New Page 1

لن يُغلق ملفّ الآثار السوريّة المنهوبة في المدى القصير، ولا حتى المتوسّط. ولا يحتاج الأمر إلى بحثٍ طويل للوصول إلى الحقيقة الكارثيّة: ستلزمُ سنين طويلة كي تستعيد البلادُ جزءاً ممّا خسرته في سنوات الحرب، ويبقى مصيرُ أجزاء أخرى غامضاً. الغريب أنّ دمشق ما زالت حتى الآن تتعامل مع ملف الآثار بصفته ملفّاً «جهويّاً» تتولّى مسؤوليّته «المديريّة العامّة للآثار والمتاحف» بمفردها، عوضاً عن تشكيل «لجنة عليا» أو «مجلس أعلى» تناط به مسؤول


موقوف بسبب منشور يسخر من الأعاجيب، وآخر بسبب منشور يشكو الوضع العام، وثالث لـ«تهجمه» على مسؤول... الاستدعاء وكم الأفواه باتا السياسة التي يعتمدها مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية، بوتيرة متسارعة. المكتب بات «الأخ الاكبر» الذي يضع منشورات الفضاء الرقمي ومواقع التواصل الاجتماعي تحت المراقبة. ولأن المكتب «غير الشرعي» (إذ كان إنشاؤه يفترض تعديل مرسوم تنظيم الأمن الداخلي)، انحرف أيضاً عن دوره الأساسي في ملاحقة مرتكبي جرائم المعلومات


أفاد تقرير للبنك الدولي، بأن تحويلات المغتربين إلى سوريا في 2016 وصلت إلى 1.62 مليار دولار ( 737 مليار ليرة سورية )، أي بمعدل وسطي قدره 4.5 ملايين دولار يوميا، بحسب موقع "روسيا اليوم". وسجلت قيمة الحوالات الخارجية في سوريا مع دول العالم 1,076.2 مليار ليرة سورية في 2016، ما يعادل 2.9 مليار ليرة يوميا بشكل وسطي، مقارنة بنحو 59 مليار ليرة في 2011، أي أن الحوالات تضاعفت بالليرة السورية 18 مرة خلال 6 أعوام (2011-1016). وو


في لبنان فقط تُحال وسائل النقل العام على التقاعد مع تقاعد سائقيها. الحافلتان الوحيدتان على خط الهرمل ـــ بعلبك ــــ شتورا توقفتا عن العمل بعد ان بلغ سائقاهما سن التقاعد، فيما تعمل بقية الخطوط البقاعية بتقطع وفقاً لعطل السائقين! الباصان الوحيدان المتبقّيان من النقل العام على خط قرى البقاع الشمالي من مدينة بعلبك حتى القاع والهرمل، رُكنا أخيراً في «بورة» مصلحة سكة الحديد والنقل المشترك في رياق، إلى جانب بقايا مقطورات القطار


نفذ صيادو الأسماك في منطقة الجناح أمام مقر نقابة الصيادين اعتصاماً تنديداً بالأوضاع الكارثية التي حلت بالصيادين بخاصة تلوث البحر وتحويل المجارير إليه الأمر الذي أدى إلى إعاقة عملهم وتهديد أرزاقهم. المعتصمون حملوا يافطات تندد بالأوضاع الكارثية التي حلت بهم، مطالبين بالتحرك السريع لإنقاذ معيشتهم. كما حملوا صور للشهيد معروف سعد كتب عليها: " معروف سعد .. شهيد الدفاع عن حقوق الصيادين والعمال". الصيادون استنكروا تلويث الشط ب


كأن منطقة إقليم الخروب لم تكتو كفاية بمصائب «المعامل»، القديمة منها أو الجديدة أو المتجددة. كأنها لم تكتف بما «حظيت» به في ملف النفايات. في كل عرس لها قرص حاذرت بلدية الجية، أمس، خوض مواجهة مع الباخرة التركية Ersa Sultan التي حطت رحالها بمحاذاة المعمل الحراري هناك، في شكلٍ موقت. وبعد جلسةٍ استثنائية للمجلس البلدي، عصر أمس، صدر قرارُ بلدي بتصعيد التحرك الشعبي في حال استمرَّ المعمل الحراري القديم بالعمل، و «إلاَّ فإنّ أبناء


تغيب التعابير العلمية في النصوص القانونية المُتعلّقة بتوصيف مريض الألزهايمر. غالباً ما تُستخدم بحق الأخير توصيفات مُجحفة كـ«المعتوه» و«المجنون» وغيرها من التعابير المستخدمة في سياق فقدان الشخص المعني ما يُسمى قانوناً «الأهلية». حتى الآن، وعلى رغم إصابة شريحة كبيرة من المُقيمين في لبنان بمرض الألزهايمر، إلّا أن النقاش المتعلّق بضرورة «تأهيل» النظم القانونية التي تحمي حقوق هؤلاء لا يزال مُهمّشاً في لبنان. من هنا، كانت الندوة


