New Page 1

نشرت صحيفة "صندي تايمز" تقريرا، تقول فيه إن زوجات مقاتلي تنظيم داعش تواصلن الإنجاب لتعويض النقص في صفوف التنظيم. وتقول الصحيفة: "في عيادة الدكتورة فاطمة خليل للنساء والتوليد في مدينة الموصل شمال العراق، ما يجمع النساء الزائرات هو شيء واحد، وهو أنهن منقبات ومسلحات، وكلهن راغبات بشدة بأن يحملن في بطونهن أجنة". وتضيف الصحيفة أنه في ظل لوحة طبيعية من الزهور معلقة في الغرفة، كن يخلعن النقاب، ويضعن الكلاشينكوف جانبا، ويطلبن


لم تخل فعاليات المؤتمر السادس لدعم الانتفاضة الفلسطينية في طهران الذي عقد منذ اسبوع من لقاءات على هامش المؤتمر، وحضر فيها الملفان اللبناني والاستحقاقات المقبلة فيه وكان مشاركاً فيها شخصيات لبنانية رفيعة المستوى ومن تنظيمات واحزاب مختلفة وابرزهم نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم وشخصيات حزبية ونيابية عديدة. كما شارك في المؤتمر وفود من 80 دولة. وخلال اللقاءات «القليلة» التي جمعت قيادات لبنانية بقيادات ايرانية بارز


تبذل روسيا ما بوسعها لوقف العمليات القتالية في شمال سوريا وإقامة منطقة عازلة بين قوات الحماية الشعبية الكردية وقوات «درع الفرات» التركية. وذكرت صحيفة «ازفستيا» نقلا عن مصدر عسكري لم تذكر اسمه أن عسكريي روسيا توسطوا بين الحكومة السورية والأكراد، وساعدوهم على التوصل إلى اتفاق لنشر وحدات من الجيش الحكومي السوري في المنطقة العازلة. وبذلت روسيا في الوقت نفسه ما بوسعها لطمأنة تركيا. يُذكر أن الرئيس التركي رجب أردوغان كان قد وعد


يروي كتاب «جيوش لبنان، انقسامات وولاءات» للزميل نقولا ناصيف، قصة انشقاقات الجيش اللبناني في سني الحرب، في خمسة فصول تتناول جيش لبنان العربي (1976)، وطلائع الجيش العربي اللبناني (1976)، والالوية التي قادها اللواء سامي الخطيب (1988 ـ 1989)، وصولا الى جيش ما بعد اتفاق الطائف. خيط واحد يجمع ما بين المحطات هذه هو الدوْران الفلسطيني والسوري في صنع الانشقاقات تلك في سياق نزاع سياسي كان العسكريون وقوده، فإذا التسويات السياسية تضعه


بعد تقرير «مراقب الدولة» في كيان العدو عن نتائج حرب عام 2014 على قطاع غزة، «فاع» الإعلام الإسرائيلي للحديث عن لبنان، بهدف «تحصين» معنويات الجمهور، ولتوجيه رسائل تحريضية على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والجيش اللبناني «يوم لبناني» بامتياز، في الإعلام العبري. «عجقة» تقارير وتحليلات، حول الحرب المقبلة وإمكاناتها، وتحليلات حول «الوضع الراهن» لحزب الله و»أزمته المعنوية»، فيما احتل «الامتعاض» من موقف الجيش اللبناني ورئيس


يروي كتاب «جيوش لبنان، انقسامات وولاءات» للزميل نقولا ناصيف قصة انشقاقات الجيش اللبناني في سني الحرب، في خمسة فصول تتناول جيش لبنان العربي (1976)، وطلائع الجيش العربي اللبناني (1976)، والالوية التي قادها اللواء سامي الخطيب (1988 ــــ 1989)، وصولا الى جيش ما بعد اتفاق الطائف. خيط واحد يجمع ما بين المحطات هذه هو الدوران الفلسطيني والسوري في صنع الانشقاقات تلك في سياق نزاع سياسي كان العسكريون وقوده، فاذا التسويات السياسية تضعهم


لم تنته مفاعيل جولة الاشتباك الأخيرة في مخيم عين الحلوة بعد. الجمر لا يزال كامناً تحت الرماد، رغم تفاؤل قادة الفصائل الفلسطينية بأن التهدئة هذه المرة ستكون مختلفة عن سابقاتها. المتحدث باسم «عصبة الأنصار الإسلامية» أبو شريف عقل أكد لـ «الأخبار» أن «هناك خطوات لا بد من اتخاذها، تبدأ ببلسمة جراح الناس والتعويض على المتضررين». وعزا تفاقم الوضع الى تراكمات جولات القتال السابقة، معتبراً أن الحل يكون عبر ثلاث خطوات؛ الخطوة الأ


نشرت صحيفة هآرتس اليوم الخميس، مقالاً تحت عنوان "اسرائيل تحب الحروب"، وأشار التقرير إلى أن "إسرائيل" بحاجة الى الحروب وهي لا تفعل أي شيء لمنعها واحيانا هي تسعى إليها". وتابعت الصحيفة :لا توجد طريقة أخرى لقراءة تقرير مراقب الدولة عن الحرب الأخيرة على قطاع غزة ولا يوجد استخلاص أهم من هذا التقرير ,أما البقية – الانفاق، الكابنت والاستخبارات – هي أمور هامشية، ليست أكثر من وسائل لحرف الانظار عن ما هو اساسي وجوهري , والمهم هو


