New Page 1

أعلنت إدارة صحيفة «المستقبل» أمس أنها قررت وقف إصدار النسخة الورقية من الجريدة بدءاً من 1 شباط 2019، والتحول إلى جريدة رقمية بالكامل، وذلك بعد عشرين عاماً من الصدور ورقياً. وأوضحت الإدارة، في بيان، أن هذا القرار يعود إلى «التحولات التي تشهدها الصناعة الصحافية في لبنان والعالم، والتراجع المتواصل الذي تشهده السوق المحلية في المبيعات والمداخيل الإعلانية». كما أعلنت أنها أوكلت مهمة تحويل الجريدة إلى منصة رقمية وإدارة هذه المنص


كشفت وثائق سريّة حصل عليها موقع "نوردك مونيتور" أنّ وكالة الاستخبارات التركية "نقلت سراً مقاتلين جهاديين عبر الحدود التركية السورية"، وذلك للتأثير على الحرب في سوريا. وتحدث الموقع عن أنّ "العملية السرية التي تمّت قبل 4 أعوام، تمّ الكشف عنها عندما تمّ استدعاء وحدات الشرطة التركية المحلية للبحث عن حافلتين تستخدمان في نقل المقاتلين الجهاديين المسلحين من نقطة على الحدود السورية إلى نقطة أخرى". وكشفت الوثيقة السريّة المؤلفة


أشعلت إحالة وزير العدل سليم جريصاتي، ملف هانيبعل القذّافي على التفتيش القضائي، سجالاً عنيفاً بين حركة أمل والوزير جريصاتي الذي اتّهمته «الحركة» بالكذب، ملمّحة إلى تقاضيه المال للقيام بهذه الخطوة. قدّم الوزير في إحالته سرداً لمسار هذا الملف، متحدّثاً عن استحقاقات دولية فرضت هذه الخطوة حرصاً على لبنان إثارة «الأخبار» لقضية توقيف هانيبعل القذافي الذي دخل عامه الرابع قبل أيام، ومراجعة هاتفية من جنيف، استكمالاً لمراسلة سابقة ب


اشارت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، الى إن حجب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حلقة برنامج ​كوميدي​ لشبكة "نتفليكس" الأميركية بسبب انتقادها جريمة قتل الصحافي ​جمال خاشقجي​، وحرب ​اليمن​، يدل على أنه لا تغير في ​الرياض​ منذ وقوع الجريمة. وأوردت الصحيفة في مقال لهيئة تحرير الصحفية بعنوان: "حجب السعوديين عرض حسن منهاج في نتفليكس يثبت عدم تغيّر أي شيء في الرياض"، ما قاله الكومي


اشتدت ذروة العاصفة نورما التي تضرب لبنان لليوم الثالث على التوالي، وتشهد المناطق اللبنانية كافة اشتداد في حركة الرياح وتساقط الأمطار وترافق ذلك مع تدنٍ في درجات الحرارة، وتجاوزت حركة الرياح ال 100 كلم، وقد لامست الثلوج ال 600 متر. الأمطار التي لم تتوقف منذ ليل أمس أدت إلى فيضان الكثير من الشوارع، وإلى انهيار عدد كبير من الحيطان نتيجة حركة الرياح القوية، وتسرب المياه إلى الأتربة. كما أدت إلى وقوع عدد كبير من الأضرار على ا


أكد صاحب شركة Spinneys - Lebanon للاخبار ان المنتوجات التي تحمل عبارات عبرية، «ناجمة عن خطأ المصنع الذي يصدّر منتجاته إلى #لبنان ودول أخرى ويضع عليها ملصقات بلغات عدة بينها العبرية». وأكّد «أننا في مثل هذه الحالات، إمّا نقوم بتلف البضائع أو باتباع إجراءات أخرى تتوافق وتوصيات وزارة #الاقتصاد و #التجارة»، لافتاً إلى أنّ الشركة «حاسمة في مسألة مقاطعتها لإسرائيل وفي التزام القوانين اللبنانية لأنها شركة لبنانية وإن كان مديرها الت


الآن، يُمكن للمالك أن يَستلم مأجوره. أصبح المنزل شاغراً. أخلاه نزيله، إلى الأبد، تاركاً خلفه رائحة دم طفليه... ودمه. كان تلقّى إنذاراً مِن صاحب المنزل، كما جاء في الخبر الرسمي، بوجوب الإخلاء. لحظة عصيبة، عاصفة، على صاحب عائلة بجيب فارغ. لحظة لن يفهمها، ربّما، إلا مَن عاش معنى أن تُصبح مُهدّداً بالرمي، مع أطفالك، في الشارع. لو أنّ محمد شراب اكتفى بقتل نفسه، دون طفليه، لكانت المصيبة أهون. حصل أن أنجبهما، مع والدة ما زالت على ق


تقدمت المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، أول من أمس، بإخبار أمام النيابة العامة التمييزية بحق 18 مستشفى بقاعياً، بتهمتي تلويث البيئة والتعدي على الأملاك العامة من خلال «إقدامها على تفريغ وتصريف النفايات الصلبة والسائلة الناتجة من نشاطها من دون معالجة». البنى التحتية لتلك المستشفيات التي تقع في أقضية البقاع الغربي وبعلبك وزحلة، موصولة بشبكات الصرف الصحي العمومية، ما يعني بأن نفاياتها السائلة تصب إما مباشرة في الليطاني وروافده أو


