New Page 1

لم يقتصر الأمر على مواقع التواصل الاجتماعي التي تناقلت صوراً للاجئين سوريين موثقي اليدين وتم تركيعهم أرضاً ووجوهم إلى جدار في بلدية عمشيت، في مشهد أثار الرأي العام تجاه ما اعتبر نموذجاً لانتهاكات يومية يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان. قبل عمشيت، عمدت بلديات لبنانية كثيرة إلى اتخاذ تدابير عنصرية تجاه اللاجئين السوريين تحت ذريعة حفظ الأمن، من دون أن تستند معظم الإجراءات إلى معطيات أمنية وقضائية تفيد بتورط المستهدفين بأي


كيف ماتت الطفلة سيلين راكان؟ سؤال لا يزال جوابه مبهماً برغم مرور سنتين على الفاجعة. ووسط تضارب الروايات حول مقتلها، تصرّ العائلة على اتهام العاملة الآثيوبية "بوزاي" بارتكاب الجريمة التي قضت على حياة ابنة السنوات الأربع. لم تجفّ دموع بوزاي أثناء استجوابها من قبل القاضية هيلانة اسكندر في محكمة الجنايات في بيروت أمس. نظرت الشابة في العيون الشاخصة نحوها، ورددت بصوت مرتجف: "أنا ما قتلت حدا". حاولت جاهدةً الردّ على أسئلة ا


يتداول الآلاف إعلانات تقشعرّ لها الأبدان من خلال تطبيق المراسلة الفورية "تيليغرام"، كالتي تقول:"فتاة عذراء للبيع عمرها 12 سنة ويصل ثمنها إلى 12500 دولار". وقد حصلت وكالة "أسوشيتد برس" على هذا الإعلان الذي زوّدها به أحد النشطاء من الأقلية الإيزيدية كاشفاً عن وقوع نساء وأطفال طائفته ضحايا الاسترقاق الجنسي. وتزامناً مع خسارته مناطق ضمن نطاق سيطرته، يحتجز تنظيم داعش نحو 3000 من النساء والفتيات بغرض يبعهنّ كـ"عبيد جنس" من خلال


كيف ماتت الطفلة سيلين راكان؟ سؤال لا يزال جوابه مبهماً برغم مرور سنتين على الفاجعة. ووسط تضارب الروايات حول مقتلها، تصرّ العائلة على اتهام العاملة الآثيوبية «بوزاي» بارتكاب الجريمة التي قضت على حياة ابنة السنوات الأربع. لم تجفّ دموع بوزاي أثناء استجوابها من قبل القاضية هيلانة اسكندر في محكمة الجنايات في بيروت أمس. نظرت الشابة في العيون الشاخصة نحوها، ورددت بصوت مرتجف: «أنا ما قتلت حدا». حاولت جاهدةً الردّ على أسئلة القاضية


هي القصّة ذاتها. قصّة مجتمع قاس يدفع بمراهقة مغتصبة، لم تكمل السادسة عشرة من عمرها، لتلوذ بالصمت، خوفاً مما قد يقولونه عنها. أربع جولاتٍ من الإغتصاب كتمتها أ. م. لمدة ثلاثة أشهرٍ، لأنها في مجتمع لا يرحم. أما المشتبه بهم، فقد فعلوا ما فعلوه وبقوا «ديوكاً» يصولون ويجولون، على عين المجتمع نفسه، ويهددونها بـ"العار" اذا لم تستسلم لاغتصابها في كل مرة ثلاثة أشهر. لا يوم ولا أسبوع. ثلاثة أشهر من الصمت الذي يقتل. لا أحد يعرف كم عد


بعد أيام قليلة على حرب تموز 2006، تناقل خبراء أميركيون نتيجة استطلاع أجراه مركز «ابن خلدون» في مصر يُظهر أن الامين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصرالله حاز على نسبة تأييد في الشارع المصري بلغت 82 في المئة مقابل 60 في المئة لرئيس المكتب السياسي في حركة «حماس» خالد مشعل و52 في المئة لزعيم تنظيم «القاعدة» أسامة بن لادن. لم يكن ضمن العشرة الأوائل أي حاكم عربي. نجاح «حزب الله» في تخطي الحساسية المذهبية على المستوى الشعبي العربي


قال وزير البيئة محمد المشنوق: "اننا نواجه ٢٥ سنة من المخالفات في الليطاني.نفايات المصانع والمداجن والمسالخ والصرف الصحي والمبيدات والمرامل حولت النهر الى مجرور والكل صامت". واضاف المشنوق في سلسلة تغريدات على موقع "تويتر": "وضعنا مشروع قانون لتنظيف مجرى الليطاني من المنبع الى المصب وبحيرة القرعون كلفته ٨٨٠ مليون دولار ما يزال بانتظار انعقاد المجلس النيابي". وذكر وزير البيئة أنه "طالبنا البلديا


