New Page 1

تناقش اللجان المشتركة اقتراح تعديل قانون المياه. وكانت اللجنة الفرعية المنبثقة عن اللجان النيابية المشتركة برئاسة النائب محمد الحجار أقرّت الإقتراح بعد إدخال تعديلات عليه[1] في 11 أيار 2020، بحضور لافت لممثلة عن المجلس الأعلى للشراكة بين القطاعين العام والخاص والخصخصة مايا شاملي. وكان قانون المياه قد صدر تحت الرقم 77 في 29/3/2018، وقدّمت "المفكرة القانونية" أبرز تعليقاتها عليه. وبعد شهرين على إصداره[2]، تقدم كل من النواب


أنهت المدعي العام لجبل لبنان القاضية غادة عون المطالعة في أحد ملفات الفيول المغشوش، وطلبت اتهام كل من «سوناطراك» وzr energy group و zr energy dmcc بجرم الاحتيال، وابراهيم الذوق وطارق الفوال وتيدي رحمة (صاحب شركة zr) بجرائم الاحتيال والغش وتبييض الأموال التي تصل عقوبتها الى 7 سنوات سجناً، وكل والمديرة العامة للنفط في وزارة الطاقة اورور فغالي ومدير منشآت النفط سركيس حليس بجرم الإهمال الوظيفي الذي تصل عقوبته الى سنتين سجناً. كذ


لا تكفّ سفيرة الولايات المتحدة الأميركية دوروثي شيا عن ممارسة الوقاحة. تصرّ على التصرف كما لو أنها حاكمة البلاد العليا. وبعد تصريحاتها العلنية التي حددت فيها مواصفات الحكومة اللبنانية التي ترضى عنها وخياراتها السياسية (حكومة اختصاصيين بلا حزب الله)، قررت شيا توجيه تهديدات إلى رئيس الحكومة حسان دياب، للضغط عليه بهدف تنفيذ ما تريده السفارة وحكومتها. وعلمت «الأخبار» أن شيا أرسلت إلى دياب، عبرَ أصدقاء مشتركين، رسائل قاسية اللهجة


وثيقة سرية أرسلتها بعثة "إسرائيل" في الاتحاد الأوروبي إلى وزارة الخارجية في القدس، والتقدير فيها يشير إلى أن العقوبات الأوروبية ستؤدي إلى تقليص مليارات اليورو لصالح الأبحاث الإسرائيلية. مقاطعة زيارات وزراء خارجية لـ "إسرائيل"، وقف تبادل طلاب وإلغاء تقديمات لصالح الأبحاث الإسرائيلية، هذه بعض الإجراءات العقابية التي تدرسها مفوضية الاتحاد الأوروبي إذا اتخذت إسرائيل قراراً بالضم، حتى لو لأجزاء فقط من الضفة المحتلة. هذا ما


يمكن اعتبار قضية علي الهق تكثيفاً للواقع اللبناني: هاجر بحثاً عن حياة أفضل. أُبعِد، سياسياً وظُلماً، من الإمارات العربية المتحدة. عاد إلى البلاد التي تنهشها منظومة تمعن في الثراء على حساب عامة الناس. ضاقت به السبل والأحوال، قبل أن يعلم إصابته بمرض عضال. هكذا يقول بعض أقاربه. قرر الرحيل التحق علي الهق (1959-2020) أمس، بموكب شهداء منظومة القهر. قرّر الانسحاب من مواجهة الذلّ اليومي، كما فعل سامر حبلي في اليوم نفسه للمصادفة.


لم تبدأ قصتي، كما يقول جهاز «الشاباك»، عام 2008، عندما كان عمري لا يتجاوز ستة عشر عاماً. قصتي بدأت قبل أن أولد بتسع سنوات. يوم اجتاحت إسرائيل لبنان ووصلت إلى بيروت... كان والدي طلعت حمود شاباً متحمّساً منتمياً إلى حركة «أبناء البلد»، يتابع المجازر الإسرائيليّة المرتكبة بحق اللبنانيين والفلسطينيين، من جهة، وعمليات المقاومة الوطنيّة للرد عليها، من جهة أخرى. يحصل ذلك كلّه بينما يوّزع ورفاقه المناشير والمجلات سراً (كان توزيع الم


من عاش الحرب الأهلية في كل مناطقها، واكب حركة «ريّس» الأحياء وزعمائها المحليين الذين كانوا يديرون يومياتها ويؤمّنون احتياجاتها وفق لائحة خدمات ومحسوبيات. يخزّنون البنزين والمازوت والطحين والمساعدات الغذائية، التي غالباً ما كانت تنتهي صلاحياتها ويأكلها العفن والسوس قبل أن توزّع. كل «ريّس» كان يعرف مخبأ للمحروقات، وكل حزب يملك خزاناته الخاصة لتلبية احتياجاته العسكرية والمدنية. هذا في زمن الميليشيات، بغياب الدولة والفلتان الأمن


