New Page 1

توقعوا الانفجار الامني في مخيم عين الحلوة .. فجاء في قلب مدينة صيدا، التي لم تستفق بعد من صدمة الليل الساخن الذي عاشه الصيداويون. ماذا جرى في عاصمة الجنوب؟، وهل من خفايا حملها وهج نيران الحرائق التي اندلعت انتقاما لمقتل اثنين؟ومن المسؤول عن تفلت السلاح الهائج الذي استباح امن الصيداويين في احياء المدينة وساحاتها وشوارعها الرئيسة؟، ومن يحمي السلاح المتلطي بـ «الميغاوات» الذي بات سلاحا ماضيا، يصدِّر الموت المجاني ويغذي المنازل


بعد إصدار المحكمة العسكرية قبل ايام حكماً بإعدام أحمد الأسير والسجن 15 سنة لفضل شاكر مع الاشغال الشاقة، واحكام مختلفة لبعض أزلام واتباع الاسير تراوحت بين الاعدام والسجن سنة، على خلفية الاعتداءات التي قاموا بها ضد الجيش في منطقة عبرا في حزيران من العام 2013، والتي ادت الى إستشهاد عدد من العسكريين وسقوط جرحى في صفوفهم، بدأت المخاوف من عمليات انتقامية ثأرية ضد الجيش والمناطق الشيعية، لذا تسود حالة من الذعر من إمكانية حدوث


مرة جديدة عاد ​أمير جبهة "النصرة"،​ الجناح السوري ل​تنظيم "القاعدة"،​ ​أبو محمد الجولاني​ إلى الواجهة من جديد، من خلال تعيينه أميراً لـ"هيئة تحرير الشام"، بعد قبول إستقالة أميرها السابق أبو جابر الشيخ، بعد أن إختار، قبل أشهر، الإبتعاد عن القيادة السياسية والإكتفاء بالعسكرية، في محاولة لكسب المزيد من التضامن من جانب بعض فصائل ​المعارضة السورية​. الخطوة الجديدة من الجولاني، توحي


ذكرت القناة العاشرة في تلفزيون العدو أن التحدّي الأكبر للجيش الصهيوني على حدود قطاع غزة هو تهديد الأنفاق وأضافت القناة أنه "في الوقت التي يتقدم فيه بناء العائق تحت الأرض على حدود قطاع غزة والذي من المفترض أن يعطي إجابة للتهديد، يتدرب مقاتلو الجيش في قاعدة التدريبات "تسئليم" على القتال في الأنفاق". ولفتت القناة أن منطقة التدريبات من المفترض أن تحاكي حي الشجاعية أو جبالية أو رفح. المنطقة التي لا يشاهدون فيها من على سطح ا


تابع الجيش السوري وحلفاؤه في محور المقاومة عملياتهم في ريف دمشق الجنوبي الشرقي وسيطروا على مناطق "رجم الحدلة – رجم بكر – خبرة بكر – خبرة رديفي" وسط حالة من التخبط والفوضى في صفوف المسلحين. وتقع في هذه المناطق مراكز القيادة والاتصالات التابعة للمجموعات المسلحة. كما سيطروا على 5 نقاط مخافر حدودية مع الاردن ( 186 – 187 – 188 – 189 – 190 موقعين قتلى وجرحى في صفوف المسلحين، وعرف من القتلى أحد المسؤولين العسكريين في "جيش أسود


رشيد بوجدرة لقد قام الغرب، الذي هو غني أكثر من اللزوم وفقير أكثر من اللزوم أيضاً، بتزييف كل شيء، والتلاعب بكل شيء، ممارساً التهريب على جميع القيم، حتى تلك التي يعتبرها قيمه الخاصة، والتي تبنيناها نحن التقدميين والعلمانيين الجزائريين بكل حماسة. تلك القيم ذات الميزات الجوهرية، باتت منسية، وجرى التنكر لها منذ زمن طويل. لقد أُهملت أحياناً، وعُبِث بها في أحيان أخرى، من قبل هذا الغرب الغارق في كبريائه ونكرانه ولؤمه ومغالاته.


قالوا: ان الرئىس سعد الحريري علم مسبقاً بلقاء الوزير باسيل، بالوزير السوري احمد المعلم! قلنا: وحتى لا «يتغرمّش» دري: وطنّش. *** قالوا: وان الدعوة السعودية للدكتور سمير جعجع، والشيخ سامي الجميّل لزيارتها اشبه «برحلة فضائية». قلنا: جارة طيبة... افضل من اخت بعيدة. *** قالوا: ان الحكومة اللبنانية اعتمدت صياغة المشاريع خلال جلساتها الصباحية. قلنا: لان ما يكتب في الليل يمحوه النهار لان نور الشمس اسطع من ضوء القمر. *** قا


