New Page 1

كأن التقارير العلمية التي وردت إلى وزارة الصحة، أمس، منذرة بوجود مواد مسرطنة في منتوجات غذائية مصنعة ومسوقة في اوروبا ومنها شوكولا «كندر» الذي يستهلكه معظم الأطفال اللبنانيين، قد جاءت لتدعم الوقفة الرمزية للائتلاف المدني المطالب بتشكيل الهيئة اللبنانية لسلامة الغذاء، أمام السرايا الحكومية خلال انعقاد جلسة مجلس الوزراء، أمس. وتزامنا مع الجلسة، نفذ «الائتلاف المدني لسلامة الغذاء» وقفة رمزية أمام مدخل السرايا الحكومية من ناحية


الوضع مزرٍ. كل القطاعات ينخرها الفساد. لكن لقطاع الكهرباء دائماً «رونقه» الخاص. ذهبت كل الخطط التي وضعت للوصول إلى مرحلة الـ24/24 أدراج الرياح، والأسوأ أن لا وعود جديدة تقدم، ولا آمال يعيش عليها اللبنانيون، سوى المساعي المحلية التي تجري في أكثر من منطقة للخروج من شرنقة «كهرباء لبنان»، باتجاه حلول مستقلة شبيهة بتجربة «كهرباء زحلة». أما المعامل التي كان يفترض أن تركّب أو تجدّد، فما تزال على حالها. «فاطمة غول» وقريبتها «أورهان


لا يزال ملف الانترنت غير الشرعي يقاوم «فيروس» الوقت وأشباح «المغارة»، برغم ان كثيرين كانوا يفترضون أن مناعته السياسية والقضائية أضعف من أن تسمح له بالصمود طويلا. وبعدما غاب هذا الملف عن التداول لأسابيع، عاد الى الضوء من بوابة لجنة الإعلام والاتصالات النيابية، لتتكشف مع نهاية جلستها، أمس، وقائع إضافية في هذه القضية، المتشعبة الأبعاد والشبهات، والتي يقدّر مطلعون أنها رتّبت على الدولة خلال عامين ونيف هدراً مالياً، يقارب مبلغ ا


دخلت الطفلة صوفي مشلب إلى غرفة العمليات لاستئصال ورم في مؤخرتها وخرجت مشلولة. القصة ليست حديثة العهد، فقد مرّ على الواقعة التي قلبت حياة الصغيرة رأساً على عقب، نحو عامٍ تقريباً، إلا أن فصولها لم تنتهِ بعد. فقد فتحت وزارة الصحة ونقابة الأطباء، كل واحدة على حدة، تحقيقاً بالحادثة لمعرفة تفاصيل ما حدث. فهل يشهد اللبنانيون على خطأ طبي جديد قد يُزعزع الثقة بالجسم الاستشفائي في لبنان؟ تكبر صوفي من دون أن تُدرك حواسها. تعيش مع من ح


إلى الحراك المدني والحزبي والشعبي من أجل النسبية


على وقع تزايد حالات التسمم الغذائي بفعل تناول أطعمة فاسدة، علمت «السفير» ان الجهات المختصة في وزارة الزراعة ضبطت مؤخرا أطنانا من الدجاج الفاسد، المنتهية الصلاحية، في أحد المستودعات الكبرى في منطقة سن الفيل، قبل تسربها الى السوق. وفي المعلومات ان احد التجار استورد 40 طنا من الدجاج المجلد والفاسد من اوكرانيا وتركيا وسوريا، وكان بصدد تذويب الجليد، عبر وضع كميات الدجاج في بركة مياه، ومن ثم بيعها لاحقا على اساس انها طازجة. وعلم


تسع سنوات مرت على «نكبة» مخيم نهر البارد، ولا يزال سكانه المشردون داخله وخارجه ينتظرون تنفيذ القرارات المتعلقة بإعادة إعمار ما دمرته المواجهات المسلحة التي كان شهدها في العام 2007 بين الجيش اللبناني وتنظيم «فتح الإسلام»، في ظل تفاقم المعاناة على المستويات كافة، وصولا إلى الوضع البيئي والصحي الناتج عن تراكم النفايات من جهة وتلوث مياه الشفة من جهة ثانية. تضاعفت الاعباء الملقاة على اللاجئين طوال السنوات التسع الماضية، خصوصا في


