New Page 1

انعقاد مجلس الوزراء الخميس المقبل ــ إذا انعقد ــ ليس أكثر من يوم عادي في علاقة رئيس الحكومة بوزير الخارجية، عرّابيها والشريكين المتضامنين اللذين يحتاجان اليها. هما ايضاً حصاناها، يجرّها كل منهما في الوجهة المعاكسة للآخر عندما تحدّث وزير الخارجية جبران باسيل، في العشاء السنوي للتيار الوطني الحر (15 آذار)، عن الاهداف الثلاثة لتياره في المرحلة المقبلة، وعدّدها النازحين السوريين ومكافحة الفساد والاقتصاد، اشار الى مكامن تناقض


هلعُ بعض القضاة لا يُعادله هلعٌ. يتحسّس هؤلاء مقاعدهم خشية اعتراف سمسارٍ أو فضح دليل قد يُطيحهم. يُقابله تفاؤلٌ غير مسبوق يعيشه قضاة آخرون. يستبشرون خيراً بفرملة الفساد ولو مؤقتاً، آملين أن تُستكمل حملة مكافحته لتنقية الجسم القضائي من الفاسدين. غير أنّهم يتخوّفون من وقف الحملة جرّاء انطلاق حراكٍ قضائي مناهض للتحقيق الذي يُجريه فرع المعلومات. جديد التحقيقات استدعاء قضاة إلى التفتيش القضائي وادعاء آخرين أن حساباتهم الالكترونية


تتضارب المعلومات بشأن مصير مجلس الوزراء. التوتر الإعلامي بين رئيس الحكومة ووزير الخارجية يراه كثيرون سبباً لعدم انعقاد مجلس الوزراء هذا الأسبوع، بذريعة «الإجازة المرضية» للأول، فيما يجزم وزراء مطّلعون بـأن التهدئة عائدة في الأيام المقبلة بعد تسعة أشهر من الانتظار وُلدت الحكومة وكأنها في حالة «موت سريري». أما الإنجازات والإصلاحات التي وعد بها البيان الوزاري، فبدورها تجمّدت من دون أي تحرّك. لم تصمد التفاهمات التي أدت إلى تأ


تعرضت بعض وسائل الإعلام الغربية ولاسيما قناة "بي بي سي" البريطانية لانتقادات لاذعة على طريقتها في تغطية مجزرة المسجدين ومتابعة تطوراتها. فقد أعربت وزيرة حقوق الإنسان الباكستانية شيرين مزاري عن استيائها لأسلوب "بي بي سي"، وقالت عبر تويتر: "أتابع حاليا قناة "بي بي سي"، وأنا مصدومة بعدم وصف مراسلها في نيوزيلندا الهجوم بالإرهابي". وأضافت: "بدلا من ذلك، يصفون الهجوم الإرهابي بالقتل الجماعي! شيء مقزز". بدوره، كتب رفعت جاويد


كتبت صحيفة الديار تقول: احترقت امس، جادة الشانزيليزيه وسط باريس، على وقع اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن في وذلك خلال حملة الاحتجاج الـ18 التي تنظمها "السترات الصفراء" في فرنسا، حيث تم اقتحام مصرف كبير وتدمير وسرقة محلات تجاريّة . وقد استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين وأطلقت الغاز المسيل للدموع امس خلافا لمسيرات الأسابيع الماضية، إذ كانت تستعمل الغاز في ساعات الليل فقط. وهدد ملثمون يرتدون زيا أسود مغايرا لـ


شنّ تيار المستقبل أمس هجوماً قاسياً على الوزير جبران باسيل، ردّاً على كلامه حول مؤتمر «بروكسل 3». يدلّ ذلك على حالة التشنج التي تُظلّل عمل الحكومة غير المُفعّلة بعد. ملفات الاشتباك في البلد كثيرة، كلّ واحد منها قادر على تفجير مجلس الوزراء من الداخل يتفاعل الاشتباك السياسي بين التيار الوطني الحرّ وتيار المستقبل، على خلفية كلام الوزير جبران باسيل عن مؤتمر «بروكسل 3»، وإشارته إلى أنّ عدم مشاركته فيه سببها أنّ «هذه المؤتمرات


يكاد لا يمضي يوم من دون أن يُكشف عن فضيحة، أو فساد، أو إهدار مال عام، أو اختلاس، في أي مكان في الدولة اللبنانية وإداراتها. كأن جبل الارتكاب وُجد فجأة. أسوأ ما يجري، أن الموظفين المرتكبين يبدون كأنهم مقطوعون من شجرة ما يُفصَح عنه يومياً من تسيُّب أعمال الرشى والاختلاس والتزوير والغش وإهدار المال العام، لا يزال يطاول موظفين فحسب. يُكتفى بقاعدة هرم الفساد وحدها. بذلك تراوح حملة مكافحته مكانها بلا أدنى تقدّم ملموس، سوى مراكمة


