New Page 1

منذ نهاية الثمانينات من القرن الماضي، وفي ظل الحرب ال​لبنان​ية، انتشرت ظاهرة المولدات الخاصة بين الاحياء وسط انقطاع شبه كامل للتيار الكهربائي وتوسّعت اكثر فاكثر بعد مرحلة الحرب. ومنذ ذلك الوقت وحتى اليوم، ارتفع اعداد المولدات في لبنان بشكل كبير وقد شكّل اصحابها ارباحاً طائلة نتيجة الاسعار التي يقبضونها من المواطنين ووسط غياب شبه تام للدولة واجهزتها عن الساحة وغياب التنظيم وانتشار المولدات بشكل كبير. وفي خطوة ل


تطابق التصريحات والمواقف الإسرائيلية حول الأسباب الدافعة لمحاولة فرض ما تسميه تل أبيب، الخطوط الحمر في سوريا، وفي مقدمها: منع تشكل تهديد عسكري مشابه لتهديد الساحة اللبنانية. في ذلك ترد المواقف المشبعة بالعبارات الدالة على لسان كبار المسؤولين الإسرائيليين، بمستوى وزراء وضباط الأركان في الجيش مع تشديد على ضرورة المواجهة الوقائية المسبقة التي تحول دون تكرار تشكّل التهديد اللبناني، بنسخته السورية الأكثر تهديداً وخطورة. في الخلف


ادى اعتراض جمعيات بيئية الى دفع القصر الجمهوري الى التدخل لدى وزير البيئة طارق الخطيب للتراجع عن السماح بصيد بعض أنواع الطيور، علماً بأن المطلوب هو المنع المطلق بعدما تحوّلت الطيور إلى كائنات مهدّدة بالانقراض، ما يهدّد، بدوره، الانظمة البيئية، وفي طليعتها غابات الارز التي تسير على طريق الزوال!، وفق ما اشارت صحيفة "الاخبار". وتابعت الصحيفة انه وبناءً على تجربة السنوات الماضية، تحديداً العام الماضي، كان يمكن الجزم بأن السماح


أشعلت نتائج امتحانات مباراة الدخول الى كلية الزراعة في الجامعة اللبنانية، أخيراً، مواقع التواصل الاجتماعي بعدما ورد فيها اسم طالبين ظنّ من قام بنشر صورة النتائج أنه تم قبولهما للإنتساب الى الكلية من دون الخضوع لإمتحان دخول. في الصورة التي انتشرت يرد اسم الطالبين في آخر اللائحة، وبدل الإشارة الى ترتيبهما في الخانة المخصصة لذلك أوردت ادارة الكلية عبارة «ابن دكتور»، فهل يدخل أبناء الأساتذة الى الجامعة اللبنانية دون اجراء امتح


لم يكن ينقصُ البلدَ سوى مناقصةِ تزويدِ السكةِ الحديد بالمحروقاتِ حتى يكتملَ النقل بالزعرور وكان الأجدى تزويدَ محركاتِ التأليفِ بالديزل المهدور على سكةٍ متوقفةٍ عن العمل في وقتٍ استعان فيه أهلُ الحَلِّ والربطِ الحكوميينِ بالنقلِ المشتركِ لرمي المسؤولياتِ كلٌّ عن كاهلِه في تأخيرِ التشكيل ورسموا سككاً بلا خرائطَ لمستقبلِ التأليف رئيسُ الحكومة المكلّفُ الآتي من زيارةٍ خارجيةٍ حمّالةِ أوجه نفى ما أشيعَ عن الطلب مِنَ الرئيسِ الفرن


يبدو ان ذيول تصفية البنك اللبناني الكندي لا تزال قائمة الى اليوم، خصوصا النزاع بين المساهمين الابرز في المصرف الذي قررت الولايات المتحدة قبل عدة سنوات ادانته بجرم تبييض «مئات ملايين الدولارات من أموال شبكة من تجار المخدرات، وخصوصاً الكوكايين، وتوفير الدعم المالي لـحزب الله». الذيول متصلة بدعاوى متبادلة بين المساهمين الاردني غازي ابو النحل واللبناني مروان جابر من جهة، وبين ادارة المصرف ممثلة برئيس مجلس الادارة جورج ابو جودة


أعلنت المديرية العامة للأمن العام اللبناني عن تخصيص مراكز في جميع الأراضي اللبنانية لاستقبال طلبات المهجرين السوريين الراغبين بالعودة الطوعية إلى بلادهم. وذكر بيان صدر عن المديرية أنه "في إطار متابعة موضوع المهجرين السوريين" فتحت مراكز لاستقبال الطلبات، في كل من العاصمة بيروت وجبل لبنان وبرج حمود وبيت الدين والدامور وطرابلس والكورة وعكار العبدة وحلبا والبقيعة وصيدا والنبطية وشبعا وزحلة وجب جنين وبعلبك الهرمل وعرسال. وأشا


