New Page 1

قفزت فائدة الاقتراض بالليرة من يوم ليوم بين المصارف إلى 55% أمس. هذا الارتفاع هو مؤشر على وجود طلب على الدولار، إلا أنه بشكل جذري ناجم عن سياسة تجفيف السيولة التي ينفذها مصرف لبنان لشراء المزيد من الوقت بكلفة باهظة، وفق ما اشارت صحيفة "الاخبار" . وذكرت الصحيفة انه قبل نحو ثلاثة أسابيع بدأت أسعار فائدة الانتربنك، أي فائدة الاقتراض بالليرة من يوم ليوم بين المصارف، تسجّل ارتفاعات متتالية وصلت إلى أقصاها أمس وبلغت 55%. هذا المس


شددت وزارة الدولة لشؤون ​مكافحة الفساد​ على انه "تبعاً للردود العديدة الملتبسة والعصبية التي كثرت في ما يخص موضوع ​طيران الشرق الأوسط​، نشدد على أن كل ما نطالب به هو إظهار نتيجة مناقصة سنة ٢٠١٦، وهل تنطبق على مشتريات هذه السنة والسنوات القادمة إذ إن بيان الشركة قد أظهر خلطاً والتباساً بينهما، والمطلوب إظهار نتيجة مناقصة شركة الـleasing التي تم اعتمادها وبأية ظروف؟ فكل ما سبق مع


في التاسع عشر من الجاري، يمثُل 50 شخصاً، وهم أصحاب المحال المنتشرة في الحي الشرقي في وطى المصيطبة، أمام القضاء بتهمة «اغتصاب الأرض». اسم المدّعي ليس تفصيلاً. هو وليد كمال جنبلاط، ابن «عامود السما»، الذي قاتلوا معه وأمامه وعنه في كلّ معاركه. عتب أهالي الوطى على الزعيم ليس على قدر المحبّة، وإنّما على «قدر نسبة الدروز الذين يمثّلون أكثر من 90% من سكّان الحي»، بحسب ما يقول هؤلاء. بالنسبة إليهم، «كان وليد جنبلاط النبي، وكنّا سيوف


تعهد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بخفض الضرائب على أرباب المعاشات وزيادة الحد الأدنى للأجور في كانون الثاني، لكنه رفض إعادة فرض ضريبة على الأثرياء مع سعيه للرد على موجة احتجاجات مثلت تحديا لسلطته. وقال ماكرون في كلمة متلفزة "سنرد على الوضع الاقتصادي والاجتماعي الملح بإجراءات قوية من خلال خفض الضرائب بشكل أسرع ومن خلال استمرار السيطرة على إنفاقنا ولكن دون التراجع عن سياستنا". أهم الأخبار


يعود الحزب الشيوعي إلى الشارع، عند الساعة 11 من قبل ظهر يوم الأحد، للتظاهر من أمام البنك المركزي باتجاه ساحة رياض الصلح. الأزمة الاقتصادية هي السبب الرئيسي لتنظيم التظاهرة. وفي مؤتمر صحافي، وجّه الأمين العام لـ«الشيوعي» حنا غريب الدعوة للمشاركة يوم الأحد، مُحذّراً قوى السلطة من أنّه «لا أفق لنمط اقتصادكم الريعي. إنّ اقتصاد البلد لم يعد بعيداً عن انهيار وشيك». انطلاقاً من هنا، طالب الحزب الشيوعي بقيام «أوسع تكتّل عمّالي وشعبي


أعادت الحكومة الأثيوبية تشديد منع سفر مواطناتها للعمل في لبنان بسبب امتناع وزارة العمل عن توقيع اتفاقية مع الحكومة الأثيوبية لتحسين ظروفهن وضمان حقوقهن. تشدّد أديس أبابا لا يمنع قدوم العاملات، بل يزيد من فرص تعرضهن للاستغلال على أيدي تجار البشر، فيما من شأن عدم توقيع لبنان على الاتفاقية زيادة الكلفة على أصحاب العمل اللبنانيين وعلى العاملات أنفسهن. قرّرت حكومة أديس أبابا، الشهر الماضي، حظر سفر مواطناتها للعمل في لبنان بسبب


أعلنت وزارة العدل الأميركية عن اتفاق بين الادعاء العام الأميركي ومحامي رجل الأعمال اللبناني قاسم تاج الدين، الذي خطفته الاستخبارات الأميركية من مطار الدار البيضاء في المغرب في آذار 2017، بذريعة تعاونه المالي مع حزب الله. وذكر بيان وزارة العدل، أن تاج الدين «أقرّ بالذنب»، أي مساعدة حزب الله للالتفاف على العقوبات الأميركية. وتقضي التسوية، التي لا تزال تحتاج إلى موافقة محكمة أميركية، بأن يدفع تاج الدين مبلغ خمسين مليون دولار ل


