New Page 1

برغم انسحاب وفد الفصائل المسلحة من «محادثات بصرى» من دون اتفاق على التسوية، والتهديدات التي خرجت بفتح معارك شرسة، يبدو التصعيد الذي تلا انهيار جولة التفاوض، مفتاحاً لعودة نحو مفاوضات أكثر «واقعية» من جانب الفصائل، أو لمعركة مفتوحة في الميدان فشلت جولة أخرى من المفاوضات بين وفد الفصائل المسلحة والجانب الروسي، كانت تهدف إلى اجتراح اتفاق «تسوية» يشمل كامل المنطقة الجنوبية، ويحيّد خيار الحسم العسكري. الجولة التي مثّلت رابع لق


عندما أبرز رئيس هيئة أوجيرو قراراً لوزير الاتصالات يحدّد فيه أساس راتبه بـ 9 ملايين ليرة، فتح على نفسه وعلى «وزيره» باباً لا بدّ للهيئات الرقابية أن تدخله. مخالفة الوزير لمرسوم تحديد راتب المدير العام سمح بقفزة قياسية لراتب موظف خلافاً للقانون، فكانت النتيجة مئات الملايين من الأموال غير المستحقة التي حصل عليها رئيس أوجيرو بتاريخ 20 حزيران 2018، نشرت صحيفة «النهار» مقالاً للزميل محمد نمر بعنوان: «عماد كريدية: هذه حقيقة رات


أعلن المكتب الاعلامي لوزير الشؤون الاجتماعية بيار بو عاصي في بيان أنّه "بعد تداول شريط مصور عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن حادثة مع احد الاطفال في ميتم في طرابلس، يهم وزارة الشؤون الاجتماعية ان توضح ان الفيديو يعود الى اكثر من 3 اشهر بحسب الميتم، ورغم ذلك كلفت الوزارة مساعدات اجتماعيات وفريق عمل من محافظة الشمال لزيارة المؤسسة، وقد بدأت التحقيقات مع الموظفين وتواصلت اليوم مع الطفل المعني واهله وسيتابع غدا الملف فريق عمل متخص


يفتقر لبنان إلى استراتيجية وطنية شاملة في مجال الأمن «السيبراني»، لمواكبة التطوّر الذي وصل إليه العدو الإسرائيلي والذي من خلاله يستهدف الأمن اللبناني وأمن دول الطوق. الأسبوع الماضي، أقام الأمن العام اللبناني المؤتمر الأول من نوعه في لبنان، للتحذير من مخاطر الاختراقات الأمنية عبر الإنترنت والحرب الإلكترونية مع العدو، فيما تغيب الحكومة عن تحديد الاستراتيجية الوطنية، وتربط بعض القوى في الداخل «الاستراتيجية الدفاعية» برغبتها في


"من يمد لنا يد العون ويساعدنا في أزمتي في علاج طفلي أحمد وقد تقطعت بي السبل عندما ولد بالشهر السادس واضطررنا إلى وضعه بالكوفاز في مستشفى الراعي في صيدا نتيجة وضعه الصحي لنبدء فصلاً جديداً في معاناتنا لم تكن في الحسبان وتقطعت بنا السبل لتأمين علاج لطفلي الذي لم يرى النور بعد وها أنا كما تراني أتنقل بين المستشفى وعملي الذي لا يكفينا قوت يومنا سائلاُ الله الفرج القريب" . بهذه الكلمات التي اخترقت عروق قلبي من الداخل بدء


أعلن وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الأعمال ​مروان حمادة​، صدور نتائج ​الامتحانات الرسمية​ لشهادة الثانوية العامة في فروعها الأربعة. وأشار إلى أن «نسب النجاح في شهادة الثانوية العامة بلغت في العلوم العامة 92 في المئة، في الاجتماع والاقتصاد 83 في المئة، في علوم الحياة 92 في المئة وفي الآداب والإنسانيات 80 في يالمئة». كذلك، لفت حمادة إلى أن «امتحانات الدورة الاستثنائية للشهادة الثانوية ستب


طفح الكيل. هذا آخر ما توصّل إليه أصحاب محال كبس وتركيب لوحات السيارات البيومترية الجديدة. وصل هؤلاء إلى تلك النتيجة، بعد «تعليق عمل» حوالى 40 محلاً، بسبب عدم استيفاء الشروط التي وضعتها وزارة الداخلية للسماح لهؤلاء بمزاولة مهنةٍ... لا يجيدون غيرها أصلاً. حين أطلقت «الداخلية»، أوائل العام الجاري، مشروع «اللوحات الآمنة»، أرفقتها بلائحة من الشروط التي يفترض أن يلتزم بها أصحاب مكاتب الكبس والتركيب، غير أن الأمان جاء على «مقاس»


عاد نحو مئة نازح سوري، أمس، الى قراهم داخل الأراضي السورية عبر نقطة المصنع الحدودية. 67 نازحاً من مخيمات البقاع الأوسط اختاروا العودة طوعاً الى قرى ريف دمشق، بواسطة حافلتين استقدمتا من الداخل السوري لهذه لغاية، في حين أن 30 نازحاً دخلوا الأراضي السورية بسياراتهم السورية الخاصة المرخصة قانونياً، عبر نقطة المصنع الحدودية. العودة كانت بتنسيق واضح بين الأمن العام اللبناني والسلطات السورية، حيث كان في استقبال العائدين عند نقطة جد


