New Page 1

أخذ ملف الاتصالات منحىً مختلفاً منذ أن كُشف عن استدعاء المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم لوزير الاتصالات محمد شقير وسلفيه جمال الجراح وبطرس حرب. فسلوك تيار «المستقبل»، إثر الاستدعاء، يوحي بأنه وجد ضالته للتحرر من الضغط الذي يواجهه نتيجة الوقائع المعروضة في لجنة الاتصالات. أعلن الوزير محمد شقير أنه والجراح لن يذهبا «إلى المدعي العام المالي لا لشرب القهوة ولا لشرب الشاي»، داعياً إلى الاستماع إلى كل وزراء الاتصالات منذ ال


سامي عطاالله، نانسي عز الدين وجنى مراد, تباعًا مدير المركز اللبناني للدراسات وباحثتان في المركز اللبناني للدراسات تعزيز الصادرات اللبنانيّة نادراً ما يُجري صنّاع القرار في لبنان نقاشات حول السياسات أو يبذلون جهوداً لتعزيز الصادرات االلبنانية على الرغم من وجود فرص كبيرة للتحسين في حال اتّخاذ التدابير المناسبة. وتشهد الصادرات الصناعيّة في لبنان منذ فترة تراجعاً مطّرداً، فقد انخفضت من 5 مليارات دولار في العام 2012 إلى 3


تبيّن أن المدير العام لجهاز أمني وضع قبل مدة شاحنات تابعة للجهاز بتصرّف شقيقه الذي يعمل في مجال التعهدات. وتولّت الشاحنات «الأميرية» نقل الرمول بصورة غير مشروعة من أحد شواطئ ساحل الشوف، وبحراسة أمنية. وتجدر الإشارة إلى أن شقيق المدير العام يحصل على عقود لتنفيذ أشغال لحساب المديرية أيضاً.


لا يكفّ تيار المستقبل عن وضع نفسه في قفص الاتهام بشأن إهدار المال العام وسرقته. يوم أمس، كان دور وزير الاتصالات محمد شقير وسلفه جمال الجراح في رفض المثول أمام القضاء كمستمَع إليهما (لا كمشتبه فيهما ولا كمدّعى عليهما) في قضايا تمسّ إدارة المال العام في وزارة الاتصالات. تمرّد جديد على كل ما يمتّ للدولة بصلة، يرتكبه التيار الذي يرفع زوراً شعار العبور إلى الدولة! في آذار الماضي، احتمى الرئيس فؤاد السنيورة بالطائفة وبالفريق ال


مع اقتراب نهاية حياة بنيامين نتنياهو السياسية، بحسب تقدير مراقبين في اسرائيل، عمد أحد أهم خبراء الأمن القومي في تل أبيب، اوري بار يوسف، الى عرض خلاصة اجمالية لما آلت اليه اسرائيل على المستوى الاستراتيجي خلال أكثر من عقد في ظل قيادته. قارن بار يوسف بين تنامي التهديدات في البيئة الاستراتيجية لإسرائيل، وبين ما قدم نتنياهو به نفسه في مقابلة مع قناة «سي ان ان» الأميركية في كانون الثاني 2016، عندما سئل عن الإرث الذي سيتركه لمن سيخ


أعدّ مكتب رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ورقة تحت عنوان «إجراءات إنقاذية للأشهر الستة المقبلة»، وجرى توزيعها على أعضاء «اللجنة الوزارية المكلّفة دراسة الإصلاحات المالية والاقتصادية» في إطار مناقشاتها الجارية لمشروع قانون موازنة العام 2020. تضمّنت هذه الورقة جملة واسعة من الإجراءات التقشّفية والضريبية الإضافية والمكرّرة، أبرزها: - على صعيد الموظفين: تجميد زيادة الرواتب والأجور لمدة 3 سنوات، بدءاً من عام 2020، زيادة الحسومات ا


أكد رئيس الجمهورية ميشال عون بحسب ما نقل زواره لصحيفة "الجمهورية" انّه "لن يحصل انهيار مالي واقتصادي كما يتخوّف البعض"، داعيا "اللبنانيين الى عدم الخوف والذعر وتجنب الانجراف خلف موجة التهويل والشائعات التي يجري توجيهها عن بُعد". ولفت عون الى ان "المعنيين بالملف المالي والنقدي أكّدوا له أنّ الامور الأساسية متوافرة وثابتة، إلاّ انّهم اشتكوا من تداعيات التشويش والضغط المتأتيان من بعض الاعلام والسياسيين"، مشدداً على أنّ "هناك ج


قبل ساعات من صدور تعميم مصرف لبنان حول آلية تمويل استيراد المشتقات النفطية والدواء والقمح، استعاد مستوردو المشتقات النفطية لهجة الكارتيل المعتادة وقرّروا عقد اجتماع عند الساعة الخامسة من بعد ظهر اليوم لدرس التعميم. يقول أحد المستوردين: «إذا لم يأتِ كما نرغب، فسنلجأ إلى التوقّف عن الاستيراد». أما رغبتهم فأن يؤمّن مصرف لبنان الدولارات اللازمة لتسديد ثمن البضاعة المستوردة من دون أن يمسّ بالأرباح المحقّقة للشركات، عبر الفرق الزم


