New Page 1

إذا سارت الأمور كما هو متوقع، فسيشهد، يوم غد، ولادة الحل الذي يعيد فتح مطمر برج حمود أمام نفايات المتن وكسروان وجزء من بيروت. هذا يعني عملياً أن شوارع بيروت ستنجو من تكدّس النفايات، أسوة بما حصل في المتن وكسروان، لأن معمل المعالجة في الكرنتينا لن يمتلئ بالنفايات التي تنقلها إليه «سوكلين» ويتم تخزينها موقتاً فيه، قبل أربعة أيام. أما إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق، فإن «سوكلين» ستتوقف كذلك عن جمع النفايات من بيروت بعد أيام، بانت


ما عاد أحد يحكي عن الإصلاح والديمقراطية في سوريا. عاد العالم الأطلسي يطرق أبواب دمشق باحثاً عن تعاون أمني. لو كشفت القيادة السورية يوماً ما تفاصيل ما يجري في الكواليس منذ فترة لربما فوجئت المعارضة وداعموها من دول إقليمية بأن معظم دول «مجموعة أصدقاء سوريا» التي وعدت بأنهار اللبن والعسل في طريق اطاحة الرئيس بشار الأسد، تأتي اليوم الى العاصمة السورية تحت جنح الظلام طالبة الإفادة من الخبرات السورية في مكافحة الإرهاب. لا يتردّد ب


تفرض الطبقة السياسية على لبنان أن يعيش أزمة حكم معقدة بتفاصيلها وخطيرة بنتائجها التي تنعكس شللاً في مؤسسات الحكم المعطلة بالفراغ المزمن والمدوي في رئاسة الجمهورية، أو بالتفريغ المقصود والآخذ إلى العبثية في المجلس النيابي، أو بالتفريغ التآمري الذي ينفخ في رياح الفتنة في مجلس الوزراء. هكذا يعيش لبنان حالة من الفراغ المدوي في مواقع القرار، بينما المنطقة جميعاً تعيش مخاطر غير مسبوقة تتهدد شعوبها في وحدتها، ودولها في وجودها ذاته


أنا واحد من بين الآف المعترين الذين يقطنون منطقة المتن الشمالي، ونجد انفسنا مكرهين على شمّ الروائح العطرة المنبعثة من مطمر برج حمود، صبحاً ومساءً، عند دخولنا إلى العاصمة بيروت من بوابتها الشمالية، وعند خروجنا منها، فنضطر في كل مرّة على أن نمسك بيد مقود السيارة وبالأخرى نسد انوفنا لكي لا نفطس. فإذا كنا نحن الذين نعبر "طريق الموت" مرتين في اليوم الواحد نتأفف من هذه الرائحة التي تحمل كل انواع الميكروبات، فكيف هي الحال بالن


الازمة التي يعيشها لبنان، من شغور في رئاسة الجمهورية الى شلل في مجلس النواب وخلافات داخل الحكومة المستمرة بقوة الامر الواقع، لمنع الفراغ التام في مؤسسات الدولة واداراتها، فإن هذا الواقع الدستوري - الحقوقي - السياسي، يعكس ازمة النظام الذي ما زال الدستور الذي تقوم عليه الجمهورية، هو مزيجاً من الاولى والثانية، اي من ميثاق 1943 ووثيقة الوفاق الوطني عام 1990. فرفع المطالب الطائفية، باتت تنذر بعواقب وخيمة، وهي التي ادت الى تراكم


لا فرق بين 27 آب 2015 و27 آب 2016. قبل عام من اليوم كانت النفايات مكدّسة في الشوارع وكان الفراغ الرئاسي وكان الخلاف على أشدّه بشأن استحقاق التمديد لقائد الجيش. بعد سنة، صار الفراغ الرئاسي أكثر تجذّراً، وتجدد الصراع بشأن التمديد لقائد الجيش، وها هي النفايات تتمدد في الشوارع، كإحدى أبرز تجليات عجز السلطة وفسادها. حزم رئيس الحكومة وعدد من الوزراء أمتعتهم استعداداً للمغادرة في إجازات «مقررة مسبقاً»، فجاءت «شحمة على فطيرة الأز


على الطريقة الحمصية، وفي سيناريو مطابق لما جرى في حمص القديمة، خرجت أمس عشر حافلات تحمل نحو 370 مسلحاً بالإضافة إلى عشرات العائلات من مدينة داريا في الغوطة الغربية، وانقسمت إلى قسمين، قسم توجه إلى إدلب والآخر قصد قرية حرجلة الخاضعة لسيطرة الجيش السوري في الغوطة الغربية، ليتم منها توزيع العائلات على دور إيواء عدة. حشود عديدة ووسائل إعلام رافقت المرحلة الأولى من عمليات الإخلاء، لما لداريا من أهمية استراتيجية وتاريخية بالنسبة


