New Page 1

يحاول الرئيس سعد الحريري التسابق مع الرئيس ميشال عون في العلاقة الاستراتيجية المحتملة مع موسكو. رغم العلاقة المتينة بين رئيس الحكومة والقيادة الروسية، إلا أن اقتراب عون من خيارات روسيا الكبرى يبدو واعداً في المستقبل على عجل، حضر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الى بيروت، مستبقاً زيارة الرئيس ميشال عون إلى موسكو. ومع أن الضيف الأميركي الثقيل لم يطرح خلال لقائه عون اعتراضاً أميركياً واضحاً على الزيارة التاريخية لرئيس الج


هذه المرّة لا علاقة للسياسة بالقضاء. هذه المرّة القضاء، هو نفسه، يُريد وبإصرار أن يرتكب قباحة. السياسيّون، وفي مرّة نادرة، يقولون له كن مستقلّاً، لا تكن طائفيّاً ومناطقيّاً، فيما هو يقول كلا، لا أريد ذلك. نحن أمام واقعة لافتة، جديرة بأن نبني عليها، لفهم أنّ المنظومة القضائيّة في لبنان لم تهبط علينا مِن الملكوت، إنّما هي إفراز طبيعي لمنظومة الاجتماع اللبناني برمّته ما الذي يُريده رئيس مجلس القضاء الأعلى، القاضي جان فهد، أك


تُلخّص زيارة وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو لبيروت بمعادلة واحدة: تخلّوا عن حزب الله، وإلا فلبنان سيكون في خطر! لم يستخدم أسلوب المواربة في بثّ تهديداته، ولم يكتف بتوجيه الإملاءات للفريق المحسوب عليه، بل كان حريصاً على أن تصل الرسالة إلى الجميع. إلا أنّ الردّ عليه أتى موحداً: حزب الله مكوّن لبناني يُمثّل شريحة كبيرة من اللبنانيين. الرسالة الأكثر وضوحاً من قبل بومبيو كانت في ملف النازحين السوريين. ربط عودتهم بالظروف المن


بين العودة السعودية إلى لبنان، وبين قرار حزب الله استدراج القوى السياسية إلى التهدئة الداخلية، يكمن سر انتظار الفريقين المرحلة الانتقالية التي تفصل بين تحويل التوجهات الأميركية الجديدة أفعالاً أو بقائها مجرد تحذيرات على الورق في موازاة الاهتمام بزيارة وزير الخارجية مارك بومبيو لبيروت، يتحول الدور السعودي الى محور متابعة أيضاً، وسط وجهتَي نظر، لكل منهما موقعها السياسي المقرب من الرياض، وتختلف معهما طريقة مقاربة موقف حزب ال


يعرض وزير البيئة على مجلس الوزراء، اليوم، مسودة «السياسة المتكاملة لقطاع محافر الرمل والاتربة والمقالع والكسارات». بحسب قراءة اولية للمسودة المؤلفة من خمس صفحات (حصلت عليها «الاخبار»)، يمكن القول انها المرة الاولى التي تقدم فيها ورقة جدية تستحق النقاش لتنظيم هذا القطاع، بما يوفّر الكثير من التلوث والتشويه للطبيعة اللبنانية، وتأمين مداخيل للخزينة بمليارات الدولارات. إلا أنها تعاني من ارباك في شان المرحلة الانتقالية التي سيبقى


منذ عام 2010، خاض بعض القوى السياسية معارك شرسة ضدّ بعضها الآخر، دارت حول الخيارات المؤقتة لزيادة إنتاج الكهرباء. التيار الوطني الحرّ، الممسك بوزارة الطاقة، وتيار المستقبل، كان خيارهما شبه الدائم المعامل العائمة (البواخر) لهذه المرحلة، وجرت محاولات عدّة للتلزيم على أساس أن تعمل هذه البواخر بواسطة الفيول أويل الذي تستورده الحكومة، وبالسعر الذي يوافق عليه مجلس الوزراء. حزب الله وحركة أمل والقوات اللبنانية وتيار المردة عارضت حص


لا يُمكن اختصار زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى لبنان بعنوان أو هدف واحد. الرجل الذي سيقوم في مسار جولته إلى المنطقة بزيارة الأراضي الفلسطينية المحتلّة، سيركّز في لقاءاته مع المسؤولين اللبنانيين على وجوب التزام لبنان بالعقوبات الأميركية المفروضة على حزب الله وإيران. لكن الأساس في الزيارة هو تكرار ما سبَق أن طلبه الموفدون الأميركيون، خاصة مع شروع العدو في التنقيب عن الغاز شمال البحر الفلسطيني، أي القبول بما يُريد


يصل وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، إلى بيروت، غداً، حاملاً معه جدول اعمال يضجّ بالفتنة. فالزيارة تهدف إلى عرض برنامج عمل جرى العمل على إعداده، سيؤدي الالتزام به إلى تهديد الاستقرار اللبناني. من التحريض على حزب الله ورئيس الجمهورية، والسعي لإعادة لم شمل قوى 14 آذار ودعم ادواتها الإعلامية، يأتي وزير خارجية دونالد ترامب ليقنع اللبنانيين بالتعامل «بواقعية» مع ملف النازحين السوريين، مغرياً حلفاءه بأن في مقدورهم استخدام المه


