New Page 1

طلبت شركة "آبل" منتجة أجهزة "آيفون" من مستخدمِي هذه الأجهزة تحديث نظام تشغيل أجهزتهم. وعلى الرغم من أن مثل هذا الإعلان كان يتكرر، إلا أنه هذه المرة لم يكن بسبب تطوير لبرامج أو استحداث لوسائط، وإنما بسبب برنامج تجسس قادر على ملاحقة مستخدِم الجهاز ومعرفة كل ما يفعل. والجديد في الأمر، أن برنامج التجسس هذا من انتاج شركة إسرائيلية تنتج هكذا برامج منذ سنوات طويلة قبل أن تشتريها شركة أميركية وتزيد من فعلها. وقد تباهت صحف إسرائيلية


أقدم مجهولون في بلدة برقايل على سرقة منزل المفتش التربوي في الشمال سابقاً محمد حلواني، المتواجد حالياً خارج البلاد برفقة زوجته. وبحسب مصطفى الحلواني، وهو نجل صاحب المنزل، فإن السارقين دخلوا المنزل عبر خلع وكسر إحدى النوافذ، وسرقوا مصاغ بقيمة 15 ألف دولار، إضافة إلى مبلغ من المال قدر بـ10 آلاف دولار وأربع بنادق صيد، وعدد من الامانات لاشخاص آخرين كانوا يضعونها مع صاحب المنزل لم تعرف قيمتها بعد. وادعى صاحب المنزل لدى مخفر درك


رأت صحيفة "التايمز" البريطانية أنّ "المزيفين والمخادعين يستغلون السوق السوداء الرائجة لآثار الشرق الأوسط بإنتاج قطع مزيفة يخدعون بها المقتنين الذين لا يشتبهون في الأمر"، مشيرة إلى أنّ "أناجيل ومصاحف تباع على أنها عتيقة ولكنها مزيفة، ولوحات فسيفساء مزيفة، وعملات عتيقة مزورة، وتماثيل مزيفة". وكشفت "التايمز" في مقال بعنوان "تنظيم داعش يخدع محبي اقتناء الآثار بقطع مزيفة" أن "الآلاف من القطع الأثرية نُهبت وسلبت من سوريا من جميع


كان من المفترض أن يتمّ استجواب السوريّ محمّد المحمّد بصفته "الأمير الشرعي لتنظيم داعش" في عرسال ومتهماً بما حصل في 14 كانون الأوّل 2014، حينما ضبط الجيش حزاماً ناسفاً بحوزة السوريّ محمّد يحيى الذي كان يرافق عضو "هيئة العلماء المسلمين" الشيخ حسام الغالي (كان مكلّفاً رسمياً لمتابعة التفاوض مع "داعش" و "جبهة النّصرة" لإطلاق سراح العسكريين)، إلى جرود عرسال. لكن الجلسة تحولت الى منصة لرواية قدمها المحمّد عما فعلته التنظيمات الإر


استقرت أسعار الذهب خلال تعاملات اليوم، مع ثبات سعر الدولار وذلك بعدما سجل المعدن النفيس أدنى إغلاق له بالأمس منذ 26 تموز. واستقر مؤشر الدولار الذي يقيس أداءه أمام سلة من العملات الرئيسية عند مستوى 94.75 نقطة، وتعرض المعدن النفيس لضغوط هبوطية خلال الأيام الماضية مع تزايد التوقعات برفع أسعار الفائدة الأمريكية، وهو ما خفض من الإقبال على الملاذات الآمنة. يأتي ذلك وسط ترقب المستثمرين لأي أدلة حول ما إذ كان سيتم رفع أسعار الفائ


في أواخر العام 2014، أوقف عناصر حاجز الجيش في منطقة وادي حميّد في عرسال، السوريين محمّد يحيى ومحمّد المحمّد أثناء وجودهما بسيّارة جيب برفقة الشيخ حسام الغالي، للإنتقال إلى جرود البلدة، للتفاوض في قضيّة العسكريين المخطوفين لدى "داعش" و"جبهة النصرة"، وبتفتيش السيّارة تبيّن أنّ يحيى الذي جرت مبادلته في صفقة التبادل مع "النصرة"، يحوز على رمّانة يدوية هجوميّة ومسدسين ويرتدي حزاما ناسفا معدّا للتفجير. اليوم وأمام المحكمة العسكر


يبلغ المعدّل السنوي لعدد قتلى وجرحى حوادث السير على الطرقات اللبنانيّة، 13 ألف ضحية (12 ألف جريح و1000 قتيل)، إذا ضرب العدد بـ15 سنة (الفترة المتعارف عليها لامتداد الحرب اللبنانيّة) يكون المجموع النهائي 195 ألف ضحية، وهو ما يعطي انطباعاً بأن عدد ضحايا السير يوازي عدد ضحايا الحرب (تقريباً). عام 2014 سُجّل نحو 4947 حادثاً نجم عنها 655 قتيلاً و6484 جريحاً، وسُجل في عام 2015 نحو 3802 حادث سقط فيها 543 قتيلاً و5086 جريحاً. و


