New Page 1

هي حكاية الوطن الأسير بين أيدي سجانين أطبقوا بكلبشاتهم على كل ذرة هواء فيه. هم الطّلقاء، ونحن السّجناء، يصح قول ذلك في كتاب صدى القيد للأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أحمد سعدات، الصادر عن دار الفارابي. نحن نتنفس الهواء، ونروح ونجيء طيلة ساعات استقاظنا، ولا ندرك معنى لأبواب قد تنغلق علينا، لأنه لا يدرك معنى السجن من لم يدخله، وقبع خلف جدرانه، حتى لثوان معدودة. ولمجرد التفكير بالسجن، وبتلك القضبان، وبالسجانين،


كثرت الاعتراضات من قبل ​الشباب​ العراقي عبر مواقع التواصل الاجتماعي على قرار حظر ​مجلس النواب العراقي​ لعبة "PUB G" في البلاد. وظهرت مجموعة فتيات بمنطقة المنصور في ​بغداد​ وهن يرتدين الزي العسكري وبعض الأزياء الخاصة باللعبة اعتراضا منهن على حظر ​الحكومة العراقية​ للعبة. وقرر مجلس النواب العراقي الأربعاء الماضي، حظر مجموعة من الألعاب الإلكترونية التي "تحرض على ​العنف


أصدرت "بوابة الهدف" الإخبارية، الأحد 21 أبريل، العدد الأول من الهدف "النسخة الرقمية" 2019، التي ضمّت أبرز الموضوعات التي نشرتها البوابة على مدار الشهر الأخير، في مقدّمتها انتصار الأسرى في معركة الكرامة الثانية، ومنها مواد خاصة ومقالات رأي، ومتابعات مختلفة في الشؤون المحلية والعربية والدولية، إلى جانب أهم المواضيع في الشأن "الإسرائيلي"، التي طغت عليها انتخابات الكنيست21. وصمّمت غلاف العدد الأول من "الهدف" الرقمية، الفنّان


قال المتحدث باسم الرئاسة المصرية، بسام راضي، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيستقبل صباح اليوم بقصر الاتحادية الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، لبحث آخر مستجدات القضية الفلسطينية. ويأتي هذا اللقاء في وقت تتضارب فيه التصريحات حول ما تتضمنه "صفقة القرن"، التي تعتزم الولايات المتحدة الإعلان عن تفاصيلها بعد شهر رمضان المقبل. هذا وأكدت السلطة الفلسطينية أن "أية خطة أو مقترح أو صفقة لا تبنى على أساس حل الدولتين، مصيرها الفشل ومزابل


مر أسبوع على توقف بلدية قبعيت في جرد القيطع (عكار) عن جمع النفايات لـ«عدم القدرة على دفع ستة ملايين و500 ألف ليرة شهرياً لمكب سرار»، ما أدّى الى تراكم أكوام النفايات في شوارع البلدة. وكان وزير البيئة فادي جريصاتي زار المنطقة الأسبوع الماضي وأكّد خلال لقائه رؤساء إتحادات بلديات عكار، أنه لن يتهاون في موضوع المكبات العشوائية في المحافظة، «خصوصا في ظل وجود مكب سرار الذي يصار الى تطويره»، متسلحا بالقانون 80 الذي يجيز الادعاء عل


لا تزال مفاعيل زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لبيروت تحت المجهر الإسرائيلي، على أمل أن يترتب عليها نتائج تطمح إليها تل أبيب في أكثر من عنوان وقضية. ويوماً بعد آخر، تؤكد المواقف والتقارير الإسرائيلية أن الضيف الأميركي أتى بمهمة إسرائيلية على مستوى المصالح والأهداف. ومع أن إسرائيل اعتادت أن تكون الوكيل الدائم الذي تلجأ إليه الولايات المتحدة لتحقيق مصالحها، عندما تستعصي المسارات الأخرى، إلا أنه هذه المرة كانت الأدوار


علمت صحيفة "اللواء" من مصادر مطلعة ان مشروع الموازنة الذي يخضع لتعديلات شيه يومية يجريها الوزير علي حسن خليل بشأنه يعتمد التقشف، وبالتالي اي كلام اخر عن تخفيضات معينة غير صحيح. واكدت المصادر نفسها ان هناك نوعا من الحملة الاستباقية في هذا الموضوع من خلال الإشارة الى مسؤولية العهد. واذ قالت ان هناك صعوية في تعديل القوانين الصادرة، اوضحت ان اي قرار يتصل بسلسلة الرتب والرواتب لجهة اي تعديل لا بد له ان يقوم على اسس سليمة وذلك


نفت مصادر وزارة الخارجية ال​لبنان​ية نفياً قاطعاً ما أورده موقع "إيلاف" الإخباري عن حصول اجتماع في ​موسكو​ بين وزير الخارجية ​جبران باسيل​ ومسؤول اسرائيلي، مشددة على أن الخبر من نسج الخيال. وكان مصدر قد كشف لـ"إيلاف" أن "باسيل التقى مسؤولا ​إسرائيل​يا رفيعا في موسكو وبحث معه مسألة الخلاف على الحدود البحرية بين البلدين"، مشيرا الى أن "اللقاء دام نحو ساعتين برعاية روسية، وتباح


