New Page 1

ناصر ميعاري ... السائق الفلسطيني والأشغال الشاقة ! عضو المكتب التنفيذي لاتحاد نقابات عمال فلسطين – فرع لبنان ، وأمين سر نقابة السائقين الفلسطينيين في لبنان



«كان العشاء ليلة الإثنين لذيذاً معكما. كان له طعم مميز، ربما لأنه كان العشاء الأخير. قبله بقليل، مرّ ماتش كرة القدم بشكل وديّ مع الأصدقاء. أردت الخلود إلى نوم عميق ما دام الثلاثاء يوم فرصة. كم وددت قبل النوم تقبيلكما يا بابا وماما بحرارة وكأنها المرة الأخيرة. فكّرت كيف سأقضي يوم الثلاثاء، بما أنه يوم عطلة، قبل أن أعود إلى عملي المعتاد في البنك صباح الأربعاء. فكّرت بنزهة في الطبيعة التي أحبّ، أو بين الأحصنة التي تروقني. فكّرت


أقدم مجهولون على تخريب قبر والد المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية، أفيحاي مندلبليت، وأتى ذلك بعد التهديدات التي تعرضت لها مندلبليت من مسؤولين كبار في حزب الليكود، بأنه سيتعرض لهجوم كبير من جانب الليكود في حال قدم لائحة اتهام ضد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، خلال المعركة الانتخابية. وقال نتنياهو، في محادثات مغلقة جرت في الأيام الأخيرة، إنه لا يعتقد أن مندلبليت سـ"يتجرأ" على الإعلان عن تقديم لائحة اتهام ضده خلال المعركة


جاءت نتائج تحليل مياه الشفة في محطات الضخ الرئيسية في الجنوب في معظمها غير مطابقة للمواصفات، وأظهرت تلوّثاً جرثومياً وكيميائياً سببه تلوث الليطاني وتسرب الصرف الصحي إلى المياه الجوفية بناء على طلب المصلحة الوطنية لنهر الليطاني، تسلم المركز الوطني لجودة الدواء والغذاء والماء والمواد الكيميائية في الجامعة اللبنانية عينات من مياه الشفة من محطات الضخ الرئيسية في الجنوب، رأس العين ونبع الطاسة والطيبة، لتبيان مدى مطابقتها للموا



تقف شركة «سوليدير» على حافة الانهيار. نتائجها المالية لا تترك مجالاً للشكّ. ففي النصف الأول من هذه السنة سجّلت الشركة خسارة بقيمة 100 مليون دولار. تعويض هذه الخسارة في الأشهر الباقية من السنة غير متاح أيضاً. الظروف المحلية والإقليمية التي أحاطت بالقطاع العقاري خلال فترة الخسارة لم تتغيّر في النصف الثاني، بل ازدادت الأوضاع المالية المحلية سوءاً في 17 كانون الأول الجاري، اطّلع مجلس إدارة شركة «سوليدير» على النتائج المالية ف


بعد فشل العديد من المحاولات السابقة، سجّل العالم ولادة أوّل طفلة من أمّ خضعت لعملية زراعة رحم، كانت قد تبرعت به سيدة متوفاة. الإنجاز الطبي العالمي كشفت عنه، أخيراً، مجلة «ذي لانست» الطبية، التي أكدت ولادة «أول طفلة بصحة جيدة عام 2017» في عملية زرع رحم لسيدة لا تُنجب أُخذ من امرأة متوفاة، وتحدثت بالتفصيل عن مراحل العملية الجراحية التي استغرقت 10 ساعات. وفق تقرير المجلة، قام الأطباء في عام 2016 بنقل الرحم لسيّدة برازيلية (3


لا أحد في (إسرائيل) لديه شك بأن الخروج الأميركي المتسرّع، إن لم نقل المذعور، يجري في أسوأ توقيت يمكن ان يخطر على البال. إنه يُبعد كثيراً إمكانية ان تنجح (إسرائيل) فعلاً في منع تمأسسٍ إيراني في المنطقة السورية. لو كان هذا ممكناً، لكان بنيامين نتنياهو ألقى هذا الأسبوع أحد أشد خطاباته النارية والشديدة ضد الرئيس دونالد ترامب. إنها المرة الأولى التي يشعر فيها بنيامين نتنياهو بلمحة اشتياق لسلف ترامب، الرئيس باراك أوباما. "تصوّر


