New Page 1

في ظل أجواء من التوتر والترقب، يشهد قطاع غزة "حالة استنفار"، اليوم الأربعاء، بعد تفجيرين أوديا بحياة ثلاثة شرطيين ينتمون أيضا إلى كتائب "عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس". وأثار التفجيران المخاوف من عودة نشاط الجماعات المتطرفة في قطاع غزة، في ظل وجود احتمالات بوجود "اختراق استخباراتي" للاحتلال الإسرائيلي لهذه الجماعات، التي تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار بالقطاع. وفي آخر إحاطة لها، أكدت وزارة الداخلية والأمن


أعلنت بلدية دير عمار، في بيان بعد اجتماع لها، عن "رفضها رئيسا وأعضاء رفضا قاطعا انشاء أي محرقة أو ما يسمى معمل تفكك حراري أو مطمر في دير عمار، لما له تأثير سلبي على البيئة والصحة العامة"، موضحة انه "سيتم متابعة موضوع المحرقة او معمل التفكك الحراري مع الجهات الرسمية المختصة للحصول على ضمانات بعدم تداول مثل هذه المشاريع المضرة لبلدتنا دير عمار". وفي ما يتعلق بموضوع التيار الكهربائي، أوضحت البلدية ان "رئيس اتحاد بلديات المن


لا تزال مشكلة شحّ الدولارات تسيطر على الأسواق، خصوصاً غير النظامية بين الصرافين والزبائن. الصرافون التزموا ما يُسمى «سعر الصرف الرسمي» لليرة مقابل الدولار بسبب ضغوطات تعرضوا لها من مكتب الجرائم المالية ولجنة الرقابة على المصارف، إلا أنهم امتنعوا عن بيع الدولارات للزبائن رغم تسارع التطورات المالية والعسكرية في لبنان، لم تشهد السوق أي تداعيات سلبية، باستثناء ما يتعلق بشحّ الدولارات لدى الصرافين وارتفاع سعر الصرف إلى أكثر من


لا ينقص من تقتله إسرائيل، «قصة» للحديث عنه، فبمجرد أن يُقتل على يد العدو، يكون قد حصل على القصة وأكثر. لكن للشهيدين حسن يوسف زبيب (بليدا ـــ 23 عاماً) وياسر أحمد ضاهر (النميرية ـــ 23 عاماً)، اللذين استشهدا أول من أمس في منطقة عقربا في ريف دمشق، إثر غارة جوية إسرائيلية، قصة تستحق أن تُروى فعلاً، تمتدّ على ما يقارب نصف عمريهما القصيرين. حسن وياسر، جمعتهما صداقة بدأت منذ أن كانا زميلين في الصف المدرسي منذ سنوات التعليم المتوسط


واصل المستوطنون الاقتحامات والاعتداءات على الفلسطينيين في مناطق مختلفة بالضفة الغربية المحتلة، فيما شن جيش الاحتلال حملة دهم وتفتيش للمدن والقرى الفلسطينيين تخللها اعتقال العديد من الشبان. وقال جيش الاحتلال في بيانه لوسائل الإعلام إن جنود اعتقلوا 8 شبان من مناطق مختلفة بالضفة، حيث جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال. ويواصل جيش الدفاع بالتعاون مع ال


في 18 حزيران من العام الماضي، نشرت خبيرة دولية في مجال الآثار، من منظمة اليونيسكو، تقريراً مفصلاً عن الموقع الذي سيشيّد فوقه متحف مدينة بيروت. التقرير الذي لم يلق صدى لدى من يفترض أن يسمعه في لبنان، أكد أن ما هو موجود الآن في الموقع هو «متحف طبيعي قائم بذاته»، وأن التصميم الحالي للمتحف سيقضي على آلاف السنين من تاريخ المدينة عندما باشرت وزارة الثقافة مشروع بناء «متحف مدينة بيروت» على العقار 208 - المرفأ في وسط بيروت، قبل ب


بات للدولار سوق غير نظامية في لبنان. فبعد شح الدولارات لدى الصرافين ورفع سعر الصرف الى 1565 ليرة، بدأت السوق تعتمد على معايير ذاتية لتسعير الليرة بعيداً عن التسعيرة الرسمية التي يحددها مصرف لبنان للمصارف والصرافين، ولا سيما أن غالبية التجار يستوردون السلع ويدفعون ثمنها بالدولار ويبيعونها للمستهلكين بالليرة. تجار المشتقات النفطية وأصحاب محطات البنزين قرروا إعلان الإضراب احتجاجاً على انعدام قدرتهم على الحصول على الدولارات لتسد


تسارعت التطورات في ملف النفايات أول من أمس، بين اجتماعي لجنة البيئة النيابية برئاسة النائب مروان حمادة واللجنة الوزارية المكلفة متابعة هذا الملف برئاسة رئيس الحكومة سعد الحريري. اللافت أنه، للمرة الأولى، تم الخروج بقناعات عملية تتجاوز الخطط الطارئة إلى ضرورة تبني خيارات التخفيف والفرز من المصدر، وجرى توافق على عرض مرسوم الفرز الذي أعدّه وزير البيئة فادي جريصاتي في جلسة مجلس الوزراء اليوم من خارج جدول الاعمال، على أن تخصص الح


