New Page 1

فجأة، أعلن «اتحاد بلديات الضاحية» عن مشروع تنموي واجتماعي وتجميلي للضاحية بعنوان: «ضاحيتي». في البداية، تفاوتت آراء القاطنين هناك، بين يائس من التغيير ومتأمل خيراً. الناس في الضاحية ملّت الوعود، وتريد حلولاً عملية. كنا، قبل أحداث حيّ السلم أمس، قد حملنا هذه الأسئلة إلى رئيس الاتحاد محمد درغام، للوقوف على تفاصيل الخطة التي كان لا بد أن تبدأ من مكانٍ ما. وهذا المكان هو «إزالة المخالفات والتعديات» رحيل دندش تشتمل خطة «ضاح


يمكن أن يكون هذا العنوان علامة ثابتة في مسار الفوضى القائمة في مناطق كثيرة من لبنان، حيث يختلط الفقر بالإهمال، والجهل بالجريمة، والفلتان بعمليات النصب والاحتيال. وحيث تسقط الكثير من الضوابط التي يفترض بالدولة أن تقوم بها، ولا يمكن المؤسسات الاجتماعية القائمة على العائلة والعشيرة معالجتها. في الضاحية الجنوبية لبيروت، تجمّع خلال خمسين عاماً أكثر من نصف مليون مواطن ومواطنة. مع الوقت، اختفت معالم الضاحية الهادئة، لمصلحة ا


عامر محسن أن تنقد الرأسمالية لا يعني أن تجترح «بديلاً» لها، بل هو يفرض ــــ قبل أيّ شيء ــــ أن تفهم الرأسماليّة «كما هي»، أو بتحديدٍ أكثر (لأن هناك امكانيّات مختلفة للتنظير للرأسمالية وتعريفها وتأريخها) أن لا تفهمها على نحوٍ «خاطىء» وأسطوريّ، أي على أنّها نظامٌ «طبيعيٌّ» منزل، أو تطوّرٌ حصل بشكلٍ «عضوي» يماشي الفطرة البشريّة، أو أنّ هناك شيئاً متعالياً اسمه «السّوق»، حياديٌّ وله منطقه الحسابيّ الخاصّ، ومنفصلٌ عن السياسة وا


مجلس القضاء الأعلى، اصدر التشكيلات القضائية بـ433 قاضياً من اصل 541 قاضياً. وقد قام مجلس القضاء الاعلى بواجباته بأصول قضائية عالية، لكن هناك وزير للعدل له تاريخ مجيد في القضاء والخبرة القانونية الكبرى والعليا، ومعرفة اوضاع المحاكم والقضاة وكل ما يتعلق بالشأن القضائي. واستطاع وزير العدل الدكتور سليم جريصاتي حماية هذه التشكيلات واصبحت نافذة. وها هي السنة القضائية تنطلق برعاية فخامة رئيس الجمهورية، انما بحرص شديد ووثيق من وزير


عاد موضوع النفايات مرة ثانية الى عاصمة الجنوب صيدا , وبات يشكل ازمة بيئية مستفحلة في هذه المدينة , التي ما كادت تخرج من تلك الازمة البيئية التي تفاقمت فيها على مدى ثلاثة عقود ونيف وتمثلت بجبل النفايات السيء الذكر , والذي ازيل وتحولت الارض التي كان قائما عليها الى حديقة عامة .. حتى دخلت في ازمة نفايات جديدة تحت مسمى "عوادم النفايات" التي اضحت جبلا" جديدا" بكل ما في الكلمة من معنى .. وكأن التاريخ يعيد نفسه من جديد في هذه ال


تشن وسائل الإعلام الداعمة للمجموعات المسلحة منذ أيام حملة ضد الحكومة السورية لقلب وتزييف الحقائق حول تعامل دمشق مع الحالات الإنسانية في الغوطة الشرقية للعاصمة السورية. وقد عمدت وسائل الإعلام المروجة للمسلحين على تجاهل ما يجري في الغوطة من قيام الميليشيات باحتكار المواد الغذائية، زاعمة بان دمشق احدثت ازمة غذائية لدى أهالي الغوطة، نتيجة محاصرة المنطقة ومنع دخول المساعدات الإنسانية إليها، بخلاف ما يجري على أرض الواقع من إد


على الرغم من أن عنوان المنتدى «مبادرة مستقبل الاستثمار»، فإن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استغلّ المناسبة للحديث، لا عن المستقبل فحسب، بل كذلك عن «الماضي» انطلاقاً من السياسات الجديدة التي يتبعها هذه الأيام. إنها «الثورة». هكذا عرّفت مديرة الحوار، وباللغة الانكليزية، في ندوة «نبض التغيير: نيوم» التي عقدت أمس في الرياض، ما يجري في عهد ابن سلمان. مواقف ولي العهد في الندوة كانت الأكثر وضوحاً وصراحة تجاه ما يدور في خل


لم ينتظر النواب أكثر من 10 أيام على اضطرارهم إقرار قانون الضرائب، خلافاً لرغبة الهيئات الاقتصادية، حتى سارعوا إلى استغلال فرصة التصديق على موازنة عام 2017 لإرضاء أصحاب الرساميل وتأكيد التزامهم التام بتأمين مصالحهم على حساب المال العام. فقانون الموازنة، إن لم يُطعَن فيه أمام المجلس الدستوري لكثرة مخالفاته وفداحتها، يوفّر المزيد من المكاسب والمكافآت والحمايات للمتهربين من الضرائب والمفلسين احتيالياً ومصادري الأملاك العامة...