لم يكن ثمة من يتوقع أن تتحول قضية تلوث نهر الليطاني منصة لمواجهة الفساد على مستوى إدارات ومؤسسات الدولة، وأن تسلك طريقها نحو القضاء كقضية لا يمكن مواربتها والإلتفاف عليها، لتؤكد مسألتين أساسيتين، الأولى متمثلة في رفع الغطاء السياسي عن الملوِّثين، وهذا ما بدا واضحا مع فشل التغطية على معمل “ميموزا”، والثانية، على صلة بما قد يكون فاتحة لمعركة عنوانها مواجهة الفساد انسجاما مع ما دعا إليه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، وبهذا ال


إسرائيل تُريد مِن مجلس الأمن أقصى ما يُمكن الحصول عليه لإضعاف حزب الله، وذلك في جلسة المداولات المتعلقة بالأنفاق المنسوبة إلى حزب الله، حيث تعرّض العدو أيضاً لما لا يروقه مِن الجيش اللبناني، بل وحتى «اليونيفيل». وفيما كان بنيامين نتنياهو يعرض «إنجازاته» إعلامياً، برز موقف مندوب الكويت في مجلس الأمن الذي استغرب عدم عقد جلسات طارئة في المجلس بشأن الخروق الإسرائيلية للسيادة اللبنانية تعمل إسرائيل على إبقاء قضية الأنفاق، المن


اصدر قاض فدرالي أميركي حكما قضى بعدم قانونية منع ​المهاجرين​ من ضحايا العنف المنزلي وعنف العصابات من التقدم بطلبات للحصول على اللجوء في ​الولايات المتحدة​، ما تسبب بنكسة جديدة الأربعاء لجهود الرئيس ​دونالد ترامب​ للحد من الهجرة. ووصف القاضي الأميركي ايميت ساليفان في ​واشنطن​ القيود المستحدثة بانها "اعتباطية ومتقلّبة وتخالف قوانين الهجرة". وأضاف "انها ارادة ​الكونغرس


بعد طول انتظار، عولجت العقدة السنّية وفق منطق «التسويات اللبنانية». تدوير للزوايا الحادّة ونحت في صخر اللاءات المتشددة، ثم ولادة لحل تمتزج فيه التنازلات المتبادلة، إنما بنِسب متفاوتة ربطاً بموازين القوى. ولكن، ما هي قصة التسوية التي أخرجت الحكومة من عنق الزجاجة؟ بعد التباين العلني بين موقفي رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ و»حزب الله» حيال تمثيل النواب السنّة المستقلّين في الحكومة، نشطت أكثر من قناة اتصال بين


بعد ثمانية أشهر من التعطيل والعرقلة وإضاعة الوقت والجهد وإثارة الـ«لا ثقة» بالنظام المصرفي والمالي في البلاد، قرّر الجميع الركون إلى التسوية وتقديم التنازلات. وأعلن المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي تولى إخراج عملية التسوية أمس أن «كل العقد حلّت»، وعليه فإن المؤشرات تفيد بأن الحكومة سترى النور قبل عيد الميلاد كان بإمكان الرئيس المكلّف سعد الحريري، حرصاً على استقرار البلاد، اقتصادياً وسياسيّاً، أن يختصر الو


انتصر مجلس شورى الدولة لوادي بيروت (المعروف بـ«وادي لامارتين»)، المنطقة الحرجية الغنية بتنوّعها البيئي، وقبِل بالطعن الذي تقدّم به ناشطون ومحامون، في 17 أيلول الماضي، بهدف إبطال القرار رقم 95 الصادر عن مجلس بلدية بيت مري بالموافقة على مشروع عقد الإيجار المزمع توقيعه بين البلدية وشركة «Bioener بيت مري» لإنشاء معمل لفرز النفايات العضوية والصلبة ومعالجتها في العقارين 3326 و3327 ضمن نطاقها البلدي. وطلب القرار الذي أصدره المجلس ب