New Page 1

رُفعت جلسة محاكمة المقدم سوزان الحاج والمقرصن الإلكتروني إيلي غبش بجرم اختلاق جرم التعامل مع العدو الإسرائيلي للممثل المسرحي زياد عيتاني إلى 30 أيار للمرافعة قبل إصدار الحُكم. الجلسة ما قبل الأخيرة كانت أقل حماسة من سابقاتها. بدا أن الملل قد تسلل إلى الطرفين المتواجهين، لكنّ كلاً منهما ظل مصرّاً على إدانة الآخر لم تكن جلسة محاكمة المقدم سوزان الحاج والمقرصن الإلكتروني إيلي غبش ما قبل الأخيرة كسابقاتها. عُقدت جلسة سريعة تو


لا فرق بين هاتف «أيفون» أو أي هاتف يستخدم نظام التشغيل «أندرويد» أو الهواتف العاملة بنظام «ويندوز»... كل المستخدمين هم عرضة للتجسس. آخر ما ظهر في هذا المجال هو الكشف عن تمكّن شركة إسرائيلية من استخدام نظام الاتصال الصوتي لتطبيق «واتساب»، لزرع برنامج تجسس في هاتف أيٍّ كان، وتحويل هذا الهاتف إلى جهاز تجسس على حامله! ثغرة برمجية في إصدارات «واتساب» السابقة، اكتُشِفَت في الأول من الشهر الحالي، سمحت لكل من يمتلك برنامج تجسس خا


يصادف السبت الثاني من شهر أيار «اليوم العالمي للطيور المهاجرة»، وهو يوم بدأت الولايات المتحدة الاحتفال به عام 2006، وبات تقليداً سنوياً عالمياً (تحييه أميركا الوسطى والجنوبية في تشرين الاول). في تلك البلدان، تُرافق هذا اليوم نشاطات تعليمية في المدارس والجامعات وسائر القطاعات للتعريف بأهمية الطيور، خصوصاً المهاجرة منها، وأهمية المحافظة عليها وعلى مواطنها البيئية. أما في لبنان، فكاد أن يترافق اطلاق طوابع «الطيور المهاجرة» في ا


توفي الموقوف حسان الضيقة في مستشفى الحياة ليل السبت. والده، متسلحاً بتقارير طبية، اتّهم فرع المعلومات بتعذيبه حتى الموت، والقاضيين غادة عون ونقولا منصور بالتواطؤ لمنع خضوعه لعملية جراحية. في المقابل، قدّمت القوى الأمنية رواية تدحض اتهامات الوالد معززةً بتقارير طبية أيضاً انتشار خبر وفاة الموقوف حسان الضيقة تحت التعذيب ترافق مع موجة استنكار واسعة . وزيرا الداخلية ريّا الحسن والعدل ألبرت سرحان تعهّدا بفتح تحقيق، فيما اتهم و


أفاد تقرير صادر عن مركز مساعدة المصابين بصدمة نفسية في إسرائيل بأنه خلال أيام العدوان الإسرائيلي على غزة، الأسبوع الماضي، وصل إلى المركز ألف شخص على الأقل جراء إصابتهم بالهلع. ووفقا للتقرير، الذي نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" اليوم، الأحد، فإنه خلال العام 2018 الفائت، استقبل هذا المركز أكثر من 4000 توجه جديد من أشخاص عانوا من أعراض اضطرابات ما بعد الصدمة النفسية، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 25% قياسا بالعام الذي سبقه. وتبين


وصفت «منظمة العفو الدولية» محاكمة السلطات الإماراتية للبنانيين الثمانية الموقوفين في أبو ظبي منذ قرابة السنة ونصف السنة، بتهمة «تشكيل خلية لحزب الله»، بأنّها «محاكمات جائرة، كونها تستند إلى اعترافات أُجبر المتهمون على الإدلاء بها تحت التعذيب». واعتبرت المنظمة أنّ الاتهامات الموجهة إلى اللبنانيين: أحمد صبح، عبد الرحمن شومان، حسين بردا، جهاد فواز، محسن قانصو، حسين زعرور، علي فواز ومصطفى كريّم «بزعم تشكيل خلية والتخطيط لتنفيذ ه


سجينة أخرى في مخفر الغبيري بتهمة... الأمومة. القضاء الذكوري، بفرعيه الشرعي والمدني، أخذ «كسرةً»، وبات يستسهل سجن نساء، جريمتهن أنهن أردن أن يكنّ أكثر أمّهات، لا مجرد ولّادات لا وصاية لهن على من يلدن! في تشرين الثاني 2016، سُجنت فاطمة علي حمزة في مخفر الغبيري، يومين، لرفضها تنفيذ حكمٍ «شرعي» قضى بتسليم ابنها لوالده. كانت تهمتها أنها أم رفضت التخلي عن ابنها، فقررت الدولة تأديبها دفاعاً عن «شرع الطائفة»، ومن ورائه عن نظام ذك


