New Page 1

وسط صراع متعدد الاتجاهات بين قوى سياسية مشتتة غير موحدة، اختتم لبنان سنة بالغة الصعوبة، واستقبل عام الاستحقاقات الأساسية الأصعب، وليس من المحسوم القدرة على إنجازها أم البقاء في دوامة التعطيل والفراغ وبالتالي إدامة وقائع الانهيار ليصبح شاملاً، بانتظار توفر ظروف إقليمية ودولية تسنح برعاية مؤتمر دولي كبير لحلّ الأزمة، ولكن ذلك سيكون بحاجة إلى تقاطعات في المصالح الإقليمية والدولية غير المتوافرة حتى الآن، ولا بد أن تنجم عنه متغير


هل تُجرى الانتخابات البلدية والاختيارية في موعدها، أم يجري التمديد مجدّداً للمجالس البلدية؟ السؤال يطرحه هذه المرة، رؤساء البلديات قبل المواطنين، في ظلّ ظروف عمل صعبة، لم تعد الأكثرية قادرة على الاستمرار فيها. وسواء أجريت الانتخابات، أو لم تُجر، يؤكد المعنيون أن شيئاً لن يتغيّر في هذا الواقع السيّئ، باستثناء إزاحة «هذا العبء» عن كاهل عدد من رؤساء البلديات، وإراحتهم من المسؤولية الكبيرة الملقاة عليهم، ونقلها إلى من قد يجرؤ


في الظاهر، تبدو الحركة السياحية في لبنان في فترة الأعياد أشبه بالحياة في «لاس فيغاس»، أكثر منها في بلد منهار اقتصادياً تعاني غالبية قطاعاته من شلل شبه تام، ويستعجل سكانه الهجرة بأعداد هائلة، ولو في قوارب الموت في البحر الذي ابتلع العشرات من اليائسين. غالبية المطاعم والملاهي والشاليهات ممتلئة، خاصة في المناطق الساحلية، حيث تصل الأسعار إلى حدود 700 دولار لليلة. مظاهر ابتهاج صادمة، لكنها مرحلية ومحدودة زمنياً، مداها الأقصى أسبو


أشار وكيل عائلة المغدورة زينة كنجو، المحامي أشرف الموسوي، إلى أنّ "القضاء السويدي أوقف القاتل ابراهيم الغزال، إنفاذًا لمذكّرة الإنتربول الدّوليّة الصّادرة في حقّه من المدّعي العام التّمييزي القاضي غسان عويدات، على خلفيّة قتله زوجته زينة كنجو، وبعد صدور مذكّرة توقيف غيابيّة في حقّه من قاضي التّحقيق الأوّل في بيروت شربل أبو سمرا؛ في انتظار استرداده من دولة السويد ومحاكمته في بيروت أصولًا".



أعلنت الخدمة الصحفية لمركز "القبة السماوية" الفلكي في موسكو أن سكان الأرض سيتمكنون من مشاهدة ظاهرة فلكية مميزة أوائل عام 2023. وجاء في بيان صادر عن الخدمة "مطلع العام الجديد سيتمكن سكان بعض مناطق الأرض من مشاهدة تساقط الشهب المعروفة بـ Quadrantids، والتي ستبلغ ذروتها في 4 يناير القادم، إذ سيصل عدد الشهب التي ستحترق في الغلاف الجوي إلى 110 نيازك خلال الزخّة النيزكية الأولى لهذه الظاهرة عام 2023". وأضاف البيان "تساقط الش


مع إنحسار فيروس "كورونا" الذي لا يزال له تأثيره، عدنا من جديد لنسمع بكثرة "بالانفلونزا" التي كانت موجودة أصلاً وتكثر في فصل الشتاء، المهمّ اليوم أنه ومع إقتراب موسم الأعياد (زيادة التخالط)، يجب على اللبنانيين الحذر من الانفلونزا ومن الكورونا في آن. في ​المستشفيات​ ظاهرة جديدة، هي أن المريض كي يصل اليها عليه أن يكون في حالة مستعصية متقدّمة جداً، "مهتري" على حدّ القول الشائع. هنا تؤكد مصادر طبيّة أننا "لا نتحد


خسائر لم يسبق لها مثيل تكبدها أكبر مليارديرات العالم خلال العام الحالي. أكثر من 374 مليار دولار فقدها 8 من بين أكبر 10 أثرياء في العالم منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية تعاملات الأسبوع الماضي. الإحصاء الذي أعدته "العربية"، يشير إلى أن ثروات 8 من بين أكبر 10 أثرياء في العالم تراجعت بنسبة 30.2% بخسائر بلغت نحو 374.4 مليار دولار، بعدما هوى صافي ثرواتهم المجمعة من 1238.3 مليار دولار في بداية العام إلى نحو 863.9 مليار دولار في


