New Page 1

في مثل هذا اليوم، تحتفل الأمم المتحدة بيوم اللاجئين. وفي مثل هذا اليوم من كل عام، تستذكر الأخيرة «شجاعة ملايين اللاجئين ومثابرتهم وقوّتهم». تتعاطف معهم. تعدّهم. تعيد تذكير الدول المانحة بما تحتاجه من أموالٍ للقيام بـ«واجباتها»، ثمّ تطلق «هاشتاغ» المناسبة. هذا العام، يحمل يوم اللاجئين وسم «مع اللاجئين»، وهو الذي تفاعل معه إلى الآن، بحسب موقع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، 20 مليوناً و785 ألفاً و32 شخصاً. لكن،


صدر عن مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية، البيان الاتي: "تتداول مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عن "تعميم" تدعي صدوره عن رئاسة الجمهورية لمراجعتها في مسائل قبول المستشفيات للمرضى. يهم مكتب الاعلام في رئاسة الجمهورية ان يؤكد ان "التعميم" لا أساس له من الصحة، وان الجهة الصالحة للمراجعة في حال رفض مستشفيات قبول مرضى، هي وزارة الصحة حصرا ومعها تتم المراجعات وليس رئاسة الجمهورية، فاقتضى التوضيح.


السيول، كذلك الذي ضرب بلدة راس بعلبك في البقاع الشمالي الأسبوع الماضي وسبّب أضراراً جسيمة، ليست ظاهرة طبيعية بحتة. صحيح أن الطبيعة الجغرافية للبلدة الواقعة على سفح السلسلة الشرقية تجعلها في «مرمى السيل»، إلا أن «الأنشطة البشرية» كالمقالع والكسارات والرعي الجائر كلها تُسهم في تفاقم هذه الظاهرة وفي تسبّبها بالكوارث في كل مرة تضرب السيول منطقة ما، كما في بلدة راس بعلبك الأسبوع الماضي، نعود إلى السؤال نفسه: لماذا وكيف وما الذ


تكاد مهنة بائع الخردة تنقرض. قلّة من لا يزالون يجولون الأحياء منادين «حديد للبيع. ألومينيوم للبيع». في زمن الـ«سوشيال ميديا» وُلدت مهنة بائعي شهادات الدراسات العليا بـ«الكيلو»... وعلى عين «التعليم العالي»! «ماجستير للبيع... دكتوراه للبيع»، و«الزبائن» من جامعات مرموقة (وغير مرموقة)... ومن الجامعة اللبنانية أيضاً ليس نيل الشهادات العليا «بالوكالة» جديداً. لكنه، غالباً ما كان يتم بـ«السرّ» عبر الأصدقاء والمعارف... أما اليوم


يحدث أن يتمّ الاتفاق في مجلس الوزراء على وجهة محددة، فتصدر القرارات في وجهة مختلفة. من يحسم النقاش عندها؟ غالباً ما تضطر الأمانة العامة لمجلس الوزراء إلى العودة إلى التسجيل الصوتي للجلسة، حتى تصحِّح أو تدقِّق في قرار ما. لكن القضية تبدو أبعد من ذلك، خاصة عندما يُسمع وزراء يتحدثون عن «تزوير أو تحوير في المحاضر» عندما صدر قرار مجلس الوزراء الذي يحمل الرقم 84، والمتعلق بالجلسة الأخيرة التي عقدت في 21 أيار الماضي، بدت العبارة


جهاز الأمن الإسرائيلي يعتقل وزير الطاقة والبنى التحتية السابق غونين سيغف بشبهة التجسس لصالح إيران، والتحقيقات تشير إلى أنه نقل معلومات تتعلق بقطاع الطاقة ومواقع أمنية في (إسرائيل) ومبانٍ وأصحاب مناصب في المؤسسات الأمنية والسياسية وغيرها، ووسائل إعلام إسرائيلية تقول إن قضية سيغف أخطر من قضية مردخاي فعنونو فهذا الرجل شارك في جلسات الحكومة وهذا إنجاز هائل لإيران. ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ جهاز الأمن الإسرائيلي اعتقل وزي


خلال التنزه على كورنيش المنارة في فصل الصيف، ستصدمون بمشهد غريب. فصحيح أن مشكلة النفايات المتواجدة على معظم الشواطئ اللبنانية، وخصوصا العامة منها، لم تصل بعد الى حل نهائي، الا ان اللبنانيين لم ينتظروا هذا الحل ليتمكنوا من ممارسة السباحة والاستلقاء للتعرض للشمس على الشاطئ. عائلات، اولاد وشباب يمارسون السباحة بين النفايات ولا همّ لهم، يغطسون ويستمتعون بالمياه غير النظيفة، وآخرون يقومون بالاستلقاء على الشاطئ المليء بالنفا


