New Page 1

حفلةُ جنونٍ يعيشها القضاء. هل اتُّخِذ قرار سياسي بلفلفة ما يُسمى «حملة مكافحة الفساد» في «العدلية»؟ حربٌ وحربٌ مضادة يخوضها قضاة وساسة وأمنيون. ماذا عن القضاة الذين كُفَّت أيديهم؟ هل يكونون كبش فداء أم يُستكمل الملف حتى النهاية؟ ماذا عن هيئة التفتيش القضائي والتحقيقات التي تُجريها؟ من يشُنّ حملة مضادة لوأد ورشة يقول القائمون بها إنها لتنظيف القضاء؟ وما هي أدواتها؟ الأسئلة تكثر، وعزّزتها مداولات المجلس الاعلى للدفاع أمس. ففي


رواتب الموظفين العموميين وتعويضاتهم حق مكتسب يحرم المساس به الدكتور عصام اسماعيل: أستاذ القانون الدستوري والقانون الإداري في الجامعة اللبنانية وفي المعهد الوطني للإدارة أقر المجلس الدستوري مبدأ يقضي بأن "المشترع عندما يسن قانوناً يتناول الحقوق والحريات الأساسية، فلا يسعه ان يعدل أو أن يلغي النصوص القانونية النافذة الضامنة لهذه الحريات دون أن يحل محلها نصوصاً أكثر ضمانة أو تعادلها على الأقل فاعلية وضمانة، بمعنى أنه لا ي


يبدو أن جزءاً لا بأس به من القوى السياسية الممثلة في مجلس الوزراء اتخذت قراراً بخوض معركة ضد موظفي القطاع العام، وخاصة العسكريين والامنيين، من باب تحمليهم كلفة خفض عجز الموازنة. وهذه المرة، لا يجري تقديم ذلك تحت عنوان المس بالرواتب والأجور، بل بضرورة خفض كل التقديمات الإضافية: من تعويضات نهاية الخدمة، إلى الراتب التقاعدي، إلى المنح التعليمية، وكافة «البدلات» التي يحصل عليها الموظفون التوافق السياسي على موازنة تقشفية باتَ


منذ سنوات، لم يشهد لبنان انحسار التدخل العسكري المباشر في الحياة السياسية كما يحصل اليوم. فانكسار حدة الانقسام السياسي، وغياب الفراغ الذي ملأته الاجهزة باتصالاتها مع مختلف القوى، وانقضاء عهد الشغور الرئاسي، كلها عوامل اعادت الأجهزة «إلى الثكنات». الاتثنماء الوحيد هو للأمن العام الذي يمنحه النص القانوني والعرف دوراً سياسياً إلى جانب رئيس الجمهورية لم تعد المؤسسات العسكرية منخرطة في العمل السياسي، كما كانت حالها سابقاً، وإن


تعهد الفريق عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان، بـ "الاجتثاث الكامل لكل مكونات النظام ورموزه". وأعلن البرهان "إعادة هيكلة مؤسسات الدولة" في كلمة بثها التلفزيون. وأصدر البرهان قرارا بتعيين أعضاء المجلس العسكري برئاسته على أن ينوب عنه قائد قوات الدعم السريع، محمد حمدان حميدتي. وقد أدى أعضاء المجلس اليمين الدستورية. وجاء ذلك في الوقت الذي استمرت فيه الاحتجاجات ضد السلطات، على الرغم من الإطا


القرار الأميركي بتصنيف الحرس الثوري الاسلامي ضمن المنظمات الإرهابية العالمية أثلج صدور أطراف ثلاثة معادية لإيران، واشنطن وتل ابيب والرياض، مقابل توجس وقلق عالمي من الإسهام بتصعيد حدة التوترات في الإقليم، من دون استبعاد نشوب حرب بين طهران والرياض لتدمير البلدين "بتشجيع أميركي ــ اسرائيلي،" على غرار حرب الخليج بين ايران والعراق. عداء المؤسسة الأميركية لإيران متجذر منذ سقوط الشاه، ووجدت أرضية خصبة لاستمرار وتجديد موجات الع


هذه المرة، يحيي أهالي المفقودين والمخفيين قسراً ذكرى الحرب الأهلية بطعمٍ مختلف، فهذا العام هو الأول بالنسبة لهم، بعد إقرار «قانون المفقودين والمخفيين قسراً». الجزء الأول من النضال انتهى، وبدأ «النضال الثاني» لضمان حسن تطبيق القانون كأنها الذكرى الاولى للحرب الأهلية هذا العام رغم مرور 44 عاماً على اندلاعها. هذه الخصوصية تتأتى من كونها تصادف الذكرى الأولى لإقرار قانون «المفقودين والمخفيين قسراً»، أحد أكثر ملفات هذه الحرب قس


منذ نحو ربع قرن، يدور اقتصاد لبنان في حلقة مفرغة من «السياسات» التي يقررها مصرف لبنان، بشخص حاكمه رياض سلامة. غالبية السلع المستهلكة في لبنان هي مستوردة، وثمنها يُدفع بالدولارات التي يستجلبها مصرف لبنان عبر أدوات مثل الفائدة. يُنتِج هذا المسار نمواً كبيراً في أرقام القطاع المصرفي، من دون أن يكون تضخّم هذه الأرقام إيجابياً على الدوام. في المقابل، تؤدي سياسات مصرف لبنان إلى خنق الاقتصاد، إذ لا استثمارات تخلق فرص عمل جديدة أو ت