أشارت صحيفة "الديلي ميل" البريطانية، إلى أنّ "​منظمة الصحة العالمية​" حذّرت من أنّه لا يمكن الاعتماد على لقاح مضاد لفيروس "كورونا" المستجد، وأنّ غسل اليدين والتباعد الاجتماعي قد يكونا السبيل للتعامل مع الفيروس على المدى، وقد يمثّلان السبيل لمكافحته". وأوضح المدير الإقليمي لـ"منظمة الصحة" في ​أوروبا​، هانز كلوغ، أنّ "غسل الأيدي والتباعد الاجتماعي قد يكون لهما دور مماثل للدور المتوقَّع للقاح المضاد


أقفلت السوق السوداء أبوابها أمس على سعر صرف يوازي 8200 ليرة لبنانية للدولار الواحد. ومن غير المستبعد أن يصل إلى عشرة آلاف ليرة الشهر المقبل، في غياب أي سقف أو ضوابط من مصرف لبنان. لا بل أصبح حاكم المصرف المركزي رياض سلامة لاعبا رئيسيا في رفع سعر الدولار، وما المنصة الالكترونية التي ابتدعها بحجة ضبط سعر الدولار الا محفزا اضافيا لابقائه متفلتا. فبالأمس عمد سلامة الى رفع قيمة الدولار في المنصة الى 3850 ليرة بدلا من 3000، فاعتمد


الطوابير المحتشدة أمام الأفران التي ارتبطت في أذهان اللبنانيين بالحرب الأهلية، عادت لتتحوّل «حدثاً» أسبوعياً، بجهود «كارتيل» الأفران والمخابز. هؤلاء، متى أرادوا إخضاع الدولة لمطالبهم، يعلنون الإضراب ويخلقون أزمة وهمية تنتهي بنشر الهلع، وهو ما حصل في اليومين الماضيين، قبيل الاجتماع اليوم بين نقابة الأفران ووزير الاقتصاد لمناقشة سعر ربطة الخبز لم يعد الأمر متعلقاً بـ100 غرام خفضاً لزنة ربطة الخبز أو 500 ليرة زيادة على سعرها


أعلنت نقابة مستخدمي وعمال المياه في البقاع الإضراب المفتوح بدءاً من الثلاثين من الشهر الجاري، احتجاجاً على قرار مؤسسة مياه البقاع بتسديد أجزاء من أجورهم على شكل سلفة. وقال رئيس النقابة حسن جعفر لـ«الأخبار» إن العمال يدفعون ثمن العجز المالي الذي ترزح تحته المؤسسة. «منذ بداية أيار الماضي باتوا يقبضون 70 في المئة من رواتبهم، فيما تحتفظ المؤسسة بالثلاثين في المئة الباقية في صندوقها. علماً بأن أجورهم كلها لم تعد ذات قيمة بعد انهي


ترأّس رئيس مجلس الوزراء، حسان دياب اجتماعاً مالياً في السرايا، بمناسبة إطلاق مصرف لبنان المنصّة الإلكترونية التي ستُنظّم التداول بين الصرّافين على أسعار العملة. هدف «المركزي» من خلق المنصّة «تنظيم أسواق القطع التي تُشكّل 90% (من السوق)، إن كان عبر المصارف أو الصرّافين المُرخّصين»، كما قال حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة بعد اللقاء. وأضاف أنّ كلّ الصرّافين المُرخّصين سينضمون إلى المنصة، «وخلال الجلسة الأولى اليوم، تمّ التداول بأك


أشار مدير المكتب الإقليمي ل​أوروبا​ ب​منظمة الصحة العالمية​ هانز كلوغ، إلى "ملاحظة زيادة في عدد الحالات الجديدة لعدوى الفيروس التاجي في أوروبا لأول مرة منذ عدة أشهر"، منوهاً بأنه "فيما تعلن المنطقة الأوروبية عن انخفاض في الحصص العالمية لحالات الإصابة بالمقارنة ببداية العام، تواصل المنطقة تسجيل ما يقرب من 20000 حالة إصابة جديدة وأكثر من 700 وفاة يوميا". ولفت كلوغ إلى أن "أوروبا شهدت في الأسبوع الماض


حوار من طرف واحد أجري في بعبدا أمس. التصدي للفتنة كان العنوان، لكن الغائبين لم يجدوا فيه سوى محاولة لتعويم العهد. وهو إن كان كذلك أو لم يكن، فقد أثبت أن الانقسام في البلد يزداد تجذّراً، آخذاً معه كل أمل بالإنقاذ. الانهيار المالي تردّد في كلمات عدد من المتحدّثين، لكن البيان الختامي كان في مكان آخر. بدا اللقاء لزوم ما لا يلزم قد يصلح لقاء بعبدا ليكون اجتماعاً لتحالف ٨ آذار. حضور ميشال سليمان وتيمور جنبلاط لا يغيّر في


أكدت ​منظمة الصحة العالمية​ أنها "تتوقع الحصول على لقاح ناجح ضد ​فيروس كورونا​ المستجد خلال عام أو ربما 10 أشهر حال تسارع عملية تطوير المصل"، مشيرة الى "ضرورة أن يكون أي لقاح ناجح سلعة عامة على مستوى، وان المنظمة وضعت إطارا لتوزيع المصل بعد الحصول عليه، لكن هذا البرنامج بحاجة إلى تأييد سياسي في كل أنحاء العالم". هذا وصنفت منظمة الصحة العالمية فيروس كورونا المستجد ‏المسبب ‏لمرض (كوفيد-19)، الذي ظه