New Page 1


غلب على أخبار الصحف الصادرة صباح اليوم في بيروت أحداث اليوم الأول من الجلسات النيابية لاقرار موازنة عام 2017، والتي تحدث فيها عدد من النواب، وكان الأبرز فيها الاتهامات التي ساقها نائب القوات اللبنانية جورج عدوان ضد مصرف لبنان. كما اهتمت الصحف بالسجالات وردود الأفعال المستمرة بين وزير الخارجية جبران باسيل ووزير الداخلية نهاد المشنوق. "البناء" بدورها تحدثت عن كشف عضو كتلة «القوات» النائب جورج عدوان عن فضيحة مالية في مصرف ل


وجه تقرير متخصص تحذيرا للحكومة الأمريكية، من التبعات المدمرة التي ستلحق بالولايات المتحدة، إذا أطلقت كوريا الشمالية في اتجاهها قنبلة نبض كهرومغناطيسية نووية. وقال الخبيران النوويان، وليام غراهام، وبيتر براي، إن مثل هذا التفجير قد يؤدي إلى مصرع أكثر من 90% من الشعب الأمريكي في غضون عام واحد. وتعتمد قنبلة "النبض الكهرومغناطيسي" النووية المعروفة اختصارا بـ "EMP"، على الكثافة العالية للإشعاعات الناجمة من تفجير نووي على



لا تكتفي أذرع الكيان "الإسرائيلي" الغاصب بتدمير الحجر، وطمس المعالم التاريخية والدينية داخل القدس المحتلة، بل تعمد أيضاً إلى القضاء على الإنسان الفلسطيني هناك ليس فقط من خلال قتله أو سجنه أو حتى ملاحقته في مصدر رزقه، وإنما عبر ضرب الروح الوطنية لديه، وتغييب عقله عن مسار الأحداث، وتطورات الصراع الممتد منذ نحو سبعة عقود، وذلك بواسطة نشر المخدرات، وتوفير الغطاء لمروجيها، فضلاً عن تقديم الدعم اللوجستي لهم. هذه السياسة الاحتلا


في الخامس من تموز الماضي، وفي خطوة استباقية للتشكيلات القضائية، اعتصم محامو بعلبك ـــ الهرمل أمام قصر عدل بعلبك، مطالبين بزيادة عدد القضاة في المحافظة بغية تسيير القضايا والملفات العالقة بالآلاف في قصر عدل مركز المحافظة. حينها، تدخل نقيب المحامين أنطونيو الهاشم، ووعد بأخذ المطالب على عاتقه، ومتابعتها والسعي الى تحقيقها مع وزير العدل سليم جريصاتي ومجلس القضاء الأعلى. وبحسب المعلومات المتداولة، فإن لقاءً عُقد قبل التشكيلات الق


خرج أهل النظام العربي أبكر مما يجب من ميدان فلسطين .. في البدايات كانت “الهدنة” الاضطرارية تفصل بين عدوان إسرائيلي وآخر .. ثم كان العدوان الثلاثي في العام 1956 “حرباً اسرائيلية” عل مصر بمشاركة بريطانيا (ثأراً منها لإخراجها من مصر) وفرنسا (ثائراً منها لهزيمتها أمام الثورة الجزائرية التي دعمتها مصر جمال عبد الناصر كما الشعب العربي في كل أرضه) .. في العام 1967، وتحديداً في الخامس من حزيران (يونيو)، شنت قوات العدو الاسر


هاجم رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، السبت، الشرطة، واتهمها بتسريب معلومات "غير دقيقة" للإعلام العبري، بشأن التحقيق معه في قضايا فساد يشتبه بتورطه فيها. وقال نتنياهو عبر حسابه على "فيسبوك": "الجمهور الإسرائيلي يدرك أن هناك حملة تشن ضدي كما جرت العادة مؤخرا؛ لكن الأيام ستثبت أنها غير صحيحة ومزيفة، ولن يكون هناك أي شيء". ورفضت الشرطة انتقادات نتنياهو، مصرة على أنها "تنفذ مهامها وفقا للقانون"، وأضافت: "لن ن





تعمل إسرائيل على ترسيخ «شراكة» مع اليونان في حقول الغاز الواقعة بالقرب من المنطقة الاقتصادية الخاصة للبنان، في خطة تهدف ــــ كما يبدو ــــ إلى جمع أكبر قدر من المصالح الدولية إلى جانب إسرائيل، فيما يسير لبنان ببطء شديد نحو استثمار ثروته النفطية والغازية. القناة الثانية العبرية أشارت إلى أن وزارة الطاقة الإسرائيلية «سمحت» لشركة يونانية بتطوير حقل غازي قريب من المنطقة الاقتصادية الخاصة بلبنان، تطلق عليه اسم «تنين»، رغم ال



خمسون عاما على استشهاد ارنستو تشي غيفارا ذلك الارجنتيني الذي هاجر الى كوبا ثائرا ومحررا انجح ثورة فيديل كاسترو وحول كوبا من ماخور لليانكي الى فيروس حرية سرعان ما تفشى في القارة اللاتينية رفضا للإستعمار الامبريالي الاميركي وانتزاعا لحق الشعوب الكاريبية بالتحرر والعيش بكرامة وطنية واشتراكية. جال بثورته دولا وقارات مبشرا بأن "النصر ممكن" حتى لو كان اسم العدو "أميركا". غيفارا انتهى جسداً في أدغال بوليفيا على يد مر