أعلنت مصادر معنية بملف عودة النازحين مقرّبة من "حزب الله"، إن "العمل اللوجيستي سينطلق الأسبوع المقبل على أن يتم تحديد آلية العمل وافتتاح أول مكتب لتلقي طلبات النازحين الراغبين في العودة في مدينة بعلبك". إعلان وأشارت المصادر لـ"الشرق الأوسط" إلى أن الحزب قرر التطوع لهذا العمل نظراً إلى التلكؤ اللبناني الرسمي وممارسة البعض "الدلع" لحسابات سياسية معينة، كما قرر الاستفادة من علاقاته بالنظام السوري لاستثمار أزمة النازحين


بقدر ما انتظر أهالي بعلبك البدء بالخطة الأمنية، بقدر ما يرصدون أي تحرّك يشتمّون منه رائحة تواطؤ بين بعض العناصر الأمنية وعدد من المطلوبين أو المخالفين للقانون. أبناء بعلبك مستعدون لتحمّل تبعات تحوّل مدينتهم إلى منطقة عسكرية لبعض الوقت، لكنهم غير مستعدين لغضّ النظر عما يشاهدونه من تجاوزات يرتكبها عناصر وضباط باتوا معروفين بالأسماء والرتب والمراكز. طبعاً، لا ينفي ذلك وجود مسؤوليات على الأحزاب والبلديات وأجهزة السلطة كلها مع


محمد زهر ليس الضحيّة الأولى في حيّ الجامعة في الضاحية الجنوبية. يختنق الحيّ بأزماته حتّى يكاد ينفجر. يتذكر الجيران الحادثة: «حادث فردي». عادي بالنسبة اليهم، وهنا يزداد الأسف. على دراجةٍ ناريةٍ سوداء، يمرّ صبيّ أمام مقهى الصّخرة على عجل. يتكلّم إلى رفاقه بلكنةٍ غير مفهومة، ويستخدم مصطلحاتٍ غريبة. لهم معجمهم الخاص. يقول ممازحاً إنّ إشكال الأمس ليس غريبًا بالنّسبة لهذا الحيّ... «فأنا عملت مشكل أكبر منو». يرفع قميصه عن خاصرته


جانب الفنان راغب علامة المحترم, تحتفي شركة ساعات Hublot المعروفة، وأنتم من وجوهها الفنية البارزة، بالذكرى السبعين لتأسيس الكيان الإسرائيلي. وإذ نلفت نظركم إلى هذا الاحتفاء، الذي لا يمكن اعتباره عابرُا، نأمل منكم اتخاذَ الموقف المناسب انسجامًا مع ما نعرفه عنكم من انتصار لحقّ الشعب الفلسطيني. حملة #مقاطعة داعمي "إسرائيل" في #لبنان #فلسطين


سجل في الباراغواي "اعتداء" أميركي جديد ضد اللبنانيين في في أقل من ستين يوماً، هذه المرة ضد اللبناني محمود بركات ابن بلدة بعلول في البقاع الغربي، في أسونسيون، وفق ما اشارت صحيفة "الأخبار" التي لفتت الى ان اللبناني هو تاجر هواتف خليوية، سجلّه العدلي في الباراغواي نظيف، إلا أنّ السفارة الأميركية هناك قرّرت إصدار الأوامر باعتقاله. وتابعت الصحيفة ان التُهمة الجاهزة هي تبييض أموال، على رغم انتفاء أي دليل، سوى إرساله الأموال إلى


ذكرت "الاخبار" ان الأمين العام ل​تيار المستقبل​ ​أحمد الحريري​ لم يجد سوى ​حزب الله​ وما يسمّيه "تهديداته الأمنية"، لـ"تبييض" وجهه مع طالبي اللجوء من السوريين واللبنانيين إلى الدول الأوروبية. "الواسطة" التي يقدّمها تيار المستقبل هذه المرة جديدة من نوعها، لا بل مبتكرة، وربّما تحوز براءة اختراع. يأتي طالب اللجوء في دولة أوروبية إلى تيار المستقبل، أكان سورياً نازحاً في لبنان أم لبنانياً، ويطل


أعلنت عضو البرلمان الإسرائيلي تمار ساندبرج أنها سحبت من التصويت اقتراحا بالاعتراف بمذبحة الأرمن، بسبب عدم الحصول على تأييد الائتلاف الحاكم في البلاد. وكتبت تمار ساندبرج زعيمة حزب ميريتس اليساري في مواقع التواصل الاجتماعي: "على الرغم من الوعود والمماطلة، وانتهاء الانتخابات في تركيا إلا أن الحكومة والائتلاف يرفضان الاعتراف بالإبادة الجماعية للأرمن، لذلك كان عليّ سحب المبادرة بكل أسف". وظهرت الآمال لدى مؤيدي المبادرة ف