يعرض على الهيئة العامة لمجلس النواب، اليوم، اقتراح قانون معجل مكرر مقدم من النائبة بولا يعقوبيان، يرمي الى فرض وتفعيل إلزامية فرز النفايات من المصدر وتعديل بعض مواد القانون الرقم 80 الصادر بتاريخ 10/10/2018 (ولا سيما المادتان 20 و21 منه). أن يصبح فرز النفايات من المصدر قانوناً ملزماً، أمر لا بد منه إذا أردنا إدارة سليمة للنفايات. لكن إقرار الفرز من دون إدارة متكاملة قد يعرّضنا لنكسة، ويجعل من مطلب تاريخي كهذا فرصة ضائعة، مر


لا تعدّ سوريا من بين البلاد الغنية بالنفط، لكنها رغم ذلك كانت قادرة على تحقيق نوع من الاكتفاء الذاتي بالمشتقات النفطية، مع تحقيق وفورات مالية من هذا القطاع. بدأ الواقع بالتغير منذ عام 2012، لأسباب ترتبط بخروج الحقول النفطية عن سيطرة الدولة، وبالعقوبات الغربية. اليوم، تعيش البلاد أزمة خانقة للأسباب ذاتها، مع تضييق خناق العقوبات أكثر فأكثر. ورغم أن الأزمة الراهنة على موعد مع «انفراج وشيك» مقترن بطرح المادة بـ«السعر العالمي»، ف


منذ نحو ربع قرن، يدور اقتصاد لبنان في حلقة مفرغة من «السياسات» التي يقررها مصرف لبنان، بشخص حاكمه رياض سلامة. غالبية السلع المستهلكة في لبنان هي مستوردة، وثمنها يُدفع بالدولارات التي يستجلبها مصرف لبنان عبر أدوات مثل الفائدة. يُنتِج هذا المسار نمواً كبيراً في أرقام القطاع المصرفي، من دون أن يكون تضخّم هذه الأرقام إيجابياً على الدوام. في المقابل، تؤدي سياسات مصرف لبنان إلى خنق الاقتصاد، إذ لا استثمارات تخلق فرص عمل جديدة أو ت


لم تكن المحامية أماني عالجي تتوقّع أن امتحانها الشفهي أمام اللجنة الفاحصة في معهد الدروس القضائية سيتمحور حول الغطاء الذي تضعه على رأسها، والذي سيصبح في ما بعد العائق الأساس أمام دخولها إلى السلك القضائي. «يلّا خبرينا شو قصّة هالحجاب؟»، «ما فيكي تفوتي عالمعهد وأنت محجّبة»، «هيدي حريتك الشخصية وبتمنالك مستقبل غير القضاء». لم تفهم أماني ما الذي يريده القاضي من تلك الأسئلة والإشارات. لكن سرعان ما اتضح أمامها كل شيء، عندما بادر


وثائق حرب العراق ومجموعها 391,832 من التقارير الميدانية للجيش الأميركي، وتكشف عدداً من الجرائم التي ارتكبها، ووثائق حرب أفغانستان، وتضم 91,731 وثيقة تغطّي فترة ما بين كانون الثاني/يناير 2004 وكانون الأول/ديسمبر 2009. 251,287 برقية دبلوماسية من الوثائق السرية للخارجية الأميركية، تكشف عن المساومات في الغرف المغلقة بين واشنطن وزعماء العالم. منذ حزيران/يونيو حتى تشرين الثاني/نوفمبر 2015، واصل «ويكيليكس» نشر «الوثائق


الرسالة الأبلغ في خطاب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، أمس كانت للولايات المتحدة الأميركية، وأعلن فيها أن «التاريخ والحاضر يشهدان أن الميدان ليس خالياً، وأن لغة الاستنكار ليست اللغة الوحيدة التي يعرفها محور المقاومة، بل كل الخيارات مفتوحة لمواجهة الإجراءات التي تهدد شعبنا وبلدنا ومقاومتنا». أما الرسالة الثانية، فلم تكن أقل وقعاً. للداخل اللبناني توجه، محذراً من السياسة التحريضية الأميركية، وداعياً إلى الاعتبار من الدمار


علمت «الأخبار» أن هندسة مالية جديدة أجراها مصرف لبنان في الشهر الأخير من السنة الماضية، لمصلحة «سيدروس إنفست بنك»، ودرّت ربحاً فورياً لأصحاب هذا البنك والمشتركين معهم، بقيمة 30 مليون دولار، من ضمنها 12.5 مليون دولار وزّعت على «عملاء للبنك»، من دون أن تتضح هوية هؤلاء والدور الذي أدّوه في هذه العملية للحصول على حصّة من أرباحها، وهو ما يطرح تساؤلات إضافية عن حقيقة «الهندسات المالية» وأهدافها، ويزيد من الأدلة على شبهة «الإثراء غ