New Page 1

دعا الأمين العام للحزب الشيوعي اللبناني، حنا غريب، إلى التحرّك في كلّ الساحات والمناطق والقطاعات في تظاهراتٍ اليوم وغداً (السبت) والأحد في 19 و20 و21 آذار في بيروت ومرجعيون ــــ حاصبيا، والنبطية... وفي كلّ التحرّكات التي ستقام في المناطق وساحاتها طيلة الأسبوع المقبل». كذلك دعا غريب «كلّ الشيوعيين واليساريين والتقدميين والعلمانيين والديموقراطيين للمشاركة الواسعة في التظاهرة الشعبية التي ستنطلق من أمام مصرف لبنان في 28 آذار في


في أوج الأزمة الاجتماعية والاقتصادية التي يعيشها اللبنانيون، لم تعد الـ500 ليرة مجرّد عملة معدنية لا قيمة لها. وبالرغم من أنّ البطالة والفقر باتا حالة عامّة، لا يتوانَى بعض التجار وأصحاب المؤسّسات عن استغلال الناس وابتزازهم حتى في أصغر حاجاتهم. ومن النماذج الفاقعة للاستغلال، فرض أحد الأفران الكبرى في قضاء جبيل، (أفران شمسين في حالات)، تسعيرة بقيمة 500 ليرة، مقابل حصول الزبون على كيس فارغ لتعبئة البضائع التي اشتراها من الف


تتحرّك احتجاجات اللبنانيين على وقع سعر السوق السوداء الحاكمة لسعر صرف الليرة اللبنانية مقابل الدولار، والذي لامس مساء أمس 14 ألف ليرة لبنانية، في ارتفاعٍ جنوني بمعدّل 1000 ليرة بين يومٍ وآخر. البعض يحتّج بقطع الطرق وآخرين بإقفال محالهم التجارية، إما مؤقتاً بانتظار أن يرسوا الدولار على سقفٍ معيّن وإما فرصةً لتبديل أسعار بضاعتهم المستوردة بمعظمها. جميع القطاعات تئّن، وينفّذ العاملون فيها بشكل يومي وقفات احتجاجية كخيار وحيد


لم تكتفِ المصارف بسرقة أموال المودعين. حتى العمل المصرفي لم تعد تمارسه مع توقف كل الخدمات التقليدية. تحولت جميعها إلى العمل بالسمسرة، وصولاً إلى فرض خوات على الزبائن، على الطريقة الميليشيوية، بحجج مختلفة، منها مضاعفة الرسوم التي كانت تتقاضاها وإضافة رسوم وهمية غير منطقية، حتى وصل بها الأمر إلى التجارة بالطوابع: فطابع الـ250 ليرة يتم سحبه بالدولار وبأضعاف قيمته. وإضافة إلى الخوّات، عمد بعض المصارف الى «ترهيب» بعض العملاء عبر


أوصى مسؤولون أمنيون إسرائيليون خلال مداولات مغلقة، عٌقدت في الأيام الأخيرة، بتهدئة التوتر بين إسرائيل وإيران في البحر، وذلك على خلفية اتهامات إيرانية لإسرائيل بمهاجمة سفينة إيرانية واتهامات إسرائيلية لإيران بتفجير سفينة بملكية إسرائيلية في خليج عُمان. وقال أحد المسؤولين الإسرائيليين إنه "في الفترة التي تبلور فيها الإدارة الأميركية الجديدة سياستها، ومن الجهة الأخرى تجري مفاوضات مع طهران حول اتفاق نووي، ليس صائبا العمل بشدة


على وقع تعليق سبع دول أوروبية استخدام لقاح استرازينيكا، يستقبل لبنان بعد غدٍ الاثنين أول دفعة منه، والمقدرة بحوالى 92 ألف جرعة. وما بين هذه الشكوك وحاجة البلاد إلى اللقاحات في هذه الظروف الدقيقة، تختار اللجنة الوطنية لإدارة ملف اللقاحات في لبنان التريث في استخدام اللقاح إلى حين صدور تقارير طبية عالمية تنفي العلاقة المحتمَلة بين تلقّي جرعات استرازينيكا وحدوث تجلطات في الدم أو تؤكدها. ويأتي ذلك برغم صدور بيانٍ عن منظمة الصحة ا


رسمت «إسرائيل» مسار التفاوض غير المباشر مع لبنان، بشأن ما تسمّيه «خلافاً على الحدود البحرية مع لبنان»، وقررت النتيجة قبل أن يبدأ: تسوية تقضي بتنازل لبنان عن جزء من مياهه الاقتصادية لـ«إسرائيل». الثقة كانت كبيرة جداً لدى تل أبيب بأن التفاوض الذي بدأ في تشرين الأول الماضي وتوقّف قبل نهاية العام الماضي، سيحقق لها سلّة فوائد، تتجاوز البعد الاقتصادي ومسألة تقاسم الثروة الغازية. إلا أن التفاوض غير المباشر، الذي كان واضحاً من الب


