New Page 1

افتعال مشكلة مع النائب السابق وليد جنبلاط، يتعدى الحقائب الوزارية. من كلام قبل الانتخابات النيابية حول المصالحة، وعوامل الثقة المفقودة، ورفض إعطاء جنبلاط حصته الوزارية، ثمة خطر جدي على العلاقة التاريخية بين الموارنة والدروز لم تكن الحرب قد انتهت عندما زار الراحل داني كميل شمعون دير القمر والتقى وليد جنبلاط. الحرب كانت انتهت بمعناها العسكري فحسب، عندما زار البطريرك الماروني الكاردينال نصرالله صفير الشوف والتقى جنبلاط، وقبل


عمم رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، "ورقة رسائل" على وزرائه، ليستخدمونها خلال المقابلات الصحفية حول "قانون القومية" العنصري والمعادي للديمقراطية، الذي سنه الكنيست بالقراءتين الثانية والثالثة فجر اليوم، الخميس. وبدا الكذب والتضليل بارزا في "ورقة الرسائل" هذه، التي نشرت تفاصيلها شركة الأخبار (القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي سابقا). ورغم أن هذا القانون العنصري يرسخ التمييز ضد العرب ولغتهم، إلا أن نتنياهو اعتبر


حوّل وزير حزب القوات اللبنانية غسان حاصباني، وزارة الصحة ــ بسرعة فائقة ــ إلى ما يشبه مغارة علي بابا، حيث يصعب التكهن أين تبدأ المخالفات التي أنجزها خلال عامين ومتى تنتهي. وبالطبع، لا يمكن حاصباني وحده إمساك كل ملفات الفساد بيديه الاثنتين، لذلك كان لا بد من الاستعانة بمستشارين منتدبين من معراب خصوصاً لهذه المهمة يوم الاثنين 16 تموز 2018، كشفت «الأخبار» استدعاء جهاز أمن الدولة لمستشارة وزير الصحة غسان حاصباني، السيدة أنجل


يأتي ردّ «سوليدير» على ما ورد في «الأخبار» يوم السبت الماضي بعنوان «إمارة سوليدير لصاحبها ناصر الشمّاع» بعد خمسة أيام على نشر المقال. مدّة كافية للتشاور بين إدارتها ومحاميها والقوى السياسية الراعية لها للاتفاق على إصدار ردّ يمتصّ غضب المساهمين. خرج كل هذا الطاقم، بأربع صفحات خالية من أي معطيات موثّقة وأقرب لتكون بياناً موجّهاً للمساهمين على عتبة انعقاد الجمعية العمومية المحدّدة يوم الاثنين المقبل. لعل أحد أهداف البيان الترو


كانت يوماً من أبرز مناطق الاصطياف في لبنان، ارتبط اسمها بالقطار الذي وصل بيروت بالشّام مروراً بها، وباتت تعرف بالمحطّة. لم تسلم من الحرب والمعارك والتهجير وشهدت تحوّلات في الأرض والعمارة... وفي السكان الذين لم يكونوا دائماً من أهلها جاء الخليجيون إلى بحمدون في خمسينيات القرن الماضي وتملّكوا فيها. فضّلوها على سواها من مناطق الاصطياف لقربها من الساحل أولاً، ولطيب مناخها وصحّة هوائها. يشير رئيس بلديّة بحمدون المحطة أسطا أبو


تعكس مواقف المراجع الرسمية من التأليف الحكومي، دينامية تتجاوز حركة التشكيل في ذاتها. رئيس الجمهورية ميشال عون يرسل إشارة مشجعة للاستعجال، ورئيس مجلس النواب نبيه بري يقول إن التأليف واقع على رغم معرفته بوطأة العقد، والرئيس المكلف سعد الحريري متفائل في كل حال رمت بضعة إشارات أطلقها رئيس الجمهورية ميشال عون في الساعات الأخيرة حيال تأليف الحكومة، إلى تأكيد المعيار الرئيسي الذي وضعه لموقعه، كشريك دستوري في التأليف وفي إصدار مر


خرجت «الجماعة الإسلاميّة» من الانتخابات النيابيّة بخسارةٍ كبيرة وبتداعيات أكبر على مستوى بنية التنظيم. خلافات إدارية. مراجعة نقدية. إعادة هيكلة لتعزيز الحضور. بوادر انقسام حول رؤية تطورات المنطقة جناحان عادا إلى الظهور مؤخراً في «الجماعة الإسلامية». على وقع المشهد الإقليمي، وتحديداً ما يجري في سوريا، كِلا الجناحين خرج ليعبّر عن موقفه وفقاً لقياسه لهذا الحدث الإقليمي. هذا الانقسام في الرأي، الذي غالباً ما يبقى تحت سقف البي


