New Page 1

أثنت ​نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة​ في بيان اصدرته عقب اجتماع على البيان الذي صدر عن نقيب المحامين في ​بيروت​ الأستاذ ​ملحم خلف​ وعلى مضمونه لجهة التأكيد على أنّ نظامنا هو نظام اقتصادي ليبرالي حرّ قائم على حرية التداول، وأنّ المواطنين لطالما اعتبروا أنّ هذا النظام الاقتصادي يشكّل ميزة تفاضليّة أساسيّة ل​لبنان​ لا يمكن التفريط بها، وأنّ الخاسر الأكبر في ​الأزمة


130 يوماً قضاها رجل الأعمال كارلوس في سجن ياباني قبل أن يخرج بموجب إخلاء سبيل مشروط بمنعه من استخدام الأنترنت والاتصال بزوجته وابنه. وعندما استشعر بطء محاكمة ستستمر سنوات، قرّر الهرب. ونجح في الوصول إلى لبنان على متن طائرة خاصة. في ظل الانشغال بلُغز هروبه من اليابان، لم تتحرّك الدولة اللبنانية لمحاكمة الرجل بجريمة زيارة الأراضي المحتلة ولقاء مسؤولين إسرائيليين لم يُكشَف بعد سرّ هروب رجل الأعمال كارلوس غصن من اليابان ووصول


خلافاً للقانون، تعدّت النيابات العامّة مرة جديدة صلاحيّاتها لتُصدر إشارات قضائيّة بحقّ ناشطين رهن التحقيق. صلاحيات النيابات العامة المحصورة بالادّعاء فقط، باتت اليوم تشمل إصدار إشارات تُلزم الناشطين قيد التحقيق، لدى مكتب مكافحة جرائم المعلوماتيّة مثلاً، بحذف منشورات لهم على مواقع التواصل الاجتماعي وإلزامهم بعدم تناول شخصيّات معيّنة. مع العلم «أن قرار إزالة أي منشور يُفترض أن يُؤخذ من محكمة الأساس بموجب حكم قضائي مبرم وليس بإ



لم تغيّر مديرية التوجيه في قيادة الجيش من عاداتها. بدل مصارحة اللبنانيين ببيان رسمي تفصيلي، قررت الرد عبر «أل بي سي آي»، على ما ورد في «الأخبار» أمس، عن صفقة الصواريخ الفاسدة التي تسلمها الجيش قبل أسابيع. يقول التقرير الذي ظهر في نشرة أخبار «المؤسسة اللبنانية للإرسال إنترناشيونال» المسائية إن الجيش لم يفاجأ بما ورد في «الأخبار»، لأنه فتح تحقيقاً بشأن صفقة الصواريخ الفاسدة. لكن مصادر الجيش كذبت على معدّ التقرير في «أل بي سي آ


بكثير من الهمجية والوحشية، هاجم مرافقو الوزير محمد شقير وحراسُه المعتصمين أمام منزله، رفضاً للتمديد لشركتي «أوراسكوم» و«زين» المشغّلتين لشبكتَي الخلوي. ولم يترددوا بكيل الشتائم وإهانة الناس السلميين الذين ردّدوا عبارات منددة بإدارة قطاع الاتصالات. وكان عدد من الناشطين قد توجّه صباح أمس إلى مكان إقامة شقير، ليؤكدوا رفض إمرار عقد الإدارة بشكل مخالف للقانون، بذريعة تسيير المرفق العام. كما كرروا مطلبهم إجراء مناظرة مع شقير. و


بكثير من الهمجية والوحشية، هاجم مرافقو الوزير محمد شقير وحراسُه المعتصمين أمام منزله، رفضاً للتمديد لشركتي «أوراسكوم» و«زين» المشغّلتين لشبكتَي الخلوي. ولم يترددوا بكيل الشتائم وإهانة الناس السلميين الذين ردّدوا عبارات منددة بإدارة قطاع الاتصالات. وكان عدد من الناشطين قد توجّه صباح أمس إلى مكان إقامة شقير، ليؤكدوا رفض إمرار عقد الإدارة بشكل مخالف للقانون، بذريعة تسيير المرفق العام. كما كرروا مطلبهم إجراء مناظرة مع شقير. و


ينظم الأرشيف الأميركي في واشنطن معرضا في هذه الأيام يكشف فيه كيف اقتنع الأميركيون نهائيا بأن دراسة الأجسام الطائرة المجهولة، وصل إلى طريق مسدود. ونقلت وكالة "نوفوستي" عن المنسق في المعرض، كورين بورتير قوله: "نريد عرض الوثائق المتنوعة التي تم الاحتفاظ بها في الأرشيف الوطني"، مشيرا إلى أن المعرض يقام بمناسبة مرور 50 سنة على وقف برنامج "الكتاب الأزرق". و"الكتاب الأزرق" هو مشروع رسمي تديره القوات الجوية الأميركية، والغرض م