رأت مصادر متابعة أنّ الهدف من فرض الولايات المتحدة تسمية "حزب الله" منظمة إرهابية، في الأرجنتين والبرازيل والباراغواي تحديداً، حيث لا مكاتب تمثيلية للحزب هناك ولا شركات تجارية تابعة له، "ربما يكون تمهيداً لحملة تستهدف أكبر الجاليات العربيّة وأكثرها نفوذاً اقتصادياً واجتماعياً في أميركا اللاتينية". كتب علي فرحات في صحيفة "الأخبار": "أثمر الاجتماع الذي ترأسه وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو مع ممثلي البرازيل والأرجنتين وا


ليس صحيحاً أن «التوافق السياسي» هو المدخل لحل المشاكل عموماً، ومشكلة النفايات خصوصاً. من ينتظر حصول توافق كهذا للسير في خيارات معينة، مهما كان نوعها، وفرضها على الناس والمناطق، واهم ولا يعرف شيئاً عن «العقلية اللبنانية». وهذا ما يفسّر رفض مناطق لاقتراحات مطامر (ومحارق لاحقاً)، رغم التوافقات السياسية، وتراجع قوى سياسية، تحت الضغط الشعبي، عن تبني خيارات كانت قد وافقت عليها. ما حصل أخيراً في الشمال، سبق أن حصل، نفسه تقريباً، في


تضجُّ قصور العدل بروايات عن ملف فساد بطلاه قاضية ومحامٍ! تكثر التفاصيل المتداولة بشأن محامٍ لا يُرَدُّ له طلب إخلاء سبيل في عدلية زحلة، نتيجة علاقة تربطه بقاضية تحقيق. كل هذه المعلومات وغيرها جرى نشرها على مواقع إخبارية ومجموعات التواصل الاجتماعي. غير أنّ ذلك كلّه بقي في خانة الشائعات المسيئة للقاضية، باستثناء واقعة تزوير إشعارات إخلاء سبيل موقوفين، التي حصلت في قصر عدل زحلة قبل أيام. وفي هذا السياق، علمت «الأخبار» من مصادر


أواخر عام 2018 وفي أيار الماضي، أرسل المؤرخ حسان الحلاق كتاباً مفتوحاً إلى بلدية بيروت يطلب فيه «تصويب الالتباس في اسم شارع السادات». أصل الطلب هو إعادة الإعتبار إلى صاحب الإسم، بيهم العيتاني السادات، بعدما صار إسم الشارع، في لاوعي كثيرين من الأجيال المعاصرة، مرتبطاً باسم الرئيس المصري الراحل أنور السادات. هنا، شذرات من قصة السادات «الأصلي» الذي يحمل الشارع اسمه منذ سنواتٍ طويلة، يمرّ اسم «شارع السادات» كأسماء غيره من الش


يعمل حسين خليفة في بلدة الصرفند وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة في محل للنراجيل . اتفق صاحب المحل مع شابين اخرين على استفزازه والسخرية منه وتصويره فأقدم حسين رياض خليفة وحسين قطيش وشاب من ال فرحات بالادعاء بطلب الدرك له وسجنه بسبب خطأ ما تسبب به في العمل ، وعندما ثارت ثائرة الشاب بسبب وضعه العقلي . اقدم قطيش على ضربه ضربا مبرحا مما تسبب له بضرر في عينه اليسرى . نضع هذا الامر برسم قوى الامن الداخلي للتدخل واجراء المقتضى


تحت عنوان عدالة التشريع ودستورية القوانين، سجّل، أمس، النائبان شامل روكز وجان طالوزيان، لدى أمانة سر المجلس الدستوري، مطالعة الطعن الجزئي بقانون موازنة العام 2019، لا سيما في المواد 23 و47 و48 و82. الطعن وقّعه 12 نائباً وأعدّته لجنة الشؤون القانونية في حراك العسكريين المتقاعدين. وتتعلق المادة 23 بفرض ضريبة تصاعدية على معاشات التقاعد، في حين تتناول المادة 47 استبدال إعفاء جميع معاشات التقاعد من ضريبة الدخل بإعفاء معاشات تقاع


لم ينجح الرئيس سعد الحريري بعد في تجاوز الحاجز النفسي بينه وبين شركائه في الطائفة. يتعامل معهم من منطلق شخصي، ولذلك لم يبلع تمثيل النواب السُّنة في 8 آذار في الحكومة، رافضاً حتى اليوم طلب الوزير حسن مراد للقاء ثنائي لم تكُن مُعارضة سعد الحريري تمثيل نواب سنّة 8 آذار في الحكومة أمراً مفاجئاً. الأسباب المفتعلة التي ركّز تيار «المُستقبل» على إشاعتها يومَها، كانت كافية لتبيان حقيقة ما يريده الحريري ولا يُخفيه: إما التخلص (سيا