المؤشر الإيجابي الذي يكاد يكون يتيماً في مسار تأليف الحكومة المنتظرة، أن ثمة «مفاوضات صعبة تجرى مع الرئيس المكلف سعد الحريري خلف جدران مغلقة»، والسبب هو أن «من يتفاوضون يتصرفون وكأن الحكومة الجديدة سيكون عمرها مديداً جداً يتعدى انتهاء الولاية الدستورية لرئيس الجمهورية بعد أربع سنوات وأربعة اشهر»، على حد تعبير مصادر مواكبة للمفاوضات. وقالت المصادر لـ «الأخبار» أنه إذا لم يعقد الاجتماع المرتقب بين الحريري ورئيس التيار الوطني


في نهاية الاسبوع الفائت نشر التقرير الفني المتعلق بالكشف على معمل معالجة النفايات المنزلية الصلبة في صيدا بتكليف من وزير البيئة طارق الخطيب رقم 597 تاريخ 3 تموز 2018 وحمل توقيع رئيس دائرة حماية البيئة السكنية ألفت حمدان، بالاضافة الى توقيعيّ كل من احمد دمج وجميلة الهادي، ويشير تاريخ انجازه الى 7 تموز 2018. يُشكل التقرير خطوة ايجابية في طريق معالجة اوضاع المعمل المذكور، ويحدد الثغرات والشوائب التي تحيط بعمله بعد سنوات من الك


الأمر اللافت في اتفاق معراب أنّ الموقعين عليه خطّطا لإلغاء القوى السياسية الأخرى في «بيئتهما». المتأثرون مباشرةً هم تيار المردة وحزب الكتائب ومستقلو 14 آذار سوّق التيار الوطني الحرّ والقوات اللبنانية لاتفاق معراب، باستخدام اللغة الطائفية، التي تعرفها أدبيات السياسة اللبنانية، وتمتهنها كلّ القوى المُشاركة في تركيبة النظام. ظهّرا العقد الموقّع بينهما كما لو أنّه «ضمانة» أبناء الطائفة المسيحية، في وجه «الآخر» الذي يُريد «الا


بعد انقضاء أسابيع على تكليفه، يتقدم الرئيس سعد الحريري على رئيس الجمهورية ميشال عون. حتى الآن، أنجز تفاهمين على خط التشكيل، لكن العقدة انتقلت إلى التيار الوطني الحر... والكرة باتت في ملعب رئيس الجمهورية بدا في اللحظات الأولى أن الرئيس سعد الحريري يأتي إلى مسؤولية التكليف منسجماً مع خيارات رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وتلقائياً الوزير جبران باسيل الوزارية، وأنه لن يكون على خلاف معهما. كان طيف الاتفاق بين الحريري وباسيل


مارست قوى إقليمية ودولية ضغوطات على فصائل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة المحاصر والذي يتعرض منذ ساعات صباح السبت، لقصف ولغارات للطيران الحربي الإسرائيلي، فيما أكد مسؤول مصري رفيع المستوى أن إسرائيل رفضت محاولات "التهدئة". وأفادت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن المخابرات المصرية ومبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط، نيكولاي ملادينوف، أجروا اتصالات مكثفة مع إسرائيل وحماس في محاولة لمنع المزيد من التصعيد واستعادة الهدوء. وذك


على وقع ضغوط مستمرة مصدرها بعض النافذين سياسياً وقضائياً ومالياً، تستكمل الجهات المعنية التحقيق في ملف القرصنة الإلكترونية لمواقع رسمية وأمنية وشركات خاصة، كمن يمشي في حقل ألغام، وتحديداً فرع المعلومات الذي يُلملِم التحقيق علّه يتمكن من رسم صورة كاملة لما جرى بعدما أخلى القضاء سبيل الموقوف الرئيسي (خ. ص.) في الملف. هكذا يُخلي النائب العام التمييزي سمير حمود سبيل العقل المدبّر بذريعة صحية ونفسية على أن يُنقل إلى المستشفى، لكن


ليس مهماً بمغازيه قول الرئيس المكلف سعد الحريري ــــ أو ما يُنسب إليه ــــ أنه لن يعتذر، ولن يتخلى عن مهمته. لا أحد في وارد إنزاله من الطائرة بلا مظلة أو إخراجه من حيث هو. لكن أيضاً لا أحد يتوقع منه حكومة ليس الآخرون، بالمفرّق، هم الذين يؤلفونها كلتا العقدتان الدرزية التي يمثلها النائب السابق وليد جنبلاط، والمارونية التي يمثلها قطبا التناحر على الزعامة المسيحية الوزير جبران باسيل والدكتور سمير جعجع، مبرّرتان. في الظاهر عل


بعد خمسة أشهر من اعتقال السلطات الأمنية الإماراتية ستة لبنانيين، ومن الصمت اللبناني المريب، أصدرت وزارة الخارجية اللبنانية بياناً تقول فيه إنّ الشباب أحيلوا إلى المحكمة المختصة. يترافق ذلك، مع تقصير على مستوى الدولة اللبنانية، بأعلى مستوياتها، تجاه ملّف بهذه الأهمية. إنّها اللامبالاة اللبنانية تجاه المغتربين، و«الاستضعاف» أمام دول الخليج «لقد حمّلني فخامة الرئيس تحيّاته إلى القيادة الإماراتية الرشيدة، مُستذكراً بالخير وال