New Page 1

عملت «مفوضية اللاجئين» على حلول توطينية من خارج مناطق «الأونروا» سابقاً (أ ف ب) وثيقة أممية جديدة صادرة عن «المفوضية السامية لشؤون اللاجئين» تشرح بالتفصيل القواعد الأساسية لعملها لكنها تركز على كيفية احتوائها اللاجئين الفلسطينيين إذا أُقفلت «الأونروا» أو حتى عجزت عن القيام بدورها. وبتتبع تاريخ المؤسستين والفارق بين عملهما، يظهر أن الوثيقة ليست شرحاً قانونياً عابراً، خاصة أنها أتت بعد «تصريح مثير» للمفوض العام لـ«الأونروا»،


ما قبل حفلة الجنون السعودية الأخيرة في لبنان، كان أفضل بكثير ممّا بعد ما بات يعرف بـ«أزمة الحريري»، لجهة قوّة التأثير السعودي في البلد المشرقي الصغير. أراد السعوديون أن يستعيدوا زمام المبادرة، فاختطفوا رئيس الحكومة سعد الحريري، رجلهم، وقعدوا يشاهدون خسارتهم جزءاً كبيراً من نفوذٍ استثمروا فيه مالاً وأدوات وجهداً لعقود طويلة. هكذا، وجدت السعودية نفسها من دون حلفاء، لا سياسيين ولا رجال دين ولا مؤسسات، إلّا حزب القوات اللبناني


وجه هيئة القضاة في المحكمة المركزية في بئر السبع، انتقادات شديدة اللهجة إلى أساليب التحقيق التي يعتمدها جهاز الأمن العام "الشاباك" ضد الأسرى الأمنيين، حيث جاءت الانتقادات خلال قرار صادر عن المحكمة بتبرئة مقدسي من تهم التخطيط لتنفيذ عملية تفجيرية بإيلات. قبل أسابيع برأت المحكمة مقدسيا من تهم التخطيط لتنفيذ عملية تفجيرية في فندق بمدينة إيلات وتهم التآمر لتنفيذ جريمة ومساعدة العدو خلال الحرب، بحسب لائحة الاتهام التي قدمتها ا


عون من بكركي : الأقدمية محقّة وليذهبوا الى القضاء بري لـ «الديار» : اليوم عيد الميلاد ولن اتكلم قام رئيس الجمهورية العماد ميشال عون قبل ظهر امس الاثنين بزيارة المقر البطريركي في بكركي حيث عقد خلوة لمدة نصف ساعة مع البطريرك الماروني بشارة الراعي وبعدها انتقل الى حضور القداس الذي ترأسه البطريرك الماروني، وفق ما جرت العادة بأن يقوم رئيس الجمهورية اللبنانية في حضور قداس عيد الميلاد في بكركي مثل كل سنة. اعطاء أقدمية سنة


أثار المقال السابق (ما هو مبرر وجود «نوفاتيك» في مشروع اتفاق بترولي «سري»؟ العدد ٣٣٤٧ الأربعاء ١٣ كانون الأول ٢٠١٧؟) ردود فعل عدّة، سعى بعضها إلى إبراز حجم هذه الشركة وأهميتها، خاصة في استثمار الغاز في سيبيريا. وإن كان هذا أمراً معروفاً لا يقبل الجدل، فالواقع أن موضوع المقال أمر آخر، إذ إنه يتناول التساؤل، كما يدل العنوان، عن هدف انضمام الشركة الروسية إلى توتال ال


من الصعوبة بمكان في اليومين المنصرمين توقّع صدور موقف سلبي عن الرئيس نبيه برّي يصوّب على الرئيس ميشال عون. لكن من السهولة بمكان افصاحه عن انزعاجه غير العادي ليس من مرسوم منح ضباط اقدمية فحسب، بل من محاولات «حركشة» غير مبررة ما يقوله رئيس مجلس النواب نبيه برّي ان ثمة «حركشة وتحرّشا لا افهم لماذا تعمُّد حصولها الآن، في مرحلة استقرار سياسي داخلي لم نعرف كيف وصلنا اليه اخيراً، وبات في احسن حال» بعد ازمة استقالة رئيس الحكومة س


في الانتقادات التي تساق في أروقة من تبقى من فريق 14 آذار (جناح المعارضة للحريري) ومن يختلفون مع رئيس الحكومة في طريقة العودة الى السلطة بعد الاحتجاز في السعودية، الكثير من الملاحظات على رئيس تيار المستقبل وأدائه السياسي وخصوصاً في علاقته برئيس الجمهورية، رئيس الحكومة في حسابات هؤلاء قدم الكثير من التنازلات منذ اللحظة التي سار فيها في التسوية الرئاسية الثانية التي اعادته الى لبنان من السعودية ، فسعد الحريري «صفر» عداد


