنة المال والموازن


حديثُ الانتفاضة الجماهيرية في مصر، وتوقعُ ردودِ الأفعال الجماهيرية رداً على السياسات الاقتصادية وأثرها الاجتماعي، لم يعد حكراً على قوى المعارضة السياسية، ولا على مراكز قياس الرأي العام، أو التقارير التي تنشرها الصحف العالمية. فرئيس الجمهورية نفسه عبد الفتاح السيسي، اشار في حديثه قبل أيام لمناسبة افتتاح مجمعٍ لصناعة البتروكيماويات في الإسكندرية، إلى الشبه بين الإجراءات الاقتصادية التي يتخذها نظامه اليوم، والإجراءات التي اتخذ


عمدَ وزيرُ الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى محاولة إظهار قدرته على التأثير في السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين، معلناً ما اعتبره سياسة جديدة تحت عنوان «العصا والجزرة». ولكن من يعرف تاريخَ السلوك الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين في الداخل، يعلم أن هذه السياسة كانت ولا تزال متّبعة، وأن ما أعلنه ليبرمان لا ينطوي في الواقع على جديد، بل هو تكرار لما هو قائم. وقد انتقد معلقون إسرائيليون نهجَ ليبرمان الذي اعتبروه عودةً إلى منطق


تسير الإجراءات العملية لتلزيم مراكز المعاينة الميكانيكية بشكل منتظم. فبعد أن وقعت هيئة إدارة السير على نتيجة المناقصة، ثم طلبت من الشركة الفائزة مباشرة العمل، لم يعد ينقص سوى أن تسلم شركة «أس جي أس» نسخة عن أمر المباشرة بالعمل إلى شركة «فال» وتتفق معها على موعد تسليم وتسلم مراكز المعاينة الميكانيكية الأربعة. بعد ذلك، سيكون على الشركة الجديدة أن تبدأ ببناء المراكز الثمانية التي ينص عليها دفتر الشروط، إضافة إلى تجهيز المنافذ


انجاز روسي سيفتح الباب على مصراعيه .. لزيادة نفوذ الامبراطورية الروسية الجديدة في المنطقة، يفاجىء العالم... وفرحة ايرانية غير موصوفة، وابتهاج عال المنسوب لدى «حزب الله» وجرعات زائدة من دعم الحلفاء الاقليميين والدوليين وصلت صداها الى سوريا... اما في المقلب الآخر فالمشهد بدا مأساويا، يتخبط باخفاقاته وخسائره في الدبلوماسية وفي السياسة، كذلك في الميدان العسكري السوري، الاسرائيليون قلقون ويتوجسون خطوطا مشتركة مع «عرب الاعتدال» ا


يبدو أنّ إسرائيل رغم كلّ التهديدات بشنّ حرب جديدة على لبنان، وتحديداً على «حزب الله» تعدّ للمئة قبل الإقدام على هذه الخطوة. فتقاريرها وتحليلاتها عن هذه الحرب التي دامت 33 يوماً لم يجفّ حبرها بعد والتي اعتبرت فيها أنّ فشلت ولم تُحقّق الإنتصار المرجو رغم كلّ الجسور التي هدمتها على امتداد الوطن، والمباني التي دمّرتها بالصواريخ لا سيما في الجنوب والضاحية الجنوبية لبيروت التي اعتقدت أنّها مواقع لعناصر الحزب. وبعد الخطاب الأخير ل


أوردت صحيفة Il Giornale الإيطالية تعليقا لاذعا أعده فولفيو سكالوني، تساءل فيه عن السبب وراء رفض الغرب الأسد لقاء القضاء على "داعش"، كما قبل بستالين ضد هتلر إبان الحرب الثانية. واعتبر سكالوني، أن الحرب الدائرة في سوريا لا تختلف عن الحرب العالمية الثانية شيئا، وأن أوروبا والولايات المتحدة "متواطئتان مع الإرهاب"، في وقت لا تقل فيه أهمية حلب بالنسبة إلى سوريا عن أهمية ستالينغراد للاتحاد السوفيتي سنوات الحرب. وذكّر سكالوني


حرّك الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله المياه الراكدة داخلياً في الملف الرئاسي. في خطابه يوم السبت الماضي، لمناسبة الذكرى العاشرة لانتصار تموز ــ آب 2006 على العدو الاسرائيلي، أعلن استعداد الحزب لتسهيل المشاورات بشأن رئاسة حكومة بعد الانتخابات الرئاسية. وجدّد التمسك بترشيح الجنرال ميشال عون لرئاسة الجمهورية. نصرالله كان واضحاً في توجيهه الرسالة إلى رئيس تيار المستقبل سعد الحريري. وبحسب مراجع رفيعة المستوى في فريق 8


