New Page 1

فيما يصرّ البعض على تسويق «ماكنزي» كصاحبة رؤية اقتصادية للبنان، تواجه شركة الاستشارات الدولية دعاوى بالجملة لدورها في إخفاء معلومات عن شركات واجهت الإفلاس. وقد وافقت الشركة، أول من أمس، على تسوية بقيمة 15 مليون دولار مع وزارة العدل الأميركية تتعلّق بثلاث دعاوى تتّهم الشركة بعدم الكشف عن تضارب المصالح في قضايا الإفلاس على مدى عقدين من الزمن. وتعتبر هذه التسوية من بين أكبر التسويات التي يقوم بها خبير اتحادي في قضايا الإفلاس م


كشفت وسائل إعلام لبنانية، اليوم الخميس، عن أن روسيا تقدمت بعرض للبنان لحل مشكلة نقص الكهرباء المعقدة في هذا البلد العربي. ونقلت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية عن مصادر مطلعة أن العرض الروسي يتضمن بناء محطة كهروذرية لتوليد الطاقة الكهربائية، والتي ستعمل على سد احتياجات لبنان من الكهرباء. وأشارت المصادر إلى أن بناء المحطة سيتم على نظام "البناء والتشغيل والإعادة"، أي أن لبنان لن يتحمل تكاليف بناء المحطة، وبعد استثمارها من قب


تعرض المريض علي محمد حجازي لحادثة أدت الى حدوث كسر في وركه، وقد خضع على إثرها إلى عملية جراحية في مستشفى صيدا الحكومي. قبع المريض علي محمد حجازي في مستشفى صيدا الحكومي لمدة 25 يوما" و بحسب أقوال الأطباء انه تعافى ويمكن إخراجه من المستشفى. وبعد خروجه من المستشفى، تعرض لأزمه قلبية نقل على إثرها الى مستشفى سبلين الحكومي ليتبين أن الرئتين مصابيتين بإلتهابات حادة، بالاضافة إلى خلع في الورك الذي اجريت له العملية الجراحية.


نشرت صحيفة الأخبار تحقيقاً للزميل محمد نزال بعنوان: وزارة الداخلية تبدأ «العمل» بـ«زعران» الموتوسيكلات!. جاء فيه: "كأنّه طقس حكومي مقدّس. ما مِن وزير داخليّة يحيد عنه. لا بدّ للوزارة، في أوّل قراراتها، أن «تبلّ» يدها بسائقي الدرّاجات الناريّة. هكذا يبدأ «العمل». الوزيرة الجديدة كانت أمينة على ذاك «الطقس»... إنّما مع إضافات جديدة هذه المرّة، تجاه التجّار تحديداً، والتي لا يبدو أنها ستقطع بهدوء. أبت وزيرة الداخليّة الجدي


فضيحة مستشفى الفنار للأمراض العقلية والنفسية، واحدة من المشاكل المزمنة بين وزارة الصحة والمستشفيات الخاصة، التي تستقبل مرضى على حساب الوزارة، ولا تتلقى مستحقاتها في الأوقات المناسبة، فتتراكم الأموال في ذمة الوزارة سنة بعد سنة، وتصل أرقامها إلى المليارات من الليرات. مستوى الإهمال والتردّي الذي بلغته الخدمات الأساسية في هذا المستشفى، غير مقبول، بل هو مُستنكر ومُدان، بجميع المقاييس الإنسانية أولاً، وبمختلف معايير المعالجات الط


سلّم الشيخ مازن ل. نفسه إلى مفرزة تحري بيروت صباح أمس، ليعترف بأنه رمى قنبلة أمام محطة «الجديد» صباح 2 شباط الجاري، على خلفية بث برنامج قدح وجم مشهداً رأى فيه إساءة الى طائفة الموحدين الدروز ورموزها. وأفاد مازن المحققين بأن هذا المشهد استفزّه ليقرّر الانتقام بيده. وذكر في إفادته أمام المحققين أنه انتقل بسيارته من نوع كيا التي طلب من ابن خاله بهاء ز. قيادتها. ولدى وصولهما امام مبنى التلفزيون، رمى القنبلة الدفاعية من شباك السي


أعلنت المتحدثة باسم منظمة "أطباء بلا حدود" فرانسين كونغولو أن المنظمة علّقت الأعمال غير الضرورية في جزء من شرق ​جمهورية الكونغو​ الديمقراطية بعد تعرض اثنين من موظفيها للخطف في منطقة ماسيسي الصحية في إقليم شمال كيفو هناك على يد مسلحين في وقت سابق هذا الشهر. وأكدت كونغولوأن المنظمة"ستستمر رغم ذلك في توفير الرعاية الطارئة في مستشفى ماسيسي الرئيسي".