هدأت في مخيم عين الحلوة. سكت صوت الرصاص لترتفع أصوات الأطراف المتنازعة مطالبة بالحفاظ على ملجأ الفلسطينيين الأكبر في لبنان. من مخيم عين الحلوة إلى مركز استخبارات الجيش مروراً بسفارة فلسطين وصولاً إلى مجلس الوزراء، تحولت أحداث مخيم عين الحلوة إلى العنوان الأبرز على الساحة اللبنانية، تفوق قانون الانتخاب حتى في أبرز مراحله. في المحصلة، أجمع قادة الفصائل على تسليم أمرهم لاستخبارات الجيش، متعهدين بإخراج المطلوبين اللبنانيين


ضجّت الأوساط السياسية أمس بما نشرته «الأخبار» بشأن قبول الرئيس سعد الحريري باعتماد لبنان دائرة واحدة وفق النسبية. ففيما لم ينفِ الحريري المعلومات ولم يؤكدها، كشف الرئيس نبيه بري لنواب الأربعاء أمس أن هذه المعلومات كانت موجودة في حوزته منذ أيام أكد الرئيس نبيه بري أمس ما نشرته «الأخبار» عن استعداد رئيس الحكومة سعد الحريري لاعتماد النظام النسبي قي قانون للانتخابات النيابية يقوم على اعتماد لبنان دائرة انتخابية واحدة. وقال ال


يبدو أن الرئيس سعد الحريري يتجه إلى خطوة كبيرة في مجال قانون الانتخابات، يعرض فيها إستعداده للسير في قانون ولو على أساس النسبية على أساس لبنان دائرة واحدة، شرط حصوله على تعهّد يضمن له رئاسة الحكومة بعد الانتخابات هل يُطلق الرئيس سعد الحريري المفاجأة الكبرى ويفتح الباب أمام تغييرات جدية في المشهد السياسي؟ السؤال مردّه إلى ما كشفته معلومات موثوقة عن رغبة الرئيس الحريري في عقد تسوية مع الرئيس ميشال عون وحزب الله تشمل مرحلة م


عبث أيدٍ مشبوهة بأمن مخيم عين الحلوة. تلعب بدماء أهله وأمنهم لتقتل الأبرياء دون حَمَلة السلاح. ماذا يجري في عين الحلوة؟ لماذا اشتعل المخيم وكيف هدأ؟ ما هي الرسائل التي أوصلها المتحدث باسم «عصبة الأنصار الإسلامية» أبو شريف عقل إلى المطلوبين اللبنانيين المختبئين في المخيم؟ هل تنجح القوة الجديدة في ضبط الأمن وهل لدى الجيش نية لدخوله؟ ومن يتحمّل مسؤولية ما يجري: حركة فتح أم الإسلاميون؟ وما هو هدف المعركة فعلاً؟ رضوان مرتضى ا


يدور التّساؤل، باستمرار، عن موقف المملكة العربية السعودية من الرئيس سعد الحريري. ويبدو هذا التساؤل منطقياً في ظل عدم القدرة على الجزم بنوع التحولات التي تدفع الرياض إلى اتّباع سياسة جافّة تجاه من يُفترض أنهم حلفاؤها. وإن كانت التحليلات التي تلحق بهذا التساؤل كثيرة ومفتوحة، غير أنَّ أسئلة مشتركة باتت تسبقها «عن أي مملكة تسألون؟ مملكة سلمان بن عبد العزيز أم محمد بن سلمان أم محمد بن نايف أم آخرين؟». تطلّ المملكة منذ فترة


طارت جلسة مجلس الوزراء، أمس، المخصصة لاستكمال مناقشة مشروع قانون الموازنة لعام 2017. لم يقرّ أيٌّ من ممثلي الكتل الأساسية بوجود نيات لتطيير النصاب، إلا أنَّ 19 وزيراً فقط من أصل 30 وزيراً كانوا موجودين في القاعة عندما حان موعد انعقاد الجلسة، عند الخامسة مساءً، في حين أنَّ النصاب يحتاج إلى الثلثين. يقول أحد الوزراء إنَّ الرئيس سعد الحريري أعرب عن امتعاضه من الغياب غير المبرر لبعض الوزراء، وتأخر وصول البعض الآخر. رفض الان


 شنت صحيفة معاريف هجوماً نادراً على رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، غادي ايزنكوت، وطالبته بالنزول إلى أرض الواقع، في كل ما يتعلق بحزب الله وما يعلنه عن توقعات للحرب المقبلة. الصحيفة كانت ترد على تصريحات صدرت عن ايزنكوت في جلسة لجنة الخارجية والأمن في الكنيست، الأسبوع الماضي، شدد فيها على وجود «أزمة معنوية» لدى حزب الله، بعد قتاله إلى جانب الجيش السوري ضد الجماعات المسلحة. إضافة إلى ما قال إنها «أزمة مالية»، من شأنها أ