New Page 1

أعلن ​الاتحاد الدولي للصحفيين​، أن 81 صحفياً على الأقل قتلوا خلال تأديتهم لواجباتهم المهنية خلال هذا العام، موضحا أن "هؤلاء الصحفيين قتلوا خلال عمليات قتل متعمدة وهجمات بسيارات مفخخة وحوادث تبادل لإطلاق الرصاص"، مشيراً إلى أن "العنف والمضايقات ضد العاملين بالصحف و​وسائل الإعلام​ ارتفعت بشكل كبير خلال العام الحالي". ولفت الى أن "أكبر عدد من القتلى بين الصحفيين خلال عام 2017 كان في دولة ​المكسي


2017 عام استثنائي من عمر العدالة في لبنان، شهد خلاله السلك القضائي مطبّات هوائية أحدثت اهتزازات متنوّعة في جسمه، بدءاً من الاعتكاف الاطول للقضاة في مسيرتهم والذي تبعه اعتكاف للمحامين، وصولاً إلى التشكيلات القضائية وما رافقها من إرضاءات سياسية وطائفية كادت تُطيح بها في اللحظات الاخيرة. كذلك 2017 عام استثنائي من عمر الحق الذي لا يموت، إذ شهد، بعد أكثر 33 عاماً من الانتظار، صدور حكم الإعدام لقتلة رئيس الجمهورية الشهيد الشيخ بش


العلم في مسار تصاعديّ، ويحمل معه كل عام اكتشافات كبرى في مجالات الفضاء والفيزياء والطب والكيمياء والبيولوجيا. في 2017 حصلت خروقات مهمة على أكثر من صعيد، وهي في معظمها تؤسس لنجاحات مستقبليّة وتفتح الباب أما مزيد من التقدّم. بعض من هذه الاكتشافات كان لها الأثر الأكبر خلال العام المنصرم نذكر منها: الـ«هوموسابيان» أقدم ممّا كان يُعتقد اكتشف العلماء جمجمةً في كهف قديم في المغرب تعود للإنسان القديم الذي ينحدر منه الجنس الب


في 12 تشرين الأول الماضي، وافق مجلس الوزراء على مشروع قانون «حماية المواقع والأبنية التراثية في لبنان». الصيغة المقترحة للقانون، الذي أعده وزير الثقافة غطاس خوري مطلع هذا العام، تعفي السلطة السياسية والوزارات المعنية من مسؤولياتها تجاه ما بقي من إرث حضاري وثقافي في أنحاء البلاد: لا يوجد شيء في القانون اسمه تعويضات. وفيما يلحظ القانون وجوب حماية الأبنية من طريق «نقل عامل الاستثمار»، وتالياً تحقيق استدامتها عبر ترميمها من قِبل


رغم أن محمد المدني، مسؤول ملف «التواصل مع المجتمع الإسرائيلي» في حركة «فتح»، صاحب سيرة نضالية منذ التحاقه بصفوف الثورة الفلسطينية في لبنان، فإنه بات ينظر إليه بعين الريبة بعد إمساكه بملف التواصل مع الإسرائيليين، وخصوصاً عقب مرافقته رئيس السلطة محمود عباس للمشاركة في مراسم دفن الرئيس الإسرائيلي الأسبق شمعون بيريز. المدني من أبناء فلسطين المحتلة عام 1948، وهو من مواليد الجليل شمال الأراضي المحتلة، ورحل إلى لبنان في ذروة وجو


اعلن الصليب الأحمر اللبناني في بيان ان فرق الإسعاف والطوارىء في حالة من الجهوزية والاستنفار العام في جميع مراكزه المنتشرة على كامل الأراضي اللبنانية، مواكبة لاحتفالات ليلة رأس السنة، وعددها 46 مركزا تواكبها 4 غرف عمليات اتصال وتنسيق مدعمة ب 140 سيارة إسعاف و700 مسعف. وللمناطق الجبلية، وضع الصليب الأحمر عددا من السيارات ذات الدفع الرباعي على جهوزية أيضا في حال تعرض هذه المناطق لأية عواصف ثلجية وجميعهم على استعداد كامل لتلب


دشّن النظام البحريني، يوم الاثنين الماضي، فصلاً جديداً من فصول ترهيب المعارضة ومحاولات إخضاعها. فصلٌ يبدو أنه سيتجاوز، في قتامته، كل ما تعرّض له قياديو المعارضة ونشطاؤها منذ ما بعد العام الأول من «ثورة اللؤلؤة» (2011)؛ لكونه يطلق يد القضاء العسكري في محاكمة المدنيين والحكم عليهم. هكذا، أصدرت المحكمة العسكرية الكبرى أولى أحكامها بالإعدام بحق 6 مدنيين، كانوا قد اتهموا باستهداف منشآت عسكرية تابعة لقوة دفاع البحرين (الجيش).