تبدو البلاد مقبلة على تظهير الانقسام السياسي الحادّ بشأن ملف النازحين السوريين وغيره من القضايا. أبرز مقدّمة لذلك هو مشهد أمس. رئيس الحكومة في مؤتمر بروكسل يطلب دعم «المجتمع الدولي» للنازحين، فيما وزير الخارجية في بيروت يعتبر مؤتمر بروكسل أداة لإبقاء النازحين في لبنان. وبعيداً عن بروكسل، حاولت السعودية «تهريب» سوريين إلى بيروت! من بوابة «تفعيل العلاقات اللبنانية السعودية»، سعت الرياض إلى حلّ إحدى مشكلاتها المرتبطة بالأزمة


حظّ بعض اللبنانيين سيّئ إلى درجة أن يُعتقلوا في دولة لا تعترف بأي حق من حقوق الإنسان. أبرز مثال على ذلك 11 لبنانياً مُعتقلين في دولة الإمارات، بتُهمة التجسّس لمصلحة حزب الله. بعضهم يُعامَل بطريقة وحشية، وآخرون يُمارس الترهيب النفسي عليهم. السفارة اللبنانية تُمنع من مقابلتهم، وتفاصيل القضية لا يُكشف عنها. أما في لبنان، فلا تزال المتابعة تفتقر إلى الضغط السياسي اللازم إذا نجحت الإمارات العربية المتحدة في «غشّ» بقية الأنظمة


قرار مدير عام وزارة العمل جورج أيدا إعفاء العمال المصريين في لبنان من دفع الإشتراكات في الصندوق الوطني الاجتماعي يعكس واحداً من أمرين: إما أن الصندوق في بحبوحة على عكس ما هو معروف، أو أن الوزارة الوصية عليه (العمل) تتبع معايير مزدوجة، لمصلحة المصريين على حساب أقرانهم من بقية الجنسيات، وعلى حساب اللبنانيين الذين يلاحقون لعدم تسديد إشتراكاتهم «تأميناً لحسن سير العمل، وخلافاً لأي نص آخر، يعفى العامل المصري من تقديم إفادة خدم


على ذمة مصادر رئاسة الحكومة، فإن لقاء الساعات الخمس بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل تمحور الجزء الأساسي منه حول خطة الكهرباء التي أعدتها وزارة الطاقة بالتعاون مع البنك الدولي. وعلى ذمة المصادر نفسها، يحسم ملخص الخطة بأن الحل الأقل كلفة للمرحلة الانتقالية يقضي بالاعتماد على بواخر إنتاج الكهرباء، وبإضافة باخرة جديدة إلى الباخرتين الموجودتين حالياً. هذه المعيات تنفيها مصادر الوزارة، متهمة مسوّقيها بالسعي إلى «السمسرة


في تطابق مع التقديرات التي توقعت تزايد اعتداءات العدو على الفلسطينيين مع اقتراب موعد الانتخابات الإسرائيلية (9 نيسان/ أبريل المقبل)، شهدت القدس المحتلة ومدن أخرى في الضفة تصعيداً كبيراً أمس في الضفة المحتلة، لا كرامة لأحد. حتى للسلطة الفلسطينية التي تحرص على استمرار التنسيق الأمني مع العدو الإسرائيلي، الذي يقتحم جيشه كل مناطق السلطة، ولا فرق لديه إن كانت مناطق «أ» أو «ب» أو «ج»، فيعتقل من يشاء، ويهدم بيت من يريد، حتى إن ب


لفتت صحيفة "الاخبار" الى ان عدد الموقوفين في فضيحة الفساد القضائي تجاوز الخمسين، موضحة ان التحقيقات في هذا الملف لم تتوقف بعد وانه في انتظار نقابة المحامين لإعطاء الإذن بملاحقة عدد من المحامين المتّهمين بالتورط في دفع رشى لضباط وعسكريين وقضاة ومساعدين قضائيين، سيرتفع عدد الموقوفين حكماً. واضافت الصحيفة في مقال للكاتب رضوان مرتضى انه من المرتقب حصول اجتماع بين نقابة المحامين ومجلس القضاء الأعلى للتداول بشأن الفضيحة التي ته


أكّدت مصادر قضائيّة أنّ رئيس لجنة الرقابة على المصارف، سمير حمّود، استُدعي للإفادة أمام قاضي التحقيق في بيروت جورج رزق، أمس، على خلفيّة التحقيق مع نزار مرعي، الموقوف منذ أكثر من شهر. والأخير كان يشغل منصب «مدير رئيسي» في بنك التمويل. وكان النائب العام المالي، القاضي علي إبراهيم، قد ادّعى على مرعي وأحاله على قاضي التحقيق، بعدما كان مرعي قد بادر بنفسه إلى الادّعاء على البنك المذكور على خلفيّة التجاوزات التي كانت تحصل فيه.


تلاعُبٌ في إجراءات التبليغ يسبّب تحويلَ مواطن إلى مطلوب دولي للإنتربول. القضية تكشف أن تواطؤ ثلاثة أشخاص كافٍ لتوريط أي شخص بأن يُصبح مطلوباً داخلياً وخارجياً، وسط رفض القضاء استرداد مذكرة توقيف غيابية بحق شخص يطلب استردادها ليمثل أمام المحكمة للدفاع عن نفسه في لبنان، يمكن أن يصبح مغترب لبناني في الخارج مطلوباً دولياً للإنتربول بموجب «مذكرة حمراء»، وأن تصدر مذكرة توقيف غيابية، بحقه بناءً على ادّعاء لبناني آخر بأن المدّعى