لا يزال أصحاب معمل معالجة النفايات في صيدا ماضين في استهتارهم بحياة المواطنين، ولا يزال المسؤولون في البلدية ووزارة الصحة والبيئة والقضاء غائبين عن السمع وعن شكوى المواطنين من الضرر اللاحق بحياتهم وصحة أطفالهم جراء الروائح الكريهة المنبعثة من المعمل . فبعد أن سطرت وزارة الصحة ضبطاً بالمعمل، وبعد الوعود التي أطلقها رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي عن سعيه لإيجاد حل قريب لمشكلة الروائح، ها نحن أمام مشهد جديد من تراكم ا


قتلت أول فتاة سودانية ضمن صفوف داعش بالعراق، بعد أن تلقت أسرتها بالخرطوم نبأ مقتل روان زين العابدين طالبة الطب في قصف جوي. وأوضحت صحيفة "سودان تربيون" أن القتيلة (22 عاما) كانت تدرس طب الأسنان في السنة الثالثة بجامعة العلوم الطبية والتكنولوجية بولاية الخرطوم قبل التحاقها بداعش صيف 2015، برفقة زميلها وزوجها المنضم لداعش أيضا والذي ما زال يقاتل في صفوف التنظيم. وتميزت القتيلة روان بالنبوغ، ووالداها من كبار الأطباء الإخص


ما عادت طرق القتل الوحشية التي اعتدنا مشاهدتها في الأفلام خيالاً.. فزينب محمود طالب وهي من بلدة عين الذهب في عكار، ذبحها زوجها بسام رعد، من بلدة عاصون في الضنية، بطريقة شنيعة. فماذا يقول والدا زينب؟


لم يعد هناك أدنى شك حول مصدر الروائح الكريهة التي تنتشر يوميا في مدينة صيدا وضواحيها أنها من معمل النفايات، فأكوام العوادم المخلوطة بالنفايات خلف المعمل التي من المفترض أن يعالجها المعمل عاجز أمام حلها، علما أنه بعد أن سطرت وزارة الصحة ضبطا بالمعمل خرج رئيس بلدية صيدا محمد السعودي ليعلن من داخل المعمل أنه سيعمل على حلها قريبا، وهاهي أكوام النفايات والعوادم ملقاة على الأرض من دون علاج أو فرز. هذا الموضوع برسم وزارة الداخلية و


بعد أكثر من 18 عاماً على بدء العمل بجوازات السّفر «البيومتريّة» عالمياً، والتي كانت ماليزيا السباقة في إطلاقها في آذار 1998، لن يمر شهر تموز الحالي، الا ويكون لبنان واللبنانيون على موعد مع «الباسبورات» الالكترونيّة وبمواصفات أمنيّة عالية جدا. ووفق المعلومات التي توافرت لـ «السفير»، فان جواز السفر «البيومتري» سيكون بيد مقدّمي الطلبات قبل نهاية هذا الشهر، وذلك بعد أن أجرت المديرية العامة للأمن العام اختبارات بينها الحصول على


تشهد ظاهرة "الانتحار" اتّساعاً ملحوظاً في الأعوام الاخيرة، وبحسب إحصاءات قوى الأمن الداخلي الخاصة لصحيفة "الجمهورية"، انتحَر 101 العام 2011، و108 العام 2012، و111 العام 2013، و143 العام 2014، لتبقى النسبة في ارتفاع ملحوظ، حتى يسجّل العام 2016، وتحديداً في أوّل 20 يوم من السنة، إنتحارَ 7 مواطنين "6 لبنانيين وأجنبي". وبحسب الصحيفة فان وسائل الانتحار المستخدَمة تتعدد وتتنوّع، اذ لم يتردّد زياد (47 عاماً) في إطلاق النار على نفس


ذكر مختصون من "دكتور ويب" أن برنامجا خبيثا ظهر مؤخرا يتوغل في أجهز الكمبيوتر التي تعمل بنظام التشغيل الروسي فقط ليعيق عملها كما يصيب عددا من ملفات الكمبيوتر. قبل توغل هذا البرنامج الخبيث الذي أطلق عليه اسم "MulDrop6.44482" في الكمبيوتر يتحقق في البداية مما إذا كان في الحاسوب برنامج مضاد للبرامج الخبيثة وللفيروسات. فإذا كان الحاسوب ليس منصوبا عليه مثل هذا البرنامج، يتحقق البرنامج الخبيث مما إذا كان نظام التشغيل روسيا أم لا


تتحضر هيئة إدارة السير والآليات والمركبات في الدكوانة لافتتاح قاعة إصدار رخص السوق ودفاتر السيارات لجميع أنواع الآليات والمركبات برعاية وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، وزير الوصاية على الهيئة، كون هذا الإنجاز له علاقة بالأمن والأمان لأنّ الدفاتر المزوّرة للسيارات كانت ومازالت من عدّة العمل للإرهابيين والعابثين بالامن من خلال تفخيخ السيارات المسروقة . فلا مجال للتزوير أو الغش في رخص السوق ودفاتر السيارات وحتى في لوحاته