 عقدت اللجنة الوزارية المُكلفة البحث في ملف النفايات، أمس، اجتماعاً قي السرايا الحكومية برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري. ولم تخلص اللجنة الى اتفاق يوضح «مصير» ملف النفايات ولم تُعلن عن أي آلية للمباشرة بمعالجته. وبحسب الوزير طارق الخطيب، فإنّ اللجنة «أقرّت الموافقة على المبادئ العامة التي اقترحتها الوزارة لإدارة النفايات الصلبة، مع بعض التعديلات في الصياغة». الجدير ذكره أن المبادئ العامة المُقترحة من قبل الوزارة


اعترف وزير الجيش الإسرائيلي السابق موشيه يعلون أنه تولى الإجهاز على خليل الوزير أبو جهاد، أحد كبار قيادات حركة فتح، في عملية اغتياله في تونس. وروى "يعلون" في حوار أجراه معه التلفزيون الإسرائيلي أن "القصة بدأت في مارس عام 1988، حينما كلف جهاز الموساد الإسرائيلي باغتيال أبو جهاد، لكنه لم يتمكن من ذلك، وجرى تحويل المهمة إلى الاستخبارات العسكرية، وهنا تم إعطاؤنا معلومة أنهم عرفوا مكانه". وسرد الوزير الإسرائيلي السابق أحدا


كشفت الوقائع والأحداث أن أمريكا ليست فقط أرض الأحلام، بل أيضا صحراء الضياع والفقدان، حيث يحتمل اختفاء أي شخص فيها دون أثر حتى ولو كان وجوده هناك شرعيا تماما وبكامل وثائقه الشخصية. الصحفية الروسية مارينا سوكولوفسكايا، خاضت غمار البحث عن 121 شخصا جاؤوا من روسيا وبلدان الاتحاد السوفيتي السابق إلى أمريكا بحثا عن حياة أفضل وأحلام أكثر وردية، إلا أنهم اختفوا وصاروا في عداد المفقودين، إلى أن عثرت هذه الصحفية على 89 منهم قتلى تحت


يقفل العام 2017 على ملفين ساخنين، ما زالا يسـتأثران على إهتمام المسؤولين الفلسطينيين واللبنانيين معا، وأجواء أمنية هادئة في فترة الاعياد واكبتها القوى الامنية بإجراءات وتدابير إحترازية منعا لاي خلل او توتير، وهما نتائج "التعداد العام للسكان والمساكن في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان" وقضية ​العفو العام​ المنوي اقراره وأهمية أن يشمل المطلوبين الفلسطينيين في المخيمات مساهمة في تحصين أمنها وإستقرارها مع الجو


تفاءل اللبنانيون حكماً وشعباً بالنفط. وقف مجلس الوزراء يصفقون لأننا دخلنا نادي الدول النفطية لمجرد أننا قسّمنا أملاكنا البحرية الى وحدات بهدف استجلاب عدة شركات أجنبية. ويبدو أننا سمعنا كلاماً من بعضها، فاعتقدنا بوجود النفط والغاز حتماً، وبدأنا نناقش الطروحات؛ طبعاً طرحنا المزايدات؛ وطبعاً هيّأ السماسرة أنفسهم للمشاركة. النفط منحة من باطن الأرض، سيقابلها شيء من السماء، على الأقل في الأيديولوجيا. اعتبرنا النفط ثروة لأننا لا


أرشيف شفوي لجيل النكبة الفلسطينية - كاتيا البيروتي


بحجّة ترشيد إنفاق أموال الاستشفاء، كلّفت وزارة الصحة اللبنانية شركات تأمين خاصة التدقيق في ملفات المرضى الذين يتلقون خدمات استشفائية على حساب الوزارة! تساؤلات كثيرة تُطرح حول جدوى اللجوء إلى جهة خاصة للإشراف على مهام موكلة أصلاً الى أطباء الوزارة في المُستشفيات، والذين يتقاضون رواتب لقاءها. والخشية كبيرة من أن تشكل هذه الخطوة تهديداً لمصالح المرضى بسبب اختلاف المعايير المعتمدة لدراسة الملفات بين شركات التأمين والوزارة من جهة


قد تكون الحدود الشرقية بعد معركة «فجر الجرود» اصبحت حرة من اي وجود عسكري للارهابيين، وقبلها منطقة الحدود الشمالية بعدما نجح الجيش السوري في احكام قبضته على الجانب الجنوبي من النهر الكبير، الا ان قلة من اللبنانيين يعرفون ان المنطقة الوحيدة من الحدود اللبنانية - السورية بحيث لا تماس مباشر بين الجيشين اللبناني والسوري هي عند منطقة شبعا ـ بيت جن، والتي اعاد الحديث عن عزم الجيش السوري وحلفائه السيطرة عليها تسليط الضوء على هذه الر