New Page 1

لن تكون سوق الدواء بمأمن من الأزمة المالية والنقدية الراهنة، على رغم تعميم مصرف لبنان الصادر منذ تسعة أسابيع. على الأقل، هذا ما تُفيد به المعطيات المُستقاة من نقابة الصيادلة في لبنان. إذ حذّر نقيبها من انقطاع بعض الأدوية ومن الدخول في أزمة فعلية بعد مهلة أقصاها شهران. وعلى الخُطى نفسها، يسير قطاع المُستلزمات الطبية التي قد ترتفع أسعارها بنسبة 30 في المئة في 30 أيلول الماضي، أصدر حاكم مصرف لبنان التعميم رقم 530 الذي يقضي ب


مصباح الثورة أقوى من ظلامكم


20 إلى 25 في المئة هو معدل ارتفاع أسعار السلع الغذائية والاستهلاكية في شهر تشرين الثاني الجاري، فيما كل المؤشرات تنذر بأن الأسوأ لم يأت بعد، في ظل انكفاء السلطة السياسية عن القيام بأي إجراءات جدية لمعالجة الأزمة المالية، واعتماد المصارف سلسلة إجراءات غير قانونية واستنسابية عبر وضع قيود على حركة الأموال كوقف التحويلات المالية وإلغاء التسهيلات التجارية، ما يفاقم الأزمة ويسعّرها. فيما يقتصر عمل وزارة الاقتصاد على تسطير محاضر ضب


اقتحمت قوة من شرطة ومخابرات الاحتلال، صباح اليوم الأربعاء، عدّة مكاتب لمؤسسات إعلامية وتربوية وصحية في مدينة القدس، وأغلقتها بالقوة، بعد مصادرة ملفاتها واعتقال بعض العاملين بها وإخضاعهم للتحقيق. وحول تفاصيل الاقتحام ذكر مركز "مدى" في بيان، أن قوات الاحتلال اقتحمت مكتب "شركة الأرز للخدمات الإعلامية" الكائن في حي الصوانة بمدينة القدس المحتلة، التي (شركة الأرز) تقوم بتزويد "تلفزيون فلسطين" بالخدمات الإعلامية، والذي يملك كت


لن يُسجن سياسي فاسد أو يُستعاد مال منهوب إذا لم يبدأ الإصلاح في سلك القضاء الذي نخر الفساد فيه، حتى بات بعض القضاة «موظفين» لدى أصحاب سوابق، يلوون عنق العدالة، فيسجنون بريئاً ويبرّئون مداناً ويتلاعبون بمصائر الناس، مقابل تذكرة سفر أو علبة سيجار أو علاقة جنسية! ضجّت قصور العدل، قبل أشهر، بملف الفساد القضائي. يومها، أوقف قضاة عن العمل وأُحيلوا على المجلس التأديبي، وتفاوتت الأحكام بحقهم بين الصرف من الخدمة وكسر الدرجة والبرا



بين 17 تشرين الأول الماضي و«وأحد 17 تشرين الثاني» الجاري، مرّ شهر من حيث التواريخ، و32 يوماً على انطلاق الانتفاضة الشعبيّة، وللمناسبة نظّمت تحرّكات عدةّ في مختلف المناطق. التحرّكات التي سجّلت، أمس، كسرت مركزيّة العاصمة بيروت، لا من حيث الاعتصامات وإنما من حيث الوقفات الاحتجاجية ضدّ المرافق المتعدّية على الأملاك العامة وصحّة الناس. ففي إقليم الخروب، سجّلت صباحاً، وقفة احتجاجيّة و«ترويقة بلديّة» أمام معمل الجيّة الحراري تحت شع


حاوره: سليمان أبو ارشيد علي موسى: - الخطورة في التقسيم المكاني أنه يتحول إلى ذهنية - كيف صارت غزة أبعد نقطة في العالم عن الضفة؟ - لماذا لا يعرف الكثير من الفلسطينيين البحر وبلادهم تمتلك أطول شواطئه؟ لم تقتصر النكبة على احتلال الوطن وتشريد الشعب الفلسطيني فقط، بل امتدت إلى تدمير ثقافته وإرثه الحضاري، حيث دمر أو فقد أو نهب معظم الإرث الثقافي والقانوني المكتوب للشعب الفلسطيني. وفي هذا السياق يشير د. صالح عبد ا


أشار نقيب مستوردي ​الأدوية​ ​كريم جبارة​ في اتصال مع "​النشرة​" الى أن "المشكلة لا تكمن في استيراد الأدوية بل على العكس نستطيع أن نستورد ​الدواء​ رغم الصعوبات ولدينا المخزون اللازم ولكن المشكلة الحقيقية هي في إنقطاع السيولة لأن ​القطاع العام​ لا يسدد فواتيره وبالتالي ​المستشفيات​ لا تتمكن من شراء الأدوية ما أدى الى خلق أزمة". وأضاف: "​المصارف̴


حتى الساعات الأولى من فجر اليوم، لم يكن واضحاً ما إذا كانت قوى السلطة قد توافقت فعلاً على ترشيح النائب السابق محمد الصفدي لرئاسة الحكومة، أم ان ما جرى لا يعدو كونه مناورة لتحقيق هدف لا يزال مجهولا. قرار تسمية الصفدي يعني استفزازاً للشارع المنتفض، ولكثيرين من الذين لم ينزلوا إلى الشوارع، لكنهم كانوا يأملون ان تشكّل الهبّة التشرينية أداة للضعط على قوى السلطة لتغيير سلوكها وسط الانهيار النقدي والمالي والاقتصادي العام. فالصفدي،




واصل موظفو قطاع الخلوي في "تاتش" و "ألفا" اضرابهم لليوم الثالث على التوالي، وتوقفوا عن العمل كليا. وتجمع الموظفون امام مبنيي الشركتين رافضين الدخول الى مكاتبهم. وتوقفت لليوم الثالث كل الأعمال الادارية والتجارية في الشركتين، واعمال مراقبة الشبكات وخدمات الزبائن، كما توقف تسليم الخطوط وبطاقات التشريج للسوق. ويعتصم الموظفون رفضا لقضم 30% من مدخولهم السنوي وعدم توقيع العقد الجماعي الذي يضمن استمرارية عملهم في اي عقود مستقب


ورد في مقال لجريدة الأخبار الصادرة صباح اليوم في ١٢/١١/٢٠١٩ تحت عنون :الموفد الفرنسي يختار ممثلي الحراك الشعبي ....اسماء بعض المجموعات والافراد ومنها "لوطني"، لذا يهم تحالف وطني أن يؤكد أنه لم يجر اي اتصال بالموفد الفرنسي ولا علاقة له لا من قريب او بعيد بهذا الأمر، كما أنه يحذر ويندد بأي اتصال به من أي مجموعة او فرد في الثورة بادعاء تمثيلها، فالثورة لا ممثل لها إلا نفسها من جهة