نفى المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم وجود أي بعد سياسي للإجراء الذي يقوم به الأمن العام بعدم ختم جوازات سفر عدد من الوافدين إلى لبنان، وبينهم رعايا إيرانيون، وقال لـ«الأخبار» إن هذا التدبير عادي وروتيني وتقوم به دول كثيرة منذ فترة طويلة وليس جديداً، وخصوصاً أن ختم بعض الدول قد لا يسمح بالحصول على تأشيرات سفر إلى عدد من الدول، مؤكداً أن ذلك لا يتنافى مع حرص الأمن العام في كل النقاط الحدودية براً وجواً وبحراً على ت


ورق الغار​ هي نوع من أنواع ​النباتات​ المعمرة ودائمة الخُضرة، وهي أشجار كبيرة الحجم والاسم العلمي لورق الغارهو (Laurus nobilis)، وبعض الدول تطلق عليها اسم ورق موسى، حيث عُرفت هذه النبتة منذ القدم فقد استخدمت أوراق الغار أكاليل للنصر في العهد الروماني والعهد الإغريقي القديم، حيث وُضعت هذه الأكاليل للأشخاص الذين يفوزون في المسابقات الأولمبية، وكان الالهة مثل الالهة زيوس والأباطرة يضعون أغصان ورق الغار على رؤو


لا يزال ملف هدم المباني والعقارات التراثية في لبنان غائباً عن النقاش ولا يلقى الاهتمام الكافي، رغم ارتفاع عدد المباني التاريخية التي تمّ هدمها حتى الآن منذ مطلع العام الجاري. يوم أمس، عاد النقاش «العقيم» حول الملف مجدداً إلى الواجهة عن طريق وزراة الثقافة التي أصدرت بياناً أوضحت فيه ملابسات عملية هدم طاولت هذه المرة عقارين في منطقة البترون، بخلاف المرات السابقة، حيث كانت عمليات الهدم تطال عقارات في مناطق تقع في نطاق العاصمة.


أصدر القاضي العقاري في النبطية القاضي احمد مزهر قرارا باسم الشعب اللبناني قضى "بالرجوع عن قرار اختتام جزئي لاعمال المساحة في بلدة العديسة الجنوبية، ومسح الاراضي الواقعة داخل فلسطين المحتلة، والمستولى عليها من قبل كيان الاحتلال الاسرائيلي غير المعترف به من الجمهورية اللبنانية". وجاء في نص القرار الآتي: "قرار باسم الشعب اللبناني ان القاضي العقاري في النبطية احمد مزهر، لدى التدقيق، وبعد الاطلاع على الطلب المقدم من المستدعي


بالأمس الطفلة رؤى مظلوم. غداً رؤى مظلوم ثانية. لا يتوقف مسلسل الفوضى وحرب العصابات في منطقة البقاع الشمالي. حتى إن الحديث عن خطة أمنية أو عسكرية صار مملاً. كل يوم مداهمة ومصادرة أسلحة وذخائر ومواد مخدرة من أصناف مختلفة (حشيشة و«سيلفيا» و«سيمو» إلخ... لكن هاجس الناس صار الأمن قبل الرغيف وقبل المدرسة وفرصة العمل النادرة في هذه المنطقة المنكوبة اجتماعياً في سياق خريطة طريق حدد أبرز معالمها قائد الجيش العماد جوزيف عون، قررت ا



تستكمل التحضيرات الأمنية واللوجستية من أجل عودة أبناء أكثر من 800 عائلة سورية من بلدة عرسال باتجاه قراهم في القلمون الغربي. اللوائح الإسمية بالعائلات وأفرادها والآليات انتهى العمل بها وتم تسليمها للأمن العام اللبناني منذ قرابة الشهر ونصف الشهر، وتم التدقيق فيها من الجانبين اللبناني والسوري. باتت تحضيرات العودة في مراحلها النهائية، وينتظر الشروع في عملية التنفيذ في غضون الأيام القليلة المقبلة بعد عيد الفطر. عودة النازحين السو


طرد عناصر من حرس بلدية بيروت عدداً من روّاد حديقة اليسوعية في الأشرفية ممن يحملون الجنسية السورية. العناصر قالوا إنهم ينفّذون أوامر المحافظ الذي نفى علمه بالأمر. وبمعزل عن مدى «تورّط» المحافظ، فإنّ قرار منع السوريين ينسجم مع ممارسات انتهجتها بلدية بيروت في إدارتها لملف المجالات العامة والحدائق العامة! «ممنوع دخول السوريين إلى الحديقة». هذا ما قاله أحد عناصر حرس بلدية بيروت لامرأة سورية كانت تُلاعب طفلها، أول من أمس، في حد