ارتفعت، في الأيام القليلة الماضية، احتمالات التوصّل إلى اتفاق للتهدئة بين غزة والكيان الإسرائيلي. ومن شأن هذه التفاهمات أن تؤدي، بصورة مباشرة، إلى تخفيف المعاناة الإنسانية لأهلنا في قطاع غزة. ومع ذلك، تبقى هذه التفاهمات سياسية في الدرجة الأولى. لدى حركة حماس والكيان الإسرائيلي مصلحة متبادلة في التوصل إلى «هدنة» طويلة الأمد، تحت مسمى التهدئة، ولكل منهما منطلقاته وأهدافه الخاصة به. لكن، لو افترضنا أن قطاع غزة تحوّل إلى سنغافور


سُمِح لحشود من السوريين الذين تجمعوا حول ساحة المرجة في وسط دمشق، ان يتابعوا وقائع عملية اعدام الجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين، الذي انهار لحظة مشاهدته حبل المشنقة الذي سيلف على رقبة جاسوس تموه باسم رجل الاعمال السوري كامل امين ثابت، ليُنقل بعد ذلك الى مكان مجهول لدفنه، وتتحول قضيته الى لغز من الالغاز التي يتوارثها قادة الكيان الصهيوني الذين عجزوا عن فك شيفرته، بالرغم من مرور اربع وخمسين سنة على اعدامه، استعانوا خلالها بـ«أصدق


باستثناء السؤال الذي طرحه النائب نديم الجميّل عن الإجراءات التي تقوم بها الحكومة لترسيم الحدود، لم تلامس أسئلة النواب في جلسة مساءلة الحكومة الإشكاليات الأساسية المطروحة على الساحة، ولا سيما بشأن أخطر أزمة مالية - اقتصادية تواجهها البلاد. فبعد إشارة الجميّل إلى حلّ الأمر من خلال العمل الدبلوماسي وبمساعدة حليف النظام السوري، قاصداً وزير الخارجية، ردّ رئيس الحكومة بأن مزارع شبعا وكفرشوبا أراضٍ لبنانية، ونريد استرجاعها بالوسائل


الأسر يعبّر عن فشل في مسيرة النضال، وليس محطة ضرورية فيها كل من عاد إلى فلسطين من القيادات بعد «أوسلو» كرّسنا لعقود في الأسر الزمن كقيمة رياضية يُساوي المسافة منقسمة على السرعة. في الفلسفة تفسيرات كثيرة قد يكون أهمها تعريف الألماني إيمانويل كانط: «الشكل المحض للحدس الحسي». في الأسر كيف يُفسر أو يُقاس الزمن: هل يُقاس بعدد الشعرات التي تحوّل لونها من الأسود إلى الأبيض، أم بتلك «الأخاديد» التي حُفرت في الوجه وحول العينين؟


لا تتحدد دلالات نتائج الانتخابات الإسرائيلية، التي جرت أمس، بناءً على هوية الفائز فيها، بل على نتيجة الحزب اليساري الصغير، «ميرتس»، الذي غرد تقريباً وحيداً في حلبة اليسار: 5 مقاعد في الكنيست (وفق النتائج الأولية). أما الباقي، فكلها أحزاب يمينية مع اختلاف الدرجات، حتى إن كانت تدرج في معسكرات الوسط. ورغم التوصيفات التي أطلقت على الأحزاب الإسرائيلية وتكتلاتها، فإنها بمعظمها يمينية، وقد ينزاح بعضها إلى الوسط، إضافة إلى شخصيات مت


كتبت صحيفة "الجمهورية " تقول : فيما الاهتمامات المحلية والاقليمية والدولية منصبّة على التصعيد ‏الاميركي ـ الايراني المتبادل غداة التصنيف المتبادل على لوائح ‏الارهاب بين واشنطن وطهران، تخضع "حكومة الى العمل" اليوم لأول ‏جلسة نيابية للأسئلة والاجوبة التي يمكن بعضها أن يتحوّل ‏استجوابات في حال لم تأتِ الاجوبة الحكومية عليها مقنعة. وفي هذا ‏الوقت وضعت الجهات المختصة مشروع قانون الموازنة العامة للدولة ‏لسنة 2019 على نار أكثر من ح


إجتازت الحكومة اللبنانية قطوع خطة الكهرباء. الشروط التي وضعتها الدول والصناديق الدولية المعنية بمؤتمر سيدر، والتي طالبت بإلغاء عجز مؤسسة كهرباء لبنان ونقل كلفة دعم أسعار الكهرباء من الموازنة العامة إلى المستهلكين، يبدو انها فعلت فعلها على طاولة مجلس الوزراء، فاختفت الاعتراضات الجوهرية التي رفعها بعض مكونات الحكومة سابقاً. مرّت الخطة بلا الخلافات التي كانت متوقعة، وخاصة لجهة تحديد المسؤول عن إجراء المناقصات أرخَت سياسة الت