نحو أربعة آلاف مُعوّق حُمِلوا خلال الانتخابات النيابية الأخيرة كي يتمكنوا من الوصول إلى مراكز الاقتراع وممارسة حقهم في الانتخاب، وفق ما صرّح به وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، في المؤتمر الصحافي الذي عقده في السادس من أيار الماضي. آنذاك، أقرّ المشنوق، ومعه رئيس الحكومة سعد الحريري، بتعرّض المعوقين لانتهاكات جمّة. هذه الانتهاكات أحصتها "الجمعية اللبنانية من أجل ديمقراطية الانتخابات" (lade) وقدّرتها بأكثر من 900 انته


لا تنتهي فصول المناكفات السياسية في وزارة الخارجية والمغتربين بين الوزير جبران باسيل من جهة، وحركة أمل من جهة أخرى. الانقسام ظهر من جديد في ملّف نقل «الخارجية» أحد الديبلوماسيين إلى البعثة في برلين، «من دون التنسيق» مع حركة أمل، فامتنع الوزير علي حسن خليل عن توقيع المرسوم معاون رئيس بعثة لبنان الدائمة لدى الأمم المتحدة، المستشار بشير عزّام، «ممنوعٌ» من الانتقال من نيويورك إلى مركز عمله الجديد في البعثة اللبنانية في برلين.


الدفعة العاشرة من العائدين السوريين انطلقت من داخل حرم معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس، باتجاه معبر العريضة الحدودي بين لبنان وسوريا، وهي الاكبر ضمن العودة الطوعية التي نظمتها المديرية العامة للأمن العام للنازحين السوريين، حيث تولت عشرات الحافلات التابعة لوزارة النقل السورية نقل النازحين الى معبر العريضة الحدودي ومنه الى الداخل السوري بإشراف مباشر من عناصر الأمن. وأشرف رئيس شعبة معلومات في الأمن العام في الشمال العقيد


قوة الجوازات العربية بنهاية 2018


خرج محكومان من السجن بعد انقضاء محكوميتهما بجرم الانتماء إلى تنظيم إرهابي، وسرعان ما عاودا التواصل مع تنظيم «داعش» لطلب الالتحاق بصفوفه على جبهات القتال في سوريا. لكن منسّق الاتصال بهما كلّفهما البقاء في لبنان لتنفيذ عمليات اغتيال لمصلحة التنظيم، وقد أوقفهما فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي.


صدر عن المكتب الاعلامي لهيئة "أوجيرو" البيان الآتي: "على اثر انتحال بعض الاشخاص صفة موظفي هيئة اوجيرو لدخول منازل المشتركين والقيام بعمليات سرقة وسلب. فإن هيئة اوجيرو إذ تهيب بجميع المشتركين عدم السماح لأي شخص يدعي انه من فنيي اوجيرو بالدخول الى المنازل او العمل على العلب الداخلية في الأبنية الا بعد ابراز بطاقته الوظيفية والتأكد من هوية الموظف. كما تؤكد ان موظفيها لا يدخلون المنازل الا للضرورات الفنية القصوى، كما تنص الت


أعدّ مصرف «غولدمان ساكس» تحليلاً للنظام المالي اللبناني، يخلص إلى أن لبنان يقف على شفير الانهيار المالي، إذ إن الخيارات محدودة بين تحفيز التدفقات الرأسمالية من الخارج وبين خسارة الثقة بهذا النظام، ما يفرض حصول تصحيح قسري عنوانه أزمة توقف عن السداد وانهيار سعر صرف الليرة الثابت مقابل الدولار، وذلك بعد سنتين أو ثلاث سنوات كحد أقصى. المصرف الأميركي يستند إلى سيناريو يأخذ في الاعتبار مجموعة مؤشرات مالية، أبرزها قدرة مصرف لبنا


اعتاد النائب السابق وليد جنبلاط الرهانات الخاطئة. هذه المرة، سقطت حساباته في الجاهلية، مغرقاً معه الرئيس سعد الحريري بخطوة سياسية ــــ أمنية فاشلة لاعتقال الوزير السابق وئام وهاب مرّة جديدة، ينقلب «السحر» على النائب السابق وليد جنبلاط، بعدما كاد يورّط الجبل في فتنة خطيرة من بوابة الجاهلية، ثانية أكبر القرى الدرزية في قضاء الشوف. ومرّة جديدة أيضاً، ينساق الرئيس سعد الحريري، ومعه قوى الأمن الداخلي والمدّعي العام التمييزي ال