الشاطئ اللبناني ليس كله مُلوّثاً. هذا ما أكده الأمين العام للمجلس الوطني للبحوث العلمية معين حمزة، أمس، خلال إعلانه نتائج دراسة لنوعية مياه البحر. الدراسة أظهرت أن 16 من بين 25 موقعاً تم مسحها صالحة للسباحة، فيما هناك مناطق نسبة التلوث فيها «مقبولة»، من دون أن يوضح ما اذا كان يعني ذلك أن السباحة ممكنة فيها. «الايجابية» التي حاول حمزة إضفاءها على النتائج لم تمنعه من الاقرار بأن هذه النتائج غير نهائية، «إذ يمكن حدوث تغيرات فجا



بعد تحذيرات دولية من المعنيين بملف ​الأدوية​، قررت ​وزارة الصحة​ ال​لبنان​ية سحب ومنع استيراد وتداول جميع التشغيلات لعدد من المستحضرات الطبية التي تحتوي على المادة الفعالة valsartan الواردة من شركة Zhejing Huahai Pharmaceuticals ltd/China. وأكد وزير الصحة ​غسان حاصباني​ أن القرار جاء بعد ورود معلومات من هيئات دولية لسلامة الدواء ومن مصانع ومستودعات ادوية لديها ادوية تحتوي عل


ليس حبّاً بذكر المجازر، لذاتها، وليس بدافع مِن مازوشيّة جماعيّة، كما ليس أنساً بانكسار لتأبيده... بل، وببساطة، لأنّ تلك الأشياء حصلت، ثم طُمِست أو تكاد. لأنّ ذاك الكيان، الإسرائيلي، الداخل اليوم في «صفقة عصر» لكسب شرعيّة، أخلاقيّة وأشياء أخرى، هو مَن فعل تلك المجازر، ولم يتنصّل مِنها... هذا إن كان للسيف أن يتنصّل مِن غمده. لأنّ هناك مِن ولد وشبّ على حياة، هنا، ولم يُحط بتلك الفظاعات علماً. لأنّ القاتل، الذي خرج عنده مَن أرّخ


ليس حبّاً بذكر المجازر، لذاتها، وليس بدافع مِن مازوشيّة جماعيّة، كما ليس أنساً بانكسار لتأبيده... بل، وببساطة، لأنّ تلك الأشياء حصلت، ثم طُمِست أو تكاد. لأنّ ذاك الكيان، الإسرائيلي، الداخل اليوم في «صفقة عصر» لكسب شرعيّة، أخلاقيّة وأشياء أخرى، هو مَن فعل تلك المجازر، ولم يتنصّل مِنها... هذا إن كان للسيف أن يتنصّل مِن غمده. لأنّ هناك مِن ولد وشبّ على حياة، هنا، ولم يُحط بتلك الفظاعات علماً. لأنّ القاتل، الذي خرج عنده مَن أرّخ


114 آلية متهالكة كانت تُستخدم لجمع النفايات في بيروت، سيتم بيعها بعد غد في مزايدة علنية تُنظّمها وزارة الداخلية والبلديات. بحسب المعلومات، ثمّة شكوك كثيرة حول آلية تنظيم المُزايدة التي لم تسلك مسارها القانوني المتمثل بالرجوع الى إدارة المناقصات في التفتيش المركزي، فضلا عن شبهات تتعلّق بتخمين سعر افتتاح المزايدة الذي حُدّد بأقل من مليوني ليرة للآلية الواحدة تنتهي غدا مُدة تقديم العروض لشراء 114 آلية هالكة كانت تُستخدم في ك


شوهدت الباخرة التركية المُعدَّة لتوليد الطاقة الكهربائية، صباح اليوم، قبالة شاطئ الجية قادمة من بيروت، قبل أن ترسو إلى جانب معمل الجية الحراري، تمهيداً لربطها بمجموعاته لتوليد الطاقة. بيد أن وصولها لم يسلم من اعتراضات أهالي الجيّة وبلديتها، الذين أعلنوا في بيان «رفض وجود الباخرة التركية الجديدة المخصّصة لتوليد الطاقة». الأهالي دعوا «المسؤولين والمعنيين إلى وقف مسلسل التلوث المميت في المنطقة، وإبعاد شبح الموت عنها»، وشددوا عل


متوسط إنفاق سوليدير التشغيلي يتجاوز 70 مليون دولار سنوياً، أي أكثر من 1.6 مليار دولار منذ إنشائها. هذه الكلفة استهلكت 100% من رأس مال الشركة. أصحاب الحقوق هم أكبر الخاسرين مع انهيار قيمة السهم بنسبة 30%. نهبوا أموال أصحاب الحقوق وحوّلوا وسط بيروت إلى إمارة يحكمها ناصر الشمّاع. هل يعرف المساهمون كم من أقربائه يعملون في الشركة وبأي رواتب ومواقع وظيفية؟ كان سعر سهم سوليدير يوم إنشائها 10 دولارات، وهو أغلق أمس على 7.22 دولار