في عهد الرئيس ​بشارة الخوري​، كان هناك السلطان سليم، لم يكن من أسرة سلاطين العثمانيين، بل كان شقيق رئيس الجمهورية، ويعود لقبه الى سلطته وتسلطه على مفاصل الدولة، وكبار الموظفين فيها، ويلجأ المحازبون، وغير المحازبين، الذين لديهم مشاكل قضائية او ادارية لحلها عبره. يستعيد المراقبون الكثير من القصص حول تدخل "السلطان" لدى الدوائر لمصلحة بعض الأشخاص ظالما كان او مظلوما، ويروي هؤلاء انه في احدى المرّات حصل احد المدّعين


نبيه البرجي النازحون رهائن بيد من؟ الأحرى لبنان رهينة بيد من...؟ مراجع عليا في الدولة باتت على بيّنة من أن شيئاً ما، يعدّ في مكان ما، لسوريا ولبنان. النازحون بمثابة الرصيد الديموغرافي لاستعماله في ذلك السيناريو. حين يقول مستشار رئيس الجمهورية الزميل جان عزيز ان أزمة النازحين قنبلة جاهزة للتفجير. الضحية هو لبنان الذي سيكون مهدداً بوجوده... هذا يعني أن لدى الرئيس ميشال عون الذي يبدو، وقد وضع حل مشكلة النازحين في مقدمة أول


شارك رئيس الاستخبارات السعودية السابق، الأمير تركي الفيصل، في مؤتمر نظمه منتدى سياسة إسرائيل ومركز الأمن الأميركي الجديد ومركز قادة من أجل أمن إسرائيل، في ولاية نيويورك، أمس الأحد، بحضور مدير جهاز الموساد السابق، إفرايم هليفي، إضافة إلى إسرائيليين آخرين، بينهم جنرال متقاعد. ونشر المسؤول في "صندوق الوقف اليهودي"، ومؤسس موقع "التوراة الأسبوعية"، جيفري ستيرن، تغريدة له على "تويتر"، قال فيها إن تركي الفيصل تحدث برفقة هليفي في


التقسيم الذي جعل من الدوائر الانتخابية في محافظتي الجنوب والنبطية موسعة، سيدفع بالكثير من القوى والتيارات الحزبية والسياسية، من خارج تحالف الثنائي الشيعي حركة «امل» و«حزب الله» اللذين يشكلان القوة الاكبر انتخابيا، الى السعي لتجميع قواها، بالرغم من التعقيدات التي ستعترضها، سيما وان منطلقاتها واتجاهاتها السياسية مشابهة للتناقضات القائمة اصلا عن «الثنائي»، في حين ان تركيبة الدوائر جاءت لتلبي حاجة القوى ذات النفوذ الشعبي والسياس


طوني خوري ينطلق الانسان بطبعه الانساني من نزعة نحو التوافق والمصالحة قبل ان ينحو الى الشر، ولكن في كثير من الاحيان ينسى العديد من الناس هذا الطبع، ويعمدون الى بث روح التفرقة وافتعال المشاكل كي يبقى الناس متباعدين عن بعض. هذا على الصعيد الانساني، وفي لبنان يخلط اللبنانيون المشاعر الانسانية مع العمل السياسي، فأتباع الزعيم يقطعون كل صلة اجتماعية وانسانية مع من يختلف مع زعيمهم في الرؤية السياسية، ويصبحون على بعد خطوة واحدة فقط


محمود زيات التقسيم الذي جعل من الدوائر الانتخابية في محافظتي الجنوب والنبطية موسعة، سيدفع بالكثير من القوى والتيارات الحزبية والسياسية، من خارج تحالف الثنائي الشيعي حركة «امل» و«حزب الله» اللذين يشكلان القوة الاكبر انتخابيا، الى السعي لتجميع قواها، بالرغم من التعقيدات التي ستعترضها، سيما وان منطلقاتها واتجاهاتها السياسية مشابهة للتناقضات القائمة اصلا عن «الثنائي»، في حين ان تركيبة الدوائر جاءت لتلبي حاجة القوى ذات النفوذ


جهاد نافع كل التحقيقات التي جرت وتجري في المحكمة العسكرية تثبت ان تنظيم «القاعدة» قد تسلل وتغلغل في عدة مناطق لبنانية وانشأ له خلايا منها تمددت لتنمي اولا الى «جبهة النصرة» عند تأسيسها ومن ثم الى تنظيم «داعش». وقد كان للتنسيق العالي المستوى بين الاجهزة الامنية اللبنانية (مخابرات الجيش والامن العام وشعبة المعلومات وامن الدولة) الدور الفاعل في تفكيك هذه الخلايا والقاء القبض على المتورطين فيها ولم تكن الخلية «الداعشية» في طراب