ليست المرّة الأولى التي يرمي بها الاحتلال الاسرائيلي النفايات في بحر لبنان، فهذا الاعتداء الوقح هو خرق فاضح وتعدّ مباشر على الشاطئ اللبناني. فبعد جولات قامت بها فرق الغطس، أوضح مدير المركز اللبناني للغوص الغطاس اللبناني يوسف الجندي أنه تمّ العثور على كميات كبيرة من النفايات البلاستيكية كتب عليها باللغة العبرية. وقد عملت فرق الغطس على انتشال جزء منها. وعلى الرغم من اعتياد الغطاسين على سحب نفايات من الجانب الفلسطيني المح


أن تتحضّر للمجهول يسألني صحافيّ أجنبيّ: «كلّكم تتكلّمون عن الانهيار القادم، ولكن ما الذي يعنيه هذا التعبير بالتحديد؟ كيف سيتجسّد في الواقع عمليّاً؟». ماذا تريد مني؟ أن أشرح لك سيناريو الانهيار؟ هذا سؤال مستحيل، اذ لا يمكن لأحد أن يصف الانهيار مسبقاً أو أن يتنبّأ بأي شكلٍ سيأخذ وأي مدىً سيبلغ؛ لهذا اسمه «انهيار»، ولا يُعطى وصفاً محدّداً سلفاً (جوع، عنف، كساد، الخ)؛ فأنت قد تعرف بداياته وأسبابه، ولكنك لا تعرف تماماً ما سيتمخّ


تحتدم الأمور حول لبنان. داخلياً، هناك معركة مفتوحة بين أركان النظام القائم حول كيفية إدارة الازمة الحالية. الصراع يأخذ أشكالاً خطيرة جداً، واحتمالات الفوضى الدستورية والسياسية، معطوفة على فوضى الشارع والازمات المعيشية، تهدّد بفوضى أمنية يصعب تقدير حجمها وطبيعتها. إقليمياً، هناك مساع حثيثة من المحورين الاميركي والايراني لتحقيق تقدم ميداني يُترجم في السياسة في أكثر من منطقة. واحتمال عودة المواجهات القاسية بين اليمن والسعودية ت


بقليل من الحظ والكثير من التحسب، يتمكن الرئيس المكلف حسان دياب من تأليف حكومة اخفق الرئيس سعد الحريري في الوصول اليها، مع انه هو صاحب المواصفات. بسبب سوء ادارة اللعبة والمناورة الخاطئة قدمها هدية الى خلفه تدرّج الرئيس المكلف حسان دياب، منذ تكليفه في 19 كانون الاول، في رسم مواصفات الحكومة التي يريد تأليفها. قال اولاً، بعيد التكليف في كلمته في قصر بعبدا، انه يروم تأليف حكومة في اسرع وقت من غير ان يحدد مواصفاتها بدقة، موكداً


قبل نهاية العام 2017، اندلع خلاف بين بعبدا وعين التينة حول مرسوم تسوية أوضاع ضباط دورة العام 1994، أو ما يُسمى «دورة عون»، ولم يكن رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري بعيداً عنها آنذاك. يومها أراد رئيس الجمهورية ميشال عون منح هؤلاء الضباط سنة «أقدمية»، تعويضاً عن عامين فقدوهما منذ بداية هذه الدورة، بسبب ظروف الحرب الأهلية وما تلاها. لكن فشل الوساطات حالَ دون ذلك، إذ أصرّ عون على المضيّ في المرسوم حاملاً توقيعَه ورئيس الحكومة و


رأى مدير عام مركز "عدالة" الحقوقي، المحامي حسن جبارين، تصريحات النائب العام للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، حول فتح تحقيق مع إسرائيل بتهم ارتكاب جرائم حرب ضد الفلسطينيين، بأنها خطوة هامة وقرار تاريخي مع بعض التحفظات، كونها صدرت عن أعلى سلطة جنائية بخصوص التحقيقات وهي سلطة المدعي العام وفقا لبند 15 لميثاق روما وهو المختص الأول بالتحقيقات في أمور تخص جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية. "عرب 48": تنظرون أنتم المختصون في ال


تتجه إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي إلى تمديد مفعول براءات الذمة التي تمنحها لأصحاب العمل وإعفائهم من رسوم التأخير الواجبة عليهم، بسبب الأوضاع الاقتصادية. وبمعزل عن «منطقية» هذا الإجراء الذي يُلبي مطالب أصحاب العمل في ظلّ الظروف الراهنة، ثمة تساؤلٌ جدّي حول الآلية القانونية المتّبعة للتمديد، وتخوّف من استغلال الظروف الاستثنائية لتكريس آلية غير قانونية تستسهل اتخاذ قرار مهم يرتبط بحرمان الصندوق من السيولة يجتمع مجلس