بعد قوى الأمن الداخلي والأمن العام وأمن الدولة، سُجّل ارتفاع حالات الفرار في صفوف الضباط والعسكريين في الجيش اللبناني بعد الانخفاض الحاد في القدرة الشرائية لرواتبهم، ما اضطرّ كثيرين منهم إلى العمل في أيام الفراغ سائقي «توكتوك» أو في التحطيب والأعمال السنكرية والميكانيكية، من دون أي مبادرة جدية من القيادة حتى الآن تؤشّر إلى إمكان تحسين أوضاعهم.


انطلقت اليوم عملية توزيع بذار القمح الطري المقدّم كهبة من منظمة الفاو والمنظمة العربية للتنمية الزراعية على المزارعين الذين تقدّموا بطلبات من المناطق اللبنانية كافة. وأعلن وزير الزراعة في حكومة تصريف الأعمال، عباس الحاج حسن، خلال إشرافه على توزيع 116275 كيلوغراماً مجاناً من بذار القمح الطري من صنف «أكساد» على 850 مزارعاً في محافظة بعلبك الهرمل أمام مركز المشروع الأخضر في بعلبك، من أصل الهبة البالغة 202100 كيلوغراماً، إمكا


لا تقلّ أزمة النقل أهمية عن أزمات حيوية أخرى، بما أنّه لا يمكن إنجاز أي أمر من دون الوصول إلى مركز العمل أو التدريس أو الاستشفاء. وفي ظلّ الارتفاع الكبير في أسعار المحروقات، وفي أجرة النقل العام على أنواعه، لم يعد كثيرون يترددون في استقلال أي وسيلة يمكن أن توفر عليهم إما المال... وإما الوقت. أمران تحقّقهما مبادرتان قام بهما كلّ من رنا كرزي ومحمد ماضي مهما زاد عددهن، تبقى المرأة التي تقود دراجة نارية في لبنان لافتة للنظر


بين جُدران مبنى طُلي باللون الأزرق، داخل سجن رومية، يقبع نحو 53 سجيناً غالبيتهم من المصابين بأمراضٍ نفسيّة وعقليّة، محكوم عليهم بـ«السجن المؤبّد» وفق قانون يعود إلى أربعينيات القرن الماضي، يعتبرهم «مجانين» و«معتوهين» و«ممسوسين»، ويمنع الإفراج عنهم قبل «شفائهم» شبه المستحيل. هؤلاء جميعاً لا يتلقّون أي رعاية نفسية ناهيك عن غياب العناية الطبية داخل أحد الأجنحة في المبنى المُواجه لمبنى الأحداث في سجن رومية، يجلس «رامي» القرفص


أفادت مندوبة "لبنان24" في البقاع بأنّه تمّ تسجيل فرار 26 سجيناً من سجن جب جنين في البقاع الغربي إلى جهة مجهولة. وعلى الفور، باشرت الأجهزة الأمنيّة تحريّاتها وتمكنت من توقيف أحد الفارين، والعملُ جارٍ لتحديد أماكن آخرين. إلى ذلك، حصل "لبنان24" على قائمة بأسماء المساجين الفارّين وهم: - علي راوي مظلوم - مهدي راوي مظلوم - بلال أحمد عقيل - يوسف خليل عبود - بشار عبد العزيز دياب - محمود بلال سلوم - رضوان محسن مظلو


مع اقتراب عيديْ الميلاد ورأس السنة، تبدو طرابلس غير معنية بالأعياد. لا شجرة ميلاد ارتفعت حتى الآن في ساحات وشوارع المدينة، كما كانت تشهد في كلّ عام، ولا زينة في الشّوارع والأسواق. في المقابل، تكاد تغيب حركة التسوّق التي اعتادتها المدينة سنوياً خلال فترة الأعياد. أكثر من شجرة ميلاد كانت ترتفع كلّ سنة في أرجاء طرابلس، من مستديرة مستشفى النيني، إلى إشارة شارع عزمي، وشارع مار مارون وساحة التل وداخل باحة سرايا طرابلس. كما في ش


سجل سعر صرف ​الدولار​ في السوق السودا​ء​​​​​​، ارتفاعًا جديدًا في التداولات الصباحية، حيث سجل 43600 للمبيع و43700 للشراء.