يُحيي العرب الفلسطينيون في البلاد الذكرى الـ19 لهبة القدس والأقصى، التي تحل يوم غد الثلاثاء، الأول من تشرين الأول/ أكتوبر، بمسيرة مركزية ستجري في الساعة الرابعة عصرا في قرية كفر كنا، وزيارة أضرحة الشهداء غدا، في قرية جت الساعة 8:30 صباحا، ثم في أم الفحم الساعة 9:30، ومعاوية الساعة 10:30، والناصرة الساعة 12 ظهرا، وكفر مندا الساعة الواحدة، وسخنين الساعة الثانية عصرا، وعرابة الثالثة عصرا، ثم في كفر كنا عند النصب التذكاري الساعة


بعد ما أثير حول ملف سدّ بريصا، وما قدّمته وزيرة الطاقة والمياه في مجلس النواب أخيراً، كما في بيان لوزارة الطاقة نهاية آب الماضي، لا بدّ من وضع بعض النقاط على الحروف. إنّ ما تتناساه وزارة الطاقة، عن قصد، هو أن سعة بحيرة السد خطّط لها بداية لتستوعب 800 ألف متر مكعب من المياه، بكلفة أساسيّة قدرها 3 ملايين دولار فقط، باعتبار انها كانت بحيرة أو بركة فقط، كما ورد في النسخة الأصلية للاستراتيجية الوطنية وملحقاتها. وما تتجاهله الوزار


شكى رجل مسنّ مشارك في التظاهرة الشعبية في وسط بيروت، من أوجاعه وسوء حالته الصّحيّة. وفي مقطع فيديو نشرته فاتن جباعي على موقع "فيسبوك"، توجه الى الرؤساء الثلاثة بالقول: "في رب... الله يريح الشعب اللبناني منكم.. لو بتعتبروني والدكم كنتوا ساعدتوني فوتوني عالمستشفى".


أكدت مصادر ​السجل العقاري​ في ​وزارة المالية​ لصحيفة "الشرق الأوسط" أن "حل مشكلة ​العقارات​ في ​لبنان​ واضح وفق القوانين، وذلك بموجب القرارات التي ترعى أعمال تحديد وتحرير العقارات وإنشاء اللجان المختصة للقيام بأعمال المسح والإشراف القضائي قبل قيدها في سجل الملكية. لكنّ العلّة في التطبيق، إذ يُفترض أن تبادر ​وزارة العدل​ إلى تسليم ملف العقار موضوع الخلاف إلى قاضٍ عقا


لا تزال التحركات الغاضبة من عودة العميل عامر الفاخوري إلى لبنان مستمرّة. ليس آخرها الندوة التي نظّمتها «جبهة الإعلام المقاوم» في مطعم الساحة (طريق المطار)، أمس، بعنوان «عملاء لا مبعدون». الأسبوع المقبل سيكون حافلاً بمزيد من التحرّكات المندّدة، ليس بعودة الفاخوري وحسب، بل بالطريقة «الرخوة» التي حكمت التعامل مع عملاء إسرائيل سابقاً وحاليّاً. ندوة أمس شارك فيها عضو المجلس السياسي في حزب الله، مصطفى الديراني، وهو أسير محرّر وأحد


بخلاف ما تمّ التسويق له، حول سبب توقيف فرع المعلومات الشيخ ر. م. ابن بلدة بيصور، والحديث عن أن السبب هو تواصله مع مشايخ من أبناء طائفة الموحدين الدروز في فلسطين المحتلة، أكّد مصدر أمني لـ«الأخبار» أن «الموقوف لا يزال يخضع للتحقيق بشبهة التعامل مع العدو الإسرائيلي، ولم يتم توقيفه بسبب التواصل مع فلسطينيين من الأراضي المحتلة عام 1948»، وأن «التحقيق الأولي يضمّ اعترافات عن التواصل المباشر مع العدو وأدلّة تقنية». وفيما اعترض الن


مُصادقة مجلس النواب، أول من أمس، على اقتطاع 35 مليار ليرة من اعتمادات المؤسسة العامة للإسكان ونقلها إلى مؤسسات (جمعيات) الرعاية لم تمر من دون بلبلة. القانون الذي «هُرّب» في الهيئة العامة أثار حفيظة المؤسسة التي أعلن مديرها روني لحود أنه سيرفع كتاباً الى «الجهات المعنية في الوقت المناسب»، مستغرباً تمرير القانون «وكأن لدى المؤسسة فائضاً من الأموال لتوظيفه في مكان آخر». وقال إن النواب الذين صوّتوا على مشروع القانون، «إذا كانوا