عاد التوتر الأمني إلى مدينة الشويفات يوم أمس، إذ أصيب نزار أبي فرج برصاصة في كتفه ليل أول من أمس. المُصاب شقيق علاء أبي فرج الذي قضى يوم 8 أيار ٢٠١٨ إثر خلاف مسلّح بين عناصر من الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديموقراطي اللبناني على خلفية الانتخابات النيابية. وسرعان ما تحوّل التوتر إلى تراشق سياسي ــــ إعلامي بين الحزب التقدمي الاشتراكي والحزب الديموقراطي اللبناني. الأول أصدر بياناً تحدث عن «إطلاق الن


لعلَّ عددَ يناير/فبراير 2019 من مجلةِ Recoil الأميركيةِ المعنيةِ بقضايا السلاح والصيدِ أبرزَ، وبوضوحٍ، اعلاناً لشركةِ الامنِ السابقةِ بلاك ووتر يو إس إيه الأميركيةِ على صفحةٍ كاملةٍ وباللونِ الأسودِ معَ رسالةٍ بسيطةٍ: "نحن قادمون". فهلِ الحربُ في أفغانستان - وربما في أماكنَ أخرى - على وشْكِ أن تتِمَّ خصخصتُها ولا سيما عَقِبَ اعلانِ الرئيسِ الاميركيِّ دونالد ترامب قرارَه سحبَ القواتِ الاميركيةِ المنتشرةِ في سوريا وأفغان


ترتفع وتيرة الضغوط الممارسة على الباراغواي، من قبل مجموعات ضغط أميركية - إسرائيلية، من أجل زيادة تضييقها على اللبنانيين المقيمين فيها، تحت ذريعة مواجهة شبكات حزب الله «لغسل الأموال ودعم الإرهاب»، على رغم أنّ أسونسيون لا تتوانى عن تنفيذ رغبات السفارة الأميركية فيها، وتسهيل إلقاء القبض على عددٍ من اللبنانيين. ولا يمرّ أسبوع من دون أن يكون هؤلاء عرضة لضغوط جديدة. آخر التهديدات التي واجهوها كانت مُصادرة شحنات من أجهزة الألعاب بق


رغم التأكيدات التي صدرت عن مسؤولين رسميين بأن أسعار الفوائد ستنخفض، إلا أن المعطيات السوقية تشير إلى أن الفوائد في لبنان لا تزال على مسار تصاعدي. جمعية المصارف أصدرت معدلات الفائدة المرجعية لتصبح 9.29% على الدولار و12.39% على الليرة، أي بزيادة نقطة مئوية على فائدة الدولار و0٫49 نحو نصف نقطة على فائدة الليرة مقارنة بالشهر السابق. هذه الفوائد المرتفعة لا تعكس درجة المخاطر في لبنان فحسب، بل تسهم في سحق ما تبقى شمن اقتصا


تحت عنوان «أنقذوا موقع الباشورة الأثري»، ينطلق، في 24 الجاري، مسير «أثري» لتعريف ناس المدينة بتاريخ بعض المواقع الأثرية الباقية في بيروت، وتلك التي «نامت» إلى الأبد تحت الأبراج العملاقة والمولات. يبدأ المسير من الموقع الأثري الذي كان، على مقربة من جريدة «النهار»، مروراً بموقعين في الصيفي ومونو، وصولاً إلى منطقة الباشورة، وتحديداً العقار 740 حيث ما بقي من السور الروماني الذي استحال أحجاراً مكوّمة على أطراف العقار. وهنا، بيت ا


سيأتي يوم نكتشف فيه أن بلدنا ظاهرة صوتية! وأن كل ما تعلمناه عن لبنان «واحة الحريّات»، ونردده كالببغاوات، ونزدهي به على العالم، غارقين في فنون الفخر الجاهلي والعنجهية، والتعالي على المحيط… ليس إلا لغواً وكلاماً أجوف وفولكلوراً (بالمعنى السطحي لا الحضاري لكلمة فولكلور). حتى إثبات العكس، الحريّة في لبنان كذبة كبيرة. مثل «راجح» في الأوبريت الرحبانية الشهيرة: «الكذبة اللي صارت زلمة»! لم نعد نتمتّع حتى بـ «حرية نسبية» كما قد يتب


أخلت الهيئة الاتهامية في جبل لبنان أخيراً سبيل متهم بتجارة المخدّرات بين لبنان ومصر، كان اعترف بما نُسِب إليه، وتضافرت إفادات الآخرين على ذلك أيضاً، في تجارة يُتَّهم فيها مع آخرين بـ"اللعب" بملايين الدولارات، وفق ما اشارت صحيفة "الاخبار". وفي السياق لفتت الصحيفة في مقال للكاتب رضوان مرتضى الى ان هناك من حاول الدفاع عن قرار القاضي، فتحدّث عن دواعٍ صحيّة للمتهم، فيما رأى آخرون وجود خدعة ما. وفي التفاصيل فانه قبل ستة أشهر، أ


البند الرابع من عقد الاتفاق بالتراضي بين بلدية بيروت وشركة «noise» للعلاقات العامة شقّ «صفّ» المجلس في اجتماعه الأخير الخميس الماضي. لم «يبلع» نحو نصف الأعضاء البند الذي ينصّ على «تدفيع» البلدية 246 ألف دولار بدل أتعابٍ للشركة لقاء تقديمها خدمات «العلاقات العامة والإعلام والإعلان لبلدية بيروت»، على أن «تُقسّط» بمعدّل 20 ألفاً و500 دولار شهرياً. صحيح أن الجلسة لم يطر نصابها، لكن موافقة «الأكثرية» على عقد التراضي جاءت بصعوب