أصابت الدهشة الكثير من الإسرائيليين عندما سمعوا أن طائرة من دون طيار اخترقت أجواء هضبة الجولان السورية المحتلة، وأن بطاريات «باتريوت» المضادة للطيران عجزت عن إصابتها رغم إطلاق ثلاثة صواريخ نحوها. ورغم أن أحداً في إسرائيل لا يُمكنه الادعاء بأن الأجواء الإسرائيلية منيعة، وأن أي طائرة لا يمكنها اختراقها، إلا أن ذلك لم يمنع الإحساس بالخيبة جراء الفشل في إسقاطها رغم اكتشافها. وكتب المعلق الأمني لصحيفة «معاريف»، يوسي ميلمان أن «ا


ضحية جديدة تضاف إلى سجل ضحايا لعبة "بوكيمون". ليس بعيداً هذه المرة، بل في بيروت وقرب مبنى الأمن العام الجديد في منطقة المتحف، حيث رُصد "البوكيمون" فلحقه الشاب، لينتهي في قبضة الأمن العام. وبحسب ما تناقله عدد من المواقع الإلكترونية اللبنانية، قام الامن العام اللبناني باعتقال شاب والتحقيق معه بعد الاشتباه بتصويره مبنى الأمن العام في منطقة المتحف في بيروت. تبين بعد التحقيق معه، انه كان يطارد البوكيمونات قرب المركز. وقام


وجه شبه، بل تطابق كبير بين فتاوى داعش وفتاوى حاخام الجيش الإسرائيلي، ما هو وجه هذا التطابق، وماذا يعني؟


فشلت صواريخ «الباتريوت» الإسرائيلية، أمس، في اعتراض طائرة من دون طيار اخترقت الأراضي المحتلة في الشمال، وقال العدو إنها «تسللت» من سوريا. وفيما عادت الطائرة إلى سوريا من دون أن يتمكن الجيش الإسرائيلي من تحديد الجهة التي استخدمتها، تحدثت وسائل إعلام عن «فضيحة مدوية»، وعن احتمال أن تكون الطائرة روسية... أو تابعة لـ «حزب الله». وذكر الجيش الإسرائيلي عصر أمس أنه أطلق صاروخَين من طراز «باتريوت» على طائرة من دون طيار «تسللت» من س


على صوت الموسيقى الهادئة في يوم مشمس وحار، تمضي العائلات يومها على شاطئ للعموم حيث "الدخولية" ببلاش.. كيف لا والوضع الإقتصادي في لبنان "لا تهزو واقف على الشوار"


منذ العام 2008، وهناك جهات مانحة تعمل مع وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين على ترميم البيوت القديمة والآيلة إلى السقوط، وحتى المبنية أسقفها من " الزينكو"، لكن على الرغم من ذلك فإن العديد من البيوت لم تبن بعد وذلك لوجود المحسوبيات والأولويات، حتى وصل الحال بآل عوض أن يتركوا منزلهم بسبب القوارض التي وجدت عندهم في المنزل، فبات كل ولد من أولاد العائلة في مكان. الموضوع برسم المعنيين... فمن يقف بجانب هذه العائلة لبناء بيتها؟ ومن يقف


كتب وقيل الكثير عن أسباب عدم إقرار مرسومين نفطيين حتى الآن، وعن شلل سياسة البترول والغاز في لبنان منذ قرابة ثلاث سنوات. كما طرحت، وما تزال، أسئلة وعلامات استفهام كثيرة حول مضمون المرسومين العالقين وحول أسباب إحكام التعتيم على هذا المضمون. وبانتظار أجوبة شافية على ذلك كله، ثمة سؤال تكفي الإجابة عليه لتفسير معظم الأسئلة وعلامات الاستفهام المشار اليها، ألا وهو: مَن الذي قام بصياغة نصوص المراسيم المذكورة، وما كانت أهدافه؟ أي بم


ظهر شريط فيديو، السبت 15 يوليو/تموز لحظة قصف مبنى البرلمان التركي في محاولة الإطاحة بالحكومة، قبل خروج الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وإعلانه فشل الانقلاب. ويسمع في الفيديو دوي انفجارات من داخل إحدى قاعات البرلمان في أثناء وجود عدد من الأعضاء بداخل المبنى في تلك اللحظة. وأدى القصف المتكرر على مبنى البرلمان إلى حدوث دمار كبير داخله. وفي هذا الصدد، أعلنت مصادر في الشرطة التركية، عن مقتل 16 شخصا من منظمي الإنقلا خلال اش