New Page 1


خمسون عاما على استشهاد ارنستو تشي غيفارا ذلك الارجنتيني الذي هاجر الى كوبا ثائرا ومحررا انجح ثورة فيديل كاسترو وحول كوبا من ماخور لليانكي الى فيروس حرية سرعان ما تفشى في القارة اللاتينية رفضا للإستعمار الامبريالي الاميركي وانتزاعا لحق الشعوب الكاريبية بالتحرر والعيش بكرامة وطنية واشتراكية. جال بثورته دولا وقارات مبشرا بأن "النصر ممكن" حتى لو كان اسم العدو "أميركا". غيفارا انتهى جسداً في أدغال بوليفيا على يد مر



قضت محكمة بسجن امرأة فرنسية لمدة عشر سنوات، بتهمة دعم تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا. وكشفت التحقيقات أن كريستين ريفيير (51 عاما)، ألقي القبض عليها في 2014، وأنها سافرت ثلاث مرات إلى سوريا، لزيارة ابنها الذي يقاتل في صفوف تنظيم "داعش" في سوريا ودعمه، و أدينت المرأة التي أطلق عليها "الجدة الجهادية" بالاشتراك في مؤامرة إرهابية، بحسب موقع "فرانس برس". وقال القاضي لدى إعلان القرار إن ريفيير أظهرت "التزاما ثابتا" بدعم تنظيم




صادق رئيس هيئة الأركان في الجيش الصهيوني غادي آيزنكوت أمس على خطة لحماية مخازن السلاح على خلفية حوادث السرقة التي حصلت الأسابيع الأخيرة في القواعد العسكرية، بحسب ما ذكر موقع "والاه"، وذلك باستثمار بلغ 85 مليون شيكل (حوالي 24.2 مليون دولار) لمدة سنتين من خلال تبني توصيات شعبة التكنولوجيا واللوجيستيك. وأشار الموقع الى أن جزءًا كبيرًا من الوسائل القتالية والذخيرة التي سُرقت، تم بيعها إلى منظمات إجرامية، والبعض الآخر إلى منظم



لا يكاد يُسدل الستار على فضيحة في مناقصة سجن مجدليا، حتى تتفجّر فضيحة ثانية؛ المناقصة الأولى أُلغيت، وأُعيدت ثانية بطلب رسمي موجّه من وزير الداخلية نهاد المشنوق الى رئيس مجلس الإنماء والإعمار نبيل الجسر. لكن المفاجأة أنه قبل يومين من فضّ عروض المناقصة الثانية، طلب المشنوق من الجسر اعتماد نتائج المناقصة الملغاة بحجة... «ضيق الوقت»! محمد وهبة بإخراج رديء، أُخمدت فضيحة المناقصة الأولى لتلزيم إنشاء سجن مجدليا على أن تُلغى وت




يعود للزميل محيي الدين اللاذقاني الفضل في لقائي مع زوجة ناجي العلي، رسام الكاريكاتير الفلسطيني الذي يعيد المحققون، بعد ثلاثين سنة، فتح ملف اغتياله في لندن. قال إنهم جيران، فرجوته أن يأخذني إليها. وكنا في أوائل صيف 1988، ودم زوجها ما زال قريباً، لم تمضِ عليه السنة. وقد أخجلني فضولي، لأن السيدة وداد لم تتعود الحديث إلى الصحافيين. لذلك ابتلعت أسئلتي وتركتها تحكي حزنها؛ كلام امرأة لامرأة، ظل في أوراقي. «أنا وناجي من المخيم نفسه