على مدى سنوات طويلة، كان مزارعو الحشيشة يخافون المجاهرة بزراعتها أو بفوائدها التي «يتبجّح» بها السياسيون اليوم في تسويقهم لتشريعها. في البقاع الشمالي، بين بوداي والكنَيسة ودير الأحمر واليمونة، إلى مرجحين في الهرمل، مساحات هي «الأفضل» لزراعة هذه النبتة، بحسب المزارعين. «هذه الأرض خِلْقت للحشيشة» يقولونها بشيء من «الاعتزاز». تتفاوت آراؤهم في التشريع، لكنهم يُجمعون على ضرورة «أن يُحصر بالأماكن التي تزرع الشتلة عادةً»، وعلى رفض


فضائح أداء معمل معالجة النفايات في صيدا إلى اللا نهائية وما بعدها، وهي تشبه أفلام الرعب بأجزاءها المتسلسلة والشيقة. يسقط الإبداع في صنع الخرافات والإدعاء بحسن أداء معمل النفايات في كل مرّة يبتكر القائمون على المعمل كذبة جديدة وحُلّة جديدة ليرقّعوا أكوام الفساد المتراكم بكومة قشّ. تظهر الصور التي التقطتها عدسة موقعنا ولادة جبل نفايات جديد بحُلّة أسوأ من سابقاتها بسبب تراكم النفايات المتبقية المخلوطة بالتراب الناتج من


في خضمّ الحماسة للتشريع، التي ظهرت فجأة، طفا على السطح إقتراحا قوانين، هما أقرب الى أفكار منهما إلى نصوص. وكان مفترضاً أن يخضعا لنقاش في اللجان النيابية المُشتركة. لكن، سرعان ما فترت الحماسة، وبدا أن أياً من الإقتراحين لن يسلك طريقه الى التشريع. فاللجان المشتركة التي عقدت نحو أربعة إجتماعات، منذ اشتعال «فورة تشريع الحشيشة»، لم تناقش الأمر. والسبب، «عقبات وحسابات كثيرة»، ناهيك عن دراسات أكّدت أن سلبيات التشريع أكثر من إيجابيا


في جردة لـ«إنجازات» الوزارة العام الماضي، بشّر وزير الصحة غسان حاصباني اللبنانيين بأن الاشهر الاولى من السنة الحالية ستشهد تغييراً جذرياً في أسعار الأدوية، وباقتراب موعد صدور البطاقة الصحية. فيما يؤكد عارفون بالقطاع الصحي أن الحديث عن إصلاحات جذرية يتطلب إجراءات لم يجر التطرق اليها، أبرزها النهوض بالمستشفيات الحكومية وخفض أسعار دواء الجينيريك وإنشاء مختبرات للأدوية 3400 دواء سيُعاد تسعيرها العام الجاري، وفق وزير الصحة في


في 29 كانون الأول الماضي، نشرت صفحة «العدالة لعمال سبينيس»، على موقع «فايسبوك»، صوراً لمُنتجات إسرائيلية الصُنع زعمت أنها تُباع في الفروع التابعة لمجموعة «سبينيس»، واتهمت إدارة الشركة بأنها «تتعامل تجارياً، بطريقة غير مباشرة، مع العدو الصهيوني»، واضعة ذلك «برسم الدولة اللبنانية وكافة وزاراتها وأجهزتها المعنية، وبرسم الجمعيات والحركات الوطنية التي تدعو إلى المقاطعة وعدم التطبيع».


أوقفت القوى الأمنية شاباً سرق ربطتي خُبز وزجاجة بيبسي في طرابلس. وبعدما أصدر قاضي التحقيق قراراً بتغريمه مبلغ ٣٠٠ ألف ليرة لإطلاق سراحه، فوجئ بسيدة مع أطفالها الأربعة تحاول دخول مكتبه تبين أنها زوجة الموقوف. وقد قصدت القاضي لترجوه إطلاق زوجها، بعدما لم تتمكن سوى من جمع 200 ألف ليرة من الكفالة. وبعدما سمع القاضي السيدة تقول له «زوجي موقوف لديك وقد سرق ليُطعمنا»، طلب منها الانتظار خارجاً، ثم أرسل لها مع رئي


لا تنتهي المفاجآت ومسلسل الفضائح في ملف تلوث الليطاني. بحجة رفع التلوث عن النهر، تُنشر المواد الملوثة في طول البلاد وعرضها! عبقرية مجلس الإنماء والإعمار في تشغيل محطات تكرير الصرف الصحي لا تلحظ ضرورة معالجة الوحول البرازية التي تترسب في هذه المحطات، بل تتكفّل بدفع تكاليف نقلها إلى أماكن أخرى. وهكذا «كأنك يا بو زيد ما غزيت»! لم يكن تشغيل محطة زحلة لتكرير المياه المبتذلة، في تشرين الأول 2017، النهاية السعيدة لمياه الصرف الص