كانت تركيا قبل محاولة الانقلاب الفاشل قد أخذت بلملمة أوراقها لإعادة ترسيم سياستها الخارجية وفقاً للتطورات الإقليمية الخطيرة التي استجدت، والتي يبدو أنها كانت أسرع من تأقلم تركيا معها. فأحيت علاقتها بإسرائيل (بتكلفة امتعاض شعبها)، وأعادت تعزيز علاقتها بروسيا (بتكلفة اعتذار وبعض من «كرامة وطنية»)، وحاولت ترطيب علاقتها بأوروبا، وتهدئتها مع الولايات المتحدة التي كانت في حالة من الشدّ والجذب. جاءت محاولة الانقلاب الفاشل لتبعثر أ


في حقل التاريخ ودراسات الماضي، تكثر المقارنات والموازنات لاكتشاف جوانب من التناظر أو التنافر في الوقائع والأشخاص. ويحلو لكثيرين أن يعقدوا نوعاً من المشابهة الصورية بين الماضي والحاضر. ومع أن تلك المقارنات هي، في نهاية المطاف، مجرد تمرينات ذهنية عابرة، إلا أنها تحفِّز التفكير أحياناً، وربما تساعد في فهم الدوافع السياسية والشخصية، المرئية وغير المرئية، في أحيان أخرى. ومن الجانب الشكلي البحت، فإن الحريق العربي المندلع اليوم يشب


يواصلُ الجيش السوري عملية ترميم «ثغرة الراموسة» بهجمات برّية متواصلة مدعومة بتغطية جوية كثيفة وقصف مدفعي على مدار الساعة، فيما تحاولُ الجماعات المسلحة امتصاص الصدمة الخفية التي تعرضت لها بُنية «جيش الفتح» في أعقاب فشله في مواصلة التقدم الميداني على غرار ما حصل في محافظة إدلب قبل عام ونيف، الأمر الذي أكسبه في حينه شهرةً واسعة باعتباره أبرز تحالف عسكري ضد الجيش السوري والأكثر فاعلية. وتزامن ذلك مع استعار خلافات عميقة بين تيار


في مركز دمشق للأبحاث والدراسات، باحثة خمسينية العمر فقدت ابنها الوحيد في الحرب. تقول: «أنا سامحت إذا كان في المسامحة ما يوقف نزف الدم». قُتل وحيدها على مقاعد إحدى جامعات دمشق في آخر العام الأول للحرب. قرب المركز مقاهٍ ومطاعم مزدحمة بالشبان والشابات. هم على الأرجح من عمر ابنها يتناقشون ويتسامرون ويضحكون للحياة وربّما عليها. لا أحد داخل المركز ولا في دمشق الضاجة هذه الأيام بالحياة وزحمة السير يعرف متى ستنتهي الحرب ولا كيف، لكن


بشجاعة المجاهد المنتصر في المعركة الصح ضد أعتى أعداء الأمة، إسرائيل، (فحاميها الأميركي)، رفع «السيد» صوته محذراً ومنبّهاً، ومن موقع المواجهة الميدانية، العصابات المسلحة بعنوان «داعش» و «النصرة»، إلى خطورة الجرائم التي ترتكبها ضد الدين الحنيف، والمؤمنين عموماً، في هذه البلاد التي منها انطلق المبشرون لنشر راية الإسلام في العالم شرقاً وغرباً. تجاوز «السيد» موقعه كمجاهد يحارب ضد هؤلاء السفاحين، قتلة الرجال والنساء والأطفال، وسن


أثارت تصريحات المرشح الرئاسي للولايات المتحدة الأميركية دونالد ترامب وادعاءاته بتأسيس باراك أوباما لتنظيم "داعش"، الكثير من الجدل رغم تراجع المرشح عن أقواله، أمس الجمعة، بتغريده عبر "تويتر" قائلاً إنّه كان يمزح. وقال ترامب مسبقاً في قناة إذاعية إنّه يتوجب عليه اتهام أوباما فيما يتعلق بنمو "داعش"، بعد اتخاذه قرار انسحاب القوات المسلحة الأميركية من العراق في العام 2011 والذي أدّى بدوره إلى ترك مجال لـ"داعش" للنمو. ورغم تصر