تحت عنوان "زمن الانتصارات" وتمجيدا لنصر تموز 2006 على العدو الصهيوني أقامت الهيئات النسائية في حزب الله لقاءً حوارياً في ثانوية حسن كامل الصباح في النبطية شاركت فيه عضوات من الهيئة النسائية الشعبية في التنظيم الشعبي الناصري حيث قدمت السيدة منى نضر عضوة الهيئة النسائية في التنظيم محور "المقاومة خيار أمة ومناعة وطن". وأدارت الحوار الإعلامية منار الصباع، بينما حاورت الإعلامية بثينة عليق في محور المقاومة في ميزان النصر الإلهي، و


لا يحجب الخلاف القانوني المستحكم بشأن نتيجة مناقصة الميكانيك، سوى وجه واحد للإشكاليات التي رافقت، وما تزال، تلك المناقصة. لم يكن الاعتراض الأخير على الجهة المخولة التوقيع على نتيجة المناقصة، مجلس الوزراء أم هيئة إدارة السير، سوى رأس جبل الجليد الذي رافق تلك المناقصة منذ إقرارها في 9 تشرين الأول 2014، ثم المصادقة على دفتر شروطها في 8 نيسان 2015، إلى جلسة فض العروض الإدارية في 6 نيسان 2016، وصولاً إلى مرحلة التقييم الفني التي


طرحت ورشة العمل التي أقامتها وزارة الصناعة، أمس، بالتعاون مع بلدية زحلة حول مصادر التلوث في الانهر والمجاري المائية، مخاطر التلوث ومضاره وأنواعه والحلول المطلوبة، إلا أن الورشة لم تتمكن من بلورة أفق زمني للتخلص من هذا الموت البطيء لكل الانهر اللبنانية، وفي مقدمها نهر الليطاني، وذلك بانتظار إقرار مشروع القانون المتعلق بإقامة محطات التكرير المنجزة دراساتها وتنظيف مجرى نهر الليطاني، وهو مشروع عالق في الأدراج النيابية منذ سنوات.


أُعلن عن مقتله مرتين، ونعاه كبارُ قادة «الجهاد» في سوريا والعالم، على رأسهم زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري، ليتبيّن لاحقاً أنه نجا من محاولتي القتل اللتين تعرض لهما خلال عام واحد، من دون أن تتضح الجهة المسؤولة عن القيام بهما. لكن على ما يبدو فإن سمير حجازي، أو أبو الزهراء رومية، أو فاروق السوري، أو أبو همام الشامي، وهي كلها أسماء لشخص واحد، لم يستطع النجاة بمنصبه كقائد عسكري عام لـ «جبهة النصرة»، إذ اضطر إلى مغادرته بعدم


نتهت أمس مهلة النيابة العامة الاستئنافية لتمييز الحكم الصادر بحق قاتل منال عاصي، محمد النحيلي، ليبقى الأمل معلّقاً على أن تؤدي النيابة العامة التمييزية، ممثلة بالمدعي العام التمييزي سمير حمود، واجبها بتمييز الحكم الظالم قبل انقضاء مهلة الشهر الباقية لها إيفا الشوفي عند الساعة الواحدة من ظهر أمس، انتهت مهلة النيابة العامة الإستئنافية لتمييز الحكم الصادر عن محكمة جنايات بيروت (برئاسة القاضية هيلانة اسكندر)، بحق المجرم محمد


بينما يحترف لبنان المتخبّط في أزماته فنّ إضاعة الوقت، تسعى اسرائيل الى أن تملأه على طريقتها التوسّعية والعدوانية. فقد صعّد العدو الموقف في منطقة مزارع شبعا ومحيطها، وأمعن في خرق السيادة الوطنية، بمحاولته شقّ طريق عسكرية في داخل الأراضي اللبنانية في خراج مزارع شبعا المحتلة، وتحديداً في منطقة الشحل مروراً بمحاذاة بركة النقار، الأمر الذي أدى الى استنفار ميداني، على ضفتي الحدود. أما بحراً، فإن اسرائيل أعطت إشارة الى خضوعها لقوا


يعرف عن تناول السكر بكميات كبيرة انه يسبب زيادة في الوزن وتراكما للدهون وغير ذلك من التأثيرات السلبية على الجسم، لذلك ينصح الأطباء بتناول كميات محدودة منه يوميا. ويحذر الكثير من الأطباء وأخصائيي التغذية من خطورة الإفراط في تناول السكر، لما لذلك من آثار سلبية على الصحة. ويعتبر الاستغناء عن تناول السكر أمرا صعبا بالنسبة للكثير من الناس، باعتباره يدخل في نظامنا الغذائي بصورة مباشرة أو غير مباشرة من خلال وجوده في كثير من المكو


تشيح بنظرها تجاه فلسطين المحتلة، ترفع شارتَيْ نصر، وقد صبغت وجهها بعلم لبنان، صورة الطفلة وإلى جانبها «الذكرى السنوية العاشرة للانتصار، نصر من الله»، وفي الجهة المقابلة، «زمن الانتصارات»، من أبرز لوحات المهرجان. النصر حاضر في كل العبارات. هنا تمّ وضع الحجر الأساس له. وحده «الشاب الأصفر» كاد يخطف الأنظار عن «الطفلة الحمراء». يهرع المصوّرون إلى زاوية في باحة مجمع موسى عباس، حيث أقيم مهرجان الذكرى العاشرة لانتصار تموز. يتحلّقو