استنكر مجلس نقابة محرري الصحافة اللبنانية، في بيان، السعي إلى تدجين قطاع الصحافة والإعلام وإفراغه من دوره وحضوره الوطني وعزله عن الرأي العام، من خلال تطويقه بالدعاوى والاستدعاءات، ومعظمها لم تسلك السبيل المفروض أن تسلكه الدعاوى في قضايا النشر: أي محكمة المطبوعات. أضاف: على أن ذروة ما حصل منذ أيام هو ما تعرضت له جريدة «الأخبار» بذريعة تنفيذ أمر قضائي. واعتبرت النقابة أنه بصرف النظر عن سبب هذا التصرف والجهة التي أشارت بحصوله،


تصدّرت حركة «الجهاد الإسلامي»، على مدى اليومين الماضيين، المشهد الفلسطيني، بعد اتهامات إسرائيلية كثيرة لها بأنها من أشعلت جولة المواجهة الأخيرة، وهو ما ردّت عليه الحركة بأنها ليست جزءاً من الحرب النفسية فحسب، بل إن العلاقة مع «حماس» والتنسيق معها وبقية الفصائل هو أساس نجاح المقاومة في التصدي وإرغام العدو على التهدئة. ويوم أمس، أعلن المتحدث باسم «سرايا القدس»، الجناح العسكري لـ«الجهاد»، أبو حمزة، أن المقاومة ستبدأ في أي جولة


قررت وزيرة الداخلية والبلديات ريّا الحسن، إقفال مبنى الخصوصية الأمنية في سجن رومية المركزي، وإعادة نزلائه من الموقوفين الإسلاميين إلى مبنى آخر بسبب مخالفته المعايير الإنسانية المطلوبة للسجناء. الى ذلك أكد مصدر في وزارة الداخلية لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن "مبنى الخصوصية الأمنية لن يقفل نهائياً، بل سيتحوّل إلى مركز تأديبي ينقل إليه أصحاب الحالات العنيفة والمتمردون على القانون". وأوضح أن "القرار بنقل نزلاء هذا المبنى إلى مكان


عندما يجتمع الغرور مع السلطة مشكلة الرئيس سعد الحريري مع «الأخبار» لا نهاية لها كما يبدو. الرجل يرفض أي مراجعة تضعه في موقف المسؤول عن وقف رمي الوسخ تحت السجادة، ويستمر في لعبة رمي المسؤولية على الآخرين. موقفه من متابعة الإعلام، (اقرأ «الأخبار») لمناقشات الموازنة العامة والسياسات المالية والنقدية، يعيدنا الى النقطة الصفر: لا أريد إزعاجي! الله وحده يعلم في كيفية إقناع الرجل بأن الغطرسة لا تفيد في مثل هذه الحالات. لكن ما نعل


لا يشكّل انتحال صفة قاضٍ سبباً كافياً للمُدّعي العام في بيروت، القاضي زياد أبو حيدر، ليأمر بتوقيف المشتبه فيها، المدعى عليها بجرائم النصب والاحتيال للاستيلاء على مبلغ 300 ألف دولار أمريكي. ترَكَ أبو حيدر المشتبه فيها بسند إقامة، رغم ادعائها بأنّها «قاضية متدرِّجة في مجلس شورى الدولة»، ووجود تسجيلات صوتية واتصالات لها ولزوجها تُثبت ذلك! إلا أنّه عاد بعد أشهر ليدّعي على الزوجين، بجرم الاحتيال وأحالهما على قاضي التحقيق، لكن لم


بعد إقرار خطة الكهرباء يبدو، بحسب تصريحات كبار المسؤولين، أن «الدور» سيكون لحل القضايا البيئية، بعد الانتهاء من بحث مشروع الموازنة واقراره. بعيداً عن العموميات والشكليات المتعلقة بالبيئة التي يتضمّنها البيان الوزاري، فإن السؤال هو: أي قضايا بيئية يُمكن أن تُبحث وتُطرح لها حلول (ذات كلفة بطبيعة الحال) بعد إقرار الموازنة؟ وأي استراتيجية بيئية ستُبحث بعد إقرار خطة الكهرباء، فيما يفترض أن تكون مشاريع الطاقة وخططها من ضمن هذه الا


منذ أربعة أيام، توقف العمل كلياً في إدارة واستثمار مرفأ بيروت جراء استجابة نقابة موظفي وعمال المرفأ، كما موظفي إهراءات الحبوب، لدعوة الاتحاد العمالي العام للإضراب، اعتراضاً على المادة 61 من مشروع الموازنة التي تمس برواتب ومكتسبات موظفي القطاع العام، علماً بأن إدارة مرفأ بيروت تحظى بنظام خاص مستقل، شأنه شأن مصرف لبنان. استجاب موظفو المرفأ لدعوة الإضراب، مطالبين بإلغاء المادة التي تقتطع من رواتبهم، بما فيها بعض الامتيازات، كتق


اشار الوزير السابق ​شربل نحاس​ الى انه لاول مرة بدأت تظهر تشكلات مجتمعية قائمة على مواقع فعلية في العلاقة الاجتماعية، وهذا ما ظهر في موضوع الضباط المتقاعدين (النواب). ولفت الى ان الطبقة السياسية حاليا عاجزة عن ادارة الازمة الاقتصادية والمالية في البلد، خاصة وان التركبية التي تجمع السياسيين لا رؤية اقتصادية لديها. وسأل نحاس في حديث تلفزيوني، "هلا الطبقة السياسية حددت ماهية الازمة التي يواجهها البلد كي تبدأ بحله