لأن انحلال المؤسسات صار مرئياً، ولان مجلس النواب يواجه خللاً كبيراً بدأ مع التمديد لنفسه مرتين واستمر مع عجزه عن التشريع، صارت الظواهر الشاذة أكثر حضوراً في يوميات اللبنانيين. هيبة المجلس تعرضت منذ يومين لموقف وصفه بعض النواب بـ «الخطير جدا»! في ورشة العمل التي نظمتها لجنة الاشغال، بالتعاون مع مؤسسة «وستمنستر»، في مجلس النواب، بعنوان «إدارة قطاع النفط والغاز وحوكمته في لبنان»، كان يفترض أن يكون النقاش مفيداً وبناءً ويؤدي إ


كان من المفترض أن يتمّ استجواب السوريّ محمّد المحمّد بصفته "الأمير الشرعي لتنظيم داعش" في عرسال ومتهماً بما حصل في 14 كانون الأوّل 2014، حينما ضبط الجيش حزاماً ناسفاً بحوزة السوريّ محمّد يحيى الذي كان يرافق عضو "هيئة العلماء المسلمين" الشيخ حسام الغالي (كان مكلّفاً رسمياً لمتابعة التفاوض مع "داعش" و "جبهة النّصرة" لإطلاق سراح العسكريين)، إلى جرود عرسال. لكن الجلسة تحولت الى منصة لرواية قدمها المحمّد عما فعلته التنظيمات الإر


وكأن أزمة النفايات لا تزال في بداياتها. هناك من يطرح الحلول ومن يعترض عليها غير آبهٍ لعُمر الأزمة. فبرغم مرور عام ونصف على إغراق اللبنانيين في مستنقع النفايات والروائح الكريهة، لا يزال النقاش حول كيفية التخلص منها محتدماً داخل الحكومة وخارجها. ولم يبقَ أمام المعنيين سوى منابر المؤتمرات الصحافية للردّ على بعضهم بعضاً. بعد ثلاثة أيام على المؤتمر الصحافي الذي عقده رئيس «حزب الكتائب» سامي الجميّل مُعلناً رفض إنشاء مطمر النفايات


يستحيل الجواب. سؤال النهاية للحرب في سوريا، سابق لأوانه، لا موعد له. «وداعاً للسلاح؟» ما يزال الوقت مبكراً. كأن الحرب تستعد للإقلاع كل يوم، بل كل لحظة. أو، كأن البداية تستعاد فجر كل معركة، أو، غب كلِّ فرصة. القتال مطحنة المدن وما تبقى فيها من حجر أو بشر. ولكن، يفترض حتما، أن تكون لكل حرب نهاية. ولا شذوذ على القاعدة. فأي الخواتيم للحروب السورية؟ والجرأة تفرض أن تسأل، من سيكون «المنقذ من الضلال» الرهيب؟ الاندلس خلفنا. لن «تس


قاد التصعيد الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة وسائل الإعلام للتساؤل حول جدوى إيحاء وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان بتغيير سياسة الردّ على إطلاق الصواريخ سواء من قطاع غزة أم من الأراضي السورية. ولكن هذا التصعيد بالذات منح ليبرمان الفرصة لإعلان أن إسرائيل «لن تسمح لحماس بالتسلّح». وقال ليبرمان، أمس، بعد سلسلة الغارات الجوية الإسرائيلية على قطاع غزة: «أنتم تعرفون آرائي ولا حاجة لأن أُضيف جديداً، ولكن ما ينبغي فهمه هو أن مقاربتي هي ال


الكسندر غورافيلوف لا يمنح الاتفاق بين الجيش السوري و«وحدات حماية الشعب» الكردية للتهدئة في الحسكة، الكثير من الوقت قبل العودة الى نقطة الصفر. الجنرال غورافيلوف، قائد القوات الروسية في سوريا، الذي بذل يومين من المفاوضات، من اجل التوصل الى اتفاق حميميم الكردي ـ السوري، ليس وحده من لا يثق برغبة الاكراد في احترام الاتفاق، كما قال مسؤول مقرب من المفاوضات السورية الكردية في حميميم، ولا بقدرة الاتفاق على الصمود امام قرار اميركي بعر


تحوّل استجواب الموقوف (محمّد ب.) الملقب بـ«أبو مصعب» من متهم بجرم الانتماء إلى «كتائب عبدالله عزّام» والتّخطيط لاستهداف «اليونيفيل» وقائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان صبحي أبو عرب، إلى تحديد طبيعة علاقته بفضل شاكر. يجزم «أبو مصعب» أنّ «الحاج فضل ما إلو بالسّلاح، هو فقط منشد». وما إن عاجله رئيس المحكمة العسكريّة العميد الرّكن الطيّار خليل إبراهيم أنّ لـ «الفنان التائب» صوراً وهو يحمل السّلاح، حتى سحب الموقوف يده من ا


لم تكن فقط علامات التصعيد بين فريقي حزب الله وتيار المستقبل هي المؤشر الوحيد للفترة العصيبة القادمة الى البلاد بل هناك ادهى من التطورات الكلامية الحالية يجري تصريفه من تحت ذلك ان الاوضاع في البلاد دخلت بشكل جدي ضمن دائرة الصراع على الساحات بشكلي عملي بين السعودية وايران، و ما يمكن اعتباره من كلام الوزير نهاد المشنوق حول سرايا المقاومة بانها سرايا احتلال وفتنة ورد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله الذي كشف للمرة الاولى