لا يخفى على احد ان الحماس الدولي على مناقصات تلزيم التنقيب عن النفط والغاز في البحر اللبناني كان خجول جداً، اذ لم يتقدم على طرح الحكومة اللبنانية لقطعتين (اي بلوك-2) جغرافيتين سوى ثلاث شركات دولية بينما كان اهتمام الشركات النفطية الدولية كبيراً في بداية مرحلة البحوث والدراسات عن النفط والغاز في لبنان. هذا التراجع في الحماس الدولي بالنفط والغاز في لبنان يعزوه الخبير الاقتصادي الدكتور مروان اسكندر الى اسباب عديدة. وهنا يعود ا


بحجّة ترشيد إنفاق أموال الاستشفاء، كلّفت وزارة الصحة اللبنانية شركات تأمين خاصة التدقيق في ملفات المرضى الذين يتلقون خدمات استشفائية على حساب الوزارة! تساؤلات كثيرة تُطرح حول جدوى اللجوء إلى جهة خاصة للإشراف على مهام موكلة أصلاً الى أطباء الوزارة في المُستشفيات، والذين يتقاضون رواتب لقاءها. والخشية كبيرة من أن تشكل هذه الخطوة تهديداً لمصالح المرضى بسبب اختلاف المعايير المعتمدة لدراسة الملفات بين شركات التأمين والوزارة من جهة


ما إن تنتهي أزمة حتّى تطّل أخرى برأسها، إذ تستعدّ البلاد بعد فترة الأعياد لمرحلة مواجهة جديدة بين عين التينة وبعبدا، على خلفية مرسوم الأقدمية لدورة الضباط لعام 1994. وفيما اعتبر التيار الوطني الحر أمس أن المرسوم بات نافذاً ولا يحتاج إلى نشره في الجريدة الرسمية، يهدّد هذا الأمر بتجميد تمويل الترقيات في ما بعد دخلت البلاد ظاهرياً في فترة هدوء مؤقّت تفرضه مرحلة الأعياد، لكنها عملياً تقف أمام صاعق سياسي ينطبِق في شكل خاص على


بعد أيام قليلة على «الفيتو» الأميركي ضدّ مشروع قرار في ​مجلس الأمن الدولي​ يناقض اعتراف الرئيس الأميركي ب​القدس​ عاصمة لكيان الاحتلال، أقرّت ​الجمعية العامة للأمم المتحدة​ مشروع قرار يرفض تغيير الوضع القانوني لمدينة القدس، وقد صوّتت لصالحه 135 دولة، بينها دول حليفة لأميركا. القرار الأممي الجديد، لن يغيّر في الواقع شيئاً، فالقدس، كما العديد من المدن الفلسطينية تحت الاحتلال اليهودي، وعملي


لا تزال محاولات احتواء «الانتصار» الذي حققه العهد مع حزب الله على السعودية، باستعادة الرئيس سعد الحريري الى رئاسة الحكومة، خجولة؛ فالسعودية تظهر كأنها لا تملك مع حلفائها خطة عمل لقلب موازين القوى توحي مراجعة الواقع الاقليمي بأن المحصلة الرئيسية تصبّ في خانة نجاحين ساحقين؛ الاول الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية «داعش»، والثاني استتباب الوضع في سوريا والعراق، بما يصبّ في خانة الانتصار الإيراني في البلدين والروسي والايران


لا تزال أزمة مرسوم منح «أقدمية» لضباط «دورة عون» تتفاعل سياسياً وداخل المؤسسات العسكرية، مع استمرار أطراف الأزمة بالتمسّك بمواقفها. ويتخوّف ضبّاط الأسلاك العسكرية من أن تؤدّي الأزمة إلى تأجيل توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون مرسوم الترقيات، الذي من المفترض أن يصدر بداية 2018 لم تنتج الوساطات السياسية والأمنية، حتى مساء أمس، أيّ حلٍ على صعيد الأزمة السياسية الجديدة الناتجة من توقيع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة سعد


البقاع في دائرة الخطر، والنزاعات فيه، في السنوات الخمس المقبلة، ستدور حول المياه. الأسباب كثيرة، لكنها أشبه بكرة تتقاذفها الأطراف المعنية: البلديات تنتقد تقصير مصلحة مياه البقاع، والمصلحة تعلّق تقصيرها على شمّاعة غياب الجباية والإمكانات التقنية، وعلى تعديات المواطنين. فيما الجميع يفتقد الدولة الغائبة دائماً. والنتيجة: البقاع مهدّد بالتصحر، وأهله مهدّدون بالتنازع في ما بينهم على مصادر المياه... قريباً جداً! رحيل دندش ال


سنوات من الحضور والغياب وتعدد المهمات وكذلك الإخفاقات، هي مسار عمل وحدات المستعربين الخاصة التي يطلقها العدو الإسرائيلي في الأوقات الحساسة. وكما أنه لا شك في تأثير وجود مستعربين متخفين بين المتظاهرين الفلسطينيين، رغم الخبرة التي اكتسبها هؤلاء في كشفهم، فإن لذلك دلالات عدة، مع ما يتصل بالتقييم العام لدى القادة الإسرائيليين للمظاهرات الفلسطينية عبد القادر عقل سلفيت | يواصل العدو الإسرائيلي ابتكار أساليب متعددة لقمع المظا