ترتدي التسوية التي وضعت حداً لأسبوع من التصعيد النقابي والسياسي، طابعاً بالغ الأهمية بحسب مصادر نيابية مطلعة، وذلك كونها شكّلت اختباراً خطراً للعهد، ووضعت أسس معادلة سياسية للمرحلة المقبلة، ومن المتوقّع أن تستمرّ حتى موعد الانتخابات النيابية في العام المقبل. وتقول المصادر ان الرهان على تفجير الوضع الحكومي تحت عنوان أزمة سلسلة الرتب والرواتب قد سقط، كما سقطت توقّعات سابقة لن يكون آخرها التأثير المباشر للقاء الذي حصل بين وزير


من المفترض أن يتوجه الرئيس سعد الحريري الأسبوع المقبل إلى المملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن يكون قد زارها بالإضافة إلى سمير جعجع والنائب سامي الجميل، كلٌّ من النائب وليد جنبلاط، الوزير أشرف ريفي، منسق الأمانة العامة لقوى الرابع عشر من آذار فارس سعيد. يحاول البعض تصوير أن الحريري قد استدعي إلى المملكة لتقديم استجواب، وهي صورة مخالفة للوقائع، خصوصاً أن موقع الحريري كرئيس للحكومة سيحتم ترتيب زيارته بطريقة مختلفة عن طريقة زي


نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" عن ما تسمى المؤسسة الأمنية الصهيونية تقديراتها بأنّ" تغيير منهج حزب الله العسكري والتحسينات التي طرأت على الصناعة العسكرية الإيرانية من الممكن أن يغيرا وجه الحرب القادمة في الشمال"، مرجحةً حصول حزب الله على "صواريخ "رعد" الأكثر دقة والموجهة عبر الـ "جي بي أس"، التي تطورها إيران في إطار الإتفاق النووي الذي يسمح لها بمواصلة تطوير برنامجها الصاروخي". وأضافت الصحيفة "إنّ مصانع صواريخ رعد موجودة


بدت «يتيمة»، الحركة الاحتجاجية التي نظمها بقايا انصار الارهابي الشيخ احمد الاسير الذي صدر امس الاول حكم عليه بالاعدام و 7 من ابرز انصاره، مع 26 متورطا، بينهم 11 حوكموا بصورة غيابية، من بينهم «الفنان التائب» فضل شمندور المعروف بـ «فضل شاكر» الذي حوكم غيابيا بالسجن 15 سنة مع تجريد حقوقه المدنية. عشرات النسوة تجمعن مع بعض الاطفال والفتية، وبرعاية من وفد هيئة علماء المسلمين الذي حضر بالصورة... وغاب بالصوت، فيما «نأت» بعض الجهات


بعد فكّ حصار ديرالزور وتصاعد وتيرة عمليات الجيش السوري في أرياف المدينة، أدرك إرهابيو "داعش" أنّ وجودهم على أراضي آخر وأكبر معاقلهم في سوريا مسألة وقتٍ لا أكثر، والدليل ما نفّذوه خلال اليومين الماضيين من هجماتٍ كبيرة على نقاط الجيش وحلفائه في محاور ديرالزور المختلفة الأشبه بصحوة الموت. تمكّن الجيش السوري وحلفاؤه من احتواء هجمات "داعش" الإرهابي، التي شنّها مساء أمس على محاور مختلفة من ديرالزور، لاستعادة طريق السخنة - ديرا


ابتسام شديد انتهت أزمة لقاء باسيل المعلم وتم تعليق الاشتباك السياسي الأول من نوعه وفي حدته منذ انجاز التسوية الرئاسية بين فريقي المستقبل والتيار الوطني الحر بعدما حصلت في الشكل توضيحات لظروف اللقاء وأميط اللثام عن تفاصيل اوضحتها اوساط التيار أوحت بان رئيس الحكومة تم وضعه في اجواء معينة سبقت لقاء نيويورك انطلاقاً من ادراك رئاسة الجمهورية لحساسية الموضوع بالنسبة الى الحريري ولعدم احراج الاخير وبتبيان الاسباب الموجبة لعقد اللق


إذا كان تركيز رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ في الأشهر القليلة الماضية على معارك تحرير جرود السلسة الشرقية من التنظيمات الإرهابية والإشراف عليها من غرفة العملياتِ، ومن بعدها على التحقيقات الذي يجب أن تفتح، وقد فتحت، لتحديد مسؤوليات من تورط بأحداث عرسال التي ذهب ضحيتها عسكريون ومدنيون منذ آب 2014 وحتى اليوم، أصبح واضحاً وبما لا يقبل الشك أن المعركة الجديدة التي فتحها الرئيس عون ومن على منبر ​الأمم المتحدة


مع انتهاء الحرب في لبنان العام 1990 فتحت المناطق المقفلة على بعضها فغابت خطوط التماس على الارض وعمل الجميع على إزالتها من النفوس، خصوصاً في بعض المناطق التي شهدت المعارك الضارية ومن بينها عين الرمانة - الشياح اللتان عاشتا اصعب مراحل الحرب بفضل الشوارع الفاصلة بينها والتي حوت افكاراً متناقضة، إلا ان فترة السلم قرّبت بين الاهالي وسكن العديد منهم خصوصاً في احياء عين الرمانة، فتخطّت المنطقتان الابواب التي ساهمت في إشعال النفوس