تحت عنوان الغاية تبرر الوسيلة، وتحت عنوان البحث عن الكسب السريع، وتحت عنوان فائدة فرد أو مجموعة أفراد مع تضرر الملايين، وتحت عنوان تسويق تقنيات بائدة ومرفوضة وممنوعة ومتوقفة في بلاد المنشأ ومحاولة تسويقها في بلاد العالم الثالث، وخصوصاً في البلاد التي أصبح فيها الفساد والسرقة هما الصح والصح أصبح غلطاً، بالإضافة إلى أنها مرتفعة الكلفة في السعر والتشغيل والصيانة. نحن نتكلم عن المحارق باختلاف تسمياتها المزورة أوالمجمّلة لفظياً


قبل أن تصل باخرة الكهرباء التركية الثالثة إلى معمل الزوق في كسروان، بعد غد الأربعاء، أُعيد "نبش" موضوع شركة نور الفيحاء في طرابلس التي أسسها الرئيس نجيب ميقاتي لإنتاج الكهرباء، ولتزويد عاصمة الشمال بحاجتها من الطاقة، لكن هذه الشركة بقيت مجرد مشروع على الورق، واستمرت معها طرابلس تعاني من أزمة تقنين حادة تتراوح بين 8 و12 ساعة يومياً. وما أن أعلن وزير الطاقة في حكومة تصريف الأعمال سيزار أبي خليل أن الباخرة التركية ستسهم بتغذية


قال الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل، نور الدين الطبوبي، إن مكانة الدولة تكمن في استقلال قرارها الوطني وسيادتها ، مؤكدا في هذا الصدد أن الإتحاد سيقف سدا منيعا ضد إمكانية دخول أية بذرة من الكيان الصهيوني إلى التراب التونسي وأن المنظمة الشغيلة ستصدر قريبا بيانا تحذيريا في هذا الشأن. وأضاف الطبوبي في تصريح إعلامي، خلال إشرافه اليوم السبت بقرية العباسية من جزيرة قرقنة، على تدشين ضريح الزعيم الوطني والنقابي، المناضل الحب


اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، 7 فلسطينيين خلال اقتحام مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، فيما اندلعت مواجهات مع جنود الاحتلال أسفرت عن إصابة شاب بجروح متفاوتة جراء إصابته بالرصاص المطاطي المغلف بالمطاط، كما أصيب العديد من المواطنين بحالات اختناق جراء الغاز المدمع. وزعم جيش الاحتلال أن 7 فلسطينيين اعتقلوا فجرا من انحاء متفرقة من الضفة الغربية، بدعوى مشاركتهم في أعمال مقاومة ضد الجيش والمستوطنين، حيث تم


ماذا يجري في مطار بيروت الدولي، ومن المسؤول، من رئيس الحكومة إلى وزراء الأشغال والسياحة والمال ومديرية الطيران المدني ورئاسة المطار وحتى الميدل إيست؟ منذ فترة تتزايد الشكوى من قدرة أجهزة التكييف في صالات المغادرين والقادمين في المطار، إلى أن وقعت الواقعة، أمس، وفي عزّ موسم الاصطياف، لا بل موسم الذروة، حيث قدّرت دوائر المطار الأمنية عدد الركاب بين الذهاب والإياب بنحو أربعين ألف راكب يومياً، وهذا الرقم قابل للارتفاع من الآن


لا تزال المراوحة الحكومية على حالها. لكن الملفات الاقتصادية والمالية تكثر ويزداد الاهتراء الداخلي يوماً بعد آخر، من دون أن يكون للقوى السياسية أي دافع للإسراع في عملية التأليف بين التشديد المتواصل على سلامة الليرة اللبنانية، وما يحصل مع المصارف اللبنانية وشبكات الاحتيال، وبين الكلام عن مستقبل مصرفين محددين في ظل التجاذب السياسي الحاصل، يبدو المشهد اللبناني أخطر مما يطرحه واقع التأليف الحكومي. وكلما ازدادت التطمينات عن است


عرضت صحيفة هآرتس والقناة 11 العبرية، في تقريرين شبه متطابقين، إشارات من جلسة خاصة للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في تل أبيب، عرض خلالها الجيش الإسرائيلي تقديراته للحرب المقبلة في مواجهة حزب الله، ومخاطر الخلل ومكامنه في الجبهة الداخلية الإسرائيلية. وإن كان التقريران يؤكدان أن عرض السيناريوهات في المجلس الوزاري المصغر قبل أسابيع، لا يعني أن الحرب باتت وشيكة، وهو ما شددت عليه المصادر الأمنية، بل هو «مجرد عرض ل