في بلد بات يرزح أكثر من 55% من مواطنيه تحت خط الفقر، وباتت تهدّد سياسة “السقوط الحرّ” التي تعتمدها “السلطة” اللبنانية بتفكيك مؤسسات الدولة وخدماتها العامة الواحدة تلو الأخرى، دعا رئيس مجلس النوّاب نبيه برّي إلى جلسة نيابية في 12 آذار 2021، على جدول أعمالها 3 بنود فقط، أبرزها الموافقة على إبرام اتفاقية مع البنك الدولي لتنفيذ مشروع دعم “شبكة الأمان الإجتماعي”، وبمعنى آخر برنامج دعم الأسر الأكثر فقراً والذي كان موضوع مفاوضات بي


أصحاب المصارف مُقتنعون بأنّ مؤسساتهم «لا نوى منها» ولا يُريدون إعادة ليرة من الخارج إليها. مصرف لبنان يزعم أنه مصرّ على إلزامها بإعادة 30% «فقط لا غير» من مجموع ما حوّله أصحابها (والسياسيون) إلى الخارج في ثلاث سنوات. فهل يُنفذّ البنك المركزي التعميم 154 ويلجأ إلى وضع اليد على المصارف المُخالفة وتجميد أموال أصحابها؟ أصدر مصرف لبنان التعميم 154 بحجّة «إعادة تفعيل عمل المصارف»، فتحوّل هذا التعميم إلى أداة لتعميق مأساة المُجت


وصل سعر كيلو الفليفلة الحلوة، أمس، إلى تسعة آلاف ليرة، وكيلو اللوبيا إلى 19 ألفاً، فيما تجاوز سعر كيلو الثوم الـ 20 ألفاً. بحسب أرقام جمعية حماية المُستهلك، طال ارتفاع الأسعار كل أنواع الحشائش ومعظم أنواع الفواكه. لكن هذه قد لا تكون إلا «بداية» الكارثة، مع توقع مزيد من الارتفاع في الأسعار في الأيام القليلة المُقبلة. فوفق رئيس تجمع مزارعي وفلاحي البقاع إبراهيم ترشيشي، «فرملة الأسعار مرهونة بتسيير معاملات المزارعين العالقة بين


تشهد محطّات المحروقات في منطقة الزهراني، زحمة كبيرة منذ ساعات الصباح الأولى، في وقت رفعت فيه بعض المحطّات خراطيمها، في إشارة إلى عدم توفّر مادة البنزين، وفق الوكالة الوطنية للإعلام. كذلك، رفعت معظم المحطّات في قضاء الكورة خراطيمها وامتنعت عن بيع البنزين. ومنذ بعد ظهر أمس، اصطفّت طوابير السيارات أمام بعض المحطّات التي رفض جزء منها تعبئة مادة البنزين بأكثر من 30 ألف ليرة للسيارة الواحدة.


كتبت صحيفة النهار تقول: في مطلع الأسبوع الحالي اخترق سعر الدولار الأميركي في السوق السوداء سقف العشرة الاف ليرة فاطلق معالم تجدد الاحتجاجات والانتفاضة الشعبية ولو بتفاوت في درجات التعبير عبر قطع الطرق الرئيسية طوال الأيام الأربعة الماضية . امس في نهاية الأسبوع اقترب الدولار من سقف ال11 الف ليرة مسجلا سعرا يحمل رمزية كبيرة هو 10452 ليرة أي مساحة لبنان وشعار الرئيس الشهيد بشير الجميل الامر الذي دفع بالتحركات الاحتجاجية الى


أصدر ​المجلس الوطني للبحوث العلمية​، ال​تقرير​ الأولي لتلوث الشواطىء اللبنانية، نتيجة التسرب ​النفط​ي من ​إسرائيل​ في شباط 2021، واقتراح خطة طوارىء للمعالجة والمتابعة وتحديد الأثر البيئي للتلوث. وأشار إلى أن "​الساحل اللبناني​ الواقع شرق ​البحر المتوسط​، تأثر بشكل مباشر بالتسرب النفطي الذي حصل قبالة السواحل الإسرائيلية ويرجح أن يكون مصدره إحدى البوا


لمناسبة الذكرى 46 لاستشهاد المناضل معروف سعد، تعيد "صيدا تي في" نشر مجموعة من الفيديوهات التي كان قد تم إنتاجها خلال السنوات الماضية.


بسحر ساحر، صمد سعر الصرف تحت عتبة الـ 10 آلاف ليرة للدولار الواحد. المصارف التي جهدت في الأسابيع الماضية لسحب الدولارات من السوق، متسببة بارتفاع سعره، استمرت في القيام بالأمر نفسه، تحت ناظرَي حاكم مصرف لبنان رياض سلامة. يُضاف إلى ذلك أن البلاد بدأت بالخروج تدريجياً من حالة الإقفال العام نتيجة انتشار فيروس كورونا، ما يعني عودة الحركة التجارية، بالحد الأدنى، مع ما يرافقها من ازدياد الطلب على الدولار. كذلك، التوتر السياسي في أو