يوم 26 أيلول الماضي، عُطِّل مطار بيروت الدولي لساعات بسبب خلاف بين ضابطين. انسحب عناصر قوى الأمن الداخلي من نقاط تفتيش المسافرين، و«أطفأوا» أجهزة التفتيش، فتولى عناصر استقصاء جهاز أمن المطار العمل مكانهم، ما أدى إلى عرقلة حركة المسافرين لنحو خمس ساعات. تحرّك القضاء والساسة لحلّ المسألة. فُتِح تحقيقٌ مشترك بين الجيش وقوى الأمن الداخلي لتحديد المسؤوليات، لكنّ النتائج بقيت طيّ الكتمان، بعدما «حفظ» مفوّض الحكومة لدى المحكمة العس


كشفت جلسة الاستجواب الأولى للمدعى عليهم في أكبر عملية قرصنة إلكترونية في تاريخ لبنان، أمام المحكمة العسكرية، عن غياب نُظم حماية المعلومات لدى جميع مؤسسات الدولة، ما يطرح أكثر من تساؤل حيال خصوصية اللبنانيين السائبة. الجلسة الأولى خُصِّصَت لاستماع المقرصن الإلكتروني رامي صقر الذي روى كيف اخترق جميع المواقع الرسمية وغير الرسمية والأمنية بـ«كبسة زرّ». تحدّث عن طبيعة علاقته بخليل صحناوي الذي استُجوب بجرم حيازة أسلحة حربية وأعتدة


صحيح أن مطاردة عمر أبو ليلى، منفذ عملية «أريئيل» في سلفيت، شمالي الضفة المحتلة، لم تتخطّ ثلاثة أيام، وهي مدة أقصر مما عاشه سابقوه من منفذي العمليات الفدائية، لكن ذلك لم يغطِّ الإخفاق الإسرائيلي في الوصول إليه سريعاً، بعدما تمكن من تنفيذ عملية نوعية بجميع المعايير، بعدما جمعت بين سابقاتها. ففي وقت متأخر من مساء أمس، أعلن «جهاز الأمن العام الإسرائيلي» (الشاباك) اغتياله عمر أبو ليلى، بعد اشتباكات في محيط منزل في قرية عبوين، شما


أدّت الاتصالات في الساعات الماضية بين التيار الوطني الحرّ وتيار المستقبل إلى هدنة، وإلى تحديد موعد جلسة لمجلس الوزراء يوم الخميس في القصر الجمهوري. جدول الأعمال يضمّ تعيينات المجلس العسكري، ويُبحث في إمكان ضم «خطة الكهرباء» إليه مع اقتراب موعد زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لبيروت، عاشت البلاد في اليومين الماضيين مستوى غير مسبوق من التوتر كادَ يهدّد بتفجير الحكومة، بسبب الخلافات بين القوى السياسية على العديد من


انعقاد مجلس الوزراء الخميس المقبل ــ إذا انعقد ــ ليس أكثر من يوم عادي في علاقة رئيس الحكومة بوزير الخارجية، عرّابيها والشريكين المتضامنين اللذين يحتاجان اليها. هما ايضاً حصاناها، يجرّها كل منهما في الوجهة المعاكسة للآخر عندما تحدّث وزير الخارجية جبران باسيل، في العشاء السنوي للتيار الوطني الحر (15 آذار)، عن الاهداف الثلاثة لتياره في المرحلة المقبلة، وعدّدها النازحين السوريين ومكافحة الفساد والاقتصاد، اشار الى مكامن تناقض


هلعُ بعض القضاة لا يُعادله هلعٌ. يتحسّس هؤلاء مقاعدهم خشية اعتراف سمسارٍ أو فضح دليل قد يُطيحهم. يُقابله تفاؤلٌ غير مسبوق يعيشه قضاة آخرون. يستبشرون خيراً بفرملة الفساد ولو مؤقتاً، آملين أن تُستكمل حملة مكافحته لتنقية الجسم القضائي من الفاسدين. غير أنّهم يتخوّفون من وقف الحملة جرّاء انطلاق حراكٍ قضائي مناهض للتحقيق الذي يُجريه فرع المعلومات. جديد التحقيقات استدعاء قضاة إلى التفتيش القضائي وادعاء آخرين أن حساباتهم الالكترونية


تتضارب المعلومات بشأن مصير مجلس الوزراء. التوتر الإعلامي بين رئيس الحكومة ووزير الخارجية يراه كثيرون سبباً لعدم انعقاد مجلس الوزراء هذا الأسبوع، بذريعة «الإجازة المرضية» للأول، فيما يجزم وزراء مطّلعون بـأن التهدئة عائدة في الأيام المقبلة بعد تسعة أشهر من الانتظار وُلدت الحكومة وكأنها في حالة «موت سريري». أما الإنجازات والإصلاحات التي وعد بها البيان الوزاري، فبدورها تجمّدت من دون أي تحرّك. لم تصمد التفاهمات التي أدت إلى تأ